صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

التاريخ الذي اصبح لعنة
حميد آل جويبر

اطلاعي المتواضع على نصوص الكتب السماوية ، او بالاحرى ما سلم منها من التحريف ، جعلني اتحيز للقرآن الكريم باعتباره النص الالهي الاكثر اهتماما بسير الاولين والاكثر حثا على دراسة تلك السير . ولا يكتفي القرآن فقط بهذا الحث ، بل يتعداه الى الحض على رسم خارطة طريق مستقبلية تصان فيها كرامة الانسان . هكذا انظر شخصيا الى " فانظروا " ومشتقاتها الواردة في خير كتاب منزل لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه . يوما بعد يوم تتكشف لي بجلاء حقيقة مرة مفادها ان البلاد التي احتضنت اعرق الحضارات الانسانية وهطلت على اراضيها شآبيب رحمة الانبياء والرسل ورتلت بها سور الكتاب ترتيلا ، هي الاكثر بعدا عن المدنية والاخلاق اليوم . ابحث في سيرة النبي المحمد "صلى الله عليه وعلى اله وسلم" فلا اجد الا لوحة مموسقة من الخلق الرفيع تمتد الى ستة عقود . طبعا هنا لا اتحدث عن محمد الالهي الرسالي . اتحدث عن محمد الانسان الذي لقبه شانئوه بالصادق الامين وهو فتى رغما عن انوفهم وبمرارة العلقم . واتصفح في سيرة علي بن ابي طالب فاراه ارحم باعدائه من اصحابه الاجلاء . حتى ان الروايات تنقل لنا استياء اقرب مقربيه من تعامله المفرط بالرحمة مع مناوئيه . هذان مثالان فقط مما زرع على هذه الارض من مبادىء كانت كافية كي تحول المدر الى بشر . لكن النتيجة ان البشر الذي يفترض به ان يكون خليفة الله في الارض تحول الى ما هو اقسى من المدر والحجر وراح يقضم حقه وحق غيره كقضم الابل نبتة الربيع ، طاويا كشحا عن سيرة آباء مؤسسين منذ عشرات القرون . ومن اسف نرى اليوم التراب الذي لم تطأه قدما نبي او ولي او وصي هو اقرب للاخلاق والمدنية من ترابنا الذي تلوث بكل ما يسىء الى حرمة الانسانية وبني آدم . نتفاخر باننا اول من صنع العجلة وهانحن حتى هذا اليوم نجهل ما الذي فعله هذا الاختراع العظيم في تاريخ البشر ، ناهيك عن استخدام هذا الاختراع . ونتحدث عن اكتشاف الحرف وها نحن اكثر الناس جهلا بثورة الحرف والكتابة حتى صار علماء العجم والكرد والاتراك اعرف منا باسرار حرفنا المقدس ولولا الخدمات العلمية التي قدمها هؤلاء للحفاظ على لغة القران ، ولو لا عهد الهي بحفظ هذا الحرف من الاندثار لكنت الان اكتب هذا المقال بحروف سنسكريتية وربما مسمارية . اقل التقديرات تقول ان عدد الانبياء الذي نزلوا بكلمات الله التامات او بمبادئه السامية على اراضينا ، تجاوز الفا ومئتين ، الى جانب اضعاف هذا العدد من المصلحين الهداة . اشعر يوما بعد يوم اننا اصبحنا عدوا عمليا لكل فضيلة دعا اليها القران الكريم من صدق واخلاص واحترام الزمن والنظام والوفاء بالعهد والتزام سمت الحق ومحاربة الباطل و و و و . يروى ان النبي محمدا "ص" كان يرصف جنوده قبل المعركة على خط واحد اشبه ما يكون بمسطرة الهندسة . وانه اضطر ذات يوم لأن ينكز برفق بطن احد مقاتليه بعصا رقيقة حتى يستوي مع الاخرين . ونقل عنه عليه السلام حثه الدائم : الله الله في نظم صفوفكم ، حدث هذا قبل اربعة عشر قرنا فغيب منذ ذلك التاريخ ، لان احدا لا يتحدث بهذه الفضائل اليوم واقصى ما ينقل عن خاتم الرسل هو الحديث الموضوع : أمرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله . ايسر أمر علينا اليوم بان نتباهى بان اشور بانيبال منا والمشرع حمورابي منا وجلجامش منا وابراهيم النبي منا والاشرف منهم جميعا محمدا منا وعليا منا ، ونردد قول المرحوم الجواهري : " وقد حمدت شفيعا لي على رشدي ... أمّا وجدت على الاسلام لي وأبا - قف بالمعرة " ، لكننا نبدو عاجزين اكثر من اي وقت مضى عن التمثل بفقرة واحدة من سيرة هؤلاء الذين منحونا كل شيء لنستقيم ، لكننا تخلينا عن كل تركتهم لنعوج ونواصل الاعوجاج حتى يرث الله الارض ومن عليها . ترى من سيواجه الحساب الاقسى يوم غد ، امراة في خريف العمر تكدح من اجل عيالها في مجاهل افريقيا او الصين ولا عهد لها بالاسلام او بقرآنه أو نبيه ، ام مسلم جمع كل علوم القرآن والحديث في جمجمته لكنه كمثل ذاك الصابر المحتسب الذي يحمل اسفارا ؟ انها تركة التاريخ الثقيلة – حتى لا اقول لعنته - التي سنساءل على كل صغيرة وكبيرة فيها اليوم وغدا يوم ينادى : وقفوهم انهم مسؤولون . ولا ابرىء نفسي فانا اول اولئك ، ولات حين مندم

[email protected]

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/22



كتابة تعليق لموضوع : التاريخ الذي اصبح لعنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:25 13ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 شرطة المثنى تشرع بحملة امنية لتفتيش بادية السماوة  : وزارة الداخلية العراقية

 لا بقاء لعراق ديمقراطي الا بالتحالف مع امريكا  : مهدي المولى

 التعليم تعلن توفر منح دراسية لنيل شهادة الماجستير في بريطانيا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مؤتمر الرياض هل ينقذ حكم ال سعود  : مهدي المولى

 دموع فاطمة  : رجاء عبد الهادي

 حواراتنا كثيره.. أشدها النفاق.. وأخطرها التظاهر  : محمد علي مزهر شعبان

 داعش تعيد سنن الجاهلية وتأمر بوأد البنات وخلافات بشأن تنفيذ القرار

 المحاصصة .. سياسة الدمار الصامت / الجزء الثالث  : ماء السماء الكندي

 النفط مقابل الهيئات ؟؟؟  : نوري السعيد

 مديرية شهداء شمال البصرة توزع هدايا على ايتام الحشد الشعبي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حشودنا فخرنا.. ترعبهم  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

  ضفافُ العباس  : د . نوري الوائلي

 قراءة انطباعية في كتاب (قهر اليتيم)  : علي حسين الخباز

 في ميسان ينعقد مؤتمر القمة الثقافي العربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net