صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

ما مضمون الرسائل ألاربعة التي حملتها المناورات العسكرية الايرانية ؟؟
هشام الهبيشان

مع أعلان القوات المسلحة الإيرانية عن أنطلاق مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن،تحت تسمية "محمد رسول الله "ستستمر لمدة 6 أيام ستختبر خلالها أنواعاً من الصواريخ والطائرات من دون طيار وسيشارك بها ألالاف من الجنود ألايرانيين ، و ستمتد على مساحة 2.2 مليون كلم مربع ,,وهي المرة الأولى  التي يتم فيها انطلاق مناورات كبيرة وشاسعة المساحة و المسافة والبعيدة من سواحل الجمهورية ألاسلامية  ألايرانية ، وبذات ألاطار فهي المناورة ألاولى التي تجري بعهد الرئيس حسن روحاني  الذي انتخب في مطلع صيف عام 2013 خلفآ للرئيس السابق أحمدي نجاد .

 

 

فهذه المناورات التي جاءت بعد ظروف أقتصادية صعبة نوعآ ما عاشتها ومازالت الدولة ألايرانية بسبب حصار اقتصادي منذ ثلاث عقود ونصف بالتزامن مع "حرب النفط –التي تقودها السعودية وامريكا ",,وبالتزامن مع هذه الظروف هناك أيضآ مسار ضغط سياسي وامني كبير يخص ملف أيران النووي ,,فهناك مجموعة من  ألاخطار المتولدة عن هذا الملف  قد تتعرض لها أيران مستقبلآ ,أن لم تنجح مفاوضاتها مع دول 5+1,بخصوص ملفها النووي,,بألاضافة الى مجموعة ظروف أخرى تعيشها المنطقة ,,كالصراع في سورية واليمن ,,وتهديدات أسرائيل العسكرية المتكررة للدولة ألايرانية ,,وعلاقة الدولة الايرانية مع بعض دول الخليج العربي المتوترة بهذه الفترة تحديدآ,وتكرار حديث بعض دول الخليج عن ضرورة تشكيل جيش خليجي موحد جزء من أهدافه كما تؤكد بعض ألانظمة الخليجية التصدي للتمدد ألايراني بالمنطقة  .

 

 

ومن هنا يمكن قراءة أن هذه المناورات جاءت بهذه الفترة تحديدآ لتحمل عدة رسائل داخلية وخارجية ,,فهذه المناورات وفق حجمها الهائل ومساحتها الشاسعة وتطور عملها ,وتوسعها بالعمل البحري "تحديدآ " ,,ومع بروز حجم التطور الصناعي العسكري ألايراني ,,وقدرة الجيش ألايراني الواسعة والمحكمة بالقيام بعمليات هجومية بحرية  واسعة ,,ومع تطور عمل وتقنيات السلاح العسكري البحري –الجوي –البري –الناري للجيش ألايراني ,,فكل هذه العوامل تدفع لقراءة أن مضامين الرسائل الايرانية من وراء هذه المناورات تحمل عدة ابعاد والمقصود بها عدة أطراف داخلية وخارجية اقليمية ودولية,,وتحمل عدة رسائل رئيسية.

 

 

*رسالة الداخل ألايراني .

 

أولى هذه الرسائل هي موجهة ألى الداخل ألايراني وخصوصآ الى الشعب ألايراني وجزء منه بعض الجماعات المعارضة بالداخل الايراني ,,فبعد أن حاولت بعض القوى الاقليمية والدولية ,,الضغط على صانع ومتخذ القرار الايراني من خلال مسار الضغوطات الاقتصادية والسياسية وألامنية ,,وكان رهان هذه القوى على أستثارة الشعب ألايراني على السلطة الرسمية ألايرانية ,وهذا جاء واضحآ بعد أن أعلن وصرح  بعض المسؤولين الاقليميين "السعوديين " بأن هبوط أسعار النفط سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد الإيراني وسيتبعه ضغوط داخلية واسعة من الشعب الإيراني ضد الحكومة,,ومن هنا برز واضحآ أن الدولة ألايرانية قد انتبهت لهذا الموضوع مبكرآ وأستطاعت مؤخرآ أن تتبنى استراتيجية أقتصادية وأمنية  بناءة ,,فمؤشرات الاقتصاد تحسنت رغم الحصار الاقتصادي الكبير المفروض على الدولة الايرانية اقليميآ ودوليآ منذ ما يقارب الثلاث عقود ونصف لاسباب متعددة ليس اخرها العقوبات الدولية التي فرضت عليها بسبب ملفها النووي ,,ومن جهة أخرى برز بهذه المناورات مدى تطور القوة العسكرية ألايرانية التي تجري ألان مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,,ومن هنا وصلت الرسالة ألاولى للشعب ألايراني وجزء منه بعض الجماعات المعارضة بالداخل الايراني,ولبعض ألاطراف التي راهنت على الشعب ألايراني ,ومضمونها ان الدولة ألايرانية ما زالت تتمتع بقوة كبيرة ,, وهي بحالة تتطور مستمر ,,وان العقوبات الدولية والاقليمية وحروب النفط لن تثني الدولة ألايرانية عن أستمرار مسيرة البناء بالداخل ألايراني,,ولن تحد من قوة أيران الاقليمية  .

 

 

*رسالة دول الاقليم .

 

ثاني هذه الرسائل التي تحملها هذه المناورات ,,هي موجهة الى بعض دول ألاقليم وتحديدآ بعض دول الخليج العربي  بألاضافة الى الكيان الصهيوني"اسرائيل " ,,فهذه الدول  التي تحيط بالدولة ألايرانية ,,والتي حاولت وما زالت تحاول بالفترة ألاخيرة ,أن تضغط على الدولة ألايرانية أقتصاديآ وسياسيآ وحتى أمنيآ ,,من خلال تلويح هذه الدول بأنشاء جيش خليجي ,أو ضربات عسكرية صهيونية تستهدف قواعد المفاعلات النووية ألايرانية ,بالتزامن مع اشعال حرب النفط ,,ومن هنا جاءت المناورات العسكرية ألايرانية لتثبت لهذه الدول أن أيران حاضرة وحاضرة بقوة في ألاقليم ككل كقوة أقليمية , فقيامها بمناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,واستخدام صنوف أسلحة متطورة ,يعني أن الدولة ألايرانية ما زالت حاضرة وبقوة بالمشهد ألاقليمي ,وأنها لم تتأثر بالعقوبات ومسار هذه العقوبات ,,وأنها قادرة على التكيف مع هذه العقوبات ,بالتزامن مع أستمرار تطوير وبناء الدولة ألايرانية ,وأنها قادرة على الرد على أي عمل عدواني من أي جهة كانت ,,فالواضح هنا ان هذه المناورات من خلال طريقة عملها تثبت ان المناورات ذات طابع هجومي وليست ذات طابع دفاعي .

 

 

*الرسالة الدولية .

 

ثالث هذه الرسائل موجهة ألى كل دولة ونظام وهيئة دولية  تحاول الضغط على الدولة ألايرانية ,,أقتصاديآ وسياسيآ وامنيآ,,وبالخصوص هي موجهة الى واشنطن –باريس –لندن –برلين ,,ومضمون هذه الرسالة أن الدولة الايرانية بمقدروها ان تتكيف مع عقوبات الغرب عليها ,,وأن تستمر بمسار بناء وتطوير قدرات الدولة الايرانية بمختلف المجالات ,,رغم حجم الضغوط والحصار الاقتصادي التي تفرضه بعض ألانظمة والهيئات والمنظمات الغربية على الدولة ألايرانية ,,وأنه لايمكن لايران ان تقدم أي تنازلات تخرج عن مصلحتها الوطنية العليا بخصوص ملفها النووي ,,وهي جاهزة لكل الخيارات بحال تعثر الحلول بخصوص ملفها النووي ,,ومنها الخيار العسكري ,فهي هنا أبرزت حجم قدراتها القتالية والعسكرية ,,كدليل على انها قادرة على التكيف مع مسار الحسار المفروض عليها غربيآ ,والاستمرر بتطوير وبناء الدولة ألايرانية .

 

 

*رسالة الحلفاء .

 

رابع هذه الرسائل ,,وهي موجهة الى حلفاء الدولة ألايرانية ,أقليميآ ودوليآ ,دمشق –موسكو –بكين "تحديدآ " والى بعض فصائل وقوى المقاومة بلبنان وفلسطين ,وألى بعض القوى بالداخل اليمني والبحريني ,ومضمون هذه الرسالة هو ان ايران ما زالت تمتلك من أوراق القوة ولديها الكثير من ألامكانيات والمقومات التي ستوفر لها ولحلفائها بالاقليم تحديدآ نوعآ من التوازن العسكري والامني ,مع حلف اخر يسعى لا سقاط تحالف ايران ألاقليمي ,,وبذات ألاطار هي تبعث رسائل طمأنة ألى "موسكو – بكين "وهي أن ايران ما زالت حاضرة وبقوة ,ولم ترضخ ولن ترضخ للضغوط ألاقليمية والدولية ,وانها قادرة على التكيف مع مسار هذه الضغوط ,وانها قادرة بالامكانيات العسكرية المتطورة لديها على تدعيم وتمتين قوة التحالف مع حلفائها الاقليميين والدوليين ,,للتخفيف من أثار وحجم الضغوط ,الذي يحاول المحور الاخر فرضه على أيران وحلفائها .

 

 

وبالنهاية ,,فأن هذه المناورات الواسعة والشاملة ,,والتي شملت وستشمل  مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,تؤكد أن الجمهورية ألاسلامية ألايرانية ,كانت طوال الفترة الماضية وألى ألان قادرة على  التكيف مع مسار الضغوط ألاقتصادية والامنية والسياسية المفروضة عليها أقليميآ ودوليآ ,فهي أثبتت بهذه المناورات بأنها مازالت قوة اقليمية كبرى ,وأنها مازالت قادرة على الحفاظ على مصالح الشعب ألايراني داخليآ وتطوير وبناء مؤسسات الدولة ألايرانية دون ألارتهان لمسار الضغوط وبجهود وقدرات ذاتية ,وأنها بذات الاطار قادرة وباستمرار على المحافظة على مكانتها ألاقليمية والتصدي لكل من يحاول التعدي على هذه المكانة الاقليمية ,,واخيرآ فقد أثبتت للحلفاء وللاعداء أنها مازالت حاضرة وبقوة ولن ترضخ لأي ضغوط تحاول بعض ألاطراف فرضها عليها,وانها حاضرة وبكل خياراتها للتصدي لهذه ألاطراف .

 

*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

hesham.awamleh@yahoo.com 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النموذج السوري ومشروع ضرب استقرار الداخل الجزائري ...ماذا عن خيارات المواجهة الجزائرية !؟  (شؤون عربية )

    • سورية وتداعيات الانتصار ... ماذا عن معسكر المهزومين !؟  (شؤون عربية )

    • تركيا وعملية غزو شمال شرق سورية...ماذا عن التداعيات ولماذا الآن !؟  (عربية ودولية )

    • بعد استقالة ماتيس ...نجح ترامب بتحييد من يعارض أفكاره.. ولكن !؟  (المقالات)

    • المشروع الأمريكي و الشرق السوري ... ماذا عن مشروع المواجهة السوري !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : ما مضمون الرسائل ألاربعة التي حملتها المناورات العسكرية الايرانية ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صابر حجازى
صفحة الكاتب :
  صابر حجازى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  كتل تصف تأسيس مجلس الأمن الوطني الكردستاني بالمخالفة الدستورية والتجاوز على سيادة العراق  : البينة الجديدة

 رئيس محافظة ميسان يعلن إنهاء حسم تنصيب رؤساء اللجان الخاصة بعمل مجلس المحافظة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 ملاكات توزيع الرصافة تواصل حملاتها لرفع التجاوزات عن خطوط الانارة لعدد من الشوارع الرئيسية  : وزارة الكهرباء

 بيان سماحة الشيخ بشير النجفي بشان انتهاء الانتخابات التشريعية 2014

 نيويورك تايمز : الخطف مقابل فدية مصدر تمويل القاعدة

 الهجرة الى الحياة  : قيس المولى

 هل أبتلع العبادي طعماً؟!..  : محمد الحسن

 مقتل مؤسس "كتيبة الفارسي" في عصابات "داعش"الإرهابية في حوض الزور شمال شرق بعقوبة

 الماده 140 من الدستور العراقي في حال تطبيقها وطنيا انتصار حقيقي للعراق.....  : محمود خليل ابراهيم

 يلدريم يؤكد للعبادي “خطورة” استفتاء كردستان على استقرار العراق وأمن المنطقة

 وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي يصل مركز ناحيتي جلولاء وخانقين في ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 الحصري القيرواني :" يا ليلُ : الـصَّـبُّ متى غَدُهُ؟"  : كريم مرزة الاسدي

 ممثل المرجعية العليا يدعو الى حسن اختيار الشخص او القائمة بالانتخابات المحلية ولضرورة توثيق المقابر الجماعية وفقا للمعيير الدولية  : وكالة نون الاخبارية

 وثيقة التسوية خطتها دماء الشهداء.  : سعد بطاح الزهيري

 إدارة الأنسنة  : ادريس هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net