صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

لماذا إنتكس الجيش العراقي في حزيران 2014 ؟
باسل عباس خضير
تمر هذه الايام الذكرى 94 لتأسيس الجيش العراقي ,  فقد تأسس في 6 كانون الثاني 1921, ومن حق كل مواطن عراقي ان يتساءل كيف يمكن لجيش بهذا العمر وخضع لإعادة الهيكلة والتحديث لأكثر من مرة وقوامه اكثر من نصف مليون وصرفت عليه عشرات المليارات من الدولارات , ان يتعرض لانتكاسة في حزيران 2014 امام مجموعات ارهابية غير رسمية التكوين ؟ , وقد يعتقد البعض ان الاجابة عن هذا السؤال بمنتهى البساطة , عندما يعتقدون ان الاسباب تعود الى الفساد الاداري وضعف القيادات وإدخال غير المهنيين الى المؤسسة العسكرية , فلو كانت هذه هي الاسباب لامكن المعنيين معالجتها بسرعة من خلال اتخاذ مجموعة إجراءات للتصحيح , وقد بدأ القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع باتخاذ خطوات تصحيحية بالفعل ولكن ذلك لا يعني وضع كامل الحلول اللازمة للموضوع .
ان الاسباب التي نعتقدها تقف وراء الاداء المعروف للجيش في حزيران 2014 , او قبلها من التجارب ومنها على سبيل المثال معارك الفلوجة والنجف وما اسموها صولة الفرسان في البصرة وغيرها , متعددة ومعقدة ومتداخلة مع بعضها , وأولها ان من تولى بناء الجيش بعد حله بقرار امريكي فهم الامريكان انفسهم , ولهذا فقد تم بناء الجيش على وفق الاغراض الامريكية وليس العراقية , وثانيها ان الجيش لم يؤدي مهام الجيوش المعروفة في العالم فهو لم يتواجد في المعسكرات ويؤدي التمرينات والفرضيات الفعلية , وإنما كان يتواجد اغلبه في السيطرات وتأدية مهام تتعلق بخدمة وحماية الشخصيات والمقرات الحزبية والسياسية , وثالثها ان الغاء الخدمة العسكرية الالزامية قد اوجد طبقة من الباحثين عن الوظائف بالتطوع في الجيش , مما يعني ان هناك الكثير ممن جاءوا للجيش لكي يعيشوا وليس العكس , وقد اضيف لذلك ان منظومة الضبط العسكري التي هي اساس حصانة الجيش اتسمت بالضعف والتدني , فحتى التخاطب بين الادنى والأعلى تتم اغلبها على اساس تسميات اجتماعية وليس رسمية ( ابو فلان , حجي , مولاي , شيخ, استاذ ) . 
ورابعها العلاقة السائدة بين الجيش والشعب , فالجيوش تتقوى بشعوبها كما ان الشعوب تتقوى بجيوشها وفي حالتنا فالعلاقة غير منسجمة , لان المواطنين يخافون من العسكري عندما تتم مداهمة منازلهم في اي وقت لأجل التفتيش , كما انهم يخافون منهم عندما يمرون بالسيطرات او عند حدوث انفجار , لان ما يحدث هو الرمي العشوائي بعد الانفجار واستخدام القوة ضد الذين نجوا منه , وبالمقابل فان العسكري لا يرتدي الملابس العسكرية عند انتهاء واجبه والذهاب للمنزل وبعضهم يخفي على اقرب الناس اليه على انه عسكري , وكأنه ينتمي الى مؤسسة سرية وليست رسمية ويفترض ان تكون أشرف وأقدس مؤسسة في المجتمع ويتم التفاخر في الانتماء اليها , وخامسها ان اداء الواجبات في الجيش يكون في حالات كثيرة بناءا على اخلاق العسكري وقيمه , فإذا كان يستحي ويخاف الله يذهب باندفاع عند تنفيذ الواجبات وإذا غابت قيمه فانه يترك الواجب , وبعض افراد المنظومة الاجتماعية هي التي توصيه بالهرب عندما تشتد الامور مما يؤشر وجود خلل في العقيدة العسكرية , وسادسها الخلل في تصميم منظومات القيادة في الجيش ومنها استنساخ تجربة غريبة لا تناسب وضع العراق , عندما وضعت مادة دستورية تنص على اسناد قيادة القوات المسلحة برئيس مجلس الوزراء .
ويشير كل ذلك الى ان اسباب الفشل الذي حصل لا يتحمله الجيش لوحده وإنما البيئة والظروف التي عاشتها المؤسسة العسكرية والسياسية ككل منذ 2003 , كما انه يؤشر الى وجود حاجة حقيقية وفعلية الى اعادة المؤسسة العسكرية الى اسسها الصحيحة , وان ذلك لا يأتي من خلال زيادة التسليح والاعتماد على المستشارين الاجانب للتدريب , وإنما يأتي من خلال تعزيز قيم المواطنة وسيادة الثقة بين المجتمع والجيش , من خلال ترسيخ حقيقة مفادها ان الجيش هو ملك للدولة والشعب بالفعل , والعمل على تفعيل منظومة الضبط العسكري من خلال العمل بالضوابط والأنماط السلوكية العسكرية الصحيحة وسحب الجيش من السيطرات والمقرات والمدن لأنها من واجبات قوى الامن الداخلي , فالمكان الصحيح للجيش في المعسكرات وهناك دول قوية جدا من الناحية العسكرية ولكن شعوبها لا تجد جيوشها في الشوارع قط إلا في حالات الطوارئ القصوى , وفي مثل ظروفنا فمن المفضل ان تتخذ اجراءات مدروسة لإعادة الخدمة العسكرية الالزامية , لكي يكون تواجد المواطن في الجيش امرا مألوفا وليس يتم النفور منه وهو افضل قبولا من تشكيل الحرس الوطني الذي دخل في قائمة الاختلافات , وإعادة المكانة الحقيقية للجيش ليست مهمة منوطة بالدولة وأجهزتها المختلفة وإنما من خلال مساهمة الجميع وفي مقدمة ذلك عزل السياسة والسياسيين عن الجيش , فوجود جيش قوي وعلى اسس عقائدية هو الذي يوفر الامان للشعب , فالعبرة ليس في العدد وإنما في هيبة المؤسسة العسكرية وقبلها هيبة الدولة , ونذكر هنا بان عدد افراد الجيش الالماني هو 150 الف ووزيرة الدفاع امرأة كما ان الجيش الروسي المعروف بقوته يتكون من 850 الف عسكري , وتحية حب وتقدير لجيشنا في ذكرى تأسيسه , فرغم كل ما حصل فان شعبنا يحتفظ بمحبة كبيرة للجيش وان لم يجدوا التوقيت المناسب للتعبير الكامل عن هذا الحب بعد . 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/09



كتابة تعليق لموضوع : لماذا إنتكس الجيش العراقي في حزيران 2014 ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الصبيحاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح الصبيحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إغتنام المناسبات لصناعة الفرح  : معمر حبار

 جريمة هدم دوار اللؤلؤة

 مدير مكتب استراليا الانتخابي يبحث مع وفد الحركة الاشورية سبل التعاون وانجاح العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 السوداني يترأس لجنة تطبيقات العدالة الاجتماعية وآليات تنفيذ الاصلاحات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الكسلان أنفع من الشاطر‼️  : حسين فؤاد الخزاعي

 شيعة رايتس ووتش واللاعنف العالمية تشارك في اجتماعات مجلس الدفاع عن الحريات والاديان المقام في سفارة دولة كندا في واشنطن  : منظمة شيعة رايتس

 وزارة الشباب والرياضة العراقية توقع اتفاقية تعاون مع نظيرتها اللبنانية  : وزارة الشباب والرياضة

 حرب وسجن ورحيل -56 / أعوام مابعد الحرب - 1  : جعفر المهاجر

 النزاهة النيابية تقدّم طلباً إلى الحلبوسي لتشكيل لجنة تحقيقية بعقود الكهرباء منذ 2006

 تهنئة للراغبين بنعيم شهر رمضان  : هادي جلو مرعي

 نادر والبحار يحصدان جائزتيها توزيع جوائز الاديب ناجي الساعاتي احتفالية فنية  : زهير الفتلاوي

  قصة من صراع الاخلاق بين الصالح والطالح  : عبد الحسين بريسم

 الصرخة الحسينية / الجزء السابع  : عبود مزهر الكرخي

 الحاشية التي تجهض الحمل الصالح  : احمد عبد اليمه الناصري

 مجلس محافظة البصرة : نرفض مشروع خصخصة الكهرباء والبصرة يجب ان تستثنى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net