صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

السوداني : انتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي تجربة شهد لها العالم اجمع
زهير الفتلاوي



زهير الفتلاوي

قال وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني ان الانتصارات التي حققتها قواتنا الامنية وفصائل الحشد الشعبي ضربت ابهى امثلة البطولة والتضحية شهد لها العالم اجمع وهي تحارب اعتى انظمة القمع والظلم والوحشية تمثلت بعصابات الكفر والانحراف الفكري والعقائدي لعصابات داعش الارهابية مؤكداً على ضرورة ان ينالوا حقوقهم بما يوازي تلك التضحيات .جاء ذلك خلال كلمة القاها بمناسبة تنظيم الوزارة لوقفة تضامنية مع القوات الامنية والحشد الشعبي في محاربتها القوى التكفيرية وبالتزامن مع الذكرى ( 94 ) لتأسيس الجيش العراقي يوم الاثنين الموافق  5 / 1 / 2015 وبحضور الوكلاء والمدراء العامون في الوزارة وبمشاركة فاعلة من قبل المنتسبين .وبين السوداني  مدى التضحية والدماء التي قدمتها الاجهزة الامنية في ملاحمها البطولية والانصياع الاخلاقي والعقائدي لفصائل الحشد الشعبي وهي تلبي نداء المرجعية الرشيدة ، مطالباً في الوقت ذاته الى تعامل الحكومة والمعنيين بالشؤون الامنية معهم بما يتناسب مع حجم تلك التضحيات عن طريق توفير كافة المستلزمات والمعدات والدعم المادي والنفسي لهم وتوجيه المسار الامني بالشكل الذي يحقق المزيد من الانتصارات حتى تحرير ارض العراق من شماله الى جنوبه من دنس تلك العصابات الاجرامية .

واوضح السوداني ان مثل هذه الوقفات التضامنية التي تنظمها المؤسسات الحكومية وابناء العشائر هي تعبير ورسالة اعتزاز لما يقدمه الرجال في قطعات القوات المسلحة بمختلف صنوفها والتي بدورها ابدت انعكاساتها الايجابية على استتباب الامن مؤكداً ضرورة ان يعمل كلاً من موقعه على مؤازرة القوات الامنية وان تكون مثالاً يحتذى به في الاخلاص والشجاعة والحس الوطني للمضي قدماً في تحقيق التطلعات التي ارتسمتها الحكومة الجديدة في عملها .

هذا والقى وكيل الوزارة فالح العامري كلمة بهذه المناسبة عبر فيها عن مدى اعتزاز الشعب العراقي بكافة مكوناته وانتمائاته الى التضحيات التي تقدمها القوات الامنية وفصائل الحشد الشعبي ومدى المصداقية التي ترجمها الرجال في تلبية نداء الوطن والمرجعية في تحقيقهم الانتصارات المتتالية والهزيمة التي الحقوها بعصابات داعش التكفيرية وافشالهم للمخططات العدوانية التي تشنها قوى متحالفة تريد الفتك بنسيج هذا الشعب الابي الذي برهن للعالم مدى لحمته وتمسكه بتقاليده والتزاماته الدينية والاخلاقية في تجاوز هذه المحنة .

وواشار السوداني الى ان  التضحيات الكبيرة والبطولات التي سطرها ابناء الحشد الشعبي والاجهزة الامنية جاءات متزامنة مع توجهات  وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  في تقديم شتى الخدمات الى كل اطياف الشعب وقال  قد نضمنا هذه الوقفة التضامنية مع ابناء العراق الذين هبوا للدفاع عن امن العراق وسيادته ،امام اعتى هجمة بربرية شرسة شهدها التاريخ ، هذا الارهاب الذي تسلل الى العراق بعد الاطاحة بالنظام الدكتاتوري وحاول منذ عام 2003 وفي حلاقات متعددة النيل من هذا الشعب ، واستهدف كل مكونات الشعب العراقي بدون استثناء في هجمات متكررة في الشمال والجنوب والوسط والغرب ونتيجة لذلك اسقط الكثير من ابناء الشعب من المواطنين العزل وتعطلت الخدمات والتنمية الا ان العملية السياسية استمرت وابناء الشعب العراقي استمروا بهذه الوقفة وبهذا الخيار الديمقراطي .

وبعد ان انتهت كل فصول هذه المؤامرة كانت الحلقة الاخيرة في مسلسل التأمر ضد هذا البلد في 10/6 حيث سيطرت داعش الارهابية على مساحات واسعة من العراق الحبيب وللاسف كانت هناك حالة من الانكسار في الاجهزة الامنية الامر الذي سيساعد على تمدد هذه العصابات الارهابية ، فكانت فتوى المرجعية الدينية في وقتها وامام هذا التحدي كان ابناء الشعب العراقي في التجاوب الواضح مع هذه الفتوى التي كانت لكل مكونات الشعب لمناصرة الدولة في كافة سلطاتها ومؤسساتها من اجل الوقوف بوجه الارهاب وداعش الارهابية فكانت تجربة الحشد من التجارب التي سوف يذكرها التاريخ والتي اسقطت كل الخيارات والمؤامرات التي كانت تحاولاعادة عقارب الساعة الى الوراء من خلال دخول القوات البرية الدولية واعادة مسلسل الاحتلال فكانت الانتصارات مثال اعجاب كل النقاد والمحللين والمراقبين وبامكانيات بسيطة مقارنة بالدعم اللامحدود لعصابات داعش ومن يقف ورائها من مخابرات دولية وانظمة تحاول ان تعيد رسم الخارطة في المنطقة فلا يسعنا ايها الاخوة والاخوات الا ان نقف امام هذه التضحيات بمزيد من التعاون والدعم والاحترام والتقدير لهم جميعا اليوم ومن خلال هذه الوقفة نؤكد على تنفيذ الالتزامات المتعلقة للحشد الشعبي واجهزتنا الامنية من الرواتب والمستلزمات الاخرى كافة وكذلك ما يتعلق بحقوق الشهداء والجرحى ونحن كموظفين في الدولة  علينا اليوم واجبات عديدة حيث ان استثناء الموظفين والطلبة من فتوى المرجعية لم ياتي بقصور بهذه الشريحة بقدر ماكان هناك وعي ومعرفة بأن هناك واجب مهم امام الموظف أن يؤدي واجبه في هذه المرحلة الصعبة، لله الحمد اليوم والكل متفائل بأن العراق سيتجاوز هذه الازمة بهذا الوعي والتضامن والروح البطولية التي اتضحت امامنا بعد تحرير الكثير من المناطق والمحافظات وان شاء الله ننتهي من هذه الصفحة السوداء فالرحمة والجنة والرضوان لشهداء الاجهزة الامنية وابناء الحشد الشعبي والنصر المؤزر للعراق والعراقيين .

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/07



كتابة تعليق لموضوع : السوداني : انتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي تجربة شهد لها العالم اجمع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 I.M.A.M. | Eid al-Ghadeer  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 الحشد الشعبي يلاحق عناصر داعش شمال شرقي ديالى

 حكاية عمو حسن  : حيدرة علاوي

 الصحفيون يحققون النصر في المسرح الوطني  : فراس الغضبان الحمداني

 المطلوب الموت الرحيم لمجلس النواب  : د . رياض السندي

 الموت لم يعد يكفي  : هادي جلو مرعي

  نظرية المؤامرة في شبكات المجاري  : مهدي الصافي

 الانفجار عند البوابة الخضراء يؤكد متانة السور المدجج بالرجال  : القاضي منير حداد

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد على متابعة الجهود الاستثنائية من قبل ملاكات المقابر الجماعية  : وزارة الصحة

 شرطة ديالى تلقي القبض على اربعة مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الموصل بين الدعاية والإعلام !  : قاسم محمد الخفاجي

 خصال شعرها ثورة  : حسام عبد الحسين

 العدد ( 459 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تلتقي عددا من ضحايا الارهاب قدموا شكاوى تخص معاملاتهم التعويضية  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 ما دلالة حديث الغدير على إمامة الإمام علي؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net