صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام)
مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاةُ والسلامُ على أشرفِ الأنبياءِ والمرسلين ، سيدنا محمد ، وعلى آله الطيبين الطاهرين …
 

مشاركة المراةُ لزيارةِ الأربعين :
1- قد أتفق علماء الإمامية ، على عدم إشتراط وجود المَحَرَمْ في حج المرأة ندباً كان الحج ، فضلاً عن ما كان واجباً خلافاً للعامة ، حيث إشترطوا ذلك ، وقد جاءت الروايات الصحيحة بنفي إشتراط المَحَرَمْ وقد ، أورد صاحب الوسائل في مجلد -11- أبواب وجوب الحج الباب -58- هذه الروايات مثل :
- صحيحة صفوان الجمّال : وهو فقيهٌ حملدار قال : قلت : لأبي عبدالله (ع) قد عرفّتني بعملي ، تأتني المرأة أعرفها بإسلامها وحبها إياكم ، وولايتها لكم ، ليس لها مَحَرم ، قال : إذا جاءت المرأة المسلمة فإحملها ، فإنّ المؤمن من محرم المؤمنة ثم تلى هذه الاية ( والمؤمنون والمؤمنات بعظهم أولياء بعض) .
- وفي صحيحِ معاوية بن عمار سألتُ أبا عبدالله عليه السلام ، عن المراة تحج بغير ولي ؟ قال : لابأس وإن كان لها زوج ، أو أخ ، أو أبن أخ ، فأبوا أن يحجّوا بها، وليس لهم سعة ، فلا ينبغي أنْ تقعد ولاينبغي لهم أنْ يمنعوها) .
وغيرها من الروايات الكثيرة في هذا الباب ، وقد عنوّن فقهاء علماء الإمامية هذه المسالة في شرائط وجوب الحج ، هذا مع أن الإكتظاظ بين الرجال والنساء في الطواف ، وفي رمي الجمرات مشهود إلى يومنا هذا، فضلاً عن النوم في عراءِ الصحراء في مزدلفة ليلاً .
2: إعلم إنّ عموم قوله تعالى : -وقرن في بيوتكن ولا تبرجّن تبرّج الجاهلية الأولى- مخصص بقوله تعالى :
(ولله على الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلا ومن كفر فإنّ الله غني عن العالمين ) والاية شاملة للحج الواجب والمستحب وللحج الندبي ، وكذا يخصص بقوله تعالى - وأذّن في الناس بالحج رجالاً- ( اي راجلين على الأرجل ) وعلى كل ضامرٍ ( أي الدابة) يأتين من كل فج عميق .
وكذا قوله تعالى -ربنا إني أسكنتُ من ذريتي بوادٍ غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرّم ربنا ليقيموا الصلوة فأجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم- وهذه الآية كما تندب إلى حج بيت الله الحرام لكل الناس رجالاً ونساءاً ، كذلك تندبهم إلى زيارة ذرية إبراهيم(ع) من إسماعيل(ع) وهم محمد وآل محمد (ص) ، لتهوي القلوب إليهم ، لا إليه إلى بيت الله الحرام ، أي الغاية من السفر إلى الحج وبيت الله الحرام لا تتحقق إلاّ بزيارةِ محمد وآل محمد (ص) ، هوياً لقلوب الناس إليهم كما وردت بذلك الروايات عن أهل البيت (ع) ، في شرح ظاهر مفاد الآية ، فشد الرحال والسفر من الرجال والنساء كما أُمروا به إلى بيت الله الحرام ، سواء فرضاً أو ندباً ، فكذلك أُمروا بزيارةِ محمد وآل محمد (ص) ، وهذه الآيات الواردة في الحج والزيارة ليس تخصيصاً لآية - قرن في بيوتكن- فحسب ، بل آية غير شاملة لسفر العبادة أصلاً من رأس كي نحتاج إلى مخصص لها ، وذلك لأنها في الخروج للتبرج والتهتك ومجالسة الرجال في أنديتهم ونحو ذلك مما يفقد المرأة الحشمة والعفاف والستر كما هو المشهود في زماننا في الوسط الجامعي غالباً ، حيث أنقلب الجو فيه بدل أن يكون طلباً للعلم ، أصبح مثار إستعراض مفاتن الألبسة المتهتكة بين الجنسين .
وأما الخروج بحجابٍ وحشمةٍ وبغرضٍ عبادي أو راجح، فغير مشمول للآية .
3- ومما يؤكد ماتقدم قوله تعالى في شأن مريم ،
( وأذكر في الكتاب مريم اذ إنتبذت من أهلها مكاناً شرقياً ، فإتخدت من دونهم حجابا) ...
فحملتهُ فانتبذت به مكاناً قصياً، ( أي قاصياً بعيداً) فأجاها .... ، فإما ترين من البشر أحداً فقولي أني نذرتُ للرحمن صوماً فلن أُكلّم اليوم إنسياً فأتت به قومها تحمله قالوا يامريم لقد جئت شيئا فريّا يأخت هارون ما كان أبوك إمرأ سوء وماكانت أُمك بغيّا فأشارت إليه ) ومريم مثلٌ ضربها الله لعفافِ المرأة وعفتها ، ومع ذلك أنتبذت وخرجت عن قومها إلى مكان شرقي ثم عاودت الخروج إلى مكان قاصي عن بيت المقدِس ، وهو كربلاء لتضع حملها فيه ، ثم تحوّلت إلى الكوفة ذات ربوة وقرار معين ، ثم عادت إلى محفل قومها وقامت بخطابهم بالإشارة ، وكل هذه الخطوات والسعي خارج خدرها قامت به مريم في عفةٍ وعفافٍ وحشمةٍ وإحتجاب ، مما يؤصّل إنّ سعي المرأة خارج المنزل بنشاطٍ بهدفٍ راجحٍ مع حفظ ورعاية الحشمة والعفاف ليس منظوراً من آية القرار في البيوت ، وكذا قوله تعالى في شأنها وهي الصديقّة التي أحصنت فرجها ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال يامريم أنّى لكِ هذا قالت هو ..) ، فتواجد في بيت المقدس وركوعها مع الراكعين ، و خطاب زكريا لها كل ذلك في جو العفة والحشمة ، ضربه الله مثلاً للذين آمنوا .

وكذلك خديجة الكبرى كانت تدير أكبر تجارة ثراء في قريش ، ولاسيما في الجو الجاهلي لقريش ، ولكن ذلك لم يتنافى مع كمال الحشمة والعفاف ، فإنّ قريش تألبت على عداوتها لما تزوجت النبي (ص) ، ومع ذلك لم يجدوا خرماً في وقارها وجلالها يستطيعوا الطعن عليها .
وكذلك خروج الصديقة الكبرى سيدة كل النساء وكل الأمة ، متكرراً للخطبةِ في المسجد النبوي ، ومواجهة أصحاب السقيفة ، وخروج أمير المؤمنين (ع) معها عشرات الليالي على بيوت المهاجرين والأنصار ، لإقامة الحجة عليهم لنصرة الحق ، وكذلك خروجها كل أسبوع لزيارة قبر سيد الشهداء عمها الحمزة (ع) ، وقبور الشهداء ، بل فعلها هذا ، سنةٌ وحجةٌ تقتدي بها المؤمنات .
وكذلك خروجها بعد إنتهاء غزوة أُحد مع عمتها صفية، لمداواة جراح النبي (ص) ، وكذلك كانت النساء يخرجن مع النبي (ص) في غزواتهِ لمداواة الجرحى .
وكذلك خروج الحسين (ع) مع العقيلة وعيالاته ، فلم يكن ذلك إستثنائياً طارئاً كما قد يتوّهم ، بل هو نهجٌ ومنهاجٌ مغايرٌ لخروج التبرّج ، بل هو سعيٌ عباديٌ للطاعة يراعى فيه الحشمةِ والعفةِ والحجاب .
.4- إنّه قد وردت النصوص المستفيضةُ الحاثةُ للنساء على زيارة الحسين (ع) ففي :
1 - صحيحة إبي داود المسترق عن أم سعيد الأحمسيّة - وهي حسنة الحال- قالت : قال لي ابوعبدالله(ع) : يا أم سعيد تزورين قبر الحسين (ع) ؟ قالتْ : قلتُ : نعم . قال : يا أم سعيد زوريه فإن زيارة الحسين (ع) ، واجبةٌ على الرجالِ والنساء .
وروى أبن قولويه هذا الحديث من عدة طرق بأسانيد كثيرة .
قال الشيخ حسين آل عصفور في سداد العباد : وتجب زيارة الحسين (ع) ، على الرجالِ والنساءِ من القادرين على ذلك ، للتعبير في جملةٍ من المعتبرة وغيرها بأنهُ فريضةٌ واجبةٌ على الرجالِ والنساءِ ، ومن لم يقدر على ذلك فليجهّز غيرهُ ، والمشهورُ بين أصحابنا الإستحباب المؤكد ، ومنهم من جمع بالواجب الكفائي كمحدّث الوسائل .
2 - وفي محسّنة محمد بن مسلم التي رواها في كامل الزيارات -ب 48- عن زيارة الحسين (ع) — عن أبي عبدالله (ع) : قال : قلتُ له : إذا خرجنا إلى أبيك أفَلَسَنا في حجٍ قال : بلى قلت : فيلزمنا مايلزم الحاج قال ماذا ؟ : قلتُ من الأشياء التي يلزم الحاج قال يلزمك حسن الصحبة لمن يصحبك ، ويلزمك قلة الكلام إلاّ بخير ، ويلزمك كثرة ذكر الله ، ويلزمك نظافة الثياب ، ويلزمك الغُسل قبل أن تأتي الحائر ، ويلزمك الخشوع وكثرة الصلاة ، والصلاة على محمد وآل محمد ، ويلزمك التوقي لأخذ ماليس لك ، ويلزمك أن تغضَ بصرك ، ويلزمك أن تعود إلى أهل الحاجة من أخوانك إذا رأيت منقطعاً والمواساة ، ويلزمك التقية التي قُوام دينك بها ، والورع عما نهيت عنه ، والخصومة ، وكثرة الأيمان ، والجدال الذي فيه الإيمان ، فإذا فعلت ذلك تم حجّك وعمرتك ، وأستوجبت من الذي طلبت ماعنده بنفقتك وإغترابك عن أهلك ، ورغبتك فيما رغبت أن تنصرف بالمغفرةِ والرحمةِ والرضوان .
3 - وروى الصدوق في الفقيه : كانت فاطمة عليها السلام تأتي قبور الشهداء كل غداةِ سبتٍ ، فتأتي قبر حمزة فتترحّم عليه وتستغفر له ( الفقيه ج1- ص180 - ح 537 وراه الطوسي في التهذيب - ج 1 - ص 121 - ح1523- مسنداً عن يونس عن الصادق (ع) وسندهُ وطريقهُ محسّن .
ورواه الخزاّز القمي المعاصر للصدوق في كفاية الاثر - ص 197 - بطريقٍ آخر بسندٍ متصلٍ إلى محمود بن لبيد وهو صحابي قال : لما قبض رسول الله صلى الله وآله وسلم ، كانت فاطمة تأتي قبور الشهداء ، وتأتي قبر حمزة وتبكي هناك ، فأمهلتها حتى سكتت فأتيتها، وسلّمت عليها وقلت : ياسيدة النسوان قد واللهِ قطّعتِ أنياط قلبي من بكائكِ فقالت : يا أبا عمر يحقُ لي البكاء ، ولقد أصبت بخير الآباء رسول الله صلى الله عليه وآله ، واشوقاه إلى رسول الله ، ثم أنشأت عليها السلام تقول :
إذا مات يوماً ميت قَلَّ ذكرهُ
وذكر إبي مات والله أكثر
قلت : ياسيدتي ، يأتي سائلكِ عن مسألةٍ تُلجلّجُ في صدري .
قالت : سل قلتُ : هل نصّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل وفاته ، على علي بالإمامة ؟
قالت : واعجباً أنسيتم يوم غدير خم .
الحديث ولايخفى إنّ في الحديث دلالاتٌ عديدةٌ على قيامِها بالإرشادِ والهدايةِ للعباد للإيمان ، وغير ذلك من السنن

  

مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/28



كتابة تعليق لموضوع : مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة السعيدي
صفحة الكاتب :
  حميدة السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النيل روحي والجزائر في دمي  : ميمي أحمد قدري

 مكافحة إجرام بغداد تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ"من اسلام الحديث الى اسلام القرآن"ـ الحلقة السادسة  : عدنان عبد الله عدنان

 البيشمركة تعلن اعتقال 10 سعوديين من مقاتلي داعش قرب سنجار

 بحكم حقائق الواقع ..هل تنهار شراكة التركي المعزول والسعودي المأزوم !؟  : هشام الهبيشان

  تحالف الرياض يتفكك من الداخل..ماذا سيحصل بحال انهياره وهل سيتم تعويض اليمنيين؟!  : هشام الهبيشان

 جنوني فيكِ دَّفين ...!  : حبيب محمد تقي

 رمضان شهر الحب والتضحية ام شهر الكره والانانية  : مهدي المولى

 البغال والربيع  : صباح مهدي عمران

 لماذا ترنح الدينار العراقي أمام الدولار الأمريكي  : فراس الغضبان الحمداني

 صفاء الموسوي: مجلس المفوضين اصدر قرارا بفرض غرامات على 15 كيانا سياسيا لخرقهم نظام الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العراق بحاجة إلى...!  : محمد علي الدليمي

 مع رشيد الخيون في كتابه " ضد الطائفية"  : مازن لطيف

 من اكتشف قبر الأمام علي (ع)  من اعتدى على القبور ..؟ مع جولة فكرية في تاريخ الروايات التي تتعلق باكتشاف قبره الشريف  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عمل الدروس المستخلصة لادارة مجلس المفوضين بالتعاون مع ( UNDP )  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net