صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

رسائل الموبايل القصيرة ـ ولذكر الله أكبر
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

منذ فترة ليست بالقصيرة وأنا أدرس دور رسائل الموبايل وتأثيراتها الأيجابية والسلبية على سلوك وتصرفات المُرسِل والمتلقي لها. لقد إنتشرت في الآونة الأخيرة هذه الرسائل بين الشباب، ففي ظرف جزء من الدقيقة الواحدة بإمكان من يستلم رسالة معينة أن يبعثها إلى ماشاء الله من الأصدقاء. طلبت من عدد من الشباب أن يحتفظوا بالرسائل التي تصلهم من أصدقائهم لغرض دراسة تأثيراتها الأخلاقية والإجتماعية والتربوية. كانت الرسائل التي إطلعتُ عليها تنقسم إلى قسمين:
رسائل هادفة ورسائل عبثية
الرسائل الهادفة:
يتمتع الشباب الذين تملأ الرسائلُ الهادفةُ ذاكراتِ أجهزتِهم الخليويةِ  بالصبر الجميل والهمة العالية في تحقيق مايصبون إليه ولهذا نجدهم من جملة المتفوقين في المراحل الدراسية المختلفة ، كما أنهم يميلون إلى الهدوء وعدم إثارة إنتباه الآخرين في تصرفاتهم اليومية. إنهم يفكرون بطريقة سليمة كما أنهم يتمتعون بصحة جيدة ويمارسون الرياضة بشكل شبه منتظم. يمتازون بالذكاء واللباقة وسرعة البديهة. لست مبالغا إطلاقا لو قلت أني أشمُ منهم رائحة زكية حينما أقترب من بعضهم. إنها رائحة الشباب الذائب في حبّ الله  تعالى المُذّكِر بذكر الله الذي تطمئن به القلوب. كيف لا تنبعث تلك الرائحة الطيبة الزكية من هؤلاء الشباب وقد نشأوا في طاعة الله تعالى وحاربوا شهواتهم وغلبوا أهواءهم وتطلعوا إلى نعيم الآخرة ودوامه فسعوا إلى تحقيق ذلك بذكر الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم. كلّما قلت لأحدهم أحسنتَ. قال: أحسنَ اللهُ لكم، أو قلتُ له شكرا. قال: الشكر لله، أو قلتُ له عفوا. قال: العفو لله ، أو قلت له كيف حالك. قال: الحمدُ لله، أوقلتُ له كيف أصبحتَ أو أمسيتَ. قال: أحمدُ الله وأشكرهُ على أية حال أو قلتُ له هل سنأكل الغداء. قال: إن شاء الله.
شبابٌ في مقتبل العُمُر أعرض عن  هذه الدنيا وهي مقبلةٌ بكلّها عليه هل يستوي هو ومن وَهَنَ العظمُ منهُ وإشتعل رأسهُ شيبا ،يلهث عليها وهي مدبرةٌ بكلها عنه. لقد جاء في الحديث الشريف (أن الله يباهي الملائكة بالشاب المؤمن الذي ينشأ في طاعة الله تعالى). وعنه صلى الله عليه وآله سلم قال:( سبعة يظلهم الله  تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلقٌ في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأةٌ ذات منصبٍ وجمال، فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقةٍ فأخافها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه.
الشاب الذي نشأ في عبادة الله تعالى هوليس ذلك الشاب الذي يذكر ربه وخالقه في أوقات معينة من الليل أو في الليل والنهار وبعد ذلك يدبر ويلهو وينسى ويغفل. ذكر الله تعالى لايختص بوقت أو بمكان معينين.لقد ذكر لنا القرآن المجيد قصة أهل الكهف وكيف أن الله تعالى قد ربط على قلوبهم وزرادهم هدى:
{ أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا (16) }( القرآن المجيد ، الكهف ) .
. الذي دفعني واقعا إلى كتابة هذه السطور قبل أن أدرس المزيد من الرسائل القصيرة هو أن أحد هؤلاء الشباب رعاهم الله برعايته وشملهم بلطفه وكرامته قد بعث لي رسالة قصيرة وأنا في حضرة الأمام الرِضا عليه السلام، يذكرني  بذكر الله تعالى:
"إنْ كنتَ نائما فإستيقظ فلقد نامَ الغافلون وإنتبه العاشقون وإن كنتَ مستيقظا فأشركنا في دعواتك". ثم ذكر بعد ذلك هذه الآية الشريفة:
{ إنَّ الصَلاَةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ}.العنكبوت:45 . أراد هذا الشاب المؤدب أن يقول لي: إذا كنتَ مستيقظا فلا تنس ذكر الله تعالى فلا خير ولانفع ولافائدة في حديث ليس فيه ذكر الله سبحانه وتعالى.شكرتُ هذا الشاب الزاهد العابد الذي يباهي به الله تعالى ملائكته ، شكرته على تلك الموعظة والتذكرة الحسنة الجميلة وأشركته بصالح الدعوات عند الأمام الثامن الضامن علي بن موسى الرضِا عليه السلام فلّما علِمَ أني في تلك البقعة المقدسة والروضة الطاهرة، بعث لي برسالة ثانية:
"عن الإمام الصادق عليه السلام: إن الله تعالى يقول: مَن شغل بذكري عن مسألتي أعطيتهُ أفضل ما أعطي مَنْ سَاَلَني". هنيئا لهؤلاء الشباب هذا القرب من خالقهم، هنيئا لهم هذه القلوب العامرة بذكر الله تعالى في عصر قلّ فيه الديانون وكَثُرَ فيه المتاجرون بإسم الدين ولا نقول إلاّ حسبنا اللهُ ونِعمَ الوَكيل.
من الرسائل الهادفة المربية والمذكرة بذكر الله تعالى التي يعيد إرسالها هؤلاء الشباب المؤمن الواعي:
"صباح الخير.. يالله ، شِدْ حيلك معاي وقل:
 سبحان الله،والحمد لله،ولاإله إلاّ اللهُ ، واللهُ أكبر
 ولا حولَ ولا قوةَ إلاّ بالله.
 سبحان الله وبحمده،
 سبحان الله العظيم.
الحمدُ لله الذي تواضَعَ كلُّ شيءٍ لعظمته.
 الحمدُ لله الذي إستسلمَ كلُّ شيءٍ لِقدرته.
 الحمدُ لله الذي ذلَّ كلُّ شيءٍ لِعِزته.
الحمدُ لله الذي خّضَعَ كلُّ شيءٍ لِمُلكِه.
 جمعة مباركة".
"أستغفرُ الله عدد ماكانَ وعدد مايكون
وعدد الحركات والسكون.
إرسلها وأحصد أجرها".
رسالة أخرى قرأتها:
"لاإلهَ إلاّ أنتَ
سبحانكَ إني كنتُ من الظالمين.
لاتنسَ إرسال هذه الرسالة إلى إخوتك المؤمنين
سيكون لك المزيد من الأجر لأنك قد كنتَ سببا في تذكير المؤمنين بذكر الله تعالى".
وبمناسبة إستشهاد الصديقة الكبرى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها ، أرسلَ لي أحد الشباب هذه الرسالة القصيرة:
أعظم الله لكم الأجر بفاطمة.
صلّ على محمد وآل محمد عشر مرات وأهديها إلى فاطمة عليها السلام.
أرسل هذه الرسالة إلى إخوتك المؤمنين كي نهدي جميعا مليار صلوات إلى روح فاطمة الزهراء عليها السلام".
بين يديّ الآن عشرات الرسائل الهادفة والمذكرة بذكر الله في كل حين والتي إستنسختها من عدة أجهزة خليوية ولكن ذكرها ربما سيرهق القاريء الكريم. أقول بإختصار أن تداول هذه الرسائل بين الجميع، الشيوخ والشباب ، النساء والرجال يؤسس لمجالس ذكر الله أينما كنا، في السفر والحضر، في البيت وخارجه، في العمل أو في مترو الأنفاق أو القطاروالسيارة والباخرة والطائرة. مجالسٌ يجني المجتمع الكريم ثمار نفعها.

الرسائل العبثية:
 عكس تلك النافعة، هي الرسائل العبثية التي إطلعت عليها. لاشيء يُرتجى منها إلاّ هدر الوقت الثمين بما لاينفع الناس. شريحة معينة من الشباب تختلف تماما عن أؤلئك الذين ( يذكرون الله كثيرا). شباب نسوا الله فنسيهم. يتصفُ الشباب الذين تملأ  الرسائل العبثية ذاكرت أجهزتهم الخليوية بالكسل والأهمال وعدم إتقان الأعمال والخلود الى النوم في غير أوقاته المناسبة، والسهر حتى الفجر بتبادل النكات وفضلات غرف الدردشة وقمامة الأنترنت والأحاديث التي تزيدهم هماً بهمٍ نتيجة ذكرهم لعورات الآخرين أو بهتانهم لهم، لأن مراقبة الناس تزيد من الهموم وتدخل الكآبة على النفوس.هؤلاء الشباب هم من جملة الفاشلين في جميع المراحل الدراسية. إنهم  يمتازون بالتلكأ والتلعثم عند التحدث معهم كما أنهم يحاولون تمييع الحق لأنهم ليسوا عليه. ناهيك عن عدم مقدرتهم على الأبداع والأختراع. لاأجدني مبالغا لو قلت أني أشم من بعضهم رائحة نتنة منفرة. إنها رائحة البعد عن ذكر الله تعالى. لقد وجدت بعض الخصال السيئة للغاية عند الكثيرين منهم، مثل الكذب والنفاق كما أن عباراتهم تكون دائما غير مهذبة.
من الرسائل العبثية التي يعيدون إرسالها فيما بينهم كانت هذه النماذج:
"إمرأة عجوز سألوها هل تريدين الزواج أم تريدين حج بيت الله؟
قالت: هي الكعبة طايرة".
رسالة أخرى:
"التلميذ:هل يعاقب الأنسان على شيء لم يفعله؟
الأستاذ:لا
التلميذ: حسنا أنا لم أكتب واجباتي اليوم".
سبحان الله حتى النكات التي يتداولها هؤلاء الشباب ، تحث على الكسل والإهمال والتقصير في الواجبات وأحيانا كثيرة يكون ذلك من حيث لايشعرون.
لنجعل أيها الشباب من رسائل الموبايل طريقا يوصلنا إلى مافيه الخير لأنفسنا وأهلينا ومجتمعاتنا وبلداننا. لم نستنكر يوما تبادل الطرائف النكات. هناك العديد من المؤلفات التي تحوي مئات الطرائف، كما ان المؤمن هش بش كما جاء في الخبر. لسنا مع العبوس ولكننا نحارب الغفلة عن ذكر الله تعالى. إننا نريد لقلوبنا ونفوسنا العافية والشفاء وإزالة الرين عنها فلا يجلوها سوى ذكر الله تعالى.لنكثر من ذكر الله تعالى على أية حال.
قال النبيّ (ص):
"قال الله عزوجل: إذا ذكرني عبدي في نفسه ذكرته في نفسي، وإذا ذكرني في ملأ ذكرته في ملأٍ خيرٍ من ملئهِ وإذا تقرّبَ مني شبرا تقربتُ منه ذراعا، وإذا تقرّبَ مني ذراعا تقربتُ منه باعا، وإذا مشى إليّ هرولتُ إليه".
لقد رايتُ أن ذاكر الله على أية حال لاينسى إخوته من الدعاء بظهر الغيب فأرجو ممن تفضل علينا وقرأ هذه السطور المتواضعة أن يشركنا بصالح دعواته.
أشكر جميع الذين يبعثون لي رسائل تذكرني بذكر الله تعالى. أسال الله عزوجل أن يرزقنا وإياكم جميعا ذكره وشكره في آناء الليل وأطراف النهار وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
هنيئا لمن يبعث برسالة إلى أخيه إو أخت إلى إختها تذكرها بأوقات الصلوات وبالواجبات والمستجبات.
وَلّذِكرُ اللهِ أكبر.
والحمد لله ربّ العالمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/04



كتابة تعليق لموضوع : رسائل الموبايل القصيرة ـ ولذكر الله أكبر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي من : السويد ، بعنوان : أحسن الله لكم وشكر سعيكم في 2011/05/06 .

الأستاذ الفاضل مهند البراك دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم المبارك
لقد طوقتنا ايها الكريم بحبل ألطافك وسخي عباراتك وحسن ظنك بنا وإن كنا واقعا دون ماتظنون.
اسأل الله تعالى أن يجعل لك بكل كلمة حسنة ويضاعفها لك أضعافا كثيرة ويجعلها ثابتة في سجل اعمالك الصالحة وينفعك بها في الدارين وأن يجعلنا من جملة الذين ينتفعون بكم ويتشرفون بخدمتكم والطيبين أمثالكم.
ابقاكم الله لنصرة الحق وأهله مع وليه المنظر وبارك لكم في النفس والأهل والمال والولد ودفع عنكم ما يهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وأصلح بالكم.
تحياتنا ودعواتنا

نشكر موقع كتابات في الميزان وجميع العاملين الأفاضل والسيد المبارك تاج الراس أستاذنا الكريم محمد البغدادي سلّمه الله وإياكم في الدين والدنيا والآخرة.
اشكركم كثيرا أيها الرائع

الأقل
محمد جعفر

• (2) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : احسنتم في 2011/05/06 .

الاستاذ الفاضل محمد جعفر الكيشوان
دائما وابدا تبدع في مواضيعك
حتى في رسائلك الينا والتي هي عبارة عن تذكيرات تبدع فيها

وفقكم الله وسدد خطاكم وانالكم ثواب الدارين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد (10) سنوات ماذا قدمت أمريكا للعراق؟!  : علاء كرم الله

 الحجامي يحضر اجتماعا موسعاً لمجلس حماية وتحسين البيئة في محافظة بغداد

 محاصرة فلول داعش في حوض نهر دجلة

 الأسلام شرفٌ وصمه المسلمين بالعار ج1  : حيدر محمد الوائلي

 وزيرة الصحة واليبئة تؤكد اهمية الاستثمار لغرض البنك الاسلامي لتطوير المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 حــــــوار في المكتــــــبه  : حيدر المالكي

 الإصلاح بإستقلالية الهيئات  : واثق الجابري

 كيف نعمر مدننا؟ البصرة نموذجا  : د . محمد الغريفي

 نبنيه ويبنينا ...!  : حبيب محمد تقي

 نتائج زيارة البارزاني الى قطر  : حميد العبيدي

 اختتام بطولة الشعلة الاولى للفرق الشعبية  : محمد عبد المهدي التميمي

 و ساعات ساعات  : اسراء العبيدي

 هنيئا لقوى "الثورة" إنجازات "داعش" في المحافظات "المنتفضة"  : منيب السائح

 استسلام 17 عنصراً من «داعش» للبيشمركة في الموصل

 وزير النفط يفتتح جناح الوزارة في معرض بغداد الدولي  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net