صفحة الكاتب : رشيد السراي

اقتصاد ذي قار بين الواقع والطموح-قراءة مختصرة
رشيد السراي

في الحديث عن الاقتصاد لا تنفع إلا لغة الأرقام والإحصائيات.

 

محافظة ذي قار رابع محافظة في العراق من ناحية السكان بحدود "2,100,000 شخص" أي لو كانت دولة لأصبحت الدولة 143 من ناحية السكان من أصل 243 دولة رسمية في العالم.

متجاوزة بذلك دول مثل قطر والبحرين وجيبوتي وجزر القمر وقبرص وغيرها.

أي ما نسبته من سكان العراق بحدود 6,6%

يمثل سكان الحضر منها بحدود 62%.

والنسبة الأكبر هم ممن دون سن الـ25 سنة.

وتوجد جامعتان في ذي قار جامعة ذي قار وجامعة سومر ومعهدان وفي النية إنشاء جامعتين إضافة لهما.

يوجد فيها العديد من الكفاءات على مستوى حملة الشهادات العليا والاختصاصات المختلفة منها على سبيل المثال أكثر من 3500 مهندس.

هذا على مستوى الموارد البشرية.

أما على مستوى الموارد الأخرى

فذي قار السابعة من حيث المساحة بواقع 12,900كم 2 وتمثل  المساحات المائية نسبة 8% منها.

منها أكثر من مليون و500 ألف دونم أراضي صاحة للزراعة.

مع ثروة حيوانية تسمح بإنشاء العديد من الصناعات خاصة الغذائية منها.

من ناحية المياه ذي قار من المحافظات التي تحصل على موارد المياه من نهري دجلة والفرات معاً وهذا يوفر لها . فضلاً عن توفر المياه الجوفية.

من ناحية الثروات المعدنية ذي قار من المحافظات التي بدأت مؤخراً بالإنتاج النفطي وفي إحتياطي يقدر بـ16 مليار برميل ، وبواقع إنتاج حالي يقدر بمعدل 135 ألف برميل يومياً وقابل للوصول إلى مليون برميل يومياً.

هذا فضلاً عن وجود الترسبات الفيضية والطينية وترسبات الكثبان الرملية .

ولا معلومات لدينا عن الثروات المعدنية الأخرى.

يوجد في ذي قار ما يقرب من 1200 موقع اثري وهو عدد كبير جداً حتى إن الدكتور هنري رايت استاذ الشرق في جامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الامريكية عند زيارته الى الناصرية في تموز 2003 قال بأن علماء الاثار في الغرب يطلقون على الناصرية اسم متحف الاثار العالمي لما تضم من عدد كبير من المواقع الاثرية المهمة.

يوجد في ذي قار مواقع الأهوار التي تعد بيئة فريدة من نوعها، وتوجد في ذي قار مواقع سياحية أخرى كالمزارات الدينية وبعض المواقع الزراعية.

يوجد في ذي قار شركة أور العامة للصناعات الهندسية الشركة الوحيدة في العراق المختصة بصناعة القابلوات والألمنيوم، ويوجد أيضاً معمل نسيج الناصرية التابع للشركة العامة للصناعات الصوفية، وهناك أيضاً معامل متوقفة عن العمل حالياً كمعمل سجاد الغراف ومعمل نسيج الرفاعي ومعمل طابوق الشطرة.

هذه خلاصة عما يوجد في ذي قار حتى تكون الصورة واضحة عندما نتكلم.

 

على ماذا يبتني الاقتصاد الحالي للمحافظة أو ما هي موارده المالية:

يستند اقتصاد المحافظة مالياً على الموارد التالية:

1-خطط تنمية الأقاليم:

وهي ما يتم تخصيصه سنوياً من الموازنة العامة العراقية من ضمن التخصيصات الاستثمارية، ولا تتجاوز في السنة 550 مليار دينار عراقي أي أقل من 500 مليون دولار

2-البترودولار:

وهو تخصيص بدء في السنوات الأخيرة ولازال محل نزاع وقد تم صرف مبالغ بسيطة منه لحد الآن وكان من المتوقع أن تكون حصة ذي قار ضمن موازنة 2014 التي لم تقر بحدود 125 مليار دينار عراقي.

3-الموازنات التشغيلية:

لدوائر المحافظة كافة وهو ما يتم صرفه على العمل اليومي لتلك الدوائر ويكون ضمن صلاحية الوزارات بالتنسيق مع وزارة المالية وبعض الجهات كمجلس المحافظة والمحافظة بشكل مباشر مع وزارة المالية.

وهي مبالغ محدودة القيمة والصلاحيات.

4-الموازنات الاستثمارية للوزارات:

وهو ما يتم تخصيصه من مبالغ الوزارات لمشاريع الدوائر التابعة لها والمفروض أن يتم بالتنسيق مع مجلس المحافظة وضمن النسب السكانية ولا يتم الالتزام بذلك حالياً.

5-الاستثمار.

عوائد المشاريع الاستثمارية.

 

 

التحديات: 

1-الصلاحيات:

رغم إن الدستور أقر لا مركزية الدولة الإدارية وأعطى صلاحيات واسعة للمحافظات ولكن هذا على مستوى التطبيق غير موجود خاصة في الجانب الاقتصادي والمالي فلا زال العمل مركزياً، وحتى قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 لسنة 2008 لم يعطي الصلاحيات المناسبة لبناء تنمية حقيقية في المحافظات لذا اقترح تعديله وتم فعلاً تعديله عدة مرات أخره ما تم في سنة 2013 وهو ما سنتحدث عنه لاحقاً.

وكذلك الأمر بالنسبة لقانون الاستثمار والقوانين الساندة فإنها لا زالت تعاني من البيرواقراطية والمركزية المربكة للعمل.

لذا فإن الصلاحيات في المجال المالي والاقتصادي محدودة جداً ولا يمكن القول حالياً بإمكانية رسم سياسة اقتصادية فيها نوع من الخصوصية بمعزل عن توجيهات المركز.

 

2-بنية تحتية مدمرة ونقص كبير في الخدمات.

3-محافظة ذي قار محافظة داخلية لا توجد لها حدود مع دول ولا توجد لها موانئ على الخليج.

4-القطاع الزراعي يعاني من تحديات كبيرة حيث نسبة الملوحة الكبيرة والمياه الكثيرة والتأثر بعدم وجود مبازل كافية في الفترات السابقة.

5-بطالة كبيرة بأرقام مخيفة قد تصل لأكثر من 200 ألف عاطل. 

6-أزمة سكن كبيرة.

7-سوء تخطيط في بناء المدن.

 

الوضع الراهن:

أعطى قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 بتعديله الأخير في سنة 2013 صلاحيات مالية جيدة للمحافظات

حيث نصت المادة 44 منه على :

تتكون الموارد المالية للمحافظة مما يأتي:- 

أولاً: ما تخصصه الموازنة الاتحادية للمحافظة بما يكفي للقيام بأعبائها ومسؤولياتها وحسب نسبة السكان فيها ودرجة المحرومية وبما يؤمن التنمية المتوازنة لمختلف مناطق البلاد. 

ثانياً: الإيرادات المتحققة في المحافظة عدا النفط والغاز وتشمل.:- 

1-أجور الخدمات التي تقدمها والمشاريع الاستثمارية التي تقوم بها. 

2-الضرائب والرسوم والغرامات المفروضة وفق القوانين الاتحادية والمحلية النافذة ضمن المحافظات. 

3- بدلات بيع وإيجار أموال الدولة المنقولة وغير المنقولة.

4-بدلات إيجار الأراضي المستغلة من قبل الشركات. 

5-الضرائب التي يفرضها المجلس على الشركات العاملة فيها تعويضاً عن تلوث البيئة وتضرر البنى التحتية.

6-التبرعات والهبات التي تقدم للمحافظة وفق الدستور والقوانين الاتحادية. 

7-نصف إيرادات المنافذ الحدودية. 

8- خمسة دولارات  عن كل برميل نفط خام منتج في المحافظة، وخمسة دولارات عن كل برميل نفط خام مكرر في مصافي  المحافظة، وخمسة دولارات عن كل (150) مائة وخمسين متر مكعب منتج من الغاز الطبيعي في المحافظة.

ثالثاً : تخصص السلطات المحلية حصة عادلة للوحدات الادارية التي تتبعها بما يكفيها للنهوض بأعبائها ومسؤولياتها وحسب نسبة السكان فيها.

ونصت المادة 45 منه على:

أولاً: تؤسس هيئة تسمى ( الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات ) برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية وزراء ( البلديات والأشغال العامة، والإعمار والأسكان، العمل والشؤون الاجتماعية، والتربية ، والصحة، التخطيط، الزراعة، المالية، والرياضة والشباب) ووزير الدولة لشؤون المحافظات والمحافظين ورؤساء مجالس المحافظات تتولى ما يأتي:- 

2-نقل الدوائر الفرعية والأجهزة والوظائف والخدمات والاختصاصات التي تمارسها وزارات البلديات والأشغال العامة، الإعمار والإسكان، العمل والشؤون الاجتماعية، التربية، الصحة، الزراعة، المالية ، الرياضة والشباب) مع اعتماداتها المخصصة لها بالموازنة العامة والموظفين والعاملين فيها الى المحافظات في نطاق وظائفها المبينة في الدستور والقوانين المختصة بصورة تدريجية ويبقى دور الوزارات في التخطيط للسياسة العامة. 

2-التنسيق بين المحافظات وكل ما يتعلق بشؤونها وإداراتها المحلية ومعالجة المشكلات والمعوقات التي تواجهها .

3-وضع آليات لإدارة الاختصاصات المشتركة بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية المنصوص عليها بالمواد (112 و 113و 114) من الدستور.

4-النظر في تفويض السلطات الاتحادية التي تطلبها الحكومات المحلية من الحكومة الاتحادية وبالعكس واللازمة لإدارة المشاريع الاستثمارية وتسهيل إدارة المحافظات وفق أحكام المادة (123) من الدستور. 

5-تنجز الهيئة اعمالها المشار اليها بالفقرة (أ) أعلاه خلال سنتين اعتباراً من تاريخ نفاذ هذا القانون، وفي حالة عدم اكمال هذه المهام تعتبر هذه الوظائف منقولة بحكم القانون. 

6-تجتمع الهيئة كل شهرين مرة واحدة على الأقل او كلما دعت الحاجة. 

7-تضع الهيئة نظاماً داخلياً لتنظيم اجتماعاتها ومتابعة اعمالها. 

ثانياً: تؤسس في كل محافظة هيئة تنسيقية برئاسة المحافظ وعضوية رؤساء الوحدات الإدارية التابعة للمحافظة ورؤساء مجالس الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة تتولى ما يأتي:-  

1)معالجة الشؤون المشتركة بين الوحدات الإدارية. 

2)تفويض الصلاحيات الى رؤساء الوحدات الإدارية.

 

وهذه المواد فيما لو أخذت طريقها للتطبيق ستتيح للمحافظات بناء اقتصاد قوي يترك أثره على واقع الخدمات وحل المشاكل كأزمة البطالة والسكن.

 

ما هي الخطط التي ينبغي إتباعها في ذي قار لبناء اقتصاد حقيقي ومنتج :

 

1-الاستفادة من الصلاحيات أعلاه لرسم سياسة اقتصادية واقترح اعتماد اقتصاد السوق الاجتماعي لما فيه من تجاوز لمشاكل اقتصاد السوق مع الاستفادة من حسناته.

2-إنشاء صندوق سيادي للمحافظة –وهذا ما لا تسمح به الصلاحيات حالياً- يكون سند للخطط الاقتصادية ويمثل مورد مالي مستمر.

3-عدم اعتماد موازنة البنود وهي الموازنة المعتمدة حالياً في وضع الموازنة العراقية العامة لما فيها من مساوئ وعرقلتها لخطط التنمية، واقترح اعتماد موازنة التخطيط والبرمجة مؤقتاً لحين التهيؤ للموازنة الصفرية.

4-إعطاء صلاحيات واسعة للمحافظة في مجال الاستثمار واعتماد سياسة النافذة الواحدة.

5-التخطيط لتنمية صناعية بدعم حكومي لتوفير الاحتياجات الضرورية خاصة الصناعات الغذائية ومن الأفضل التركيز على الصناعات الجديدة وقد اقترحنا قيام صناعة إلكترونية على سبيل المثال بالتزامن مع تقدم محافظة ذي قار في مشروع الحكومة الإلكترونية.

6-التخطيط لتنمية زراعية تتضمن معالجات حقيقية للمشاكل الموجودة حالياً ومنها مشكلة المياه الجوفية والملوحة ومشكلة قلة الدعم.

7-بناء منظومة ضرائب مفيدة ومنصفة تركز على ذوي الدخول العالية.

8-تفعيل موضوع التقاعد والضمان الاجتماعي للتقليل من نسب البطالة دون الاعتماد على التوظيف الحكومي فقط.

9-تبني مقترح المدن الجديدة لمعالجة أزمة السكن.

10-تخصيص مبالغ لتطوير قدرات الموارد البشرية.

11-التخطيط لتنمية آثارية وسياحية في المحافظة بالاستفادة مع الكم الكبير المتنوع للآثار والمناطق السياحية كالأهوار مع مراعاة الجانب الديني والاجتماعي.

12-تشجيع المصارف الإسلامية ودعم القروض لتوفير احتياجات ذوي الدخل المتوسط والمحدود من خلالها.

13-إنجاز مشروع الحكومة الإلكترونية والذي يساعد في الكثير من المجالات.

14-بناء شراكة حقيقية مع القطاع الخاص في مجالات مختلفة خاصة في المجال الصناعي.

20/12/2014

  

رشيد السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/27



كتابة تعليق لموضوع : اقتصاد ذي قار بين الواقع والطموح-قراءة مختصرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد البناي
صفحة الكاتب :
  سلام محمد البناي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش خطيئة من خطايا القيادات السياسية  : خضير العواد

 حكاية الـ 170 ...!!  : وسام الجابري

 سيطرة درع الجنوب تلقي القبض على شخصين في الديوانية بحوزتهم كميات كبيرة من الاطلاقات النارية  : وزارة الداخلية العراقية

 كيف أصبح عبد الأله وصيا على عرش العراق ؟  : عباس الخفاجي

 تأملات في القران الكريم ح387 سورة النجم الشريفة  : حيدر الحد راوي

 بعض أسرار ما يدور على الخاص  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الصدر يطرح شرطا للعابدي لتولي منصب رئيس الوزراء للولاية الثانية

  مكتب سماحة السيد السيستاني ( دام ظله ) الثلاثاء ٢٨-٢-٢٠١٧ أول أيام شهر جمادى الآخرة

 الصحفي ...ولعبة الغميضة !!  : عبد الهادي البابي

 شيعه رايتس واتش تسلم تقريرها الشهري لبعثة الامام الشيرازي في مكة المعظمة  : منظمة شيعة رايتس

 تبا للكراهية يا رمضان!!  : د . صادق السامرائي

 حيا الله شعب مصر  : كفاح محمود كريم

 هناك شركاء للقاعدة وداعش في وزارة الداخلية - تساؤلات تثيرها رسالة محمد علاوي عام ٢٠١٣ لمجلس القضاء الأعلى وجواب مجلس القضاء الأعلى على الرسالة  : محمد توفيق علاوي

 هل وصلنا لهذا الحد !؟...  : رحيم الخالدي

 المجرم الارهابي طارق اللاهاشمي...والعار البعثي  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net