صفحة الكاتب : محمد حسن العكيلي

فرضية تاثير العوامل في إقامة إقليم البصرة
محمد حسن العكيلي

لعل من ابرز المبررات  التي دعت لاقامة الإقليم في البصرة هو الظلم والنسيان الذي عانته البصرة على مدى  طول الحكومات المتعاقبه لكن كان ابرز هذه المبررات  التي دعت البصريين الى المطالبه بالاقليم هو ما بعد عام 2003 خصوصا بعد التعويل الكبير  على نوعية نظام الحكم والدستور الجديد الذي يساوي الناس على أساس المواطنه لا على أساس عرقي او ديني او مذهبي فيتحقق الرفاه الاقتصادي للجميع دون استثناء ومن حق البصرة ان تتمتع بخيراتها ومواردها كونها تبعد بضع كيلومترات عن دول الخليج ومدنهم العامرة بعدما كانت تلك المدن يبابا صحراء قاحلة يستهدف سكانها البصرة للتسوق والتزود بالمؤن والحاجيات الاساسية كونها مدينه عاشت المدنيه بأول نشاتها .

ان التجربة البصرية ستكون هي الأولى  في العراق  بل في المنطقة المحيطة  برمتها  اقصد كتجربه رائدة من نوعها تعتبر الأولى و تختلف عن تجربة إقلم كردستان في إقامة الإقليم والحكم الذاتي  من ناحية التصويت وفق مواد دستورية مشرعه ومصوت عليها من قبل الشعب العراقي لان إقليم كردستان اقُيم  في وقت كان نظام بغداد قد خاض حربا طويلة مع الاكراد وعقد اتفاقيات وتنازلات لأخضاع الاكراد لكن الطبع الكردي العنيد للتعسف ومناطقهم الوعرة تعطيهم دائما الاسبقية في المناورة إضافة الى الحلم الكردي الكبير بإقامة دولة كردية تظم اكراد الدول المجاورة  ,تقديم شاه ايران الدعم للمقاتلين الاكراد اجبر النظام العراقي بتوقيع اتفاقية  الجزائر عام 1975  مقابل التخلي عن دعم اكراد العراق كذلك أعقبت ذلك قيام الثورة الاسلاميه في ايران ونشوب حرب بين ايران والعراق  دامت ثمان أعوام وقصف النظام العراقي لقرى الاكراد بالسلاح الكيمياو ي عام 1989 وانتفاضه شيعيه منطلقة من الجنوب عام 1991وقيام  حركة الاكراد أجبرت نظام صدام حسين على الموافقة على إقليم كردستان كحصيلة حاصل لتبعات فرضت نفسها على الواقع بقوة العوامل التاريخية والحاضرة  ومن  هذه العوامل التي ساعدت على إقامة الإقليم في كردستان  كثيرة منها عامل الاضطهاد العرقي خصوصا حادثة حلبجة  عام 1989التي هزت العالم  واخذت بعد في فترة كان العالم قد خرج توا من صراع بارد بين معسكر الغرب ومعسكر الشرق واتجاه العالم الى القوى المنتصرة في هذا النزاع احتاج عندها العالم ان يقدم مصادر تمويل لصراع جديد يسهل عليهم الاستحواذ على أماكن الثروه النفطيه هذا من جانب وللضغط على الدول الرافضه لهذا الانتصار من جانب أخر إضافة ان إقليم كردستان لايعاني من كثرة الاتجاهات والتيارات  فقط يحتوي على حزبين كبيرين يدريان الإقليم بإجراءات غير دستورية متعارف عليها بينهم  .

بعد سقوط نظام صدام  يوم 9/4/2003  صوت العراقيون على الدستور الجديد  يوم 15/10/2005  وأعطى هذا الدستور الحق في إقامة الأقاليم  ونص على إقامة التصويت على الإقليم حق مشروع وهذا نص المادة 115

(( "لكل محافظة او اكثر تكوين إقليم بناءا على طلب  بالاستفتاء عليه يقدم بإحدى طرقيتين" ))

اولاً: طلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجلس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم .

ثانياً:طلب من عُشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الإقليم

وهذا النص لم يأتي بالصدفه دون دراسة بل أسلوب مبتكر يحاول تجنب الاصطدام مع الإقليم  الكردي المكون قبل الدستور وجاء ايظا طمئنه للذين تعرضوا لاضطهاد طائفي من قبل سلطة البعث وضمان للثروات الطبيعيه 

 

قبل الخوض في التفاصيل يمكننا السؤال عن  من هم دعاة الإقليم هل هم بصريين من اهل البصرة ام بصريين مغتربين في خارج القطر ؟ هل هو تخطيط لانتشال البصرة من واقعها المزري ام انه تخطيط يراد منه التسلط على رؤوس البصريين باسم الديمقراطية والحقوق كل هذه الاسئله والاستفسارات نحاول ان نجيب عنها من خلال التحليل والوقائع على الأرض والمخاوف والمقارنه ,هناك عدة عوامل داخليه مرة تعيق تكوين هذا الإقليم المزمع ومرة تدفع باتجاه اقامته العوامل الدينيه والاجتماعية والاقتصادية والتاريخيه

 لايخفى على احد  ان الكتلة البشرية الهائله في البصرة تملك الكثير من المقومات منها الموارد الطبيعية  خاصة النفط إضافة الى الميناء العراقي الوحيد  لكن بنفس الوقت تعاني  من شحة المياه الصالحة للشرب  ونقص في الكهرباء يمكن جمعها اجمالا بانعدام البنى التحتية ونقص الخبرات المحلية يجعل إقليم البصرة محتاجا لشركات عالمية تقوم ببناء هذه البنى وتدريب الكوادر, ويمكن الاستفادة من المقومات تلك وايظا من الممكن التغلب على عائق ملوحة الماء والطاقة الكهربائية بالاستثمار الخ , لكن هناك أدوار تلعبها الروابط الدينيه والاجتماعية لايمكن تخطيها بالاستثمار

مثل دور المرجعيات الدينيه في النجف الاشرف  وقم وعلاقتها مع البصريين وارتباطها بهم من جهتها وجهتهم وسماع كلمتها التي تعد كلمتها  الحد الفاصل تقف عندها كل المناقشات اذا ما ايدت او رفضت الإقليم فالمجتمع البصري في غالبيته العظمى شيعي امامي يعطي اعتبار كبير للمرجع الشيعي  باعتبارة نائب الامام المعصوم  في الاعتقاد الشيعي ,إضافة لذلك العامل المهم وجود الجماعات المسلحة في البصره وارتباطها خارج البصرة سواء الارتباط  المحلي او الإقليمي

فلايمكن لاحد ان يغفل دور هذه الجماعات المسلحة على اختلافها  فهي  تقف  حجر عثرة بطريق إقامة هكذا إقليم فهو امر مرفوض في حساباتها وانه اذا ما صار سيقطع اوصال هذه الجماعات ويشتت أنصارها مابين الإقليم والمركز  من جهه وبين الإقليم والمحافظات الجنوبية المجاورة  من جهه أخرى ,ايمان هذه الجماعات بنظرية المؤامرة قاسم مشترك بينهما على الرغم من اختلافها في مصادر التمويل الفكري والمالي  وتقاطعها بمسألة القيادة الا انها تلتقي بنقطة ان الإقليم فيه تشتيت لكلمة الشيعه حتى هذه النقطة تلتقي بها الجماعات المسلحة مع المرجعيات والأحزاب الإسلامية  مما يعقد المسألة كثيرا  كذلك الرابط العشائري بين عشائر البصرة وعشائر الوسط والجنوب وتأكيدا على هذه العوامل ودورها في بيان مدى ارتباط البصريين بباقي أجزاء الوطن هو انخراطهم في قوات الحشد الشعبي بشكل مهول مما يولد انطباع بان البصريين في خضم الصيحات المطالبة بالاقليم والاستقلال في اتخاذ القرارات الاقتصادية يشاركون إخوانهم في الدين والوطن بدمائهم وتعبهم وهذا فيه امران مهمان

أ: فيه اسكات للاصوات التي تعتبر الدعوة الى الإقليم تقسيم للعراقيين

ب: تدعيم لكلام المطالبين بالاقليم وقد يعتبرون مشاركة أبناء البصرة في القتال ضد الإرهاب بان دعوتهم جاءت حرصا على الحقوق وليس طلبا للانفصال .

قد اغفلنا متعمدين دور الأحزاب السياسية العراقية في البصرة لعدم إقرار قانون الأحزاب  أي عدم وجود عتبة أنصار ولايجوز ذلك الاستناد على قاعدة بيانات غير حقيقه يمكن اعتمادها  في حساب ردة فعل أنصارها كذلك خراب سمعتها عند العراقيين عموما بسبب الإخفاقات المتكررة لهذه الأحزاب ,وهناك مشاكل أخرى منها حساسية العلم الجديد للإقليم والاشراف على القوات الأمنية والامتثال للاوامر كلها أمور لايمكن التكهن بها لانها خاضعة لمزاجية الساسة ومهما حاول الدستور والقانون ان يحد منها لايستطيعان ذلك !

كان من ابرز المطالبين بالاقاليم هو المرحوم عبد العزيز الحكيم لكن الاختلاف الجوهري بنوعية الإقليم الذي يدعو اليه حيث دعى لأنشاء إقليم يتكون من مناطق الجنوب والفرات الأوسط ورغم انها كانت دعوة توحد البيت الشيعي وتفرض عليهم عدم إمكانية التخوف من تفرقة كلمة الشيعة لكنها لاقت معارضه من قبل التيارات والاتجاهات الشيعية الأخرى واعتبروها تجزئة للعراق واذكاء نار فتنه طائفيه لان هذا الإقليم المترامي سيفرز إقليم سني تلقائيا ناهيك عن وجود إقليم باسم الاكراد إضافة الى صعوبة بقاء بغداد وحيدة بين هذه الأقاليم الثلاث كل هذه عوامل أخرى تقف بوجه إقامة الإقليم الا اذا تبدلت النظرة لمفهوم وحدة الوطن خصوصا بعد استفحال ظاهرة الجماعات السنيه في المنطقة الغربية والشمالية كذلك عجز الحكومة المركزية والمحلية عن تحقيق شي يليق بالبصرة .

و لابد من بيان الفوارق بين إقليم كردستان وإقليم البصرة الذي يلوح في الأفق ليسهل للقارئ النظر اكثر في سهولة وصعوبة التكوين

إقليم كردستان :

المساحة : 40،000 كيلومتر مربع تضم ثلاث محافظات "أربيل"سليمانية"دهوك"

تحدها ايران من الشرق تركيا من الشمال ومن الغرب سوريا اما من الجنوب بقية المحافظات العراقية

عدد السكان 4,000,000 ملايين نسمه

الديانات والقوميات في الإقليم هي الأكراد والعرب والآشوريين والتركمان والأرمن والشبك، اليزيدية، والغجر والشركس والصابئة المندائيين .

 

 

 

إقليم البصره المزمع اقامته :

المساحة: 19,070 كم2

تحده ايران من الشرق والكويت والمملكة العربية السعودية من الجنوب ومحافظة ذي قار وميسان  شمالا والمثنى غربا .

القوميات والديانات في البصرة : العرب /الشيعة /السنه/الصابئة المندائيين/المسيحيين/وأصحاب البشرة السمراء

تحتوي البصرة على ميناء العراق الأوحد لانه نافذة العراق الوحيدة على العالم من جهة البحر مما تشكل نقطة محورية هامه في الاقتصاد العراقي
 

  

محمد حسن العكيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/15



كتابة تعليق لموضوع : فرضية تاثير العوامل في إقامة إقليم البصرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتركوا قبر صدام فالتاريخ سيحوله الى غائط لبقايا نجاسات الكلاب الضالة  : حميد الشاكر

 الهدف من قصف داعش؟.. ضابط اميركي يكشف تفاصيل مثيرة

 رسالة جامعة الكوفة  : علي فضيله الشمري

 اليونسكو تعترف بهوية الجنوب "الشروگیه"  : عمار العامري

 انهم يصنعون الفتنة والارهاب  : علي وحيد العبودي

 حوار (الفكر والمنهج) بين (صدام) والسيد (محمد باقر) الصدر  : راسم المرواني

  آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 26 ـ 03 ـ 2017

 التجارة:تحقيق نسب متقدمة في انتاج وتوزيع الطحين وتأشير87 مخالفة للمطاحن والوكلاء والناقلين  : اعلام وزارة التجارة

 العتبة الحسينية تعلن الفائزات في مسابقة (أنتِ الأفضل) في موسمها الرابع

 ايها السياسيين القناعة كنز لا يفنى.  : علي محمد الجيزاني

 حق جماعات الضغط في التغيير السياسي  : جميل عوده

 شرطة البصرة تلقي القبض على عصابة للسطو المسلح  : وزارة الداخلية العراقية

 خط الشروع..واحد  : ساهرة الكرد

 شرطة كربلاء المقدسة والمنشآت تلقي القبض على عدد من المتهمين بجرائم مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 مديرية شرطة المثنى تواصل دوراتها لمنتسبيها ضباطا ومراتب  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net