صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعال لنا ... يا محمد لترانا .. مسلمين ولا إسلام (الحلقة الأولى 1/3)
حيدر محمد الوائلي

ت(الحلقة الأولى)
(ما أوذي نبي مثل ما أوذيت) ...
حديث قاله النبي محمد (ص) متأذياً من ألم الرسالة وأن شر الناس تسيء لخير الناس وتؤذيه وتهينه ، وما من يوم عاد لمنزله (ص) في ماضي الزمان ، ولما يراه بحالنا بحاضر الزمان إلا وهو مليء بجراح الروح والجسد ...
جراح الجسد أيام الدعوة السرية والعلنية من قريش والمشركين والمنافقين ...
وجراح الروح اليوم من المسلمين قبل غيرهم ...
 
ما من ساعة يرانا محمد (ص) اليوم وما نفعله وما يقترفه الكثير من الحكام المسلمين .. والمسؤولين المسلمين .. والسياسيين المسلمين .. ورجال الدين المسلمين .. والمفتين المسلمين .. وأحزاب المسلمين .. وقيادات المسلمين .. والناس المسلمين .. من مساوئ كثيرة ، وإنتهاكات كبيرة في حق الدين والناس والآخرين ، وكثيراً مما ملئت قلب النبي جراحاً ...
لذلك لم يؤذى نبي كما أوذي محمد (ص) في أمته وهو خاتم الأنبياء والمرسلين وسيدهم ...
 
أن يصبح الحاكم (المسلم) وخصوصاً في جميع البلدان (العربية) في ماضيها وحاضرها دكتاتوراً ظالماً ...
والدكتاتور يصنعه الناس ، بسكوتهم عنه وعن مساوئه مرة أولى ... وبالتملق له مرة ثانية ... وبجهلهم بمخططاته وظلمه مرة ثالثة ... وبعدم التصدي لإيقاف ظلمه مرة رابعة ...
حينما يصبح الحاكم والمسؤول والوزير والقائد لا أسوة حسنة يُقتفى أثرها ، بل حالة سيئة أعاذانا الله من شرها  ...
بل يصبح ظالماً فاسداً عنيفاً قاسياً مبذراً قاتلاً مجرماً وهو يصلي ويصوم .. وحاشيته تصلي وتصوم .. وحزبه ومسؤوليه وملحقاتهم يصلون ويصومون ..
جميعهم يصلون فرائض الصلاة ويصلون على النبي لدى ذكره ويدعون وصلاً برسول الإنسانية والخير والمحبة وحب الإنسان ...
ولم يرسل الله محمداً (ص) ليجعل الناس تصلي وتصوم وإنما بعثه ليتمم مكارم الأخلاق ، وبعثه للتعليم ، وبعثه لتخليص الأنسان من ظلم الأنسان ...
يقول (ص) : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) ، ويقول (ص) أيضاً : (إنما بعثت للتعليم) ...
أرسله الله ليخلص الناس من ظلام الجاهلية ومن الظلم والعبودية والفساد وينصر المظلوم ولو كان عبداً حبشياً (بلال) ويحارب الظالم ولو كان سيداً قريشاً (عمه أبو لهب) ...
جاء محمد (ص) لأجل الأنسانية ولنشر الخير والفضيلة وطلب العلم والأخلاق الحسنة والأمانة والعدالة والحرية ... وما الصلاة والصيام والزكاة والحج والخمس والصدقة وغيرها من العبادات إلا منهج إختباري .. تهذيبي .. تقويمي .. عبادي .. ولن ينال الله منها شيئاً ولكن يناله التقوى منكم ...
 
التقوى أي أن تكون تقياً في حدود الله التي أتى من أجلها محمد (ص) ، لا صلاة تبكي بها أو تتباكى وفي داخل نفس النفس التي تبكي تلقاها نفس سوداء قاسية قاتلة سارقة بغيضة محترقة بنار الكراهية والعدوان والسلطة والطائفية والقومية والعنصرية والمحسوبية ومصادرة حقوق الناس .
من الممكن البكاء لأي موقف عاطفي ...
محمد (ص) أرسله الله للناس كافة كرسول خير ورحمة لا أن يقتل ويتحارب ويتعارك بسبب إسمه الناس اليوم مما جعل الإسلام ينظر اليه بأنه دين الكراهة والقسوة والعنف والقتل ممن قاسوا الأسلام بتصرف الناس ولم يدركوا معنى الأسلام الحقيقي الغير مطبق اليوم ...
من ذلك تأذى ... وسيتأذى .. ويبقى متأذياً !!
إن بقيت حالتنا هذي الحالة ... وحتى نغير سوء حالنا الى أحسن ما أراد لنا (ص) ...
متأذياً مما نفعل ومما نريد ، وأن ما نفعله لا ما كان محمد (ص) يفعل ، وأن ما نريد لا ما أراد محمد (ص) ... !!
وأحاديث محمد (ص) التي كانت دستوراً وواظب بنفسه (ص) وأهل بيته (ع) وأصحابه (رض) على أدائها وتطبيقها ، أصبحت فيما بعده أحاديث للاستئناس وزينة القول ، وزوراً ونفاقاً وسلعة تباع وتشترى لا منهج يتم التقيد به ...
آذته (ص) أن يصبح المعروف منكراً ويصبح المنكر معروفاً ...
آذته (ص) أن يأمر الناس بالمنكر وينهوا عن المعروف ...
آذته (ص) أن يكره الناس الحق ، وأصحاب الحق ، وقول الحق حتى صار (أكثرهم للحق كارهون ) ...
آذته (ص) أن تصبح السلطة مغنماً لا مسؤولية ، وأن تصبح غاية لا وسيلة ...
آذته (ص) أن يحكم الناس أسوأ الناس لا خير الناس ... وأن تصبح الناس عبيد الدنيا ، وإذا مُحصوا بالبلاء قلّ الديانون ...
تعال يا محمد (ص) لنا ... يا من كنت متواضعاً ، وكان الغريب يدخل مجلس الرسول (ص) قائلاً أيكم محمد !!
لأن لا يوجد ما يميز النبي عن غيره لا في جلسته ولا لبسه ولا هيئته .
تعال لترانا نقدس اللباس .. ونحترم الناس على مقدار اللباس في أحياناً كثيرة لا على أساس العقل والأخلاق وهي أساس الأحترام ...
نحترم المعمم لعمامته ، ونحترم ذو الملابس الرسمية والرباط لربطته ونحترم ذو القوفية والعقال لعقاله ولا يجلسون إلا في صدر المجلس ويزعلون لو لم نفعل ذلك .. وذوي العلم والأخلاق لو كانوا عاديي اللباس أو (كجوال) لم يعبئ بهم أحد ولا لقولهم ...
ونحترم المسميات والألقاب والعناوين الوظيفية لا الأخلاق والعلم والعطاء ...
تعال يا من كنت سمحاً خلوقاً طيب القلب جميل الكلام ، لترى رجال الدين المسلمين قبل الناس ، تراهم ذوي غلظة وفضاضة وقسوة وخشونة ...  
تعال لنا لترى بلداننا المسماة إسلامية ... ترى المساجد تغص وتضج بالمصلين من مسؤولين ومواطنين ... وإذا محصوا بالبلاء قل الديانون ... فالناس عبيد الدنيا لا عبيد الله ، والدين لعق على ألسنتهم ...
تمتلئ المساجد بأناس تلعنهم قبل غيرهم ... وبأقل إختبار تلقى الصلاة وراء الظهور ولا خير في صلاة تلقى وراء الظهر .. كما لا خير في صلاة يؤديها من لا يعرف قدرها أو يؤديها إسقاط فرض .. ولا خير في صلاة لا تنهى عن فحشاء أو منكر ...
وأشد الفحشاء والمنكر ما كان فيه أذى الأخرين وضرر الأخرين ، وها هي أمتنا الأسلامية و(العربية خصوصاً) من أكثر الأمم ضرراً بالأخرين وبأنفسهم أيضاً قتلاً وأحقاداً وطائفية وفساداً ورشوة وظلم ودكتاتوريات وسوء خلق ... جميعهم معنونين (مسلمين) ...
سوء خلق بالوساخة وعدم الألتزام بأدب الطريق وعدم الألتزام بطلب العلم وعدم التمسك بالسلوكيات العامة وعدم تمسك الموظف بأداء واجبه على أحسن ما يكون ، وعدم فعل أي فعل ديني أو دنيوي يسبب ولو ضرر بسيط لفرد واحد ... حتى لو كان الضرر دخاناً من سجارة أو صوتاً عالياً ولو كان يصدح بنشيد ديني أو قراءة قران ...
سوء الخلق عدم مواساة الناس في أحزانهم ، وعدم الفرح لفرحهم ، وأن تحب لأخيك (لا) ما تحب لنفسك ، وخير الناس من نفع (نفسه) لا خير الناس من نفع الناس ...
هذا سوء الخلق لا ما يتصوره أغلب الناس في مجتمعاتنا بأن سوء الأخلاق شابة  تلبس خليع وشاب يلهث ورائها ... وهذا سوء خلق أيضاً ولكنه فرع صغير تحت العناوين المهمة المذكور أعلاه ...
هذا سوء الخلق الذي حاربه الأسلام وقد بعث الله النبي ليتمم مكارم الأخلاق وهي عكس مساوئ الأخلاق المذكور بعضها مثالاً في هذي المقالة .
 
إسلامك يا محمد خير وإسلامهم شر ...
أسلامك يا محمد نور وإسلامهم ظلام ...
إسلامك يا محمد خلاص وحرية وإسلامهم سجون وعبودية ...
إسلامك يا محمد بالعقل والأخلاق وإسلامهم بالشهوة وقلة الأدب ...
إسلامهم إسلام ما تشتهي النفس وتريد ... ولو علمت يا محمد بما في نفوسهم وما تريد تلك الأنفس ...
لصرت حرباً كحربك أبا لهب وجهل ...
لصرت حرباً لهم لأنك تأبى أن يكون إسمك مرفوعاً بمكبرات الصوت وبشعارات قطع القماش ليغطي مفاسد دكتاتوريات وشعوب ورشاواهم وأحقادهم وشهواتهم ...
أنت تريد أن تكون مبادئك وتعاليمك مرفوعة لا قطع القماش ومكبرات الصوت ...
وها هي أحاديثك الشريفة تتداولها الألسن لا العقول ...
تتداولها الألسن لمتعة الكلام ولهو الحديث وفي التطبيق صفر...
صفر اليدين تطبيقاً عملياً ومائة بالمائة كلاماً نظرياً ...
مساجد وشعائر وطقوس عبادية أكثرها أفرغها من يؤديها من مغزاها ومقصدها وسبب تشريعها من الله سبحانه ...
شعائر وطقوس عبادية لا تؤثر بالواقع ولا بالمجتمع ولا بالحكم ولا بالسياسة ولا تهذبه ولا تزيد خيراً ولا تدفع باطلاً ولا تزيد بالتقوى ولا تحصل علماً ينتفع به ولا إصلاحاً من مفاسد كثيرة لا في المجتمع ولا بمن يؤديها ...
ولا خير في عبادة وطقوس لا تحقق ذلك ...
   
أعرفتم لماذا لم يتأذى نبياً كما أوذي محمد خاتمهم وأفضلهم ...
تأذى (ص) حينما رأى الناس تشرك بالله وهم يعبدون الله ويصلون ويصومون ممن أتخذ إلهه هواه وأضله على عمى ...
وما فرق عبادة الأصنام عن عبادة السلطة والكراسي والخضوع للظالمين وعدم الأهتمام بأمور الناس و(من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم) كما قالها (ص) الذي كان يهتم بأمور المسلمين ويتأذى لأذاهم ويفرح لفرحهم بغض النظر عن قربهم وبعدهم له وعنه (ص) ...
أو ممن جعل مقر حكم الأمة الإسلامية مرتعاً للراقصات العاريات والجاريات الفاتنات وشرب الخمور وطقطقة الأقداح على أصوات غناء وعزف ألحان الغلمان في الصباح والمساء ... ويمون أنفسهم (خلفاء مسلمين) و (أمراء مؤمنين)
كانت كذلك مقرات الخلافة الأسلامية ، والتي ألهمت دكتاتوريات اليوم فسادهم وطغيانهم ...
 
مظاهر فساد يحدثنا التاريخ بها ولا نعرف كيف نغطي الفضيحة ...
هم أنفسهم من حكموا حاولوا تزييف وتزوير التاريخ والسنة النبوية وأشتروا الأقلام الرخيصة وقتها أيام حكم سلاطين (آل أمية) و (بني العباس) وأحفادهم (لليوم) ... لتثبت لهم أحقية عرشهم وسلطانهم (وتحريم الخروج عليهم) وتغطية فسادهم بمبررات واهية ، وتزييف التاريخ وتحريف الأحاديث وأن يجعلوا الباطل حقاً .. والشر خيراً .. والرذيلة فضيلة ...
 
علماء ووزراء وسياسيين كانوا يصلون ويصومون وقاموا بذلك في التاريخ القديم واليوم يكمل المسيرة علماء ووزراء وسياسيين يكملوا مسيرة السوء الماضية بشكل جديد ولكنهم باقين يصلون ويصومون أيضاً ...
وأنطلت الحيلة على الجهلة والهمج الرعاع في الماضي واليوم ، ولكن وعاها وفهمها الواعين المتفكرين والله يحب المتفكرين  ويمقت الجهلة والمزورين ...
كانت مقرات حكم المسلمين وبعضها (لليوم) فاسدة بل أكثر فساداً من فنادق وصالات وبارات مدينة الملاهي (لاس فيغاس) ...
هل رأى أحداً منكم اليوم وعلانية حاكماً أوربياً أمريكياً أسيوياً أفريقياً يحكم وبجنب كرسي حكمه وأمامه راقصات شبه عاريات ترقص ، وقدح خمر يحتسى لا يفرغ إلا لدى نوم (خليفة المسلمين وأمير المؤمنين) وفي العلن وفي مقر الخلافة والحكم حتى في أكثر الأنظمة الأوربية والأمريكية إنفتاحاً ...
بل تسمي الأنظمة الأوربية والأمريكية المنفتحة من يقترف ذلك بأنه فاسد ، وفي صحفهم يسمون من يفعل ذلك اليوم فضيحة (فضيحة مونيكا لوينسكي مع الرئيس الأمريكي بيل كلنتون ، فضيحة برلسكوني اليوم مع فتاة شابة وقد إستدعي للمحاكمة ...!!)
ونحن نسمي من يفعل أتعس وأدهى من تلك الأفعال المسماة اليوم (فضيحة) نسميهم (أمراء مؤمنين وخلفاء مسلمين) وبالنسبة للحكام فيحرم الخروج عليهم بفتوى علماء مسلمين ماضين وحاليين ، فلا يجوز الخروج على الحاكم الظالم ولو كان فاسداً ... !!
ولما حلت الثورات ببلاد العرب والأسلام وهي أكثر البلدان دكتاتورية ترى المفتين ورجال الدين يحللون ثورة ويحرمون أخرى بما تشتهي النفس وتريد ...
((يتبع في الأيام القادمة إنشاء الله الحلقة الثانية ))

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/06



كتابة تعليق لموضوع : تعال لنا ... يا محمد لترانا .. مسلمين ولا إسلام (الحلقة الأولى 1/3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد المبيريك
صفحة الكاتب :
  علي سعيد المبيريك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوطن سينهار إن (أنا) ذهبت !  : علي البحراني

 وسائل الإعلام العربية تساند حكوماتها في تقويض حقوق الانسان  : عباس سرحان

 صدى الروضتين العدد ( 116 )  : صدى الروضتين

 صور بعض و ليس كل شهداء الحوزة من ضحايان نظام صدام  : د . صاحب جواد الحكيم

 غزة تحت النار (45)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أكاذيب ملفقة لحماية الدواعش الوهابية  : مهدي المولى

 الانتخابات العراقية القادمة ... عشائرية  : شاكر عبد موسى الساعدي

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمالها بأزالة التجاوزات على الانهر والجداول في بابل  : وزارة الموارد المائية

 الأردن يعلق آمالا على حزمة مساعدات خليجية بمليارات الدولارات

 العدد ( 61 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الفاتيكان يقوض إجراءات حماية المسيحيين في العراق  : عزت الأميري

 الوائلي خلال لقائه بفريق عمل الـ بي بي سي : كتابة الـتأريخ امانة , لا يقوم بها ألا أصحاب الضمائر الحية .

 مظاهر نصر الفلسطينيين ضد الصهاينة  : معمر حبار

 حقوق المرأة في الإسلام  : سيد صباح بهباني

 كلمة حق مدوية فصموا آذانكم!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net