صفحة الكاتب : محمد حسين سدني

مسؤولية الحكومات من مَجزرة باريس
محمد حسين سدني
تكهّنت العديد من الآراء المجتمعية والإعلامية العربية بوجود مؤامرة على ماحدث من إعتداء إرهابي على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة ، وذلك بإعتمادهم على صدور الكتاب الجديد للكاتب الفرنسي ويل باك والذي يصفه البعض أو الكل بأنه معادي للاسلام والمسلمين بشكل رهيب ، وذلك لسحب الشارع الفرنسي الى الإسلاموفوبيا ( معاداة الإسلام  ) ، وكما سمعنا وعبر أجهزة الإعلام المختلفة بان الخط التحريري لصحيفة شارلي إيبدو هو خط ساخر ليس بحق الدين الإسلامي فحسب بل بحق كل الأديان السماوية ، وذلك لان إعتقاد المالك والعاملين معه في هذه الجريدة  غير ديني وبعيد عن المشاعر والقضايا الروحية التي يؤمن بها أصحاب الديانات المتنوعة ، وهذه حريتهم الشخصية مصونة ومحميّة حسب دستور وقوانين فرنسا ... فلا مؤامرة هناك .
إلاّ أن عملية تحرّش جريدة شارلي إيبدو الفرنسية والتعدّي على أنبياء ورسل الاديان السماوية وغير السماوية في تقديري هي مجرد عملية تجارية ربحية للصحيفة والعاملون فيها لا غير ، لأنهم يعلمون جيدا بفعلهم الجريء هذا وتطاولهم على الأديان لايقدم ولا يؤخر ولايستطيعون ان يغيروا  قيد أنملة من معتقدات وإيمان الملايين من البشر الذين يؤمنون بوجود الخالق والمخلوق ، فدخلوا من خلال هذا الباب الخطير والساخر مًحتمين بقوانين حرية التعبير والنشر المتوفرة في بلدهم ، ومعتمدين وبشكل متميز وإحترافي في تحرير صحيفتهم على صور ورسوم كاريكاتورية تسيء الى أنبياء ومعتقدات الأديان كافة لأستقطاب أكبر عدد ممكن من القرّاء والمقتنين لجني الربح الوفير الذي يوفر لهم ولموظفيهم العيشة الفاخرة ممزوجة بالشهرة النادرة .
لقد أصبح العالم الغير إسلامي ومنذ أكثر من عشرة أو خمسة عشر سنة يَعي خطورة التطرف وتداعياته على مجتمعاته ، كما تحمّلت وتتحمّل الجاليات المسلمة المنتشرة وبأعداد كبيرة في بلدان العالم تداعيات هذه الجرائم غير الانسانية التي تحدث هنا وهناك ، كل هذا بسبب هذه الجماعات التكفيرية والارهابية التي تحاول تشويه سمعة الاسلام الحق . فمنذ عصر تنظيم القاعدة وحاليا داعش وتنظيم النصرة وماشاكلهم حاولوا تشويه صورة الاسلام بعمليات الخطف والقتل والذبح والحرق والطبخ ووووالخ  .
 ولكن بغبائهم وجهلهم وحقدهم ووحشيتهم حسبوها خطأ بخطأ ، لانهم لم ولن يتمكنوا من نيل مرادهم في الوصول الى نقطة الإسلاموفوبيا المنشودة  أي جَر المجتمعات غير المسلمة الى معادات الإسلام والمسلمين ، لان حكومات وشعوب الدول الحاضنة للملايين من المسلمين يعرفون وبكل يقين بان الارهابيين التكفيريين لايمثلون الاسلام الاصيل وبالتالي فأن المسلمين المقيمين في بلدانهم من مواطنين او طلبة بعثات دراسية أو سوّاح لايتحملون إزر جرائم أولئك الزنادقة . وهذا ما نشاهدهُ ونعيشهُ في بلدنا الكريم أستراليا العظمى .
ولاأحد ينكر بأن هذه الاعتداءات الارهابية تؤثر بشكل او بآخر على سمعة المسلمين في كل مكان ، إلا أنّ الوعي الثقافي والديني والإنساني لهذه الشعوب ، والحكمة التي تتمتع فيها الحكومات وقوانين حرية الأديان وإحترام المعتقدات وحمايتها  تحول المجتمعات غير الإسلامية من الوصول الى كفّة الكراهية للآخر.
الجميع يتفق في هذه المرحلة الخطرة التي يمر بها العالم على إنهم ضد التطرف والدموية والإرهاب وتكفير الآخر ، ولكن في نفس الوقت نحن ايضا ضد الإساءة الى جميع أنبياء ورسل الله سبحانه وتعالى الى الأرض ، وإذا نظرتم الى البلدان العربية أو الإسلامية فلن تجدوا اية حقبة زمنية شهدت فيها تطاولات أو إعتداءات أو إستهزاءات بأي نبي أورسول ، لأننا معتقدون ومؤمنون برسالتهم وبوجودهم ودورهم الانساني والديني والأخلاقي.
 فيجب على الحكومات والبلدان التي تتمتع بميزة الحرية في كل شيء أن تنتبه وبشكل خاص وإستثنائي في مسالة مدى حرية الافراد من كُتاب أو اصحاب صحف أو مجلات ورقية أو الكترونية  في تعبيرهم أو تناولهم لمواضيع تمس أو تخدش مشاعر اصحاب الأديان السماوية كافة ، وذلك باصدار قوانين جديدة صارمة تمنع أو تُدين كل من يتجرأ أو يتعرّض لقداسة وهيبة اي نبي أودين .. خاصة والعالم بجيليَه يمر بمحنة أخلاقية حرجة وخطيرة لم يشهد  لها التأريخ من قبل.
Sydney - Australia

  

محمد حسين سدني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/13



كتابة تعليق لموضوع : مسؤولية الحكومات من مَجزرة باريس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زكي
صفحة الكاتب :
  محمد زكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق ضمن المجموعة الرابعة في بطولة امم اسيا

  العمل تنظم اجتماعا للجنة التنسيقية لمتابعة وتنفيذ قرار مجلس الامن رقم 1325  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الف شكر لله تحررت ايران من القيود..  : علي محمد الجيزاني

 عصابات مايسمى "الحركة الإسلامية الكردية " تقتل الجرحى الشيعة في طوز خورماتو  : علي فضيله الشمري

 مكتبة العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن إتاحة (15) مليون كتاب ‏رقمي وأطروحة ورسالة في مختلف التخصصات أمام الجميع ‏

 العمامة وجمعها عمائم  : د . حسين ابو سعود

 والايام القادمة كفيلة بالحكم على ما قيل ويقال  : برهان إبراهيم كريم

 إيران: إنتاج 300 كيلو غرام من اليورانيوم المخصب في غضون 10 أيام

 ضباط الاجهزة القمعية في اوقاف العراق الجديد  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 شرطة واسط انجازات امنية وملاحقات قضائية لمتابعة المطلوبين  : علي فضيله الشمري

 أمنية بغداد : كاميرات المراقبة التي استوردها ’"علي التميمي" فاشلة وسنستورد أخرى جديدة

 الشيخ النمر والقتل تعزيراً بين النهج الحقوقي والضغط السياسي  : إيمان شمس الدين

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 68 )  : منبر الجوادين

 تطهير 100 قرية بالحويجة والسيطرة على منطقة الفتحة وتحقيق التماس بناحية البشير

 مجزرة اللطيفية تستدعي شن حملة بالتظاهر ضد الارهاب الطائفي  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net