صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

وجعلناكم أكثرَ نفيراً ؟!
مصطفى الهادي


(( وأمددناكم بأموالٍ وبنينَ وجعلناكم أكثرَ نفيراً)).

لم يُشكل اليهود أي خطر عسكري على امة من الأمم السابقة ، فقد كانت لهم عمليات محدودة في محيط فلسطين ، ولكنهم كأمة ضعيفة برعوا في المكر والخداع والاحتيال ففاقوا الامم كلها وبرعوا في استخدام هذه الوسائل وتوضيفها من أجل اركاع الامم الأخرى وكان افضل عون لهم في ذلك هو (المال والدعارة) فإذا لم تنفع استعانوا (بالاغتيال). ومنذ فجر تاريخهم شكّلوا فرقة الاغتيالات (الخنجريون) فأشاعوا الفوضى بواسطتها في أنحاء الدولة الرومانية. وهذا ما انعكس في النصوص الإنجيلية حيث نرى ذلك واضحا في سفر أعمال الرسل 21: 38 حيث يُخاطب القائد الروماني بولص اليهودي قائلا : ((أفلست أنت الذي صنع قبل هذه الأيام فتنة، وأخرج إلى البرية أربعة الآلاف الرجل من القتلة؟)).

إذن لم يتحقق لليهود كثرة في الاموال والبنين إلا منذ سنين قليلة بعدما سلبوا فلسطين واستقروا فيها حيث بدأت فلولهم بالهجرة إليها إما طوعا او كرها. وهم الان يُسيطرون على اكثر رؤوس الاموال في العالم . فهل هذا يعني اقتراب نكبتهم التي انبأ عنها القرآن كما في الأية المتقدما علما ان احد الحاخامات اليهود قال : (أن في تجمع اليهود في فلسطين نكبة لهم).ولربما الكثرة التي يقصدها القرآن ليست في اليهود انفسهم بل بكثرة من يُطيعهم ويسير في ركابهم وينقاد لهم من زعماء خونة وامم تقف ورائهم كما نرى وقوف الغرب وبعض العرب مع اليهود.

البحث.
كانوا شراذم قليلة تدور على أطراف الصحارى لا تقترب من المدن. امة منعزلة أحاطت نفسها بجدار من السرية ، فكانت الأمم تخشاهم على قلتهم ، لأن المكر والغدر من طباعهم يتوسلون بأقذر الوسائل واحطها ن أجل الانتقام من عدوهم ، والوصول إلى مآربهم.

هكذا بقيت أمة إسرائيل شرذمة قليلة على طول مسيرة التاريخ ، وحتى في أعز أدوارهم وأوج مجدهم لم يتجاوز عددهم بضع مئآت من الألوف . وحتى بزوغ فجر الإسلام كان عددهم ثابتا ولم يتغير في نواحي مكة والمدينة وفلسطين وبعض الدول العربية . وأما تلك الملايين التي يذكرها البعض فلا وجود لها ولا دليل عليها خصوصا إذا رجعنا إلى ما يكتبه اليهود أنفسهم عن أعدادهم
وكلما ارتفع عدد اليهود سلط الله عليهم من يقلص ذلك العدد في ابادات ذكرتها كتب التاريخ ، ولم ينكرها اليهود أنفسهم .كأن هناك سر في قلة عددهم . وهذا ما ذكرته حتى توراتهم كما سيأتي .
ولما جاء الإسلام وخصص القرآن جانبا مهما من سوره وآياته لذكر الأمم الماضية وما حاق بها من عذاب نتيجة عدم إيمانها برسالات الله تعالى ، خصص القرآن جانبا خاصا لليهود وأكثر من ذكرهم . وفصل في تاريخهم أكثر من غيرهم . ثم بين تعالى أسباب قلة عدد اليهود في العالم في ما مضى من الأيام وهو كره الأمم لهم ( 1). ولكن القرآن أشار إلى أن تنامي عدد اليهود وزيادة نفوسهم هو علامة على اقتراب نكبتهم على يد قائد عظيم من قادة المسلمين ـ هذا ما ذكره موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية تعليقا على خطابات الرئيس الإيراني كما ستقرأ ـ وليوم نكبتهم أشارت التوراة : ((بنو إسرائيل لا يتعضون لأن لا بصيرة فيهم لأن الذي خلقهم باعهم والرب هو الذي أسلمهم لأنه اقترب يوم نكبتهم ، وما هيئ لهم سريع )) (2 )

ولم تكن التوراة وحدها التي ذمت اليهود وشتمتهم أقبح شتم . لا بل يبدو أن هناك إجماعا من قبل كل الكتب المقدسة على ذلك ، وهذا الإنجيل على الرغم من الذي فيه فإنه يذم اليهود على لسان السيد المسيح فيقول لهم : ((يا أولاد الأفاعي ، كيف يمكنكم أن تقولوا كلاما صالحا وأنتم أشرار)) . ( 3)
ولذلك ولذلتهم وقلتهم على طول التاريخ فإن الكتاب المقدس كان يطلق عليهم لقب الشراذم كما في سفر إشعياء : ((لا تخف يا دودة يعقوب يا شرذمة إسرائيل)) . ( 4) فقد كان هؤلاء همهم الماء والكلأ لرعاية أغنامهم فكان همهم الأول الأخير هو الماء كما تذكر التوراة أيضا : ((البائسون والمساكين طالبون ماء ولا يوجد.لسانهم من العطش قد يبس)) ( 5)

فاليهود وكما أسلفنا كانوا شراذم قليلة متفرقين في أنحاء الممالك كما جاء في التوراة : ((فقال هامان للملك احشويروش انه موجود شعب ما متشتت ومتفرق بين الشعوب في كل بلاد مملكتك وسننهم مغايرة لجميع الشعوب وهم لا يعملون سنن الملك فلا يليق بالملك تركهم))( 6) وهكذا بقوا على هذه الحال من الذلة والقلة لأن في اجتماعهم وتكاثر عددهم علامة كبرى من علامات قيام الساعة وهلاكهم . والإسلام هو الذي جعل اجتماعهم وتكاثر عددهم علامة من علامات خروج المهدي عج .
بعد أن بينا أن اليهود بقوا وعلى طول التاريخ أعداد قليلة شراذم متفرقة دائمة السعي عن الكلأ والماء بدو همهم الترحال . أنبأنا القرآن الكريم من أن اليهود إذا اجتمعوا في مكان وتكاثر عددهم فإن هذا يعني فسادهم وطغيانهم ولهذا السبب يكون يومهم الأخير قد اقترب حيث ستحل عليهم كل النبؤات التي انبأت بها الكتب السماوية والأنبياء .وقد أخبرنا تعالى بأنه سوف يجمعهم ليوم نكبتهم الذي أنبأهم به على لسان أنبياءه كما جاء في التوراة : ((لأنه اقترب يوم نكبتهم ، وما هيئ لهم سريع قريب)) . ومثله في القرآن في موضعين : (جئنا بكم لفيفا وجعلناكم أكثر عددا) فهذه النبوءة التي ذكرها القرآن عن يوم جمعهم وتكاثرهم بحثنا عنه فوجدنا وعلى طول مسيرة التاريخ أن عدد اليهود لم يزدد إلا في السنوات الأخيرة التي تم فيها تأسيس كيان لهم هو مقبرتهم الأخيرة.
وفي أثناء بحثنا عن ذلك وجدنا أن موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية ذكر في موسوعة اليهود عبر التاريخ في إشارة عابرة عدد اليهود فجاء في التقرير .

عدد اليهود في العالم حتى عام 1600 في كل أملاك الدولة العثمانية وأوربا كان مليون ومائتا ألف .
عدد اليهود في العالم حتى عام 1800 التعداد السكاني. يبلغ 5ر2.

يبلغ عدد اليهود في العالم حوالي 10.5 عشرة مليون ونصف المليون أي أربعـة أضعاف عددهم سنة 1800.
حسب أخر الدراسات الإسرائيلية فإن عدد اليهود في العالم سنة 2010 هو 13.4 مليون . ( 7)

الدراسات الأخيرة الأكثر دقة والتي اعتمد فيها على الكومبيوتر تقول بأن عدد اليهود في العالم أصبح : خمسة عشر مليون يهودي .

الموسوعة العالمية الحرة ويكبيديا لها إحصاءاتها الخاصة حيث تدعي أن مجموع السكان اليهود علي مستوى العالم 15,871,000
وهذا هو مصداق القول : (جئنا بكم لفيفا وجعلناكم أكثر عددا ) بعد أن كانوا اقلية مشتتين كما تصفهم التوراة : ((حين كنتم عددا قليلا قليلين جدا وغرباء ))

هذا التنامي السريع جدا لليهود ، وعملية نقلهم الدائبة من جميع أنحاء العالم وإلغاء عملية الشتات (8) إنما هو أهم علامة من علامات ظهور القائم المنتظر الذي سوف يخلص العالم من شرورهم وغدرهم ومكرهم وسوف يكسر صلفهم . والملف للنظر أن المسيح سوف يأتي لكي يهدي أتباعه لكونهم اقرب مودة للذين آمنوا ، ولكن الغريب أن أي مصدر لم يذكر لنا بأن موسى سوف يرجع لهداية اليهود . بل أن كل الروايات تقول بأنه في يوم الدينونة سوف يتم القضاء على اليهود برمتهم فلا ينجو منهم أحد . حتى أن الصخور والأحجار التي يختبأون خلفها تُخبر عنهم ، وتقول : يا عبد الله ان خلفي يهوديا تعال فاقتله . وهذا النص لم يكن موضوعا جاء به الإسلام للنكاية باليهود . لا بل أن توراتهم سبقت الإسلام في ذلك حيث أنبأت بأن الصخر الذي يختبئون خلفه سوف يبيعهم : (( لأن صخرهم باعهم )) (9 )

ولكن وعد الله الذي ذكره بزيادة عددهم عند اقتراب نكبتهم على يد المهدي جعله تعالى دليلا آخر من مجموع الأدلة التي يجب على الباحثين دراستها لمعرفة وقت ظهوره الميمون . فقال تعالى : ((وَأَمْدَدْنَٰكُم بِأَمْوَٰلٍۢ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَٰكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا)) ( 10)
استنادا إلى هذه الآية وما ذكرناه من آيات وفقرات من التورات فهذا يعني أن تكاثر عدد اليهود هو وعد إلهي وأنه علامة على اقتراب ظهور المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف . ولذلك نرى أن إسرائيل قلقة جدا من هذه المسألة ، ونراها افردت لذلك بابا خاصا على موقع وزارة خارجيتها لدراسة هذه الظاهرة وتتبع كل جزئياتها ولذلك نرى هذا الموقع ينشر فقرات من الخطب التي يلقيها كل من حسن نصر الله ، وأحمد نجاد , وفي خطابة الأخير الذي ركز فيه احمدي نجاد على اقتراب الوعد الإلهي وظهور المهدي . اقتطعت وزارة الخارجية جزءا من خطابه وعلقت عليه ونشرته على موقعها وهذا النص هو : يؤكد أحمد نجاد في خطابه على ظهور الإمام المهدي الغائب المنتظر " الذي يقوم بنشر حكم "الإسلام الحق" في العالم قاطبة. كما يؤمن الرئيس الإيراني بأن الإمام الغائب لن يعود للظهور إلا في أعقاب حرب ضد إسرائيل والغرب تحمل صفات قيامية رؤيوية.
ولكن قبل أن تنتهي هذه الشرذمة القليلة ستقوم بإبادة ثلثي البشر عن طريق ما تملكه من أسلحة .
على غرار قاعدة : علي وعلى اعدائي .

الهوامش والتوضيحات :

1- لربما لا نذكر آيات القرآن الذامة لليهود . ولكننا نستعين بكتابهم التوراة فانظر أخي القارئ الكريم بم تصف التوراة أتباعها : ((تلطخت أيديكم بالدم وتدنست أصابعكم بالاثم ، شفاهكم تنطق بالكذب والسنتكم تهذي بالشر ، أرجلكم تسارع إلى الشر وإلى سفك الدماء البريئة أفكاركم أفكار الاثم وفي مسيركم خراب وهدم طريق السلام لا تعرفونه ولا في مسلككم عدل جعلوا لأنفسهم سبلا معوجة كل من يسير فيها لا يعرف سلاما )) راجع هذا النص بكامله لترى وصف هذه الأمة الملعونة . إشعياء 59 ك 3 ـ 8
2- العهد القديم سفر التثنية . 32 : 28 ـ 36.
3- إنجيل متى 12: 34.
4- سفر إشعياء النبي الاصحاح 41 فقرة : 14 .
5 - سفر إشعياء النبي الاصحاح 41 الققرة : 17.
6 - سفر استير الاصحاح 3 : 8
7- المصدر في الرابط أدناه من موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية والدراسة في صدد ذكر المجازر التي تعرض لها اليهود في العالم على مر التاريخ ولكنها ذكرت في نهاية البحث هذه الإحصائيات
http://www.altawasul.com/MFAAR/this+...nd+history.htm
8 - اتفقت الكتب السماوية على تشرذم وشتات بني إسرائيل وعدم اجتماعهم ، وإنما سوف يتم اجتماعهم لإبادتهم والقضاء عليهم على يد المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ، فالتورات تصفهم بأنهم شراذم مشتتة ، والقرآن يقول كتبت عليهم الذلة والمسكنة.
9- سفر التثنية 32 : 30
10- سورة الإسراء الآية 6.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/22



كتابة تعليق لموضوع : وجعلناكم أكثرَ نفيراً ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الحريزي
صفحة الكاتب :
  حميد الحريزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 3- الحبوبي بكأسه ، والجواهري بعريانته للوصول لابن زيدون وولّادته الحلقة الثالثة  : كريم مرزة الاسدي

 العمل و  NRTتنظمان ندوة عن تطوير كفاءة الاتصال الحكومي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المادة 140 غير قابلة للتطبيق والشراكة مع التحالف الكردستاني ليست ستراتيجية  : اياد السماوي

 التجارة .. تشارك في اجتماعات الدورة العاشرة للجنة العراقية – النمساوية المشتركة  : اعلام وزارة التجارة

 بعمليّةٍ نوعيّةٍ ومميّزة: فريقٌ طبّي في مستشفى الكفيل التخصّصي ينجح برفع ورمٍ معقّد من دماغ طفل...

 بدايات للاصلاح  : نزار حيدر

 قاسم مطرود :: وداعا  : جواد كاظم الخالصي

 أربع سنوات عجاف جديدة !  : اثير الشرع

 نواب الرئيس والبطالة المقنعة  : عمار جبر

 مجلس حسيني ـــ حكم الجاهلية في رأي القران الكريم  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير  : مصطفى منيغ

 اَلسُّبُّورَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 المياه والمشروع الوطني لفريق عمل مراقبة نوعية المياه في العراق " ما لا يدرك كله لا يترك جله "  : مكارم المختار

 أخرجوا الانتهازيين والوصوليين من دائرة القرار ..  : ثائر الربيعي

  مقربون من وزير في حكومة العبادي يعتدون على صحفي في الأنبار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net