صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

السنة تستنكر ازدواجية الحسين.. الحوار الصريح، ما لايدرك كله لايترك جله.
د . زكي ظاهر العلي
لم يكتب في قضية بالقدر الذي كتب في قضيتي الحسين (ع)  والوحدة الاسلامية.
ومن افضل من كتبوا في القضية الحسينية هما الشيخ  محمد مهدي شمس الدين وعبد الرزاق المقرّم.
ومن نافلة القول ان هذا الترابط في الاهتمام بهاتين القضيتين لم يأت من فراغ فالترابط الجدلي بينهما واضح عملياً لدى اتباع المذاهب الاسلامية وان لم يكن بذات المستوى العقائدي نظرياً، وربما كان السبب الكبير في عدم نجاح الوحدة الاسلامية بسبب تمسك الشيعة بمبدأية هذه القضية وعدم اتخاذ الاخوة السنة موقفاً حازماً متعاوناً منها.
فقد اصبح احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين في كربلاء من معالم الثوابت الشيعية التي لايمكن التغاضي عنها في اي حديث عن العلاقة بين اتباع المذاهب الشيعية والسنية. ورغم اننا ثبّتنا في سلسلة ( نحن والاسلام ) موت مايسمى بالوحدة الاسلامية معللين ذلك بالاسباب الواردة في تلك السلسلة الا اننا نوهنا فيها ايضاً الى امكانية التعايش بين اتباع المذاهب كبشر يهدفوا الى تطوير امكانياتهم وبناء انفسهم في طريق التعايش السلمي تماماً كما معمول به في بقية الدول الاخرى.
ان الحديث الصريح يتوجب علينا عدم المداهنة في هذا المجال الحيوي لنكرر ما ذكرناه سابقاً من اننا لسنا على دين واحد وليس كما قال الحسين (ع) حين قال لاعدائه ( نحن واياكم على دين واحد ما لم يقع بيننا القتال ).
بل انتهينا الى انه لا وجود للاسلام على ارض الواقع انما هنالك مذاهب متعدده ولدى كل منها اتباعه ويجب ان يعيش الكل في امان وطمأنينه وحرية رأي وتعبير كامل صيانة لحقوق الانسان التي شرعها الحق تعالى وكل الشرائع الارضية ومن اهمها، بل واساسها اعلان حقوق الانسان الصادر في 1948.
اذن ازاء هذا الواقع الذي لامناص لانكاره علينا التعامل بالقدر الممكن الذي يسمح به هذا الواقع ويؤدي الى تعايشنا بسلام هادفين بذلك بناء انفسنا بشكل حضاري.
وهنا وبهذا المقدار المقيد يمكن لنا السماح لانفسنا بطرح الحوار مع الاخوة السنة حول قضية الامام الحسين باعتبارها القضية الكبرى لدى الشيعة.
ونحن اذ نتطرق لطرح هذا الموضوع الخطير مع الاخوة السنة انما نعني الجزء الكبير الغير متطرف منهم وبغض النظر عن الطقوس التي تمارس من قبل الشيعة في احياء هذه المناسبة، فلدى الغالبية الشيعية العظمى ملاحظات على الكثير من هذه الشعائر والطقوس وسيكون لنا حديث خاص بهذا الشان.
وعليه فان ما دأب عليه الاخوة السنة من رفع علامة الاستفهام على نهضة الامام الحسين التي عبر عنها البعض منهم بانه (ع) وقع في تناقض الموقف ، فبالوقت الذي كان يتخذ من دعوة اصلاح وضع الامة طريقاً لثورته كان يصبو في ذلك تحقيق هدفه في استلام السلطة  وهو ما يعد ازدواجية في الموقف.
لا اريد التعرض الى ما ذكر حول القضية الحسينية من آراء مكتوبة او مرئية او غيرها انما احاول حصر الموضوع بمعالم محددة واضحة وهي اربعة معالم فقط، وهي جديرة بتوضيح الحقيقة بشكل لالبس فيه راجين من الاخوة السنة اعادة النظر بالمواقف الضبابية التي لازالة  تعتمد لدى الاغلبية منهم والمجسدة بمقولة (سيدنا يزيد قتل سيدنا الحسين) وهو امر يحاول التوازن بين الحالتين بل والتساوي بينهما، هذا التساوي النظري يبطن بين طياته الولاء ليزيد بشكل غير واضح باعتباره هو القاتل وعدم ادانته لقتله ابن بنت الرسول (ص) وثانياً الزعم بان الحسين قد خرج على خليفته فهو بهذا المنظور يعتبر خارجي وجب قتله.
ولتبيان موقف الحسين الواضح وبشكل فاصل نتطرق الى الامور الاربع لاغير:
- عندما عزم الحسين على الخروج للتصدي لسياسة يزيد اعلن ان ثورته انما هي ( لطلب الاصلاح في امة جده ). ومن نافلة القول ان دعوى الامام الحسين هذه لم تاتي من فراغ او هي قفز على الواقع المعاش انما كان الوضع الذي يعيشه يزيد بعيد كل البعد عن الروح والمنهج الاسلامي بكل معطياته.
- عرض على الحسين العفو واخلاء سبيله ان تنازل الى يزيد واعترف ببيعته له ولكنه ابى ولم يؤثر السلامة البدنية على سلامة الموقف والمبدأ. وبذلك يدحظ كل ما يثار حول ثورته من انه كان يبتغي السلطة وليس الاصلاح، فلو كانت السلطة هدفه لآثر السلامة بكل تاكيد وهو يرى الحشد العسكري الكبير ضده الذي مآله الشهادة له ولاصحابه لامحالة وحسب كل المعطيات والتحليلات.
- جسد مبدءاً عالمياً بتوجيهه رسالة موقف عالمية وكانه يخاطب العالم كله بقوله ( يزيد شارب الخمور هاتك النفس المحترمة ومثلي لايبايع مثله ). هذه الرسالة انما هي منهج انساني عالمي لايخص المسلم فقط انما يخص الانسان بصورة مطلقة وهي بذلك تعتبر رسالة عالمية تؤكد وجوب التصدي لكل ظالم وعدم مبايعته وصون كرامة الانسان تماماً كما تنص عليه كل شرائع حقوق الانسان.
- واخيراً فقد منَّ الباري تعالى على هذه الثورة بتهيأته لاشتراك عناصر من الوان واطياف متعددة رغم قلة ذلك العدد الذي ناصر الحسين وهو امر يستحق الوقفة باجلال والتمعن في حكمة تنوع هذه المشاركة فقد احتوت الطفل والشيخ الكبير والمسلم والنصراني والابيض والاسود .. الخ.            
 
هذه الامور الاربع تجسد وتحدد ماهية الثورة الحسينية بانها ثورة ذات هدف محدد بعيد عن تسلم السلطة انما هو الاصلاح وارجاع الامور الى نصابها الاسلامي النبوي الصحيح لاغير على حساب  حياة الحسين وحياة   كل الذين استشهدوا معه وتحمل بقية الذين تم سبيهم ذلك العذاب المعروف.
من هنا لنا ان نتسائل، الا يجب على الاخوة السنة اعادة النظر في مواقفهم والاشتراك مع الشيعة في احياء هذه الذكرى وبالشكل الصحيح الذي يتناسب وعظمة هذه الثورة والابتعاد عن ما ينقص قدرها؟، بل ولعلهم يساهموم في ترشيد هذه الشعائر ويحددون موقفهم بمؤازرتهم للحسين ضد ظلم يزيد واستخفافه بالمنهج الاسلامي وهو امر سيقربهم اكثر من الطرف الشيعي ويخفف كثيراً من التطرف والمعادات بين الطرفين رغم اننا ندرك ان اللقاء بين الطرفين على منهج الوحدة الاسلامية ميئووس منه كما اسلفنا ولكن ليكن هذا القدر البسيط ممكن التحقيق ( فما لايدرك كله لايترك جله ) كما يقال.
والله تعالى من وراء القصد.

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/04



كتابة تعليق لموضوع : السنة تستنكر ازدواجية الحسين.. الحوار الصريح، ما لايدرك كله لايترك جله.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي
صفحة الكاتب :
  احمد العبدالنبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 البيت الثقافي ألنجفي يقيم أصبوحة دورالمضيف العشائري

  تراثنا  : السيد ليث الموسوي

  تربية الذات المنسية!!  : د . صادق السامرائي

 سرقة أدبية جديدة 2  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 وزير الشباب والرياضة يؤازر منتخبنا الشبابي  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 الآنَ الآنَ وليسَ غدا  : د . صادق السامرائي

 مقتل ثمانية ارهابيين بانفجار عجلة كانوا يحاولون تفخيخها في الحويجة

 حجر زاوية المرحاض الشرقي  : سردار محمد سعيد

 الحلقة الرابعة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  : السيد علوي البلادي البحراني

 الملاكم سياسي نبيل  : لؤي محفوظ

 الأحرار تؤكد وجود مؤشرات على حسم هيئة رئاسة البرلمان غداً

 كتل كونكريتية وكتل سياسية  : علي زويد المسعودي

 مصدر : هروب عشرين نزيلا من سجن الطوبجي

 أخطبوط داعش وأعدام الطفولة  : عباس الخفاجي

 عاجل .. ايران تنفي خبر شن غارات جوية في العراق

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98316192

 • التاريخ : 24/02/2018 - 17:46

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net