ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا

طالبت المرجعية الدينية العليا اليوم الجمعة، المسؤولين بالوقف "ميدانيا" على المنافذ الحدودية لمعرفة أسباب تلكؤ دخول الزائرين، ودعت القوات الأمنية إلى مسك الأرض ويعتبرها اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا، كما وأنتقدت "استيلاء" بعض الجهات على الأراضي التابعة للدولة، وفيما شددت على ضرورة قيام الدولة العراقية على استردادها، واصفة ما حصل ويحصل من تغيرات في المؤسسة العسكرية "بالصحي".

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في 12/صفر/1436هـ الموافق 5/12/2014م ما نصه "ان التقدم الذي احرزته القوات المسلحة ومن التحق بهم من الاخوة المتطوعين في العديد من المناطق يجب ان يكون مقروناً بالحيطة والحذر فإن الغفلة قد تسبب مشاكل كثيرة لأن العدو يستغل أي فرصة لإعادة الكرّة،مبينا ان على الجيش العراقي الباسل ان يمسك جميع الاراضي المحررة ومن هنا نهيب بالاخوة الاعزاء ان لا يتركوا مواقعهم بعد تحريرها ولو كان الترك لأمر مشروع بل مستحب، كما تعود الاخوة ان يكونوا حاضرين في زيارة الاربعين من كل عام..موضحا ان مرابطتهم في مواقعهم مع شوقهم لزيارة السبط الشهيد (عليه السلام) يجعلهم اعظم اجراً وثواباً كما اوصى الصافي المواطنين في المدن التي تواجه خطر العدوان ان لا يخلوا مدنهم في موسم الزيارة بل يتواجدوا بقدر الكفاية فيها ولو على سبيل التناوب.
واضاف ممثل المرجع السيستاني خلال خطبنه في الصحن الحسيني وحضرته وكالة نون الخبرية لا يخفى على احد ان أي بلد عندما تفرض عليه حالة الحرب ويدخلها سيصاحب ذلك بعض المشاكل التي لابد من تلافيها قدر المستطاع، وان بلدنا الحبيب ليس بمعزل عن هذه الحالة ولعلّ بعض المشاكل يكون تأثيرها كبيراً اذا لم تعالج معالجة جادة ومن هذه المشاكل ما نسمع به من استيلاء البعض على اراضي واسعة هنا وهناك وهي عائدة للدولة ومخصصة لإنشاء بعض المشاريع المهمة عليها كالمدارس والمستوصفات وبعض الامور الخدمية الاخرى..
واوضح ان تأخر تنفيذ ذلك من قبل الدولة لا يسوّغ ان تضع بعض الجهات يدها عليها مستغلة الحالة التي يمر بها البلد بل لابد من أي جهة مهما كانت ان تراعي الضوابط والموافقات القانونية اذا ارادت ان تحصل على هذه الاراضي والا فلا يجوز التعدي على هذه الممتلكات العامة والمساس بها اصلا ً، وعلى الدولة ان تفرض هيبتها وسلطتها في ذلك فلا تسمح لأي تجاوز على الاراضي بالطريقة غير القانونية وتسترد ما أُخذ بغير وجه حق..
وعد ممثل المرجع السيستاني "التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات الامنية والعسكرية أمرا صحيا وجيدا"، مشددا على "ضرورة مراعاة الدقة والمعاير العلمية والمهنية والوطنية في الأشخاص الذين يتم تغييرهم وبدلائهم أيضا من اجل إيقاف الانهيار الأمني" بقوله "ان التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات العسكرية والامنية من اجل تحسين الاداء وتطويره والنهوض بالواقع الامني والعسكري الى أفضل حالة ممكنة لهوَ من الامور الصحية والجيدة وينبغي مراعاة الدقة فيه وحصره بالمعايير العلمية والمهنية والوطنية سواء في الاشخاص الذين يراد استبدالهم أم الاشخاص الذين يراد لهم ان يشغلوا مواقع مهمة،موضحا انه لابد من التمييز بين من كان في المواقع الميدانية في وقت الازمة وبذل كل طاقته وامكاناته من اجل ايقاف الانهيار الامني والحفاظ على ارض البلد في وقت شحّ فيه الرجال والسلاح.. وبين من لم يكترث اصلا ً الا للمال والمنصب مبينا
ان آفة الفساد لابد ان تجتث من جذورها في كل مؤسسات الدولة لكن لابد ايضاً ان لا تكون مدخلا ً لإقصاء الشرفاء والوطنيين والمهنيين..

وتابع السيد احمد الصافي خلال حديثه بعض الامور التي تتعلق بالزيارة والزائرين بقوله

1- تكلمنا في الخطبة الاولى ما يتعلق بالمسافة الزمنية الطويلة التي يقضيها الاخوة الزائرون وهم يحثون الخطى الى كربلاء،داعيا الى التفكّر والتأمل ما كان واعظاً للانسان.. وهنا كلامي الى الاخوة الزائرين وغير الزائرين.. ان هذه المسافة الطويلة هناك هدف اثناء المسير هذا الهدف هو ان يصل الى سيد الشهداء (عليه السلام)..مبينا ان في هذا الطريق هناك جزئيات كثيرة يواجهها الزائر عليه ان يستغلها استغلالاً يطوّر فيها نفسه.. ونِعمَ التفكّر والتأمل ما كان معيناً لصاحبه على بلوغ مدارج الكمال.. على الاخوة الزائرين ان يستفيدوا من بركات هذه المسيرة للاستزادة من المنافع والخيرات والبركات التي يجنوها في هذه الرحلة الموفقة..

2- في الطرقات مجموعة من الافاضل السادة والمشايخ والفضلاء الذين بذلوا جلّ وقتهم من اجل ارشاد الزائرين لمسألة فقهية او اخلاقية وهؤلاء الاخوة منتشرون في المواكب والحسينيات على الطرق، والالتزام ايضاً بالصلوات اليومية في وقتها اذ الالتزام بصلوات الجماعة فانها سنّة مباركة..داعيا الزائرين عندما يأتوا ان يستفيدوا من وجود هؤلاء الاخوة بالسؤال او الاستفسار عن أي مطلب فقهي او اخلاقي او عقائدي وهذا نِعمَ الاستغلال للوقت ولا شك ان هذه العملية فيها رضا الله تبارك وتعالى اولا ً ورضا الائمة الاطهار (عليهم السلام).

3- هناك حقوق وهذه الحقوق تحتاج الى مقدمة بسيطة.. مشيرا الى ان نظم الامور من الاشياء التي ندب اليها الشارع المقدس.. ان الانسان دائماً ينظّم اموره.. والامام الحسين (عليه السلام) كان منظماً رائعاً في جميع تصرفاته وفي كل شؤونه كان يحسب للامور حساباً خاصاً الى ان حدثت واقعة الطف وجاءت بفتح كبير كان منظماً في اختيار اصحابه وجلب العائلة واختيار الارض وفي طبيعة المنازلة مع العدو وفي طريقة القاء الكلام والخطاب هو واصحابه بل هو يعلمنا هناك حقوق الطريق العام حق من الحقوق لا يجوز المساس به ولا يجوز التعدي عليه.. الطرقات العامة هي حق عام الانسان يمارس الشعيرة ويعلّم الاخرين ان هذه الشعيرة هي تنظم امورنا ومن جملة الامور هي الحفاظ على هذه الممتلكات العامة..

واضاف الصافي ان الزائر له حق فعندما يأتي الزائر خاشعاً ويريد ان يزور الامام الحسين (عليه السلام) يتفكّر في اداب وقدسية الامام الحسين (عليه السلام).. انا صاحب موكب وصاحب عزاء اسهر لخدمته بمقدار ما استطيع وما ابذل له من اكل وطعام وشراب وايضاً احافظ على هدوئه وسكينته التي توصله الى المرقد.. فلا استعمل مكبرات الصوت العالية جداً التي تسلبه هذا الخشوع..انا اريد ان يكون عملي مباركاً ومأجوراً فلابد ان اوفر لهذا الزائر كل ما من شأنه ان يحقق له هذا الخشوع.. حتى اشرك معه في الاجر..انا اتعب في الطريق واطبخ وابذل حتى اشرك مع هذا الزائر.. قد انا لا اتوفق في المجئ للزيارة بسبب التعب وكثرة المشاغل.. لكن سلواي ان هذا الزائر التي قدمت له هذه الخدمة ان يشركني في الدعاء..
ودعا السيد احمد الصافي المحافظة على هذا الزائر وعلى هذه النفسية وعلى خشوعه الى ان يصل الى المرقد الشريف فاحاول ان لا اجعل المراثي بصوت عال تسلب الزائر هذا الخشوع.. او لا اجعل المراثي بطريقة قد تفقد هذه القدسية..

مشيرا الى ضرورة كلامه عن خادم الامام الحسين (عليه السلام) ان يسعى جاهداً لتوفير هذه القضية وان يحافظ على كل ما من شأنه على قيمته الزائر..وانتبهوا ان كل منا مشروع لصاحبه في الاخرين.. فان حفظت غيبتك فهذا لي. وان سهلت امرك فهذا لي.. فانت مشروعي للاخرة.. فكيف اذا كان هذا الزائر الذي ندب اليه الشارع المقدس وبينت التعاليم الكثيرة اهميته ان يكون مشروعي للاخرة.. وان احافظ على نفسيته وخشوعه ما استطعت الى ذلك سبيلا ً..
واضاف "لابد ان اتحمل في سبيل ان اُشرك مع هذا الزائر حتى تكون هذه الاعمال منظمّة كالحسين (عليه السلام).. فالحسين (عليه السلام) اختار اصحابه واحداً واحداً لأن عنده مشروع كبير ونحن نتشرف ان نكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام).. والذي يكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام) لابد يومياً ان يتعلم من الامام الحسين (عليه السلام)..يصعب علينا اذا جاء الزائر وقال انت خدمتني لأنك آذيتني.. لماذا ؟ لانك ازعجتني واذيتني وتكلمت بكلام فيه قسوة.. انا جئت للحسين (عليه السلام)..

ودعا ممثل المرجع السيستاني المسؤولين ان يوفروا النقل خلال زيارة الاربعين بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.بقوله "واقعاً في كل زيارة نعاني من بعض المشاكل وهذه المشاكل قد تكون نتيجة كثرة الزائرين والاعداد الغفيرة لكن هذا غير معبّر.. لاننا قلنا قبل سنين ان هذا موسم وعلى الدولة ان تسعى ان توفر النقل بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.. حيث لدينا معلومات بان في بعض المنافذ الحدودية هناك عرقلة كثيرة والزائرون يتجمعون في العراء لساعات وقد يبيتون بسبب تلكؤ بعض الاجراءات..الرجاء من كل احد يكون عند الحدود ان يعكس وجه العراق الحقيقي وان يسعى جاهداً من اجل ان يبذل جهده من اجل راحة الاخ الزائر الوافد الكريم..هذه المسؤولية تقع على عاتق الدولة والمسؤول عندما يكون ميداني سيشخص بعض من هذه الاشياء.


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/05



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم جوعيه
صفحة الكاتب :
  حاتم جوعيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سيناريوهات مقتل السفير الروسي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مختلفون ولكنهم .. متشابهون  : محمد زكي ابراهيم

 وليم شكسبير الفلاح السياسي  : ا . د . أقبال المؤمن

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي تواصل صرف المساعدات المالية لذوي الشهداء وجرحى الحشد الشعبي  ممن لهم طلبات سابقة .

 قصص قصيرة جدا  : علي مولود الطالبي

 شروان الوائلي ينعى المهندس سعد الساعدي  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 الألم المقبول ...  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 سبحان محول "الكجرات" الى "دجاج"!  : حسين الخشيمي

  في وطني حشد لا يهاب الموت  : ثامر الحجامي

 قرة عينك يالمالكي  : سالف سكلاف

  لا تتاجروا بالدماء؟!...  : عبدالاله الشبيبي

 لماذا قتل السفير الروسي في تركيا ؟  : رائد العتابي

 نقابة المعلمين في بابل تناقش سبل النهوض بالواقع التربوي  : نوفل سلمان الجنابي

 فريق جراحي في مدينة الطب ينجح بإجراء عملية ( C . A . B . G ) زرع الشرايين التاجية لمريض سبعيني  : اعلام دائرة مدينة الطب

 التجارة تعقد ندوة تعريقية حول شهادة الجودة الدولية(الايزو)بالتنسيق مع شركة كفالة الجودة  : اعلام وزارة التجارة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109884139

 • التاريخ : 18/07/2018 - 17:14

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net