صفحة الكاتب : واثق الجابري

بــــــــــــــين الســــــــــطور أبو العواصم
واثق الجابري
ليس مبالغةً وصف العراق بأنه من أكثر الدول فساداً، وقد تجاوز فساد المسؤولين ما متعارف عليه عالمياً، وصار مضرب أمثال في تماديهم بحق المواطن، ويعلنون أن الفساد ظاهرة مجتمعية.
الفساد لم يقتصر على الإستحواذ على المال العام والمشاريع الوهمية والفضائيين؛ بل تجاوز الى تعطيل متعمد لقوانين تخدم المجتمع؟!
الغريب أن للفاسدين أحزاب تحميهم، وتضعهم دائماً في صدارة تشكيل أيّ حكومة؟! ولا تبالي بدفعهم أموال شراء المناصب، وهي تعرف جيداً بأنها مسروقة، لدرجة بات فيها يقيناً؛ أن للفاسدين منهج تخريب؛ أكثر مقدرة من مؤسسات حكومية ينفق عليها نصف موازنات تسمى إنفجارية؟!
أحد عشر عام والعراق يراوح في مكانه، وحالة سبات على الفساد تحيط أجواء صناع قراره، ولا يعلمون أن العالم يتسابق لإرتقاء فنون إدارة الدولة، وتنظيم الحياة بسلاسة دقيقة؛ تبدأ بوضع الحلول من القاعدة وتتجه للقمة، وتبني المدن من الأطراف الى المركز، وتحل مشكلاتها من أرض الواقع بقواعد بيانية، بعيدة عن مركزية القرار.
تبنى مجلس محافظة بابل يوم أمس؛ ما طرحه محافظها العضو في دولة القانون، وأُعلن في مؤتمر صحفي حضره أعضاء البرلمان من المحافظة، وطرحوا بأن تجعل بابل عاصمة تاريخية، لمواجهة التحديات الإقتصادية، وظروف العراق الإستثنائية.
محافظات آخرى طالبت بإنشاء مطار، ومنها من تُريد إعادة معاملها وأرضها للزراعة، وقرى تتمنى عودة أهوارها، ومحافظات يلاحقها الفقر، وإنشغل محافظوها بتبليط شارع المحافظة والأرصفة والنافورات، وهم يلتقطون الصور عند نصب محولة كهربائية؟! كأنها فضل منهم ومنة على المواطن؟!
أرتفعت نسبة ما دون خط الفقر في العام الماضي، وزيادة نسبة الحرمان وعلى التوالي: السماوة، الديوانية، الناصرية العمارة، وبابل مرشحة أن تكون خامساً؟! لكن آخر تقرير في نهاية عام 2014م، كانت ميسان من أكثرها فقراً بنسبة 30% في الأرياف؟! والأرقام التي تذكر أقل بكثير من الحقيقية؟!
ميسان فيها معامل مهمة لإكتفاء العراق ذاتياً من منتوجاتها وهي: معمل السكر، الزيوت، الورق، البيبسي، والديوانية مليوني دونم صالحة للزراعة بحاجة الى تنظيم المياه؟! والناصرية معمل القابلوات والأسلاك والنسيج الصوفي، والسماوة مناجم الملح وأراضي شاسعة، في ثاني أكبر محافظة مساحة وأكثرها فقراً؟! وهكذا البقية، وشجون البصرة يطول شرحها؟!
الحديث عن المطالب؛ جاءت نتيجة تصادم الصلاحيات مع الحكومة المركزية، ومنهم محافظ البصرة السابق خلف عبدالصمد عضو دولة القانون البارز، عن تعطل بناء مستشفى ومجاري أم قصر، يفهم من طيات لم يعلنها، أن بناء المستشفى مثلاً، يحتاج موافقة وزارة الإسكان والإعمار لرصد الأموال، والبلديات للحصول على قطعة الأرض، والصحة لدراسة جدوى المشروع، والكهرباء لتقدير إمكانية توفير الطاقة، والنفط خوفاً من تقاطعه مع أنابيب تملأ أرض البصرة وتطول القائمة الى 42 وزارة؟! وصولاً للتقاطعات السياسية، وإستخدام مطالب الناس كشعارات إنتخابية؟!
مطالب المحافظات، يمكن تبويبها في مشروع قانون يعطيها الصلاحيات، ويسمح لها بإستثمار مواردها وطاقاتها ومخزوناتها.
لا بأس أن تكون بغداد عاصمة سياسية، وبابل عاصمة تاريخية، والنجف عاصمة العالم الإسلامية، وكربلاء عاصمة الأحرار والزيارات الدينية، وذي قارعاصمة ومهد الحضارات، والعمارة عاصمة الأهوار وهكذا، ولا يلومني أحد أن أبدأ من الجنوب؛ لأن إعتقادي بأن البناء يبدأ من الأسفل صعوداً، ولكن على من يتحدث عن جعل المدن عواصم، ولها مطارات وصلاحيات عطلها سابقاً، لماذا يتغافل ويسد أذنيه، ويرفع صوته معترضاً؛ حينما يُطلب أن تكون البصرة عاصمة إقتصادية؟!

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/11



كتابة تعليق لموضوع : بــــــــــــــين الســــــــــطور أبو العواصم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حيدر العذاري
صفحة الكاتب :
  السيد حيدر العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يوجه بمتابعة حالة انسانية لمواطنة مهجرة تسكن بالقرب من المقبرة الملكية في الاعظمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اتحاد القوى : العبادي يرفض توضيح اسباب رفضة لمرشحينا لوزارة الدفاع

 لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات تسلم راية أمير المؤمنين ع الى ذوي الشهداء

 قسمُ الشؤونِ الدينيّة يضعُ حلولاً لمشاكل الحياةِ الزوجيّة من خلال إصدارِه جملةً من التوصيات

 إعادة قراءة التجربة العراقية على ضوء تجربة الثورات العربية  : حميد الشاكر

 العمل تحدد الثاني من حزيران موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين وتصرف مكافأة لهم في ذكرى عيد العمال العالمي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وانتفاضة وفتوى !  : سجاد العسكري

 مقاعد شاغرة من الدنيا وأخرى من الآخرة  : عقيل العبود

 بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  : نزار حيدر

 المظاهرات وأهمية مشاركة الوطنيين فيها  : خضير العواد

 واسط : القبض على تاجر مخدرات وبحوزته كمية من مادة الكرستال  : وزارة الداخلية العراقية

 الإنتصار ورجال الدقائق الأربع .  : قيس النجم

 اين نحن من هذا اللقيط  : جواد الماجدي

 ومن العلم ما قتل ابن المقفع أنموذجا  : صالح الطائي

 الحشد الشعبي يرفع 10 عبوات “قمعية” شمال شرق نينوى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net