صفحة الكاتب : د . سليم الجصاني

الصورة في قصيدة المتنبي "على قدر أهل العزم"
د . سليم الجصاني

أودع المتنبي قصيدته هذه صورا جمة عاشت في انساغ حرم تزدهي فيه اللوحات الفنية المنسوجة بأنامل الخيال, ليعزز مفاهيم القيم والمثل التي غيّبت الأنا وأظهرت الآخر وهو غياب الفرد في ظل علو شأن المجتمع وتماسكه في أحشاء نص استدعت سياقاته مجسات وبراعم أنجبت دوائر صورية تموج بالخيال لتكسب القصيدة معارج تصنفها في مقدمة عيون الشعر العربي لتمتد مع امتداد الإنسان زمانا ومكانا ولتغيب فيها الآنية؛ فالشعر "ليس آنيا وليس يحده زمن محدد بل هو كل الزمان, أو لعله من وجهة نظر تطبيقه يحاول التعبير عن كل زمان", ومن هنا كانت مخيلة المتنبي تسعى إلى رسم صور شعرية تتمدد ليمتد معها الزمن, وهي في الوقت ذاته تروم نقل المكان الشعري المحدد إلى مكان غير محدد ترتبك نظمه وتنهار عناصره أمام خيال شعري خلاق يضيق به مكان محدد فيتوسع نحو كل مكان وزمان, وهو أمر يشير إلى ثقافة عالية اغترف منها الشاعر وراح يقوي بها المعنى الذي يسعى إلى ترسيخه في مستودع المتلقي لينهمها في انساغ ذاكرته بعد أن حولها الشاعر إلى نص مبدع يتحقق بشد أزر المضمون في التواصل والتأثير وهو ما تسعى إليه العملية الفنية.

وكثيرة هي الخيالات التي مارت في رحم القصيدة واعتركت في ذهن المتلقي لقوة رسمها وجمال تلوينها فراحت تصاحبها في حله وترحاله كمصاحبة نسمات الصبا وإرهاصات الأيام الجميلة التي يعشيها الإنسان ومن الخيال في القصيدة؛ الذي يرسم اللوحة الأولى قوله:

 أتوك يجرون الحديد كأنما                   سروا بجياد مالهن قوائم     

 إذا برقوا إذا لم تعرف البيض منهم       ثيابهم من مثلها والعمائم  

خميس بشرق الأرض والغرب زحفه       في أذن الجوزاء منه زمازم

تجمع من كل لسن وأمة             فما يفهم الحداث بلا التراجم

فهذه الأبيات تضم صورة شعرية ملؤها الخيال الذي يصور جيش الأعداء وكأنه محيطات عملاقة من الجيوش التي يغطيها الحديد الصلب فلا يرى الفرسان ولا تبصر الخيل وكأن الدروع الحديدية قد غطت الأرض فلا يلحظ منها مكان فارغ إلا موضع لسيف الدولة لا تقارن مساحته بمساحة الجيش الذي إذا أشرقت الشمس تكسرت خيوطها على حد السيوف الصوارم وتمزقت بأطراف أسنة الرماح ولا منفذ لأشعتها إلى الأرض التي أمسك بها الجيش (الخميس) الذي تموج زحفه من شرق الأرض إلى غربها وكفى بعدو هذا الخميس أن يقضي نحبه بصوت العسكر المرتفع (زمام) نحو أعالي السماء ليطرق مسامع النجوم(أذن الجوزاء).

وتتخم الصورة هذه بتبيان الأعداد الكبيرة لأفراد هذا الجيش الذي ضم في جنباته قوميات ولغات وأمم متعددة لا يفهم بعضها الآخر, ولم يجتمعوا إلا لهدف واحد هو قتل سيف الدولة وتمزيق التراب العربي وإسقاط الدولة العربية بقيمها وشجاعتها وبسالتها وموروثها الأخلاقي والفكري، وبعد هذا غير ملوم من يفر من أمام هذا الجيش ليحفظ زهو حياته من الانقطاع وليصون أوصاله من التقطيع على نحو ما أظهر الخيال الصوري المتلاطم لهذا الجيش، وهو خيال أجاد الشاعر نسجه قبل أن ينقلنا إلى اللوحة الثانية التي تظهر تعامل سيف الدولة مع هذا الجيش في قول المتنبي:

وقفت وما في الموت شك لواقف               كأنك في جفن الردى وهو نائم

تمر بك الأبطال كلمى هزيمة                       ووجهك وضاح وثغرك باسم

ضممت جناحيهم على القلب ضمة               تموت الخوافي تحتها والقوادم

اللوحة الثانية: رسمت شجاعة سيف الدولة في صورة أظهرت القائد ولم تبرز جيشه وكأنه هو وحده الجيش كله؛ وهو خيال تتداخل فيه اللقطات السريعة التي تصور ضرب هامات العدى وتناثر أوصالهم وتمزق قطعة الجيش العملاق التي غطت الأرض وأرعبت سكانها, وضم الجناحين على القلب وانتزاع القلب من تمركزه في صورة شعرية اكتنزت في أحشائها مجازات واستعارات وأدوات بلاغية صوّرت الجيش على هيئة كائن مفترس متمرد بجناحين عملاقين ومخالب مخيفة يدرك ما يريد ويمزق من يريد دون رادع أو وازع, ولكنه هذه المرة هو الذي تمزق وتناثر جناحاه وانتزع قلبه فتحول إلى أوصال مبعثرة وليس هو بالأمر الصعب على ند هو الموت ولا مفر منه إذا كان سيف الدولة هو الموت الذي يقبض أرواح أعدائه فيوردهم الجراح ويرديهم التراب.

اللوحة الثالثة: وهي لوحة الاحتفال الذي نسج له من خياله فأودعه صورة العرس في قوله:

نثرتهم فوق الأحيدب كله                             كما نثرت فوق العروس الدراهم

تدوس بك الخيل والوكور على الذرى                 وقد كثرت حول الوكور المطاعم

تظن فراخ الفتح أنك زرتها                               بأماتها وهي العتاق الصلادم

فالنصر لابد له من حفل, ولا أجمل من حفل العرس الذي يزهو بالإنسان نحو الحياة وتثبيت أساستها بالاقتران الجميل الذي لا يسعد الزوجين فحسب بل يسعد من يحيط بهما؛ وهذه اللوحة جاءت بخيال شعري امتدت أطرافه على منافذ جبل الأحيدب الذي طل من علو النصر وشموخ القائد ورفعه القيم العربية, لتكون هذه القيم التي انتصرت هي العرس الذي يحتفى به وتتناثر من أجله الدراهم الغالية لأنه أغلى منها, وتقدم له النفوس لأنه أكثر نفاسة من النفوس.

ولم يسعد البشر وحدهم بهذا النصر بل الطبيعة كلها راحت تزهو به( الأرض: الأحيدب, والكائنات: فراخ الفتح) وليس القول بأن هذه اللوحة جميلة يزيدها جمالا فوق جمالها وليس أدل من ذلك جمال الصورة وقوتها التي رسمت المعركة بالعرس والأحيدب بالعروس وأجساد الأعداء المضرجة بدماء الهزيمة بالدراهم, ولتكن اللوحة الثالثة هي الكلمة لصورة البطل في اللوحتين بالسابقتين.

  

د . سليم الجصاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/24



كتابة تعليق لموضوع : الصورة في قصيدة المتنبي "على قدر أهل العزم"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم رشك التميمي
صفحة الكاتب :
  د . حازم رشك التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تجمع العراق الجديد .. يطالب المالكي بمنصب وزاري خدمي  : صبيح الفيصل

 موطن من بابل يتبرع ببناء مدرسة ابتدائية  : وزارة التربية العراقية

 تفسير ثورة تونس والعرب بواسطة الاجتهاد الجديد  : محمد الحمّار

 التعليم تعلن توفر 110 منحة دراسية في روسيا لنيل شهادة الماجستير والدكتوراه  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رمضان في المتنبي  : عبد الزهره الطالقاني

 مافيات مذبحة النخيل!  : امل الياسري

 أسحار رمضانيّة (25)  : نزار حيدر

 السورية سمر عموري والجمال الشعري  : شاكر فريد حسن

 عاجل : التحالف الكردستاني يختار فؤاد معصوم كمرشح لمنصب رئيس الجمهورية

 العدد ( 106 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سكرين شوت من الحياة  : رسل جمال

 الوقف الشيعي يشارك في مؤتمر اللغة العربية الدولي الثالث الذي نظمته جامعة الكوفة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 إقتلوا الكرد الفيليين لأنهم أصلاء!  : قيس النجم

 الشيخ عبد المحسن الجمري يرد على الطائفي علي الربيعي  : الشيخ عبد المحسن الجمري

 شباب ورياضة كربلاء المقدسة تحتفل بعيد الغدير  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net