صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

أجنحة المعرفة تحلّق مع الموسوعة الحسينية في فضاءات موضوعية وموضعية
د . نضير الخزرجي
إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن تكون القراءة الموضوعية لكتاب بعينه هي واحدة من المشاغل الكتابية والأدبية في المسيرة الحياتية، ولا أشرع بالكتابة عنه إلا بعد أن تمر كلماته كلها من أمام عيني، فالكتاب بشكل عام لا ينظر اليه من عنوانه أو حجمه أو عدد صفحاته، وإن كان العنوان يدل على محتواه، بيد أن القراءة الواعية لمتن الكتاب تكشف أموراً لا يستظهره العنوان نفسه وإن كان قويا أو محكماً أو بليغاً، من هنا فإن قراءتي لأجزاء الموسوعية الحسينية بحكم عملي كباحث مشارك في دائرة المعارف الحسينية، احترف الصحافة والإعلام شباباً وتفرغ للأبحاث والدراسات المعرفية والجامعية كهلاً مع الاحتفاظ بمهنة الشباب، اكسبتني تجربة كبيرة، وأضاءت لي الكثير من دروب المعرفة، ولعلّ منها أن الذي يكتب مقالاً أو دراسة أو بحثاً عن كتاب معين، عليه أن يقرأه بكامله حتى وإن كلفه الكثير من الوقت، لأن الكاتب في هذا الحقل من فنون الأدب يمثل عين القراء وعدستهم، والحصيلة التي سيخرج بها هي رأسماله فيما كتب أو يكتب يودعها في بنوكهم، ويكون خير هادٍ لمن يروم التعرف على فحوى الكتاب، وتعظم المسؤولية عند التعاطي كتابيا مع مجموعة أجزاء الموسوعة الحسينية التي تشكل تحفة معرفية ليس بمقدور كل كاتب أو أديب أو قارئ اقتناء أجزائها التي بلغت اليوم 90 مجلداً مطبوعاً من مجموع نحو 900 مخطوط.
وهذه الحصيلة من القراءات الموضوعية لأجزاء الموسوعة الحسينية منذ صدور الجزء الأول من "ديوان القرن الأول الهجري" عام 1994م، الخاص بالشعر المنظوم في الإمام الحسين(ع)، وحتى اليوم، انتظم عقدها في عدد من المؤلفات صدر منها ثلاثة أجزاء تباعاً في الأعوام 2010م و2012م و2014م وهي: "نزهة القلم قراءة نقدية في الموسوعة الحسينية"، "أشرعة البيان قراءة موضوعية في الموسوعة الحسينية"، "أجنحة المعرفة قراءة موضوعية في الموسوعة الحسينية"، و"أرومة المداد قراءة في الموسوعة الحسينية" والأخير قيد الطبع، وقد ضم كل كتاب من هذه السلسلة عشرين قراءة لعشرين مجلداً، هو في واقعه ترجمان لأجزاء الموسوعة وتحرير لها وبيان لفحواها، على أن القراءة لا تغني عن أصل الكتاب ولاسيما للباحثين والدارسين والخطباء والجامعيين، فما جاء به مؤلفها العلامة الفقيه آية الله الدكتور محمد صادق الكرباسي فيها من الجدة والحداثة وحسن التتبع والتحقيق ما لم نجده في الكثير من الكتابات التي صدرت عن النهضة الحسينية، والقراءة الموضوعية في واقعها إشارة لتلك التحقيقات والجزئيات.
ومع تمرسي في هذا الباب من فنون الكتابة والأدب، حيث تتجه بوصلة القلم عندي حيثما أرى الفائدة والمصلحة عند عرض الكتاب، وما يمكن أن ينتفع به القارئ، لكنني أجد صعوبة في مطالعة أدبية أو موضوعية لما يصدر من تحت يراعي، فمؤشر البوصلة قد يضطرب، لأن الحديث حينئذ عن الذات، وهو من السهل الممتنع، وهذا ما أجد نفسي واقعاً في دائرته وأنا اتابع مطالعة الكتاب الجديد الذي صدر لي حديثا (2014م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت والمعنون "أجنحة المعرفة قراءة موضوعية في الموسوعة الحسينية" في 728 صفحة من القطع الوزيري.
 
بعض من كل
كما تنوعت أبواب الموسوعة الحسينية تنوعت بالتبع القراءات الموضوعية لأجزائها العشرين التي توزعت بين دفتي "أجنحة المعرفة"، فأول مطالعة معرفية كانت في الجزء الأول من (الحسين في السيرة) ونشر المقال في الصحافة العربية المتنوعة المقروءة والكهربية (الشبكية) تحت عنوان: "كيف نجنّب الأمّة صدور آيات شيطانية ثانية؟"، وآخر مطالعة كانت في الجزء الأول من (معجم المشاريع الحسينية) ونشر المقال تحت عنوان: "الأقليات المسلمة ترسم الجغرافية السياسية ديمقراطيا"، وما بينهما كانت القراءات الموضوعية للأجزاء التالية: (معجم أنصار الحسين .. الهاشميون ج1) ونُشر بعنوان: "رجال النصرة في ساعة العسرة". (المدخل الى الشعر الحسيني ج2) بعنوان: "ملاك الشعر وشيطانه بعيون فقهية معاصرة". (معجم أنصار الحسين .. الهاشميون ج2) بعنوان: "رجال السيرة الكربلائية مروا من هنا". (ديوان الأبوذية ج7) بعنوان: "والشعراء يبكون بدل الدموع أبوذية". (ديوان السريع) بعنوان: "الأدب المنظوم بين لآلئ القديم وزبد الجديد". (ديوان الأبوذية ج8) بعنوان: "لماذا غابت المرأة عن تفجّعات الأبوذية!". (معجم أنصار الحسين .. الهاشميون ج3) بعنوان: "رجال وأشباه .. قراءة في عيون أنصار الحرية!". (معجم أنصار الحسين .. النساء ج1) بعنوان: "نساء .. ولكن لسن كباقي الرجال!". (ديوان القرن الثاني عشر ج1) بعنوان: "ماذا لو نضب صلب الأديب وأجدب رحم الأدب؟". (المدخل الى الشعر الأردوي) بعنوان: "الكرباسي يسفر عن الوجه العربي للأدب الأردوي". (تاريخ المراقد .. الحسين وأهل بيته وأنصاره ج5) بعنوان: "العمارة الاسلامية تستنطق الحجارة الصمّاء". (ديوان القرن الثاني عشر ج2) بعنوان: "تمثلات قوافي الشهادة في الأدب الموصلي". (معجم المصنفات الحسينية ج2) بعنوان: "ما ضاعت أمّة في يدها كتاب!". (ديوان القرن الثاني عشر ج3) بعنوان: "حين يبثّ الشعراء آهات ناطقة". (ديوان الأبوذية ج9) بعنوان: "كساد الشعر الشعبي في سوق العولمة الأدبية!". (ديوان القرن العاشر ج2) بعنوان: "شعراء يصيغون التاريخ قوافيا". (ديوان الأبوذية ج10) بعنوان: "إغتراب واحتراب على أبواب الوطن!". (ديوان القرن الحادي عشر ج2) ونُشر بعنوان: "والشعراء يزفّون عرائسهم ساعة الوجع".
ويلاحظ من قراءة الأجزاء تنوع الأبواب التي تطرق اليها مؤلفها المحقق الكرباسي، وتوزعت على أبواب: السُّنَّة، المعاجم، الأدب المنظوم بشقيه العربي الفصيح والشعبي، الأدب الأردوي، تاريخ المراقد والعمارة، المصنفات والمؤلفات، والمشاريع الحسينية بأنواعها وقد شمل تاريخ نشأة الإسلام في عدد من بلدان العالم. وهذا التنوع هو واحد من معالم دائرة المعارف الحسينية، وهو كاشف عن قدرة المؤلف في الخوض في موضوعات كثيرة ومختلفة في آن واحد بأدوات بحثية محكمة تصب كلها في بوتقة النهضة الحسينية.
 
رؤى الأخ والنظير
أوضح الإسلام أن عموم البشرية بالنسبة للمسلم صنفان: إما أخ في الدين أو نظير في الخلق، وكلاهما يعودان الى آدم(ع)، فمنه تكاثرت الأنسال واختلفت الأشكال، فتشعبت البلدان وتباعدت الأبدان، وصارت شعوبا وقبائل، ولكل أمة نبيّها ولكل حقبة رسولها، ولكن مع كل هذا التمدد في المساحات الإنسية والتعدد في الدوائر الألسنية، فإن الإنسان هو الإنسان يرى بفطرته السليمة الخير خيراً والشر شراً، ولذلك لا تختلف الفضائل والقيم الإنسانية من أمة لأخرى وان اختلفت في اللغة أو الدين أو العِرق، وهذه الحقيقة نتلمس مصاديقها في النهضه الحسينية التي تجمّعت فيها كل قيم الخير والفضيلة، حيث جذبت انتباه المسلم وغير المسلم، الموحّد والملحد.
وهذه الرؤية النابعة من الفطرة ينقلها الينا المحقق الكرباسي عبر سلسلة مقدمات كتبها أعلام الإنسانية من كل دين وقومية وبلد وجنسية، استقل كل جزء من أجزاء الموسوعة العشرين بمقدمة بلغة كاتبها، قام كتاب "أجنحة المعرفة" بترجمتها الى اللغة العربية.
وجاءت المقدمات وعناوينها وحسب تسلسل الأجزاء آنفاً، على النحو التالي: (موسوعة موضوعية عديمة النظير) لزعيم المذهب الحنفي البريلوي في مدينة لاهور، المفتي محمد خان فيروز الدين القادري، "الپنجابية". (استنارة الفكر البشري) للوزير العراقي الإمامي الإثني عشري، المهندس جاسم محمد جعفر طوزلو "العربية". (أبحاث قيّمة تثري الإنسانية) للأكاديمي الفلسطيني المسيحي، البروفيسور جورج جرجورة قنازع، "العربية". (الحسين رسالة سلام بالفعل لا بالقول) لأستاذ الرياضيات الجنوب أفريقي الهندوسي المعتقد، الأستاذ جاغديش جانغبهادور دوكواه، "السنسكريتية". (تأليفات الكرباسي علمية من الطراز الأول)، للجامعي الآذري الإمامي الإثني عشري، البروفيسور محمد قاسم أوغلو كريموف، "آذرية تركية بأبجدية روسية". (إيزيدون لا يزيديون)، للأديب الايزيدي العراقي الپير خدر سليمان خليل الجرواني، "العربية". (الكرباسي أبلى بلاءً حسناً) للنائب العراقي الإمامي الشبكي الإثني عشري، الدكتور حنين محمود القدو، "الشبكية بأبجدية عربية". (المنهجية الرائعة) لزعيم طائفة المندائيين الصابئة في العراق وخارجه، الريشما ستار جبار حلو، "العربية". (رائدة طلاب الحقيقة) للداعية المصري من أهل السنة، الشيخ محمود عبد الفتاح جلال، "العربية". (الموسوعة الحسينية لبنة زاهرة في أساس الحضارة) للزعيم السرياني العراقي المولد، الأب الدكتور سهيل بطرس إيليا قاشا، "العربية". (رؤية إبداعية) للزعيم السيخي الهندي المولد، المهندس جاگجيت سنكه تونك، "اللغة الپنجابية بأبجدية سنسكريتية". (الموسوعة الحسينية عمل جبار) للأديب الزرادشتي الإيراني الراحل، الدكتور ونديداد گلشني، "اللغة الفارسية القديمة". (الرجل الموسوعي) للزعيم الماروني اللبناني، الأب الدكتور بولس يوسف عقل، "العربية". (فيوضات الموسوعة الحسينية على المحافل العلمية) للزعيم الباكستاني الإمامي الإثني عشري، الشيخ خورشيد أنور علي طاهر الجوادي، "الپشتوية". (الموسوعة الأبرز) لمستشار الرئيس التركي العراقي المولد من أهل السنة، الأستاذ أرشد جبار الهرمزي، "التركية الاستانبولية". (التحقيق الموضوعي) للزعيم البوذي الهندي، الدكتور سوامي گوتم نانجي مهاراج، "السنسكريتية". (الموسوعة: غزارة وشمولية وتجديد)، للأديب الليبي المالكي المذهب، الأستاذ مصطفى محمد الجهاني، "العربية". (أكبر موسوعة في التاريخ) للكاتب الجزائري الأباضي المذهب، الأستاذ ناصر الدين جهلان، "العربية". (الحسين الشهيد الحي والمدرسة المستمرة) للوزير الجزائري المالكي المذهب، الأستاذ عبد القادر ابو جمعة بو قرينة، "العربية". وأخيرا (موسوعة موضوعية في شخصية عالمية) للزعيم السنغالي العرفاني الشريف الحسن مُحَمْدي حيدرة الحسني ونجله الزعيم الإمامي الإثني عشري الدكتور محمد علي حيدره الحسني، "الفولانية".
ولا يخفى أن المقدمات الأجنبية والعربية بمجملها توضح حقيقة النهضة الحسينية التي استطاعت أن تأسر القلوب والعقول معاً، وفي الوقت نفسه تبيّن عظمة دائرة المعارف الحسينية المنعدمة النظير، وتمكّن مؤلفها في الإبداع والإنتاج المعرفي في محاور كثيرة.
 
متابعات موضعية
وضم "أجنحة المعرفة" ملاحق ومتفرقات على علاقة بالأجزاء العشرين التي تمت قراءتها وعموم الموسوعة الحسينية، أخذت من الكتاب ثلث صفحاته، وهي على النحو التالي: (تظاهرة إعلامية كبرى) لاحق العنوان المئات من وسائل الإعلام المختلفة التي نشرت القراءات العشرين تباعاً، واحتوى ثلاثة عشر جدولاً على النحو التالي: الجرائد والمجلات، الصحف والجرائد الالكترونية، المجلات الالكترونية، الوكالات الاخبارية، القنوات والإذاعات، الشبكات الالكترونية، المنتديات الالكترونية، المواقع الالكترونية، المواقع الحزبية، المدونات الالكترونية، المؤسسات الثقافية والدينية، البوابات الالكترونية، والملتقيات الالكترونية. 
ووقعت تفاصيل الملاحق والمتفرقات في السنوات 2009م و2010م و2011م و2012م، فعن سنة 2009م جاء التالي: (عدسة الفيحاء تدور في أروقة دائرة المعارف الحسينية) يلاحق العنوان التحقيق الذي أجرته قناة الفيحاء الفضائية عن الموسوعة الحسينية. (دائرة المعارف الحسينية ثورة معرفية وإعلامية كبرى)، تقرير لحوارنا مع قناة العالم حول الموسوعة الحسينية بُث مباشرة عصر عاشوراء 1431هـ الموافق لـ 27/12/2009م.
وعن فعاليات العام 2010م جاءت العناوين التالية: (الفرات تتابع حركة التأليف في دائرة المعارف الحسينية) بيان للتحقيق التلفزيوني الذي اجرته قناة الفرات الفضائية حول الموسوعة الحسينية. (قناة الحوار تقلب أجزاء من الموسوعة الحسينية) متابعة لبرنامج ثقافي قدمته لقناة الحوار للندنية عن عدد من أجزاء الموسوعة الحسينية. 
وعن فعاليات العام 2011م جاء التالي: (دائرة معرفية حضورها يثير اعجاب رواد الثقافة والأدب) متابعة لمشاركة المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض العتبة العلوية المقدسة الرابع للكتاب في النجف الأشرف للفترة 17-28/2/2011م. (دائرة المعارف الحسينية ثورة في عالم الإبداع) مقالة للكاتب العراقي خالد محمد الجنابي، يستظهر فيه انطباعاته بعد زيارته لجناح المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض بغداد الدولي الأول للكتاب الذي اقيم في الفترة 20 ابريل نيسان وحتى 5 ايار مايو 2011م. (موسوعة الكرباسي سلسلة تلد أخرى)، فحوى تقرير خبري للأديب العراقي رزاق ابراهيم حسن نشر في في صحيفة الزمان بتاريخ الأحد والإثنين 1-2/5/2011م تحت عنوان: "مركز في لندن يبذل جهداً موسوعياً .. دائرة معارف عن شخصية الحسين تضم 630 مجلداً". (في تظاهرة ثقافية: بغداد تحتضن جوهرة الدوائر المعرفية) تقرير عن ندوة ثقافية أقامها المركز الحسيني للدراسات بلندن بالتعاون مع دار الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة العراقية ضمن فعاليات معرض بغداد الدولي الأول للكتاب. (وفود مهرجان ربيع الشهادة تبدي اعجابها بدائرة المعارف الحسينية) تقرير عن مشاركة وفد دائرة المعارف الحسينية في مهرجان ربيع الشهادة الدولي السابع المنعقد في كربلاء المقدسة للفترة 5-10/6/2011م. (نائب عراقي يدعو الى انفتاح مجلس النواب على الموسوعة الحسينية) تقرير عن لقاء في لندن جمع الرئيس السابق للجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين في مجلس النواب العراقي الشيخ محمد الهنداوي بالعلامة آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي يوم 15/10/2011م. (دائرة المعارف الحسينية تثير اهتمام موسوعي غربي ودعوة لربط الجامعات بها) تقرير عن لقاء جمع مؤلف الموسوعة الحسينية بالأديب البريطاني خبير اللغات السامية والقديمة البروفيسور ديفيد ماثيوز يوم 21/10/2011م. (آراء ونظرات في يتيمة الدوائر المعرفية) تقرير عن ما سطره زوار جناح المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض كتاب مهرجان ربيع الشهادة الدولي السابع في كربلاء المقدسة. (محافل علمية وأدبية عراقية وأخرى إيرانية تثير اهتمامها الموسوعة الحسينية) تقرير عن نشاطات المركز الحسيني للدراسات في العراق. (وفد من مقلدي المرجع الديني اليعقوبي يزور آية الله الكرباسي في لندن) تقرير عن لقاء وقع يوم 21/11/2011م. (في حوارات متلفزة: الخزرجي: رؤى في معالم النهضة الحسينية ومسائلها الخلافية) سلسلة حوارات من وحي الموسوعة الحسينية أجرتها قناة المهدي الفضائية خلال العشرة الأولى من شهر محرم الحرام عام 1433هـ - 2011م. (وزيرة عراقية تثمّن دور الموسوعة الحسينية في توثيق نضال المرأة) تقرير عن تصريح لوزيرة شؤون المرأة العراقية السابقة الدكتورة ابتهال كاصد الزبيدي اثناء احتفالية اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي عقد في بغداد يوم 26/11/2011م. (الموسوعة الحسينية تتألق في سماء الدوائر المعرفية) تقرير عن آراء زوار جناح المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض بغداد الدولي الأول للكتاب. 
وفي إطار عام 2012م نقرأ التالي: (الخزرجي لمجلة صوت الطلبة: دائرة المعارف الحسينية: مشروع رائد في خدمة النهضة الحسينية) حوار أجراه رئيس تحرير المجلة الكاتب العراقي رائد البصري المقيم في مدينة قم الإيرانية ونشر في شهر صفر عام 1433هـ. (دائرة المعارف الحسينية في سلّم اهتمامات محافل عربية واسلامية)، تقرير عن مشاركة دائرة المعارف الحسينية في المهرجان الشعري الدولي الذي اقيم في مدينة شادگان (الفلاحية) في خوزستان جنوب ايران في يناير كانون الثاني 2012م. (أشرعة البيان: قراءة موضوعية في دائرة موسوعية) خبر عن صدور كتاب "أشرعة البيان .. قراءة موضوعية في الموسوعة الحسينية" للخزرجي عام 2012م. (استطلاع: دائرة المعارف الحسينية الأكثر اصدارا) تقرير بخصوص استطلاع رأي شمل نحو 600 شخصية عراقية من مستويات مختلفة. (الموسوعة الحسينية تلقي بظلالها على معرض أربيل الدولي للكتاب) تقرير عن مشاركة المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض أربيل الدولي السابع للكتاب للفترة 2-11/4/2012م. (عراقيون يطالبون بالتعاطي إيجابيا مع نادرة الموسوعات الحسينية) يستوضح آراء الزائرين لجناح المركز الحسيني للدراسات بلندن في معرض أربيل الدولي السابع للكتاب. (قراءة سريعة في دائرة معرفية تسابق الزمن) مقالة بقلم الكاتب العراقي جواد عبد الكاظم محسن قرأ فيها كراس "دائرة المعارف الحسينية تعريف عام" للخزرجي. (نادرة الزمان) مقالة للمربية العراقية السيدة ساهرة المنگوشي. (في رحاب دائرة المعارف الحسينية) مقالة للأديب العراقي الدكتور علاء الشيخ محمد حسن الكتبي عن الموسوعة الحسينية. ("قريبون" يقترب من عمل الكرباسي في دائرة المعارف الحسينية) تقرير تلفزيوني لبرنامج قريبون الذي بثته قناة الفرات الفضائية في شهر تشرين الثاني نوفمبر 2012م. (الملا يلتقي الكرباسي في لندن والأمة العراقية محور الحديث) تقرير عن لقاء رئيس جماعة علماء العراق الدكتور خالد عبد الوهاب الملا بالمحقق الكرباسي يوم 5/12/2012م. وأخير (أنطون بارا: دائرة المعارف الحسينية أغنت الساحة الأدبية كثيراً) تقرير عن حوار قناة المنار الفضائية مع الأديب السوري الدكتور أنطون يوسف بارا مساء 4/12/2012م ضمن برنامج أنوار الطف.
في واقع الحال إن "أجنحة المعرفة" ليس توثيقاً لعشرين جزءاً من دائرة المعارف الحسينية فحسب، وإنما هو توثيق لما يتعلق بنشاطات وفعاليات المركز الحسيني للدراسات بلندن التي تصدر عنه تباعاً أجزاء الموسوعة الحسينية، وبذلك فالكتاب طار بجناحي القراءة الموضوعية والمتابعة الموضعية، وهذا معلم بارز من معالم المدرسة التوثيقية للمحق الكرباسي التي تترك أثرها في أقلام المحيطين به. 

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16



كتابة تعليق لموضوع : أجنحة المعرفة تحلّق مع الموسوعة الحسينية في فضاءات موضوعية وموضعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثائر الربيعي
صفحة الكاتب :
  ثائر الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net