صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

الرؤية الوطنية والانسانية لمنهج ديني واخلاقي الزعيم عبد الكريم قاسم انموذجا خالدا في ضمير العراق
د . صلاح الفريجي
( كبر الشنكة وصغر الصورة) هكذا رسم خارطة الانسانية بكلمتين ولكن يبدو من خلال المشهد الدرامي الذي اضحى من المسلمات لدى المسوؤل العراقي هو المنهج الذي داب عليه منذ كان معارضا لايفقه سوى الطاعة والانقياد للحاكم او المسوؤل وكانة في عينيه رمد او غشاوة عن المصالح العامة ان المنهج الذي رسمه لنا الزعيم شهيد الوطنية ومؤسس الجمهورية العراقية الحديثة اختصره حينما مر بخباز في احدى ضواحي بغداد وكان قد وضع للزعيم صورة كبيرة فدخل الزعيم فجاة كعادته في زياراته للاحياء الفقيرة ولكنه دقق بخبزه فكانه عرف بانها خبزه غير المعتادة فقال كم وزن هذه الشنكة ؟ وتعني بااللهجه العراقية مقدار العجينه التي تخبز فسكت فقال اريد ان تضعها بالميزان فلما وضعها كانت ناقصة عدة غرامات ومعناه انه ياكل من حق الفقراء غرامات قليلة فقال قولته الشهيرة حين نظر للصورة ( ابني صغر صورتي وكبر الشنكه للمواطنين ) وهذه من المنقولات الشهيرة اقول ان التحدث عن الانبطاحية لحنان الفتلاوي يلازمها قصور وامتيازات لها واهلها واما غيرها ممن يتباكى بكاء التماسيح على الحقوق الوطنية والميزانية والتي اضحت بين حكومة سابقة وحالية وكلهم دولة القانون وشركائهم من هدروا المال العام فماذا تعني للمواطن الفقير والمسلوب حقه ان كانت الميزانية 150 مليار او 50 مليار المهم ان المسوؤل يتمتع بكل الامتيازات والفقير لايرتفع مستواه لادنى درجه بل بالعكس كلما ارتفعت الميزانية ازداد الفقير فقرا لان الغني يزداد غنى ةلايترك شيئا للفقير والشيء العجيب ان كل المستفيدين يكبرون صور قاداتهم وارباب نعمهم قولا وفعلا ويسلبون المواطن كل شيء والا ماتفسير ان يكون العراق ثاني اكبر دولة نفطية بعد السعودية واطفالنا يموتون بردا حقا انني ذهلت بذلك والغريب انني عندما اذكر ذلك لاتهتز غيرة اي مسؤول فسبعة عشر طفلا قضوا بردا في ثاني اكبر بلد نفطي واغنى بلد عربي بالحسابات الاحتياطية للبترول ان ماانتجته سياسة المختار نوري هي هذه سقوط ثلثي الاراضي العراقية وتسليم الكرامة والشرف العراقي بشكل صفقة لداعش من شذاذ الافاق والهمج الذين لايدركون شيئا عن الثقافة او السياسة او حتى ادراكهم لابسط التعاليم الاسلامية والاخلاقيات الانسانية وهذا لايعني بالتاكيد بانني اريد زرع الياس في نفوس العاملين او التعريض او التجريح باحد ولكن لابد ان نحاكم فترة زمنية اقحمت العراق في دوامة عنف ومارست اساليب لم تعهدها دولة مع الاعلام منها الاعتقال والتشهير والتسقيط السياسي مما دعى بعض الصحفيين والكتاب الى الانجرار بنفس الطريقة للرد وهنا ستفقد الصحافة والاعلام دورها الرقابي كسلظة رابعة ان تسليط الضوء على خلل الاداء انما هو كمال وليس نقص المراد منه تسليط الضوء على السلبيات فقط كما ان الكاتب والصحفي يؤشر على الخلل وهذا ليس معناه الجهوية او الحزبية او شيء اخر قد يتصوره بعض مرضى الكراسي وعاشقي السلطة الفوضويون وليس صحيحا ان يقال ان (ليس بالامكان افضل مما كان ) فنحن نفترض وجود اخر جديد ولايصح ان نقارن وان صحت المقارنة فايضا لابد ان نتصور وضع الحكومة خارج السلطة قديما ونحكي اسرارها وتحفر قبور لاينبغي الا ان تدفن بما فيها ان الحرب الاعلامية لاتشن على الحقيقة مطلقا لانها ستقف وتنهار في حدودها كما ان الاستصراخ او الاستنهاض او المناشدة وصولا الى الافضل هي نابعة من نفس متكاملة طيبة وليست من نفوس انانية تريد ان تعبر مرحلة ما او تسقط حزب او جهة او تيار بل قد تنفع فعليا لتفجير الاحتقان وبؤر التوتر وتخيف المعاناة عن المهمشين او المسلوبة حقوقهم واذا قارنا قناة البغدادية ومواقفها المشرفة وبرامجها الشيقة في عمق الازمة العراقية نرى ان المستفيد الاول هو الحاكم لان الاختقان كان ولايزال في الشارع العراقي وفجرته هذه القناة باسلوب فني رائع حقا ولو كانت في اوربا لاتهمتها وسائل الاعلام بانها تخفف من الضغط على الحكومة بعكس حكومتنا التي لاتفقه اي بادرة طيبة انسانية او نصيحة ناصح فهدرت الاموال ومارست الحكونة اقصى الوان الاستبداد والوحشية وكما قال الكواكبي ( لو كان الاستبداد رجلا واراد ان ينتسب لقال ( انا الشر وابي الضيم وامي الاساءة واخي الغدر واختي المسكنة وعمي الضر وخالي الذل وابني الفقر وابنتي البطالة وعشيرتي الجهالة ووطني الخراب وديني وشرفي وحياتي المال ثم المال - - - ) نعم الاستبداد يعني كل شيء ؟ وحرب هذه الظاهرة هي منهج البغداية وهي الدعوة والعمل على كشف الرموز الفاسدة والفاشلة والمتهالكة وتشخيص الداء ووضع الصبع عليها كمرض لابد من استئصاله كي ننعش بقية الجسد وان نتحمل هراوات الجهال والاتباع السكارى بشوة الحكم الجائر كما عملت قناة الحرية والاشراق والفكر البغدادية ودفعت اثمانا باهضة لكنها كانت رخيصة لانها حققت اعظم ثورة اصلاحية من خلال مواجهة تجار الذمم وصيادي الضمائر وتعرية تجار الدين والقداسة باسلوب راقي ودعوة هادئة بالعودة الى القيم الاسلامية او العربية الهادفة وهذا لايتاتى الا بالصبر ووضوح الرؤية تجاه المستقبل لبلدنا العزيز والذي اضحى فريسة للجهال والفاشلين ان الازدواجية البغيضة والنفاقية الكاذبة والتي اصبح لها دعاة ومهرجون ومستكتبين وماجورين ومثقفون للصنم الواحد والراي الواحد اضحت قنواتهم وصحفهم وماجوريهم متهالكة لتسقط في بحر الخسة وتهوي في وديان اليائس وتحاول تقمص الادوار من جديد( ولات حين مناص) وهكذا خلدت الكلمة والراي مع خلود الحق والعدل وبقيت وستبقى شمس العراق النابضة بحبه مضيئة وكاشفة لكل ظلمات وخفايا خفافيش الظلام واشرفت البغداية من جديد لتحاكم اعتى فترة مر بها العراق وكيف بيعت ارضنا ارض الحضارات من خلال كشف خفايا الصفقة وهكذا نقول لكل سياسي ماقاله الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم (صغروا الشعارات وكبروا الحقوق المدنية للعراقيين وكفاكم لعبا على حبائل الشياطين ( وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ) 

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/13



كتابة تعليق لموضوع : الرؤية الوطنية والانسانية لمنهج ديني واخلاقي الزعيم عبد الكريم قاسم انموذجا خالدا في ضمير العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الباشق
صفحة الكاتب :
  علاء الباشق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قطعات الحشد تدمر معسكرا لداعش يضم مواد طبية وأجهزة الكترونية وسلاح ومتفجرات جنوب غرب نينوى

 خسارة ثالثة لمنتخب السلة ببطولة البحرين الرمضانية

 همت به وهمَّ بغيرها  : انور الحسيني

  ( حطب ) الشاعرة ( كولاله نورى ) يحترق في مدينة البرتقال !  : عماد الاخرس

 كيف ينظم علمائنا اوقاتهم؟ الحلقه الثانيه /الشيخ محمد اسحاق الفياض  : نافع الشاهين

 رفع ..ودفع!!  : احمد الشيخ حسين

 العراق الفيدرالي وقانون الاحوال الجعفريه ؟!  : سرمد عقراوي

 مكافحة الاجرام في الديوانية تلقي القبض على شخصين متهمين بسرقة مواشي  : وزارة الداخلية العراقية

 اربيل.. انطلاق ورشة عالمية حول"الرقمنة والحفظ الرقمي للمصادر المكتبية "  : دلير ابراهيم

 حرب الخطابات و"المنجنيق " وصمود جبل أُحُد...!!!!  : تركي حمود

 هل ادرك السيد العبادي المؤامرة التي تحاك ضده وضد العراق  : مهدي المولى

 محاورة في آداب الحديث  : سوسن عبدالله

 جامعة ديالى تقيم ندوة عن الديناميكا الحرارية للتبريدجامعة واسط تنظم حلقة نقاشية عن الزراعة الحافظة في الأراضي المروية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اوهام المباديء وصراع المصالح  : نعيم ياسين

 الساحة السورية ولعبة التقاطع القطرية  : رياض البياتي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net