صفحة الكاتب : احمد العبيدي

ثمن الحرب
احمد العبيدي

إن كان للحرب نتائج وأهداف يتوخاها مُشعِلوها، فإن ما تستوفيه من استحقاقات مادية وبشرية لا تتناسب بأي حال مع نتائجها وأهدافها مهما بلغت، وكلما تطورت وسائل الحرب اتسعت رقعة الاستحقاق وأمعنت في استيفاء المزيد منها، فالحرب العالمية الثانية راح ضحيتها أكثر من 70 مليون انسان على ما قيل، سوى ما دمرته من عشرات المدن تدميراً شبه كامل.
اما الحروب في العراق، فلا تغيب عن ذاكرة العراقيين صورُ حروبٍ متوالية شهدوها خلال أربعة عقود مضت من دمار ومظالم وأعزة فقدوهم، ومع ان الحروب السابقة لم تكن قليلة البأس، لكن آثار الحرب الاخيرة التي يشنها داعش على العراق هي الابلغ والاوجع والابقى في وجدان العراقيين وعلى كل شبر من أرضهم، إليكم بعض صورها :
1-    لا يستطيع أحد إنكار مدى الانشقاق الذي ولّدته هذه الحرب بين أبناء الشعب الواحد، فانتساب داعش للمدرسة السنية، حمّل سنة العراق، لا سيما في المدن المغتصبة، كل أوزارهم في نظر شركائهم في الارض من شيعة وإيزديين ومسيحيين وشبك، رغم ان كثيرين من أهالي هذه المدن أدركوا بعد وقت قصير خطأ ترحيبهم بظهور هذا الداء بين ظهرانيهم.
2-    ان صدور فتوى بالجهاد من مرجع أعلى للشيعة إثر ظهور داعش، واستجابة الآلاف منهم لنداء المرجع  وصدهم لداعش ودحره في اكثر من موقع، ورغم ان الفتوى لم تقصد حماية الشيعة وحدهم من هذا خطر الذي لا يستثني بلاؤه من العراقيين أحداً، إلا ان كثيراً من سنة العراق راحوا يحمّلون هؤلاء الملبّين استحقاقات ومظالم وآثار القتال الجاري في مناطقهم، ولا يخفى ما قد يخلفه ذلك من ضغائن وأحقاد وثارات بين الطائفتين الكبريين، قد لا تمحوها إلا سنين طوال.
3-    ان تعاطف او خضوع أهالي المناطق التي سيطر عليها داعش، وانخراط الكثير من أبنائهم في صفوف التنظيم ومشاركتهم في القتال معهم، أجبر قوات التحرير من حشد شعبي وجيش وشرطة على التعامل بريبة مع سكنة المناطق المحررة، يقابله توجس وقلق من الأهالي انفسهم، دفع الاكثر منهم للهجرة والتشرد وترك منازلهم خوفاً من الملاحقة، ما خلق هجرة واسعة النطاق حولت كثيراً من المناطق الى مدن أشباح، وترجح المؤشرات بقاء هذه الحالة مدة ليست بالقصيرة.
4-    إن انعدام شعور عناصر داعش بالمسؤولية تجاه اي شيء في العراق، وعدم مبالاتهم بالمال العام والخاص، جعلهم لا يتورعون عن تخريب الطرق الكثيرة بالعبوات وتفخيخ الدور الخاصة وتفجير البنايات العامة وإحراق المعامل والآليات ونسف الجسور الضخمة والاستراتيجية كأبسط إجراء يوقف ملاحقة قواتنا لهم، كجسر الزركة والخازر وجسر سامراء- تكريت وجسر العظيم وغيرها، خلف دماراً في العراق لا يستطيع تصوره إلا من شاهده بعينيه.
5-    أهم من ذلك كله، ما خلفته هذه الحرب من دمار اخلاقي وقيمي، فقد تسربت أخلاق داعش وطقوسها في الحرب والحكم حتى الى أعدائها ومن يجاهد لقتالها، من ذبح وتمثيل وعنف وتعذيب وقسوة، فأصبح البعض لا يتردد من نشر ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي تبجحاً واستهتاراً،  رغم وضوح حرمته وقبحه ولا انسانيته.
 

  

احمد العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/02



كتابة تعليق لموضوع : ثمن الحرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم اللهيبي
صفحة الكاتب :
  باسم اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيـأة المسـح الجيولوجـي العراقيـة تنفـذ أعمال التحـري عـن حجـر الكلـس فـي محافظـة المثنـى  : وزارة الصناعة والمعادن

 الإمارات تنسحب من حرب داعش  : اسعد عبدالله عبدعلي

  أطماع " سلطان " تركيا في شمال سوريا..!  : شاكر فريد حسن

 النواصب والروافض: حرب المصطلحات  : السيد يوسف البيومي

 من ينقذ الطفلة زينب قبل وفاتها؟  : هادي جلو مرعي

 بداية نارية اليوم للنسخة الأولى تجمع فرنسا المنتشية بالتتويج العالمي وألمانيا الجريحة

 جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة)  : مجاهد منعثر منشد

 الامتحانات هذا العام   : د . حسين القاصد

 أمريكا تهدد..سوريا تتوعد..العراق يرتعد!!  : محمد الحسن

 تهافت "كلام وجيه" في موضوع لعن الواثق  : نبيل محمد حسن الكرخي

 خطباء حلّيون (10) ... الشَّيخ عبد الوهاب الشَّوك  : د . سعد الحداد

 استراتيجية «ورد النيل» الاميركية الجديدة.. لماذا؟  : سعود الساعدي

 اتصال هاتفي من صديقي البهلول  : علي حسين الخباز

 تفاعيل الاسماء مهمة أمنية!  : سعد الزبيدي

 جمال خاشقجي بوق ذليل ورخيص  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net