صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

متى يتخلص الإعلام العربي..من عقد سجالات التجييش والتحريض..؟ ( 1 )
احمد علي الشمر

لآداء دوره الحقيقي والإنطلاق نحوحرفية العمل المهني البناء..؟
                                             ( 1-4 )
  هذه هي الحلقة الأولى للبحث حول هذا الموضوع الإعلامي الهام، الذى   يعتبرمن موضوعات الساعة التى ينشغل بأحداثها العالم اليوم، أتناول خلاله جزءا خاصا وهاما، مما يتعلق بالتداعيات الإعلامية العربية، بما يشيرإليه العنوان أبدأه بهذه الحلقة، فيما أستكمل حلقاته الأربع القادمة تباعا.
 وبداية أشيرإلى أنه حتى يبدأ الإعلام العربي بآداء دوره الحقيقي والإنطلاق نحوحرفية العمل المهني البناء، بعيدا عن تغييب القضايا الرئيسية الهامة التى يضطلع بها، عوضا عن إنغماسه فى سجالات التجييش والتحريض والتصادمات، واعتماد الوسائل الدعائية فى أسلوب التعاطي الإعلامي الموجه، بتلك الوسائل والممارسات البدائية التسطيحية، أقول بعيدا عن ذلك هل يعمل القائمون على هذه المنظومة بالتخلص من هذه العقد والممارسات، حتى يؤدي الإعلام رسالته على أكمل وجه، ويصل لمرحلة العمل الإعلامي المهني البناء، بأصوله الفنية وقواعده العلمية الصحيحة..؟
 فإذن دعونا أعزائي نتعرف على حقيقة بعض جوانب التداعيات، حول مايرجح عن أسباب إلتصاق الإعلام العربي بالكوارث والمصائب التى حلت وتحل بأمتنا العربية والإسلامية وغياب الدوره الحقيقي للإعلام فى مجالات التنمية وقضايا الأمة بشكل عام..؟
 وأبدأ الموضوع فى هذه الحلقة بتسليط الضوء على بعض الحقائق والأسباب التى أدت وتؤدي إلى إلتصاق المنظومة المحركة لهذا الإعلام وتداعياته فى أسباب،  الكوارث والأحداث الدموية، ونتعرف من خلال ذلك أيضا على جوانب هذا التردي المصبوغ دوما بهذه الأحداث التى تصاب بها أمتنا العربية، كما نتعرف على مكمن الدوافع ونشخص الأسباب التى تصطنع أوتختلق من خلالها الأزمات والتوترات والأحداث، والدورالسلبي الذى يلعبه الإعلام فى قضايا الأحداث فى المنطقة العربية، والتى ما أن تتخلص من قضية ومشكلة، حتى نجدها وهي تغوص وتنزلق فى أتون قضايا ومشاكل أخرى، أشد عنفا وأعمق فتكا وضراوة فى قساوتها وأضرارها وأخطارها البليغة، بل وأمروأدهى من كل سابقاتها، ومن المفارقات الساخرة، هوأننا نجد فى هذا التكرارأن الإعلام لابد له وأن يكون حاضرا بدوره فى إشعال هذه الأحداث..؟!
  ولاشك أيضا بأن للجماعات المتشددة المتطرفة التى برزت على السطح خلال العقدين الأخيرين، بمختلف أيدلوجياتها ونهجها وتوجهاتها المتباينة، وبما تبلورخلالها من أحداث دامية فرضتها على الساحتين العربية والإسلامية تحديدا، لاشك بأن لها نصيب فى نشأة هذه الأحداث، باعتبارها أحد أهم هذه المعضلات لظهوهذه التوترات الخطيرة، كما أنها كذلك من بين جوانب الإفرازات والمسوغات الرئيسية الهامة لنشأة واختلاق وتتابع بؤرومنابع التوترات والأزمات التى تشهدها الأمة، ولكن فى إعتقادي أنها ليست هي الأسباب الرئيسية الكلية لبروزواشتعال هذه الأحداث وتصاعد أغلب قضايا هذه الأزمات والتوترات التى تعيشها المجتمعات العربية والإسلامية، وإن كانت من العوامل الهامة والخطيرة التى لايستهان بها فى تقويض محيط الإستقرارفى عالمنا العربي والإسلامي كما ذكرت..! 
 فى تقديري المتواضع، أن نهج وتوجهات السياسة الإعلامية العربية التى تتبعها منظومة الإعلام العربي حتى اليوم، هى الأسباب المسؤلة والكامنة وراء كل هذه التداعيات التى تشهدها الساحة العربية والإسلامية، والتى مهدت السبل لظهور   وبروزمعظم الظواهرالغريبة والشادة والعنيفة التى إنتشرت فى المجتمعات العربية والوطن العربي بصورة عامة، ومن أهمها هونشرظاهرة الفكرالمتطرف والثقافة التكفيرية المتطرفة لتلك الجماعات، والقيام باستعراض أعمالها الإرهابية التكفيرية من خلال بث خطابها وأفكارها وأخبارها وعرض ممارساتها الإجرامية الإرهابية..!
 فعن طريق هذه المنظومة الإعلامية للأسف عرفت هذه الجماعات، فبدلا من أن يتم تحجيمها، أصبح يتم تبنى نشروبث وإذاعة بياناتها ورسائلها، بل ولاتتوانى بحجة السبق الصحفي أحيانا لإعطائها الغطاء الذى يبررأعمالها وممارساتها، بجانب القيام بإجراء لقاءات ومقابلات صحفية وتلفازية مع منسوبيها وأعضائها، كما قامت وتقوم هذه المنظومة الإعلامية بتعريفها وأطلاق المسميات الإسلامية عليها، بدلا من إعطائها التوصيف الحقيقي، بما يلائم طبيعة ممارساتها الإجرامية ألا وهو(الجماعات أوالعصابات الإرهابية الإجرامية المتطرفة) حتى أصبحت أسمائها متداولة ومعروفة بالأسماء والتوصيفات الإسلامية، الأمرالذى ساهم فى إلحاق الضرر، بصورة الإسلام الناصعة وتشويه الإسلام وقيم السماحة الإسلامية فى أنحاء العالم، وذلك بعد أن أصبح بث هذه الثقافة الإعلامية الإستهلاكية المشوهة، من عناصرالقناعات والبديهيات المتكررة والمعروفة من منظورهذه المنظومة الإعلامية العربية ..!   
وببساطة يمكنني القول هنا، بأنه لولا وجود هذا الدعم المباشروغيرالمباشرلهذه الجماعات من قبل الإعلام، لما عرف وانتشرالفكرالمشوه بالصورة التى نعرفها اليوم، فمن السخرية أن توظف وتسخروسائل إعلام كبرى"خاصة وعامة" جهزت أكثرها بأحدث وأرقى التجهيزات والإمكانات التقنية، والقدرات والكفاءات العلمية والبشرية، التى تقود هذه الآلة ليتم تسخيرأعمالها بطريقة إرتجالية عشوائية تفتقد فى مضمونها إلى طبيعة الحرفية المهنية للإعلام المهني الصحيح بوسائلة وقواعده العلمية الحقيقية المتعارف عليها، وانحيازها عن هذا الخط، باتباع وسائل تسطيحية بدائية تقوم على أعمال الإثارة العنفية الإرهابية، تساعد وتساهم   فى تقديم خدمة إعلامية سهلة ومتدنية ومتيسرة للمتطرفين، وتعطي بمردودات إيجابية لصالح دعم تلك الجماعات، حتى بدت هذه المنظومة وكأنها أداة ووسيلة طيعة، لخدمة حسابات ومصالح شخصية وآنية يقصد منها أعمال الإثارة، ولاتتعدى أوتتجاوزالنظرة السطحية ذاتها فى توظيف هذه الأعمال الإعلامية الموجهة، والتى أقل ما يمكن أن يقال عنها، بأنها تسير(بتشديد السين) لخدمة دوائرمتشددة لتلك الجماعات، هدفها أغلبه ينحصرفى موضوع التحريض والشحن والتجييش والتصادم وإثارة النعرات العرقية والطائفية، بجانب التكالب فى إثارة السجالات حول إعادة واستدعاء الخلافات العقدية التراثية الإسلامية والمس والطعن بالعقائد الأخرى لهدف إذكاء هذه الصراعات المسفة، لالشئ إلا لمجرد تصفية الحسابات بمحاولة إنتصارفريق أوطرف على آخر، ينجم عنها وتجرنا فى غالبية الأحوال كما تدلنا عليه التجارب المريرة لهذه العنتريات للأسف، أحداث كبيرة وخطيرة فى عمليات الإرباك والتصادم والتقاذف الطائفي، وشن المزيد من هذه الحملات الإعلامية الموجهة، لصالح أطراف هذه أو تلك الجهات التى تقود  هذه الوسائل، دون مراعاة للاعتبارات والضوابط والمصالح العامة والتنوع الموجود لمختلف المكونات الدينية والعقائدية فى المجتمعات والشعوب العربية ووحدة الأمة، فضلا عن الإعتبارات الأخرى للجوانب الأخلاقية والدينية والإنسانية القائمة بين مختلف هذه الأطراف والمكونات ومايحكم العلاقة بينها من الجيرة                   وأواصرالعلاقة والمحبة والشراكة فى الوطن، وهذا بالتالى تقديم ونشروبث هذا الفكرالمشوه وفرضه كواقع مسلم به وثقافة عامة على المجتمع يجب التسليم بها وتقديمها بنفس هذه الصورة المنفرة على طبق من ذهب..!!          
 

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : متى يتخلص الإعلام العربي..من عقد سجالات التجييش والتحريض..؟ ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داليا جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  داليا جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net