صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

زوّار يسوع يوم ولادته هل هم ملوك أو مجوس وما هو عددهم ؟ فيه بعض الاضافات والتعديلات .
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  

في أعياد رأس السنة الميلادية الماضية كنت حينها في كندا ثم انتقلت لأمريكا بحكم زيارتي لشقيقاتي هناك وكانت معي امي زرنا الكنيسة الآشورية الكبرى للمشاركة بالاحتفال. وفي باب الكنيسة تطالعك مجسمات كبيرة بحجم الانسان العادي قام بنحتها اشهر الفنانين العراقيين الآشوريين . تُمثل هذه التماثيل مغارة يسوع في المهد وثلاث ملوك يُقدمون له الهدايا . وفي المدخل الرئيس للكنيسة المؤدي إلى بهو الصلاة الكبير طرزت جانبي الممر صور ملونه تُمثل أيضا صور الملوك الثلاث. 
 
بعد انتهاء مراسم الحفل تقدم القس بموعظته للجماهير الغفيرة . وكرر ايضا أثناء الموعظة قوله بأن ملوك الارض الثلاث قدموا ليسوع هدايا الميلاد ، الناس وجوم بعضهم عيونه دامعة وبعضهم فرح بهذا الكلام ثم انتهت الخطبة وكان هناك حفل الاسئلة. 
 
ودارت اسئلة كثيرة ورفعت يدي فأعطوني المايكرفون . فقلت للأب : يا قداسة الأب ولكن الإنجيل لا يذكر عدد الذين زاروا يسوع ولم يحدد كم عددهم وهل هم ملوك او من عامة الناس. فمن الذي قال بأنهم ملوك وأن عددهم ثلاث ؟ اضافة إلى تجاهل ثلاث اناجيل لهذه الرواية. 
 
فالتفت الحضور كلهم لينظروا من هي صاحبة السؤال الغريب الذي لم لربما لم يدر بخلدهم السؤال عنه . 
 
فقال الأب : سوف أجيبك بعد انتهاء الاسئلة . فحدث ضجيج في القاعة حيث قال الجميع ولكننا ايضا نريد ان نعرف الاجابة على سؤال الاخت حيث اننا نسمع لأول مرة بأن الذين زاروا يسوع ليسوا ملوكا وليس عددهم ثلاث . تسببت حالة الاحتجاج حرجا شديدا للأب الذي أجاب بقوله : 
 
لا أدري من الذي قال بأن زوار يسوع ملوك فالإنجيل لم يذكر. وكذلك لا أعرف من الذي قال بأنهم ثلاث. 
 
فتصايح الناس وحدث لغط كبير وقالوا للأب : ولكنك أنت أيضا قلت انهم ملوك وعددهم ثلاث . 
 
فقال : نعم . هكذا يقولون . 
 
تسللت انا وأمي خارج الكنيسة وعتاب امي يُلاحقني : (( اشلون بيك ايزو ما تبطلين سوالفك مو عيب ابونا صار وجهة احمر من الخجل)). 
 
رجعت للبيت وفتحت الكتاب المقدس وقلبته من الغلاف للغلاف فلم اجد اي ذكر لعدد الذين زاروا يسوع ولم اجد وصفا لهم هل هم ملوك أو منجمون أو عرافون أو سحرة حيث ان هذه الاوصاف يذكرها الآباء في خطبهم كل منهم يتناول وصفا لا أدري من أين أتى به. 
 
التأثير اليهودي في قصة ولادة يسوع يكاد يطغى على كامل القصة التي لا نعرف من أين جاء بها ((متى )) في إنجيله حيث تكاد قصة ولادة يسوع تشابه إلى حد بعيد قصة ولادة موسى. ففي كلا القصتين هناك ثلاث أشخاص زاروا موسى محذرين ، ثم مطاردة الفرعون للاطفال بغية القضاء على الطفل الذي يُشكل خطرا عليه وهذا النص نفسه موجود في قصة ولادة يسوع حيث يقول في إنجيل متى 2: 16 ((حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى هِيرُودُسُ أَنَّ الْمَجُوسَ سَخِرُوا بِهِ غَضِبَ جِدًّا. فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ، بِحَسَب الزَّمَانِ الَّذِي تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ)) ثم هروب ام موسى بالطفل لإنقاذه ، وهذا نفسه موجود في الإنجيل حيث يُصور لنا قصة هيرودس وقتله للاطفال وهروب أم يسوع بالطفل لإنقاذه . 
 
النص المشار له يقول كما في إنجيل متى 2: 1 ((وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا)) . 
 
هذا كل ما موجود في النص . وقد سكتت ثلاث أناجيل عن ذكر هذه القصة فلم يوردوا لها ذكرا وهذا من أغرب الأمور التي تدفع الناس للشك حيث ان مثل هذه المعجزة لا يُمكن السكوت عنها . 
 
ظهور نجم في السماء يرشد الناس من اطراف الارض لمكان يسوع .
 
ثم مجزرة عظيمة تحدث على يد (هيرودس) حيث يقتل كل الاطفال تحت سن السنتين . 
هروب مريم بطفلها إلى مصر . 
 
هذا الحدث المعجز لا تجد له ذكرا في ثلاث أناجيل حيث تفرد (متى) برواية هذه القصة . ولما تُدقق في القصة تجد أن (متى) الحواري كان متأثرا جدا بالتوراة حيث يذكر في النص ((بأن المذكور قد تحقق)) في اشارة منه إلى نبوءة التوراة ــ الخالية طبعا من النجم والمجوس وقتل الاطفال ــ حيث يقول في إنجيل متى 2 : 15 ـ 23((لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِل: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْني ... وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا)).
 
مليارات من أتباع يسوع يحتفلون بهذه المناسبة ولكن كلهم يجهلون تفاصيلها الحقيقية ، حيث اني من باب الانصاف اجد أن ما ذكره القرآن المقدس اقرب للصواب ويحمل بين طياته مضامين عالية من التوقير والاحترام والتقديس ، حيث يصف هذه الولادة بأوصاف تقشعر منها الجلود من حيث الاعجاز الذي ورد فيها . وانا اقسم واتحمل قسمي بأني رأيت قسا محترما أسمه (...............)) يبكي عندما يقرأ قصة ولادة يسوع في القرآن المقدس وكيف يأتي على ذكر معاناة امه المقدسة وامنياتها بالموت خشية أن يُثلم شرفها لكونها تعرف صلابة ادمغة اليهود كيف تُقنعهم بولادة طفل من دون أب ؟. 
 
لقد رأيت هذا القس يسترجع العبرات ويجهش بالبكاء بأم عيني حيث أخذتُ يده وربتُ عليها بلطف فحن كأنه طفلٌ صغير وقال لي : أخشى على إيماني عندما اقرأ هذا النص !!. 
 
لقد مرّ (20) قرنا، ولا يزال الناس في كل مكان يضعون مغارة عيد الميلاد حيث يبدو فيها ثلاث ملوك يأتون بالهدايا إلى يسوع المسيح . ولا يزال الأطفال يتمشون في الأحياء المسيحية وهم يرتدون أزياء (( الملوك القديسين))! ولا يزال بابا الفاتيكان يحضر مسرحية الملوك الثلاث شهود ولادة يسوع ــ كما مبيّن في الصورة ــ حيث يستقبل الملوك الثلاث!
 
لو رجعنا إلى أصل الكلمة اليونانية لوجدناها ((ماغوس)) وتعني مجوس وبكل وضوح ولكن أغلب ترجمات الكتاب المقدس تذكرها بتفسيرات شتى منها : منجمين ، رجال حكماء ، ملوك ، مجوس. 
 
تقول دائرة المعارف الكاثوليكية حول هذه المفردة : (( لم يعتقد أيّ من آباء الكنيسة أن المجوس كانوا ملوكا، وكذلك الكتاب المقدس فلم تذكر رواية الانجيل عدد المجوس)) . 
 
ولكن تعال معي اخي الطيب لنرى . هل أن المجوس فعلا تنبأوا بولادة يسوع وانهم كشفوا النجم الذي ارشدهم إلى يسوع ؟؟؟ 
 
الكتاب المقدس يُكذب ذلك حيث يذكر وبكل وضوح بأن هؤلاء المجوس لا علم لهم ، ولا معرفة وانهم غير قادرين على كشف نبوءة ولادة يسوع فقط الانبياء قادرون على ذلك حيث يقول في سفر دانيال 4: 7((حينئذ حضر المجوس والسحرة والكلدانيون والمنجمون، وقصصت الحلم عليهم، فلم يعرفوني بتعبيره السر الذي طلبهُ الملك لا تقدرُ الحُكماء ولا السحرة ولاالمجوسَ ولا المنجمون على أن يُبينوه للملك )) فلو كان المجوس يعرفون يوم ميلاد يسوع واوصافه لما حدثت مجزرة الاطفال على يد هذا الملك حيث اباد اطفال مدينة كاملة ممن هم تحت عمر السنتين. ولكن للحقيقة فإن هؤلاء المجوس كانوا يبحثون عن نبوءة في كتابهم الافستا تتحدث عن ميلاد النور الاعظم . فلما رأوا يسوع عرفوا انه ليس هو ، فقدموا له هدايا وانصرفوا 
 
ولكن مع ذلك فإن المليارات لا زالت تحتفل بهذه الطريقة التي يجهل حتى الآباء ما هي قصتها ومن أين اتت وحتى أنا ايزو ــ طبعا لم ابحث بعمق ولكني اشك انها نفس قصة ميلاد موسى بتفاصيلها تم نقلها إلى الانجيل ــ ولا أحد يقدر أن يعرف من أين اتت كل هذه الاشياء . ولذلك ترى ثلاث من كتبة الاناجيل المعترف بهم يتنكرون لها ولا يذكرونها في اناجيلهم 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/31



كتابة تعليق لموضوع : زوّار يسوع يوم ولادته هل هم ملوك أو مجوس وما هو عددهم ؟ فيه بعض الاضافات والتعديلات .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2015/01/02 .

نعم عامر وهذا ما اشرت إليه في عدة بحوث منها ، هل ولد الحسين في كربلاء , ومنها هذا البحث , وبحث قتيل الفرات ، وبحث اين ولد يسوع وكلها تؤكد ما تذهب إليه هذه الرواية . شكرا على التعاون .

• (2) - كتب : عامر ناص ، في 2015/01/01 .

السيدة آشوري حياك الله، لقد ورد في تراثنا عن ولادة السيد المسيح(ع): الكافي، عن أبي عبد الله ع قال لم يعش مولود قط لستة أشهر غير الحسين ع و عيسى ابن مريم ع ، و فيه عن حفص بن غياث قال رأيت أبا عبد الله ع يتخلل بساتين الكوفة فانتهى إلى نخلة فتوضأ عندها ثم ركع و سجد فأحصيت في سجوده خمسمائة تسبيحة ثم استند إلى نخلة فدعا بدعوات ثم قال يا حفص إنها و الله النخلة التي قال الله جل ذكره لمريم ع وَ هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا.........
فحملت بعيسى في الليل فوضعته في الغداة و كان حملها تسع ساعات جعل الله لها الشهور ساعات ثم ناداها جبرئيل ع وَ هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ أي هزي النخلة اليابسة و كان ذلك اليوم سوقا فاستقبلتها الحاكة و كانت الحياكة أنيل أي أنفع صناعة في ذلك الزمان فأقبلوا على بغال شهب فقالت لهم مريم أين النخلة اليابسة فاستهزءوا بها و زجروها فقالت لهم جعل الله كسبكم نزرا أي قليل النفع و جعلكم في الناس عارا فاستقبلوها قوم من التجار فدلوها على النخلة اليابسة فقالت لهم جعل الله البركة في كسبكم و أحوج الناس إليكم فلما بلغت النخلة أخذها المخاض فوضعت عيسى ع. فلما نظرت إليه قالت يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا وَ كُنْتُ نَسْياً نْسِيًّا منسيا ما ذا أقول لخالي و ما ذا أقول لبني إسرائيل فنادها عيسى من تحتها أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا أي نهرا و حركي النخلة تساقط عليك رطبا جنيا. و كانت النخلة قد يبست منذ دهر فمدت يدها إلى النخلة فأورقت و أثمرت و سقط عليها الرطب الطري فطابت نفسها. و قال لها عيسى قمطيني ثم افعلي كذا و كذا فقمطته و سوته و قال لها عيسى فَكُلِي وَ اشْرَبِي وَ قَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً و صمتا كذا نزلت فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا. ففقدوها في المحراب فخرجوا في طلبها و خرج زكريا فأقبلت و هو في صدرها و أقبلن مؤمنات بني إسرائيل يبسرن في وجهها فلم تكلمهن حتى دخلت في محرابها فجاء إليها بنو إسرائيل و زكريا قالُوا يا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيًّا يا أُخْتَ هارُونَ ما كانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ ما كانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا فَأَشارَتْ إلى عيسى في المهد فقالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا فأنطق الله عيسى ع فقال إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتانِيَ الْكِتابَ وَ جَعَلَنِي نَبِيًّا الآية . وفي التهذيب : عن علي بن الحسين ع في قوله تعالى فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكاناً قَصِيًّا قال خرجت من دمشق حتى أتت كربلاء فوضعته في موضع قبر الحسين ع ثم رجعت من ليلتها. نعم هذا مايثبت ان المكان الذي ولد المسيح(ع) فيه هو في العراق وهو بلد النخيل

• (3) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2015/01/01 .

ما زلت اؤمن ان الحقيقه والمعرفه الصادقه لدى البسطاء وليست لدى "الملوك"
الملوك اختراع بشري يعكس المزيف بهم..
لكني على يقين بتهليل البسطاء لله وتمجيدا لميلاد المسيح عليه السلام..
المجد للبسطاء
المجد للحقيقه
المجد للصدق ببساطته.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  سفارٌ في أسرار ألوجود ج3 – ح12 (ألأخيرة)  : عزيز الخزرجي

 كريندايزر العرب  : احمد ناهي البديري

 الاسلام اختطف وعلى المسلمين اعادته  : مهدي المولى

 يجب ان يكون العقل هو الغالب  : عمر الجبوري

 عاهل المغرب يبلغ أمير قطر حرصه "الراسخ" على تعزيز العلاقات

  الرصيد الجماهيري وقياده الشجره المثمره  : علي جبار البلداوي

 الوكيل الفني لوزارة الزراعة يشارك في حلقة نقاشية لمجلس الاعمال الوطني العراقي  : وزارة الزراعة

 المعارضة السودانية تتعهد باستمرار الاحتجاجات حتى تنحي البشير

 درة عمر بن الخطاب؟؟  : اياد طالب التميمي

 طعن 10 مهاجرين بمجمع سكني غربي الولايات المتحدة

 أول تعليق من إيران على بيان قمة مكة والاتهامات الموجهة ضدها

  قراءة انطباعية في كتاب (أبو طالب (ع) الرمز الروحي للإسلام)  : علي حسين الخباز

 صلح الحسن ع بداية الثورة الحسينية  : عزيز الابراهيمي

 دور الاربعين في صناعة الشخصية المهدوية  : الشيخ محمد رضا الساعدي

  ديوان الوقف الشيعي يفتتح الاسبوع القرآني السنوي الرابع بمشاركة المئات من ابرز القراء والحفظة  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net