صفحة الكاتب : عزت الأميري

ماهي كلفة حرب خليجية ضد إيران اليوم؟
عزت الأميري

 لنكن واقعيون في السرد
نشر موقع معروف  خبرا فيه لطافة نوعا ما وسبب رصدي للطافته أنه أعتمد توثيقا ما من مسول مالي عراقي سابق زمن المقبورين والذين يسيطرون بنفاذهم إلى كل مفصل حكومي اليوم سرا وعلنا،قال فيه المسوؤل أن دول الخليج اخواننا طبعا وقفت مع العراق ضد الهجمة الفارسية المجوسية الصفوية الصفراء!! وعذرا للتوصيف الإستفزازي!!
وقفت ضد إيران  حصرا فقد حارب المقبور نيابة عنها وعن الأمة العربية ضد فكرة تصدير الثورة السلمي الذي يعبر كرحيق الازهار وعبق الورود للعقول التي كان قادتها يخافون ذاك النسيم الطيب ان يوقظ شعوبهم من سباتها فصرفوا المليارات قتلا وحرقا بالقرى والأرياف والمدن والناس والحجارة بحرب مجنونة. الخبر (( أن حنا رزوقي الصايغ\" وكيل وزارة المالية العراقي آنذاك قال في اواخر اكتوبر عام 1980 انه بعد مضي شهرين على الحرب الصدامية المفروضة على ايران، فان ثامر الشيخلي وزير المالية العراقي آنذاك قام بجولة على راس وفد كان الصايغ عضوا فيه الى كل من السعودية والكويت و الامارات وقطر للحصول على مساعدات مالية. ان \"هذه الجولة بدات من السعودية وعقد لقاء مع محمد اباالخيل وزير المالية السعودي آنذاك وحصلنا على ثلاثة مليارات دولار ومن ثم توجهنا الى الامارات حيث حصلنا على مليار دولار كهدية وبعدها ذهبنا الى قطر وحصلنا على نصف مليار دولار حولت الى البنك المركزي العراقي\".
واضاف ان الوفد العراقي توجه بعدها من قطر الى الكويت والتقى امير الكويت آنذاك الشيخ جابر الصباح وحصل على ملياري دولار كهدية منه .وبلغت المساعدات المالية لآلة الحرب الصدامية خلال ستة اشهر من بدء الحرب المفروضة 19.5 مليار دولار وبلغت حصة كل دولة منها كالتالي:

- ملك السعودية : 9 مليارات دولار
- امير الكويت : 6 مليارات دولار
- رئيس الامارات : 3 مليارات دولار
- امير قطر : 1.5 مليار دولار))

رغم إني لااتفق مع زهادة هذه المبالغ رغم قوتها الشرائية العالية وقتها ولكن لم تبق دولة عربية عدا سوريا كما اظن، لم تقدم الدعم اللوجستي للعراق وقتها ولااريد تقليب المواجع فقد اصابنا مالايمكن توثيقه من هذه الحرب المجنونة.
 
اليوم لنضع مقتل بن لادن التراجيدي وخيام عزائه العراقية؟!! على الرف النسياني لنجد ان الحملة الكبرى ضد إيران أقوى مما يدور في الهاجس الخليجي من خطر الصديقة إسرائيل!! اليوم الخليج كله موّجه ضد إيران بصورة يستغربها المتابع فكم ياترى تحتاج  الحرب المجنونة اليوم لو قامت دولة عربية مثل النموذج البعثي السابق بإثارة حرب إفتراضية ضد إيران كم سترصد له دول الخليج من مليارات؟ وقى الله المنطقة من كل شرور الفكر التكفيري الذي يريد محو إيران من الخارطة لإسباب مذهبية ولايستفيق من صدمة وجود إسرائيل الصديقة التي لاتشكل خطراداهما!
انتهت الحرب العراقية – الايرانية ولاتوجد عداوات مع إيران ولاغيرها ولكن في الادمغة البعثية العفنة جدا لايزال هناك من يؤجج ويمقت ويدعو للضلالة عند ذكر إيران واليوم يشخص علنا موقف دول الخليج ضد الشيعة في البحرين قتل وهدم مساجد وإعتقالات وكل مايقزز ويقتل النفس الثوري في حياة ثائرين سلميين يعانون التمييز العلني ويتهمون ايران بالتدخل!! والله بقرارة نفسي المؤمنة بالحق لكل بشر تمنيت ان تقوم إيران واقعا بالتدخل! مدنيا – عسكريا- جماهيريا – إستخباريا ولو بإستعراض القوة رغم انه سيناريو بعيد التحقق حتى ينطبق التوصيف عليها مع الافك الذي عليها يرمون كل يوم بما يقرف منه المتابع فلاتوجد نصرة شعبية لشعب البحرين المسحوق الحقوق لسبب طائفي طائفي طائفي مليار مرة! فماذا فعلت إيران لهم؟ ماذا قدمت؟ هل غير كلمات ومع ذاك نالت صواريخ من الأعلام المس يس !
ماهو المستقبل العربي الخليجي؟ تمنيات ب حرب مع إيران بالنيابة؟ الاخبار في قنوات العهر المعروفة يوميا تقودك لنفس كريه  وسكك ومداخلان وتوصيفات مسيسة تصب حتى في الرياضة بعداوة مدروسة ضدهااما الحرب مع إسرائيل فتصور سينمائي هوليودي لاغير وتريد منا الصمت وتجرع الألم!

  

عزت الأميري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/04



كتابة تعليق لموضوع : ماهي كلفة حرب خليجية ضد إيران اليوم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عزت الأميري من : العراق ، بعنوان : البحرين ستجر الويلات في 2011/05/05 .

شكرا للاستاذ علي
المواقف اليوم محيرة ولازالت قضية البحرين تجر ويلات قادمة على المنطقة والحجج المذهبية هي السبب لك تحياتي

• (2) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : للتاريخ.. بعيدا عن السياسة في 2011/05/04 .

مضى على اندلاع الحرب العراقية الايرانية اكثر من ثلاثين عاما وبعد ان توقفت قبل اكثر من 22 عاما اصبحت في ذاكرة التاريخ ,وبعيدا عن تقلبات السياسة وتغير الوجوه والمواقف و لان الحقيقة المجردة عن الدوافع تستحق ان تذكر كما هي لابد من الاشارة الى ان ثلاث دول عربية كانت مواقفها داعمة لايران علنا وهي سوريا وليبيا والجزائر حتى استحق قادتها ان يسميهم (صدام) حينذاك بـ( عرب الجنسية) لانهم لم يقفوا الى جانبه !!اما باقي الدول العربية فكان منها من يؤيد (صدام) بدون تحفظ مثل الاردن التي شارك ملكها (حسين) شخصيا في الحرب بالضغط على زر اطلاق صواريخ (ارض ـ ارض) ضد ايران ولم يبخل على (اخيه صدام) بزيارات متكررة الى بغداد وجبهة الحرب بالزي العسكري ,ومن الدول العربية من ساند صدام بالاموال وتصدير النفط نيابة عن العراق مثل مهلكة ال سعود وامارة ال صباح حتى اذا ما وضعت الحرب اوزارها كانوا اول هدف لعدوانية (صدام) مكافاة لهم على (حسن صنيعهم)!!.. ملاحظات وددت ذكرها تعليقا على مقال الاخ الكريم كاتب المقال , وله مني خالص التقدير.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي الدعمي
صفحة الكاتب :
  هادي الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضاعت؟  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 البراغماتية في النهضه الصينية المعاصره  : عبد الكريم صالح المحسن

 التعاون الثلاثي ... الطريق لمستقبل المنطقة  : عبد الخالق الفلاح

 بدعم من السيدة هيرو اطلاق حملة الشراكة الوطنية للقضاء على السل  : صادق الموسوي

 القاضي فائق زيدان لرجال الأعمال و ممثلي المصارف الأهلية : " أبواب القضاء مفتوحة من غير وسيط "  : مجلس القضاء الاعلى

 قِطَارُ..النَّجَاحْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 مصدر عراقى: هروب سجناء من سجن سوسة بالسليمانية واعتقال 10 منهم

 أسمهان  : حيدر حسين سويري

 قيادة عمليات الفرات الأوسط تواصل زياراتها لجرحى القوات المسلحة وأبطال الحشد الشعبي  : وزارة الدفاع العراقية

 سوريا والشرق الأوسط والعالم إلى أين؟  : رشيد السراي

 لهذه الأسباب قد تنجح التسوية السياسية للأزمة السورية  : صبحي غندور

 مركز امراض وزرع الكلى في مدينة الطب يشارك في حملة القشلة التوعوية عن مرض سرطان الثدي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وزارة الشباب والرياضية :تعرض المرافق الرياضية في واسط كفرصة "استثمارية"  : علي فضيله الشمري

 مفوضية الانتخابات في القاسم تنتهي من تحديث سجلات الناخبين وسط اقبل واسع من المواطنين  : نوفل سلمان الجنابي

 لجنة تفتيش السجون في دائرة الصلاح العراقية تتفقد موقف الرصافة الثالثة  : وزارة العدل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net