ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا

طالبت المرجعية الدينية العليا اليوم الجمعة، المسؤولين بالوقف "ميدانيا" على المنافذ الحدودية لمعرفة أسباب تلكؤ دخول الزائرين، ودعت القوات الأمنية إلى مسك الأرض ويعتبرها اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا، كما وأنتقدت "استيلاء" بعض الجهات على الأراضي التابعة للدولة، وفيما شددت على ضرورة قيام الدولة العراقية على استردادها، واصفة ما حصل ويحصل من تغيرات في المؤسسة العسكرية "بالصحي".

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في 12/صفر/1436هـ الموافق 5/12/2014م ما نصه "ان التقدم الذي احرزته القوات المسلحة ومن التحق بهم من الاخوة المتطوعين في العديد من المناطق يجب ان يكون مقروناً بالحيطة والحذر فإن الغفلة قد تسبب مشاكل كثيرة لأن العدو يستغل أي فرصة لإعادة الكرّة،مبينا ان على الجيش العراقي الباسل ان يمسك جميع الاراضي المحررة ومن هنا نهيب بالاخوة الاعزاء ان لا يتركوا مواقعهم بعد تحريرها ولو كان الترك لأمر مشروع بل مستحب، كما تعود الاخوة ان يكونوا حاضرين في زيارة الاربعين من كل عام..موضحا ان مرابطتهم في مواقعهم مع شوقهم لزيارة السبط الشهيد (عليه السلام) يجعلهم اعظم اجراً وثواباً كما اوصى الصافي المواطنين في المدن التي تواجه خطر العدوان ان لا يخلوا مدنهم في موسم الزيارة بل يتواجدوا بقدر الكفاية فيها ولو على سبيل التناوب.
واضاف ممثل المرجع السيستاني خلال خطبنه في الصحن الحسيني وحضرته وكالة نون الخبرية لا يخفى على احد ان أي بلد عندما تفرض عليه حالة الحرب ويدخلها سيصاحب ذلك بعض المشاكل التي لابد من تلافيها قدر المستطاع، وان بلدنا الحبيب ليس بمعزل عن هذه الحالة ولعلّ بعض المشاكل يكون تأثيرها كبيراً اذا لم تعالج معالجة جادة ومن هذه المشاكل ما نسمع به من استيلاء البعض على اراضي واسعة هنا وهناك وهي عائدة للدولة ومخصصة لإنشاء بعض المشاريع المهمة عليها كالمدارس والمستوصفات وبعض الامور الخدمية الاخرى..
واوضح ان تأخر تنفيذ ذلك من قبل الدولة لا يسوّغ ان تضع بعض الجهات يدها عليها مستغلة الحالة التي يمر بها البلد بل لابد من أي جهة مهما كانت ان تراعي الضوابط والموافقات القانونية اذا ارادت ان تحصل على هذه الاراضي والا فلا يجوز التعدي على هذه الممتلكات العامة والمساس بها اصلا ً، وعلى الدولة ان تفرض هيبتها وسلطتها في ذلك فلا تسمح لأي تجاوز على الاراضي بالطريقة غير القانونية وتسترد ما أُخذ بغير وجه حق..
وعد ممثل المرجع السيستاني "التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات الامنية والعسكرية أمرا صحيا وجيدا"، مشددا على "ضرورة مراعاة الدقة والمعاير العلمية والمهنية والوطنية في الأشخاص الذين يتم تغييرهم وبدلائهم أيضا من اجل إيقاف الانهيار الأمني" بقوله "ان التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات العسكرية والامنية من اجل تحسين الاداء وتطويره والنهوض بالواقع الامني والعسكري الى أفضل حالة ممكنة لهوَ من الامور الصحية والجيدة وينبغي مراعاة الدقة فيه وحصره بالمعايير العلمية والمهنية والوطنية سواء في الاشخاص الذين يراد استبدالهم أم الاشخاص الذين يراد لهم ان يشغلوا مواقع مهمة،موضحا انه لابد من التمييز بين من كان في المواقع الميدانية في وقت الازمة وبذل كل طاقته وامكاناته من اجل ايقاف الانهيار الامني والحفاظ على ارض البلد في وقت شحّ فيه الرجال والسلاح.. وبين من لم يكترث اصلا ً الا للمال والمنصب مبينا
ان آفة الفساد لابد ان تجتث من جذورها في كل مؤسسات الدولة لكن لابد ايضاً ان لا تكون مدخلا ً لإقصاء الشرفاء والوطنيين والمهنيين..

وتابع السيد احمد الصافي خلال حديثه بعض الامور التي تتعلق بالزيارة والزائرين بقوله

1- تكلمنا في الخطبة الاولى ما يتعلق بالمسافة الزمنية الطويلة التي يقضيها الاخوة الزائرون وهم يحثون الخطى الى كربلاء،داعيا الى التفكّر والتأمل ما كان واعظاً للانسان.. وهنا كلامي الى الاخوة الزائرين وغير الزائرين.. ان هذه المسافة الطويلة هناك هدف اثناء المسير هذا الهدف هو ان يصل الى سيد الشهداء (عليه السلام)..مبينا ان في هذا الطريق هناك جزئيات كثيرة يواجهها الزائر عليه ان يستغلها استغلالاً يطوّر فيها نفسه.. ونِعمَ التفكّر والتأمل ما كان معيناً لصاحبه على بلوغ مدارج الكمال.. على الاخوة الزائرين ان يستفيدوا من بركات هذه المسيرة للاستزادة من المنافع والخيرات والبركات التي يجنوها في هذه الرحلة الموفقة..

2- في الطرقات مجموعة من الافاضل السادة والمشايخ والفضلاء الذين بذلوا جلّ وقتهم من اجل ارشاد الزائرين لمسألة فقهية او اخلاقية وهؤلاء الاخوة منتشرون في المواكب والحسينيات على الطرق، والالتزام ايضاً بالصلوات اليومية في وقتها اذ الالتزام بصلوات الجماعة فانها سنّة مباركة..داعيا الزائرين عندما يأتوا ان يستفيدوا من وجود هؤلاء الاخوة بالسؤال او الاستفسار عن أي مطلب فقهي او اخلاقي او عقائدي وهذا نِعمَ الاستغلال للوقت ولا شك ان هذه العملية فيها رضا الله تبارك وتعالى اولا ً ورضا الائمة الاطهار (عليهم السلام).

3- هناك حقوق وهذه الحقوق تحتاج الى مقدمة بسيطة.. مشيرا الى ان نظم الامور من الاشياء التي ندب اليها الشارع المقدس.. ان الانسان دائماً ينظّم اموره.. والامام الحسين (عليه السلام) كان منظماً رائعاً في جميع تصرفاته وفي كل شؤونه كان يحسب للامور حساباً خاصاً الى ان حدثت واقعة الطف وجاءت بفتح كبير كان منظماً في اختيار اصحابه وجلب العائلة واختيار الارض وفي طبيعة المنازلة مع العدو وفي طريقة القاء الكلام والخطاب هو واصحابه بل هو يعلمنا هناك حقوق الطريق العام حق من الحقوق لا يجوز المساس به ولا يجوز التعدي عليه.. الطرقات العامة هي حق عام الانسان يمارس الشعيرة ويعلّم الاخرين ان هذه الشعيرة هي تنظم امورنا ومن جملة الامور هي الحفاظ على هذه الممتلكات العامة..

واضاف الصافي ان الزائر له حق فعندما يأتي الزائر خاشعاً ويريد ان يزور الامام الحسين (عليه السلام) يتفكّر في اداب وقدسية الامام الحسين (عليه السلام).. انا صاحب موكب وصاحب عزاء اسهر لخدمته بمقدار ما استطيع وما ابذل له من اكل وطعام وشراب وايضاً احافظ على هدوئه وسكينته التي توصله الى المرقد.. فلا استعمل مكبرات الصوت العالية جداً التي تسلبه هذا الخشوع..انا اريد ان يكون عملي مباركاً ومأجوراً فلابد ان اوفر لهذا الزائر كل ما من شأنه ان يحقق له هذا الخشوع.. حتى اشرك معه في الاجر..انا اتعب في الطريق واطبخ وابذل حتى اشرك مع هذا الزائر.. قد انا لا اتوفق في المجئ للزيارة بسبب التعب وكثرة المشاغل.. لكن سلواي ان هذا الزائر التي قدمت له هذه الخدمة ان يشركني في الدعاء..
ودعا السيد احمد الصافي المحافظة على هذا الزائر وعلى هذه النفسية وعلى خشوعه الى ان يصل الى المرقد الشريف فاحاول ان لا اجعل المراثي بصوت عال تسلب الزائر هذا الخشوع.. او لا اجعل المراثي بطريقة قد تفقد هذه القدسية..

مشيرا الى ضرورة كلامه عن خادم الامام الحسين (عليه السلام) ان يسعى جاهداً لتوفير هذه القضية وان يحافظ على كل ما من شأنه على قيمته الزائر..وانتبهوا ان كل منا مشروع لصاحبه في الاخرين.. فان حفظت غيبتك فهذا لي. وان سهلت امرك فهذا لي.. فانت مشروعي للاخرة.. فكيف اذا كان هذا الزائر الذي ندب اليه الشارع المقدس وبينت التعاليم الكثيرة اهميته ان يكون مشروعي للاخرة.. وان احافظ على نفسيته وخشوعه ما استطعت الى ذلك سبيلا ً..
واضاف "لابد ان اتحمل في سبيل ان اُشرك مع هذا الزائر حتى تكون هذه الاعمال منظمّة كالحسين (عليه السلام).. فالحسين (عليه السلام) اختار اصحابه واحداً واحداً لأن عنده مشروع كبير ونحن نتشرف ان نكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام).. والذي يكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام) لابد يومياً ان يتعلم من الامام الحسين (عليه السلام)..يصعب علينا اذا جاء الزائر وقال انت خدمتني لأنك آذيتني.. لماذا ؟ لانك ازعجتني واذيتني وتكلمت بكلام فيه قسوة.. انا جئت للحسين (عليه السلام)..

ودعا ممثل المرجع السيستاني المسؤولين ان يوفروا النقل خلال زيارة الاربعين بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.بقوله "واقعاً في كل زيارة نعاني من بعض المشاكل وهذه المشاكل قد تكون نتيجة كثرة الزائرين والاعداد الغفيرة لكن هذا غير معبّر.. لاننا قلنا قبل سنين ان هذا موسم وعلى الدولة ان تسعى ان توفر النقل بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.. حيث لدينا معلومات بان في بعض المنافذ الحدودية هناك عرقلة كثيرة والزائرون يتجمعون في العراء لساعات وقد يبيتون بسبب تلكؤ بعض الاجراءات..الرجاء من كل احد يكون عند الحدود ان يعكس وجه العراق الحقيقي وان يسعى جاهداً من اجل ان يبذل جهده من اجل راحة الاخ الزائر الوافد الكريم..هذه المسؤولية تقع على عاتق الدولة والمسؤول عندما يكون ميداني سيشخص بعض من هذه الاشياء.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/05



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد السلطاني
صفحة الكاتب :
  سعد السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديمقراطية العراق الجديد في الرابع من شباط انتهاك صارخ لحقوق الانسان  : خالدة الخزعلي

 رذاذ من وجع الغربة في بستان الناقد العراقي " جمعه عبدالله "  : عبد الجبار نوري

 سماع دوي انفجارات في البحرين، وانطلاق احتجاجات غاضبة تأكيدا على استمرار الثورة

 العمل يتابع اصدار المستمسكات الرسمية لمستفيديها من الاطفال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  المالكي بين سم البعث وعسل السلطة  : ابو ذر السماوي

 قطع الإنترنت في الجزائر.. مصداقية للبكالوريا وضرر للاقتصاد

 فريضة الحج هل هي طريق نحو ألإرهاب ؟؟  : محمود غازي سعد الدين

 إعلانُ قِفْ أمامَ الفَسادِ قاف ، يُصْدِرُ بَياناً هاماً عَن أيجابيّاتِ وَسَلبيّاتِ قَرارِ البرلمانِ الأخيرِ  : د . صاحب جواد الحكيم

 سبايكر.. آخر هدايا دولة القانون لمجالس الإسناد  : قحطان السعيدي

 الأكراد يضربون التاريخ عرض الحائط!  : وليد فاضل العبيدي

 لماذا تتوسلون به ياسادة ياكرام؟  : عبد الحمزة الخزاعي

 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم احتفالية بمناسبة اعلان النصر على داعش  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 قرار الالغاء يكشف عن حكومة متخبطة ....... عاجزة ..... بعيدة عن نبض الشارع  : احمد رزج

 سؤالان حول علم الاجتماع  : حميد الشاكر

 ​ وكيل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة المهندس دارا حسن رشيد يارا يترأس اجتماعا للجنة العراقية اليونانية المشتركة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net