صفحة الكاتب : عواطف عبد اللطيف

رسالة من عمق الجرح
عواطف عبد اللطيف

في ذكرى الوجع

سنةٌ أخرى تمرُّ وكأنها اليوم
في ليلة تشتعلُ بهاِ الإشواقُ وتذرفُ دموعها بصمت.. لا أعرف كيف أبدأ أنيني، صرخة تنفجر من عمق روحي وضلوعي تئنُّ وقلبي ينزف ومع كل حرف يلازمني الوجع, كنت أظن ان الغربة ستأخذني بعيداً وتشغلني عن هموم الدنيا، والبعد سينسيني إلا ان شوقي بات يكبرُ.
كلّ الطرقِ والمسافاتِ رمتْ وجعها في جفافِ الأسئلةِ المكبوتةِ داخل عروقي، وعمري تلبدهُ الغيوم تخاف أن تتحرك فتجهض..
هل تعرفون معنى أن يُسلب الأنسان عمره وحياته وأن يهدّ كيانه وتتشرد أسرته ويضيع الحلم في ظلم البشر؟
هل جربتم معنى الحرمان من الحبِّ والحياة ومرارة ان يقضي الإنسان ليله بدون نوم وهو يتلوى من الشوق؟
هل جربتم أن تنزع قلوبكم منكم بدم بارد على حين غفلة؟
هل جربتم معنى أن تعانق غربة الروح غربة الوطن، وتصبح إحدى مفردات زادك اليومي, غربة يتناسل منها الوجع مع مرور الأيام تتقاذفنا رياحها وتمعن بتعذيبنا ونحن نقف من بعيد خاشعين أمام عتبات الانتظار وقلوبنا تحترق وتنادي وتصرخ ولا منْ يرد!!!
نعم بح المنادي والمسامع تشتكي من الصمم!!
ماذا أنسى لأنسى!!!!!
هل أنسى موت الضمائر ونفسه الأخير يحرق مهجتي لتغادر شمسه سمائي ويفارق كوني في لحظة وأنا في ذهول, ,وأحفادنا يكبرون ويسألون عنه ، والأيام تركض ونحن نركض وتسرقنا وتسرق لون السماء ونحن في غفلة منها.. ياااااااه كم هي صعبة بدونك ..لو كنت تعرف لما تركتني وحيدة أصطلي بنار العذاب,أشتكي لحزني من حزني ,ولعذابي من عذابي ,وكلما أحاول أن أداري ألمي يهزني شيء داخلي فتتحول الإبتسامة بدون أن أشعر الى دمعة تخدش خدي.
مواسم البكاء أصبحت ترافق كل فصولي وعواصف الحنين تحيط جوانبي وغيوم الوجع تغلف سمائي بالسواد فلم أعد أميز شتائي من صيفي لم أعد أعرف لأيامي طعم، والغدر يثقب قلبي.. لست ضعيفة ولكني تعبت والقلوب باتت تفوح منها رائحة العفونة، والأقنعة تزداد والقيم أصبحت في خبر كان، والحنين لازال يتسربل فوق دفاتر الليل، ودماء العراقيين التي كانت ولم تزل شلالا يتدفق مع توالي الأيام والسنين والجرائم والجنايات والقاتلة وكل المآسي العراقية تسجل بإسم مجهول والقانون تحكمه شريعة الغاب، يتحدثون بإسم الدين والدين منهم براء وأفكارنا متسخة يملؤها الغبار فينام الخوف وهو يرتجف على أرصفتي ويحترق الصبر بين جوانحي بعد أن سلب مني ذوي الضمائر الميتة وطني واستبدلوه غربة! ومنفى!! ووجعا!!وضياع!!
كل يوم يترنح الصبح على خطى دمعي فيتدفق الحزن من أعماقي ويمزق أحشائي يبعثر مشاعري ويشتت أفكاري أستذكر أيام سعادتي فتحلق روحي في أعالي السماء تبحث عن أمل ضاع في دنيا العذاب فيعتصر قلبي ويترجل حنيني,,أفقد توازني فتشيخ حروفي وتتساقط لوعة!! ولهفة!! وشوق!! وحاجة!!!
كيف لي أن أعيش يومي وهو أسود ولا صبح في دهاليز كآبتي ومراري, الشمس رحلت بعيداً والوجع يعصر قلبي ويغتال فرحي وسكوني.. وشبح الموت يطل في كل لحظة على أبواب مدينتي، والوطن بات ينام في عمق البحر وألسنة الموج تكبر وهدير الصخر يتعالى .. وأفواه مفتوحة تلهث خلف عفن الخبر.. ولغة العالم باتت عويل للذئاب والشياطين تصول وتجول ترقص على صراخ الأطفال وتنام على جثث الشباب.. وصروح الأخلاق وركائز القيم أصابها العقم , زرعوا بذور الفتنة والنعرات المذهبية والقومية والطائفية فاستفحل داء الشر وازدادت العتمة, و إشراقة غدي غادرت روحي وكل شيء بات يذوب ويتلاشى إلا وجعي!! فهو يصهل داخلي ..عميق جرح الليل بعمق جرحي الذي يأبى الإلتئام.. أحفر بمنجلي بين أكوام الصمت أغازل ذكرى السنين وهي تفتح كل أبواب الغياب وأبحث بين الأركان عن بقايا وجع فيه عزائي لأنني بدونه متاهة ٌ لا حدودَ لها وأنا أركض خلف ظله.
أعرف أن الجميع ملَّ مني ومن دموعي ومن وجع حروفي حقيقة أعرفها ولا أستطيع أن أغفل عنها ولكن والله ليس بيدي, أقسم لكم إنني غير قادرة على نسيان وجعي، سامحوني وأعذروني ولكن ما فائدة الكلام وهناك منْ يصادر الأصابع ويكمم الأفواه ويهدر الحلم ويجهض الآمال من أجل أن يرفل بالحرير، وألسنتهم أفاع ٍمغمورة في كؤوس العسل لا تجيد سوى الهتاف الملفق والوعود الكاذبة.
فكيف بظل كل هذا القهر أفرح؟؟
قدري أن أحترق وأن أمارس الأحتراق في زمن الجدب وأستجدي حبات المطر, واقضم أظافر الندم.. غربوني ولكنهم لم يستطيعوا أن يغربوا مشاعري وأحاسيسي, لم يستطيعوا مصادرة شوقي وحنيني وأنا أراقب من بعيد وأتلوى.. نهاري صمت كصمت القبور يلف الكون يحاصرني يجعلني أرتعش بدون أن أدري وطيفك ينام على صدري.
أما هزك بعض اشتياق !!لا أعرف هل هانت عليك ذكرياتنا وأيامنا ورحلة العمر لتتركني وحيدة أتلوى ,بت أحسدك في راحتك وتراب الوطن يغيبك وأنا أبحث عن ذرة منه وأتعذب..ولأنك لم ترى أشلاء الوطن وهي تتطاير وهناك من يفتح فمه لينهش!!!
ستبقى سرادق العزاء منصوبة حتى يلوح شعاع الشمس في أفق وطني من جديد وأعود إليك ..
إشتقت لكل شيء.......
لصدر أمي وخبز التنور ورائحة الياسمين المتدلي على نافذة غرفتي، والشبوي على باب بيتي والبسمة البريئة على وجه طفل لم يسحقه الزمن وعجوز من مدينتي ينام براحة وأمان وشباب لا تتقاذفهم الشوارع..أحن لطفولتي, لوجوه الناس التي تشبهني,لكل شيء يربطني بوطني ... وعلى وسادتي تنامُ الذكرياتُ، أعانق من بعيد منْ أحب، وأحملُ حزمةَ ضوءٍ من نقاء الصور وباقة ياسمين وقناديل شوق وصرخة تنطلق من عمق الجرح ..
هل سأعود؟. 
.....أين أهرب لأهرب وعشقي لوطني يغرس زواياه في قلبي وأركانه تتجذر في أعماقي ونافذة روحي مكسورة وشتائي طويل وأن أخرجت رأسي سيبلل المطر روحي
آآآآآآآآآآآه
متى تطرق الباب لأفتح لك أنهار العمر!!!!
أكاد أختنق
أيها الليل كفكف دموعك 
هل لي بنسمة هواء لأتنفس!!!
مايس 2004 - مايس 2011

  

عواطف عبد اللطيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/11



كتابة تعليق لموضوع : رسالة من عمق الجرح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار الجيزاني
صفحة الكاتب :
  ستار الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علي مع الحق .. والحق مع علي  : عبد الزهره الطالقاني

 الكراهية أسهل من الحب!!  : د . صادق السامرائي

 وزارة النفط : رفع الطاقة التكريرية لمصافي الجنوب الى 280 الف برميل نهاية العام الجاري  : وزارة النفط

 المسرح المقاوم والمثاقفة المعكوسة قراءة في رسالة زيناتي قدسية لليوم العربي للمسرح 2016  : هايل المذابي

 سكونٌ حركهُ البحر  : حسين باسم الحربي

 عبطان يقلد الفائزين ببطولة وزارة الشباب والرياضة بكرة الطائرة النسوية  : وزارة الشباب والرياضة

  ما بعد الخيال وقبله!!  : د . صادق السامرائي

 المجمع الفقهي العراقي:الاثنين اول ايام شهر رمضان

 حركتنا الشعرية الفلسطينية إلى أين..؟!  : شاكر فريد حسن

 الحكم بالسجن على نائب الأمين العام الأسبق لوزارة الدفاع  : هيأة النزاهة

 الحكيم.... وكسر عصا ألسليطي !!  : انس الساعدي

 الهياة العامة للسدود والخزانات تواصل اعمال تأهيل وصيانة عدد من السدود والسدات في المحافظات  : وزارة الموارد المائية

 حوار هادئ... في جو ملتهب السياسي....الديني....ووجهات نظر  : د . يوسف السعيدي

 حكومة طوارئ...  : كرار حسن

 حكاية طريق من الزمن العتيق  : علي حسين الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net