منتدى الدكتورة (امال كاشف الغطاء الثقافي) يناقش واقع الاستثمار والأعمار

  

(الهيئة الوطنية للاستثمار)  بين الإهمال والاندثار 

*  ينبغي التركيز على الاستثمار في الصناعة والزراعة والسياحة واستغلال الموارد البشرية العراقية ، وإنشاء المستشفيات الكبيرة.  

*اصبحت ثقافة وعمل  الاستثمار ميته على الرغم من وجود المعالم السياحية والاثارية وهذه كنوزوتسمى ( نفط لا ينضب)

 * أضحت (هيئة الاستثمار)  بورصة للبيع والشراء ودكاكين ، والذي يروم أن يأخذ المشروع تقع عليه دفع (الدية)

* (الهيئة الوطنية للاستثمار) صرفت نفقات مايزيد على ( 340 مليون دولار) ولم يدخلوا ولو (عشرة مليون دولار)  لغرض الاستثمار. 

زهير الفتلاوي

 

علل خبراء الاقتصاد والاستثمار عدم نهوض وتقدم الاعمار   والاستثمار في العراق الى عدم جدية الدولة و(الهيئة  الوطنية للاستثمار)  في معالجة العقبات والتحديات  التي تواجة واقع البنية الاساسية للاستثمار في العراق وخاصة عمليات الفساد والإفساد ، وقد يدمى القلب ويحل الاسى والحزن فينا  ونحن نستمع الى  الفقرات التي شخصها خبراء الاستثمار والاقتصاد خلال تشرفنا بحضور الندوة الاقتصادية  الموسعة في مجلس (الدكتورة امال كاشف الغطاء الثقافي)  مع  نخبة من خبراء المال والاقتصاد وجمع من رواد المجالس البغدادية ، اذ تفاجئنا  بسماع تلك المعلومات والإحصاءات عن الواقع المزري الذي يعانيه الاستثمار على الرغم من أهميته ، وقد  تحدث في الندوه الخبير الاقتصادي علاء الدين القصير ، حيث عزا  إهمال جانب مهم وهو علم التفاوض واستخدام المهارات اذ يعد  من أساسيات نجاح الاستثمار ، وهو علم من العلوم الاقتصادية البحتة ودخل كبقية العوامل المساهمة في إنجاح الاستثمار مطلع السبعينيات، ويشيرالى كيفية  نهوض الاستثمار والاقتصاد في اوربا الشرقية ومن خلال توفير البيئة المناسبة واستخدام تلك الإجراءات وقد حقق نجاحا كبيرا ، وقال   نطمح أن تصل التوصيات والبرقيات التي يتناولها الاعلام الحر  الى مجلس النواب والجهات المعنية بالاستثمار للاستفادة من  أطروحات وأراء وبحوث خبراء الاقتصاد والاستثمار ومعالجة عوامل الفشل التي واجهت الاستثمار، وتساءل الباحث قائلا   لماذا الإصرار على هذا الفشل ، في حين نعرف ان الاستثمار هو دخول رؤوس الأموال الى البلاد وتنمية بقية الموارد لغرض تشغيل تلك الأموال وتحقيق النمو و الأرباح فضلا عن متابعتها من خلال الأجهزة الأمنية والمصرفية التنموية والاجتماعية لكي يتم تحقيق الأمن والسلامة لأصحاب تلك المشاريع وهنا يتحقق الأمن والأمان والبيئة المناسبة للاستثمار، إضافة إلى وجود مستثمرين وشركات  من داخل البلاد يحققان بعض المشاريع الصغيرة للبلاد ، ويرى  الباحث الاقتصادي  (علاء الدين القصير)  ان المشكلة ليست بقانون الاستثمار الذي شرع سنة 2006 بالرقم 13 وتم تعديله بخصوص فقرات تمليك الأراضي داخل العراق وهو قانون متكامل ويلاءم بيئة الاستثمار  والحفاظ على المستثمرين ورؤوس الأموال داخل البلاد ، ويمكن أن يكون للوضع الأمني ،وبقية الأوضاع العامة في البلاد ربما ساهمت في  إفشال الاستثمار كما يقع علينا العمل وليس التعكز على الوضع الامني وهناك محافظات كثيرة هي امنة  . ولفت الى    الوضع العام للسادة أعضاء هيئة الاستثمار عامل كبير للفشل وعدم مواكبة التطور الحاصل بهذا الجانب  ، فضلا عن تشتت هيئات وجهات الاستثمار في اغلب قطاعات الدولة ، وهناك مخالفات وخروقات وانتهاكات لكن يبقى السؤال  من يحاسب ويراقب الهيئة الوطنية وفروعها  ، وهناك  النقص الكبير الذي يلازم عمل  أعضاء الهيئة ،وعدم وجود خارطة استثمارية لمشاريع عمل واضحة داخل العراق تجنبنا الوقوع في هذا المطب وضياع الفرص والزمن وهدر الأموال الضخمة التي يتقاضها المسؤولين في الهيئات الاستثمارية العاطلة عن العمل،
، وقد حصل الذي كنا نتوقعه ونبهنا عنه كثيرا على  ضرورة استخدام واستثمار الموارد المالية الكبيرة للبلاد والاستفادة الممكنة لعائدات النفط وارتفاع الأسعار وعامل الزمن ، وألان سوف تواجه البلاد أزمة مالية واقتصادية حرجة ، وما يتراكم عن ميزان المدفوعات والإعمال التجارية ، ويقدر العجز بنحو (45) مليار دولار ، وسوف يبدأ العراق بإجراءات التقشف ، وعمليات الكساد وكثير من الأمور الأخرى التي يحتاجها المواطن العراقي ، ونرى ان عمليات الاستثمار في العراق ضاعت وأصبحت حبرا على ورق ، وفشلت الهيئة الوطنية للاستثمار في تحقيق اي منجز حقيقي للاستثمار في شتى البلاد ، مثل البني التحتية الرصينة والمصانع العملاقة وتطوير الواقع الزراعي ، واصبحت ثقافة وعمل  الاستثمار ميته  على الرغم من وجود المعالم السياحية والاثارية وهذه كنوز وتسمى (سياحة نفط لا ينضب) ، كما أصبحت هيئة الاستثمار الوطنية  بورصة للبيع والشراء ودكاكين ، والذي يروم أن يأخذ المشروع تقع عليه دفع (الدية) الى سامي الاعرجي وحاشيته لكي يأخذ المشروع ويتم المتاجرة به، و(يتسلسل البيع) من شركة الى اخرى ،  وهذا دليل قاطع على اللامبالاة بكل ما يُحدثه هذا النهب المنظم للمال العام من تداعيات ، تعيق التنمية والبناء والأعمار وتُشيع البؤس في الديار وتزعج العباد  ..!!  وقد نجح الاستثمار في إقليم كردستان  وفشل في بغداد ،كما يعاني المستثمر الأجنبي من عدة عراقيل وخاصة تأخير استلام المشروع الاستثماري، وتعدد الجهات والوزارات المطالبة في الأرض ، كما نحتاج ان يكون العاملين في هيئة الاستثمار من أصحاب الخبرة والكفاءة ولهم معرفة بواقع الاستثمار والاقتصاد والتنمية وبقية الثقافة الاستثمارية ، وليس فقط  ان يكون أكاديمي،ويتحولون البقية  الى ( طارطاير) ويتقاضون المبالغ الضخمة والناتج صفر، ويمكن الاستفاده من مبالغ وأموال ايفاداتهم ومرتباتهم  في المساهمة في عمليات دعم ،  المشاريع الصغيرة للفقراء والمحتاجين  وبين الباحث  عدة عوامل افشلت عملية الاستثمار في  العراق ، وحسب الدراسات وورش العمل والملتقيات الاقتصادية التي حددت مكامن الخلل في بنية الاستثمار،  فضلا عن تقديم البرامج والخبرات  التي تسهم بتحقيق النجاح والانفتاح للنهوض بواقع الاستثمار والاعمار في العراق   اذ نحتاج  الى ارادة ، برامج ،فن ،علم وثقافة ، ويجب ان تدرس  تلك العوامل في عقل "سامي الاعرجي" رئيس الهيئة (المؤقت) ويضيف الباحث بقوله  ،  نراهم فشلوا في هذه العملية لانهم لا يحملوا هذه الثقافة وقد ماتت العملية الاستثمارية داخل العراق بالكامل ، وحسب تقيم  خبراء الاقتصاد والتنمية و لا يمكن أن تقوم قامة للاستثمار في العراق اليوم وغدا مالم يمكن التخطيط والاستعانة بالخبرات الأجنبية ، والدليل نلاحظ انه على مدى اكثر من عقد من الزمن لم يخطوه الاعرجي وكافة الهيئات  المتفرعة خطوة واحدة بالاتجاه الصحيح ويرى  خبراء الاقتصاد بضرورة اجراء تغير وإصلاحات حقيقية ونتمنى ان نرى تغير جذري داخل هيئة الاستثمار  وان تشهد تلك التغييرات طفرات كبيرة تسهم في انعاش الاستثمار وتنميته ، وأبعاد التحزب عن الهيئة وكادرها وبقية هيئات الاستثمار في المحافظات ، وكما فعلت كردستان في وضع البرامج الصحيحة  وكثير من الدول المتقدمة والمتخلفة عملت ذلك لكن سامي الاعرجي (لازك بالكرس) ويقع على مكتب رئيس الوزراء التغير العاجل ، ولم يتحقق النجاح والعمل الجاد الا بتغير تلك الاسماء ، و يقال ان هولاء يطالبون (كوميشن وعمولات وابتزاز) لغرض اعطاء أراضي لاستثمار ، والمفارقة المضحكة ان الهيئة الوطنية للاستثمار قد صرفت مايزيد على

 (340 مليون دولار) ولم يدخلوا ولو (عشرة مليون دولار)  لغرض الاستثمار في العراق على مدى اكثر من عشرة سنوات، ونلاحظ ان مجلس محافظة بغداد وأمانة بغداد قما بتوزيع الأراضي بشكل عشوائي لبناء المولات التجارية ولا يوجد استثمار حقيقي (يشفي القلب) ونحن نقدم الاستشارة والنصيحة المجانية إلى الهيئة الوطنية: والتي توصي بضرورة الاستعانة بالخبرات والبرامج الأجنبية المتطورة وهي غير (مكلفة ولا متحزبة) . المفارقة المحيره، ان حتى تلك الحقبة التي يقال عنها سوداء !! كانت الحركة الاقتصادية والاستثمارية منتعشة وقد تم بناء العديد من المصانع وإنشاء الشركات وشهدت حركة عمرانية وشبكات للطرق وتطور ونمو في ألزراعه والسياحة واستصلاح الأراضي وغيرها من المشاريع الاستثمارية وحتى بتدخل من الدولة هي أيضا تسمى استثمار وتم استغلال الموارد المالية والبشرية وعامل الزمن لتستفيد البلاد والعباد وتلك المشاريع كانت تعد  الأكبر والأجمل في الشرق الأوسط  ، لكن الوضع الاقتصادي والتجاري تدهور بشكل كبير بعد اجتياح العراق للكويت سنة 1990 ، اما بعد التغير وانفتاح العالم على العراق ودعمه بشتى المجالات السياسية والاقتصادية والفنية والمالية، ولكن لم نرى انشاء شبكات للطرق او بناء مجمعات سكنية على الرغم من ارتفاع عائدات النفط العراقي المصدر الى أربعة أضعاف المبالغ ، عما كان سابقا ، ونرى فشلهم الذر يع حتى في ايصال المعلومات الصحيحة لغرض الاستثمار الناجح ، ولا يجوز الاعتماد على صادرات النفط فقط خاصة أن العراق قد يعلن إفلاسه في الأعوام الثلاثة المقبلة بسبب تقدير وزارة التخطيط  سعر النفط ب 95)دولار)  للبرميل الواحد ، بينما سعره قد يصل الى 50)  دولار) ، وينبغي التركيز على الاستثمار في الصناعة والزراعة والسياحة واستغلال الموارد البشرية والعقول العراقية وخاصة الجانب الطبي وإنشاء المستشفيات الكبيرة ونرى ان هناك أطباء كبار ومتخصصين يعملون في شتى دول العالم المتطور، وحتى في مجال الفن والسينما والمسرح وغيرها من الفنون الأخرى، ولا نرى اي تطور لواقع الاستثمار والاقتصاد في العراق ألا إذا تم الاعتماد على شركات وتخطيط وخبرة اجنبية ، فضلا عن دخول رؤوس الأموال الكبيرة الى البلاد والاهتمام بالقطاع المصرفي الخاص ، وعقول تواكب العملية التنموية في العالم وخاصة التطور الاقتصادي، ومن المفارقة ان يهان او يطرد المستثمر وهو في مطار بغداد ولا يعرف الجهة الساندة الى هذا المستثمر وعكس مايعامل به في بقية الدول، وحتى في إقليم كردستان يتم تقديم كل التسهيلات للمستثمر الاجنبي بينما يطرد من قبل هيئة سامي الاعرجي وشلته ،  كما ينبغي تحديد كل المهام والواجبات على شركات الاستثمار والدولة لكي يتحقق النجاح في الاستثمار ، وليس الاعتماد على  (العمولات) والفساد الاداري والمالي في المشاريع التي تقوم بها الهيئة والدليل ان الهيئة سحبت كل مشاريع الاستثمار لديها وفشلت في تنفيذها لاغرض معروفة ، وهناك استثمار أخر ميت وهو في ديوان الوقف السني حيث هناك (380) إلف وقف موجود في هذا الديوان من عقارات وارضي، وبساتين ، ومراقد ، ومزارات ، ومصانع ،وغيرها وتم اختيار العناصر الغير كفؤوة ولا نزيهة ، وهناك فشل اخر لوزارة المالية في احتكارها للمناطق الحرة، ووزارة النقل في تنفيذ المشاريع الإستراتجية المهمة ، اضافة الى اهمال استثمار القصور الرئاسية التي تعد كنز كبير ، وهناك اكثر من مائة قصر في شتى المحافظات كلها مهملة ومتروكة وقسم منها وزرع بغير وجه حق لكن (الهيئة الوطنية للاستثمار) متعارف عنها (تأخذ ولا تعطي)،  اذ استحوذت على تلك القصور وتركتها  وممكن ان تصبح متاحف ،مزارات مدن ثقافية وإعلامية ،تجارية ، معالم اقتصادية ومعارض وقاعات للاجتماعات ، وهناك ضعف كبير لدى وزارة الثقافة في ضم هذه القصور لها  مما ضيع كثير من الفرص الاستثمارية المهمة للبلاد ، ولا توجد غيرة ولا كفاءة ولا نزاهة في هذا الموضوع وتقصير كبير من قبل الهيئة وكادرها المترهل ، ولم نرى  جدية في انجاح مشاريع الاستثمار وتطويرها وهي تتعكز بالجانب الأمني فقط وتترك بقية الامتيازات والفرص والمناطق السياحية الآمنة والمستقرة بشتى المجالات، ويحذونا الامل بالتفاتة وطنية سريعة  من رئيس الوزراء بهيكلة كادر (الهيئة الوطنية للاستثمار)  لكي نشاهد الاعمار والبناء الحقيقي ، وجلب رؤوس الأموال وطرد الفضائيين والطارئين . ، وتحدث الخبير الاقتصادي عبد الستار السوداني قائلا   كتبت وسائل الأعلام ان " الحقائب الوزارية وبقية المناصب في العراق الجديد ، أصبحت من السلع المعروضة للبيع والشراء ..!! وانّ بعضها بيعَ بالملايين من الدولارات،  ويقال وصلتَ الى 15( مليون دولار)  ... والمشتري لا يدفع هذا الثمن اذا لم يكن ضامنا لأضعافه فهل ياترى تم المتاجرة بمنصب الهيئة الوطنية وفرعوها ام بقيت محسومة بيد الأحزاب والجهات الساسية الاخرى ... والدليل لم نرى اي مشروع استثماري ناجح في البلاد أسوة بما يحصل في دول العالمتلا ذلك حديث الضيوف من خبراء الاقتصاد والمال وعميدة المجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء ، حيث أكدوا في مداخلاتهم ، على ضرورة الاهتمام بواقع الاستثمار والاعمار وانشاء المشاريع الاستراتجية التي تخدم البلاد وتسهم في التخفيف من البطالة وتوفير فرص العمل ،فضلا عن استغلال عامل الزمن والموارد البشرية في شتى المجالات . 

 [email protected]

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/19



كتابة تعليق لموضوع : منتدى الدكتورة (امال كاشف الغطاء الثقافي) يناقش واقع الاستثمار والأعمار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي
صفحة الكاتب :
  ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  جائزة "هافل" الانسانية، للعراقية "ناديا مراد"

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: 17 ديسمبر عيداً للشهداء تخليدا لذكرى شهداء شعب البحرين تحت شعار""شهداؤنا سر صمودنا".  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 جوزيف صليوا يشارك في مؤتمر التيار الديمقراطي

 إدارة العتبات المقدسة إنموذج الدولة العادلة  : عمار العكيلي

 تجمع وين راحت فلوس الشعب بالنجف الاشرف يطالب بإنهاء تجاوزات الأحزاب على الأبنية الحكومية  : عقيل غني جاحم

 المثالية بين الواقع والطموح  : عباس البخاتي

 التربية تعلن عن اجراء امتحان انصاف المتعلمين لـ 53 دارس للحصول على شهادة تؤهلهم لإكمال مسيرتهم العلمية   : وزارة التربية العراقية

 التحالف الدولي جرائم مع سبق الاصرار  : عبد الخالق الفلاح

  نخب إعلامية تطالب رئيس الوزراء دعم أنشطة ومهام هيئة النزاهة  : حامد شهاب

 قراءة في مقهى سقراط تدمير المعنى في نقد التجربة العراقية للشاعر والناقد جمال جاسم امين  : عبد الحسين بريسم

 المرحلة الملكية  : نزار العوصجي

 مجرد كارثة لاأكثر  : هادي جلو مرعي

 شيعة العراق  : د . صاحب جواد الحكيم

 وزير خارجية السعودية الجبير : (امريكا حليفتنا ولن تتخلى عنّا)؟ !  : مصطفى الهادي

 علاوي انا موجود والدليل شروطي الخمسة  : سهيل نجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net