صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

بذكراه الرابعة ... ربيع العرب ما له وما عليه؟؟"
هشام الهبيشان

ربيع العرب بذكراه الرابعة ،، لقد أضحى جرحآ نازفآ يسري بكل حاضر الامة فبدل أن نرئ ألامة تسمو بربيعها المفترض،، رأينا ألامة تصبح هدفآ لهذا الربيع المفترض،، فهذا الربيع بعد ان كان امنية العرب للتحرر من الطواغيت والعملاء وهم بعض حكام العرب عبيد  الماسونية والصهيونية ،، ومن امبرطوريات الفساد في مصر وتونس،، تحول فجاءه ليبرز وجهه الحقيقي وليكشر عن أنيابه مبكرآ،،، فضرب الارهاب مصر وسوريا وليبيا واليمن وتونس،، ومازال يضرب وما زال الدعم الغربي بذراعه الماسونية والصهيونية يدعم هذا المسعى لاسقاط  حقيقة ومفهوم وبوصلة ربيع العرب الحقيقي ومفهومه النهضوي والحضاري الهادف لقيام وتأسيس  مشروع التحرر العربي .


فبعد أربع أعوام من انطلاق اولى صرخات "الشعب يريد أسقاط النظام " والتي أنطلقت حينها من تونس ,,ومع مرور أربع أعوام منذ 17-12-2010,ألى اليوم ,فمن الطبيعي أن يتم هنا دراسة هذا الربيع  العربي ونتائج هذا الربيع,وبوصلة هذا الربيع, وعن من حرف مسار بوصلة هذا الربيع ,ففي  هذه المرحلة  المفصلية من تاريخ الامة وفق مسارها الحالي ووفق حالة الانهزام والانكسار التي خلفتها "فرضية "الربيع العربي وما تبعها من تحول لهذا الربيع الى خريف دامي تسللت من خلاله اجندات ومؤامرات الغرب الما سوني المتصهين الى مصر وسوريا واليمن وليبيا و "تونس نوعآ ما" .


ووفق هذه الفرضية واستدارتها للحلف الغربي - الاقليمي -وادوات الرجعية العربية بالمنطقة،فقد قدمت هذه الفرضية باستدراتها للغرب حالة من الفوضى والدمار الممنهج بالمنطقة العربية ككل ،، وهنا فمن الطبيعي عندما تكون بعض البلدان العربيه المحورية بحالة فوضى فحينها من الطبيعي ان يكون وضع الاقليم العربي بشكل عام هو الاخر يعيش بنفس حالة الفوضى ولو بتراتبية اقل وفق الجغرافيا والديمغرافيا التي تتبع هذه العوامل الرئيسية بحالة الفوضى تلك.
 

فهذه الفوضى وفق منظورها السيا سي والامني أعطت جرعة امأن للكيان الصهيوني المسخ الذي مازال ينثر سمومه الملعونة اينما حلت ادواته ومخططاته االقذره،،، وطبعآ لامريكا وللغرب مصالحهم بشرذمة الجغرافيا العربية،، وذلك يبدو جليآ من خلال زيادة وتعميق حجم هذه الفوضى بدول الربيع العربي "ليبيا –سورية ,كنموذج ".


فهذه الفوضى  فتحت الطريق لد خول امريكا والصهاينة وجوقتهم الغربية الى ساحة صراع الشعوب العربية وانظمته الحاكمة "مع العلم أن هذا الصراع قد تم تصنيعه بكثير من الحالات أعلاميآ -"الثورة السورية المزعومة -كنموذج " لكسب مكاسب جديده لواشنطن وتل أبيب وحلفها بالمنطقة العربية,, دون أن يترك هذا أي خسائرعلى حلفاء واشنطن ، فقد قدمت دول التأمر تلك "حلفاء واشنطن بالوطن العربي والاقليم "حالة فريده من نوعها وفق منظورها اللانساني ووفق مفهوم مصطنع  يدعم حالة التصدع المجتمعي وكل ذلك من اجل ولادة حالة تطرف"رديكالية جدآ "تفرز جيل جديد سيحمل فكرآ رديكاليآ وهذا الجيل سيكون النواه ألاولى ,, الذي سيحمل راية الاسلام بيد وباليد الاخرى يحمل مخطط الغرب لتقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربية "داعش –كنموذج ",وهؤلاء سيكونون هم البوابة لاعادة تشكيل الواقع العربي الجديد ,وفق الرؤية الامريكية –الصهيونية  .

ولهذا فقد رأينا كيف أن الدول التي ضربتها عاصفة الربيع العربي الاستعمارية، كيف أنها عاشت وما زالت تعيش  حالة الفوضى"سوريا –ليبيا –اليمن –مصر-كنماذج وشواهد حية  "،، فضربها الارهاب المصطنع أقليميآ وغربيآ  بقوه,, وحاولت بعض قوى الاقليم المتأمره  تقسيم مجتمعات هذه الدول وفق كانتونات طائفية وعرقية ومذهبية ، وعليه وكنتيجة أولية لهذه المشاريع الاستعمارية ,,التي أفرزت ما يسمى بربيع العرب , فقد دمرت البنى التحتيه وحاولت قوى التطرف "المصطنعة " ضرب معالم الحضاره والتراث الدال على نضالات ووحدة المجتمعات بالدول التي ضربتها عاصفة ربيع العرب .
 

فلقد عاشت شعوب مصر وسوريا وليبيا واليمن حالة فوضى اقسم جازمآ انها لم تمر عليها طيلة عمر هذه الاوطان والحضارات والشعوب المتعاقبة على هذه الاوطان , والاخطر بالأمر ان قوئ التأمر حاولت اظهار أن ما يجري بهذه البلدان بأنه حالة فوضى داخلية،، وبذلك اعطت لنفسها صكوك البراءة من كل ذلك، مع انهم يدركون حقيقة انهم هم من سببو واصطنعو هذه الفوضى والهدف هو ضمان أمن الكيان الصهيوني المسخ,,والحفاظ على عروش أغتصبوها,, وكراسي لم يستحقوها .
 

فلطالما كان حلم  وامنيات ساسة وجنرالات هذا الكيان الصهيوني ضرب المنظومة المجتمعية والعقائدية للمجتمعات العربية ولا انكر ان ذلك قد تحقق جزئيآ ومرحليآ، وهنا اقول جزئيآ ومرحليآ لان الفترة القادمة  تحمل الكثير من الاحتمالات والتكهنات بل والتأكيدات ببعض ملفاتها بما يخص أنطلاق مرحلة أكثر خطوره من عمر ربيع العرب الدموي التي تقوده وتركب موجه ألان أمريكا وحلفائها بالمنطقة والعالم .


وهنا على الجميع ألاعتراف بأن الكثير من القوى بالمنطقة العربية والاقليم  والتي كانت نسب ليست بقليلة من الشعوب العربيه وخصوصآ البسطاء من أبناء الشعوب العربية ،، يظن بها ويراهن عليها بأنها كانت ضد تمدد رقعة المشروع الصهيو -امريكي بالمنطقة, ولكن مع أزدياد وتمدد قوة الدفع للمشروع الاستعماري الاخير للوطن العربي "ربيع العرب",,فهذا التمدد السريع "لربيع العرب " قد اسقط هذه القوى باول أمتحان حقيقي لها بعد أن أسقط عنها أقنعتها وبأت جليآ أنها أداه لهذا المشروع "الصهيو -امريكي" على عكس ما كان يظن بها فهذه القوى سخرت كل قدراتها بالفترة الاخيرة لتكون سلعة وأداه بيد الصهيونية والماسونية العالمية,," بعض قوى ألاسلام السياسي  - كنموذج".



وبالنهاية،، فبعد مرور أربع أعوام على انطلاق "ربيع العرب "يمكن القول أن هناك الكثير من الشعوب العربية  التي أفترت عليها قوى التأمر وادعت انها تطمح لاستعادة حريتها المغتصبة،فهذه الشعوب،قد جلبت لنفسها فوضى عارمة،، بدأت طريق البداية،، ولكن للأن لاتعرف اين هو طريق النهاية،،وهنا أقول بألم ان هذه الشعوب التي رضيت لنفسها أن تسير وفق مؤامرات وثورات مصطنعة ,,  لاتدري للأن أن من التقط أشارات طريق البداية والنهاية لثوراتهم المصطنعة بكواليس أجهزة ألاستخبارات الصهيو -غربية،، هم الصهاينة والما سون،، وهم الان من يملكون الحلول للأسف ,وحلول هؤلاء لن تكون ألا مزيدآ من الدمار والخراب للعرب كل العرب ,, والسؤال هنا هل من صحوة للشعوب العربية؟؟ حتى وأن كانت هذه الصحوة متأخره لتبني وتؤسس اليوم لحالة جديدة هدفها  سد الفراغ الفوضوي الذي احدثته هذه العاصفة الاستعمارية التي حلت علينا كعرب،، وألاجابه هنا على هذا الطرح  ساتركها للشعوب العربية ولبعض الأنظمة العربية التي مازلنا نؤمن بأنها ولدت من رحم  هذه الشعوب العربية......

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مابعد هجوم أرامكو ... الحديدة من جديد على صفيح ساخن ولكن !؟  (شؤون عربية )

    • لماذا يعادي بعض العرب إيران ... هل من أسباب مقنعة !؟  (شؤون عربية )

    • اليمن الجريح ومجزرة سجن ذمار ...هل تيقن السعودي من هزيمته !؟  (شؤون عربية )

    • الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .. إن نسيناهم فالتاريخ لن ينساهم !؟  (شؤون عربية )

    • الأردن في قلب العاصفة ... لماذا تتراكم الأزمات وهل النظام السياسي غائب أم مغيب أم ماذا!؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : بذكراه الرابعة ... ربيع العرب ما له وما عليه؟؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني
صفحة الكاتب :
  علي محمد الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخميس ... البرلمان العراقي في مواجهة الفساد  : ميادة العسكري

 لغة الحوار في المجتمع العراقي بين فرضية العقلانية, وسطوة المجتمعية  : د . محمد ابو النواعير

 قراءة موجزة  -3-  منظومة مضامين نصائح وتوجيهات المرجعية الدينية للمقاتلين في ساحات الجهاد  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 مصدر: ممثل البيشمركة يبحث متعلقات قواته مع وزارة الدفاع  : بغداد /اورنيوز

  بحث مسلسل حول إقامة الدليل على وجوب التقليد ( 3 ) النصوص الدالة على مشروعية التقليد ولزومه  : باسم اللهيبي

 حين غاب عنا شكل الدجاجة!  : هادي جلو مرعي

 قطر تكشف ادلة عن دور الامارات باحداث 11 سبتمبر

  علي يحرر عائشة المسبية...!  : رضوان ناصر العسكري

 التخطيط: عدد سكان العراق 37 مليون نسمة والنمو ما يزال مرتفعآ

 الملائكة في ذي قار يتظاهرون ..والمسؤولين يصمتون  : علي الغزي

 رَجَـــــــا ...  : محيي الدين الـشارني

 نظرات في القصة القصيرة ... 3  : طالب عباس الظاهر

 الناطق باسم الخارجيه:نتابع قضية العراقيين المحتجزين في التشيك  : وزارة الخارجية

 ميسان تحتفل بمهرجان شعري مركزي بمناسبة الانتصارات على داعش

 شؤون الداخلية والأمن في ديالى تلقي القبض متهم بإصدار شهادة الجنسية خلافا للضوابط والتعليمات  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net