صفحة الكاتب : عدنان الحساني

مؤتمر أربيل ــ دلالاته ومسؤوليتنا السياسية والشرعية تجاهه
عدنان الحساني

بعد التصريحات التي صدرت عن بعض المسؤولين المحليين وقد اشرت على النوايا المبيتة للمؤتمرين في أربيل وهم يسعون الى الخروج بصيغة تدليسية لتجريم الحشد الشعبي ومعاملته كمنظمات إرهابية على حد التعامل مع داعش والنصرة .... ولو التفتنا الى الوراء قليلا وقرئنا موقف الامارات قبل أيام نجد ان ثمة ترابط بين الحدثين لعله يرقى الى مستوى التنسيق الدولي والتدرج في عملية تقنين مواجهة الحشد الشعبي في العراق.
التصريح الذي صدر عن محافظ صلاح الدين والذي نقلته شفق نيوز/ حيث قال رائد الجبوري، الخميس، إن مؤتمر مكافحة الارهاب المقرر عقده في اربيل ينطوي على اجندات خارجية تسعى الى تقسيم العراق، مبينا رفضه ومجلس المحافظة المشاركة في المؤتمر. وقال الجبوري لـ"شفق نيوز"، "لن نشارك لا المحافظة ولا مجلسها في مؤتمر اربيل لان المؤتمر يهدف الى غاية تجريم داعش وتجريم الحشود الشعبية، وهذا ما نرفضه، لان الحشود الشعبية لها الفضل في تحرير العديد من المناطق وخصوصا في صلاح الدين من تواجد الارهابيين". .
دلالات هذا التصريح دعمته الصيغة الإعلامية لبيان المؤتمر حيث اشر البيان الختامي الى عدة توصيات تحريضية منها:
1- دعم عشائر المحافظات المقاتلة ضد تنظيم داعش من خلال تشريع قانون الحرس الوطني وتسليحه.
2- رفع قانون اجتثاث البعث عن ضباط الجيش السابق .
3- رفض انتهاكات ميليشيات تتستر بغطاء الحشد الشعبي، بحق أبناء المحافظات التي تشهد مناطقها عمليات عسكرية .

نستخلص من ذلك ان ثمة توجه حثيث من قبل افرقاء الوطن للالتفاف على الاستحقاقات القانونية والدستورية للدولة والتي شرعت قانون الحشد الشعبي في سياق مواجهة الطوارئ التي هددت مصير الدولة والمواطن وليس ثمة مبرر للمخاوف المصطنعة التي ابداها المؤتمرون من الحشد الشعبي خصوصا مع ما يدعونه من انسجام غير مسبوق مع حكومة السيد العبادي وان هذه الحكومة تتصف بمواصفات ميزتها عن سابقتها وجعلتها مصدر ثقة للأطياف والمكونات المختلفة حيث ان احد اهم شخصيات المؤتمر: محمود المشهداني في كلمته بالمؤتمر يقول ان "هناك من يقول ان هذا المكون يمثل حاضنة الارهاب، لكن من حارب الارهاب غيره، فعندما هدد تنظيم داعش العراق، حظيت جهات معينة بكل الدعم وهي تدافع عن مناطق آمنة، عكس هذا المكون الذي يحاول تحرير مناطق احتلتها الجماعات المسلحة، لكنه بلا دعم او تسليح". وهذا تبرير جديد قديم سمعناه ابان حكومة المالكي فاين ذهبت مقبولية العبادي يا ترى فاذا كنا مجبرين ان نتفهم المبررات التعسفية ابان حكومة المالكي على حد زعمهم والتي أدت بهم الى اتخاذ مواقف معينة مع مطالب مايسمى بثورة العشائر الداعشية فاننا اليوم غير ملزمين بتفهم أي موقف استعدائي ومن حقنا ان نحرص على حماية دائرة حسن الظن عن دخول عناصر التفهم الغير مبرر وبالتالي فمن الأجدر ان نتخذ موقفا عدائيا من هذه الأوساط السياسية حتى تخلي ساحتها تماما من عناصر الشك والشبهة بل ان اليقين ثابت بان ثمة اجندات خارجية لتأسيس هذا المؤتمر خصوصا وانه جاء امتدادا لمؤتمر عمان حيث جاء بتوصية مدرجة في بيانه الختامي الا ان الفارق هو في عنوان المؤتمر وملابساته حيث كان عنوان المؤتمر الأول مساندة ثورة العشائر في حين تبدل عنوانه في أربيل الى مكافحة الإرهاب.
من هنا تتضح مدى المؤامرة التي تشترك بها السعودية مع الأردن والامارات ودول أخرى لتقسيم العراق او اسقاط صيغته الحكومية الحالية وابدالها بصيغة أخرى لاتقل داعشية في ارهابها وطغيانها وما إشكالية حكومة المالكي الا مبرر مصطنع سرعان ماتبينت ضحالته مع تدرج المواقف والخطابات الطائفية من قبل بعض السياسيين السنة كسليم الجبوري وناهدة الديني وهي المواقف التي اختتمت اليوم ببيان مؤتمر أربيل لتبدأ مرحلة جديدة من الشد السياسي والتشنج الطائفي والذي يخدم اجندات أمريكا وإسرائيل واعراب الجزيرة.
ولكن ماهي مسؤوليتنا امام هذه المستجدات وكيف ندير مواجهة التحديات طبعا من البديهي ان اول موقف يجب على المكونات السياسية الشيعية اتخاذه هو شجب هذا المؤتمر وعدم الاعتراف بمقرراته لانه خالف السياقات الدستورية والقانونية للدولة من حيث الانعقاد تارة وأخرى من حيث المواقف والبيانات والمقررات.
وكذلك توحيد الخطاب والموقف بين مختلف المكونات والأحزاب الشيعية يعد اليوم ضرورة ملحة امام هذه التحديات . كذلك استبيان ومعرفة الموقف الشرعي لأننا نتفهم ان المواجهة اليوم تستهدفنا ايدلوجيا فمالم نتحصن بالافتراضات الشرعية فسوف لن نكون بمنأى عن الانزلاق بمواقف غير مدروسة ومخالفة للقيم والمبادئ التي نؤمن بها وما قرأناه اليوم من بعض المواقف والتصريحات من قبل بعض المحسوبين على التيارات الشيعية كالذي سمعناه عن ممثل المجلس الأعلى (أبو كلل) وهو يؤيد هذا المؤتمر ويبرر للمواقف والشخصيات يؤشر على الحاجة الى التعريف بمسؤوليتنا الشرعية والموقف السياسي السليم الذي يتخطى بنا عواقب هذه المرحلة الخطيرة وعقباتها..

 

  

عدنان الحساني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/19


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : مؤتمر أربيل ــ دلالاته ومسؤوليتنا السياسية والشرعية تجاهه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف القصاب
صفحة الكاتب :
  لطيف القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 1254 مترا لهذه الحملة فقط ....  : اللجنة الدولية لأطول لوحة في العالم للإمام الحسين عليه السلام

 محاورة عند منتصف الفجر  : علي حسين الخباز

 مديرية شهداء الصدر تنظم حملة لذوي الشهداء لزيارة مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام  : اعلام مؤسسة الشهداء

  ايضاح بشأن انتخابات مجالس الاقضية والنواحي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 خماسي الصدر يتسيد منافسات بطولة العراق الودية  : احمد محمود شنان

 صيد "الدواعش": بريطانيا تطلق عملية لـ"قتل أو أسر" مواطنيها "الإرهابيين" في العراق

 ركوب الدراجات "لا يشكل خطرا" على الصحة الجنسية عند الرجال

 موقف وطني من العبادي  : جمعة عبد الله

 عين الزمان عمدة باريس .. وعمدة بغداد  : عبد الزهره الطالقاني

 مجلس النواب والإمعان في البذخ والصَّلَف  : الراصد البرلماني

 يا أمير المؤمنين.. السيف الذي قتلك لازال يقتلنا  : علاء الرضائي

 ممثل المرجعیة بالبصرة ينتقد عقود شركات التراخيص ويطالب باستجواب الشهرستاني

  حكومة حانة ومانة  : اياد السماوي

 التحديات لم توقف الشعب العراقي لأداء زيارة الأربعين

 الناطق باسم مفوضية الانتخابات يعلن عن تسلم الوجبة الاولى من استمارات تحديث سجل الناخبين الخاصة بانتخاب رئاسة وبرلمان اقليم كوردستان- العراق2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net