صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

داعش ...وخفايا ماوراء الكواليس ؟؟"
هشام الهبيشان

في ظل تخبط  المنطقة العربية والاقليم ككل بفوضى عاصفة أستعمارية غربية- صهيونية – ماسونية  جديدة متجددة أنطلقت  تحت شعار " الربيع العربي "وما تبعها من تحول لهذا الربيع الى خريف دامي تسللت من خلاله اجندات ومؤامرات الغرب الما سوني- المتصهين الى مصر وسورية واليمن وليبيا وتونس ولبنان وغيرها من دول المنطقة ،،ومن خلال هذا الخريف الدامي ,ظهرت بفوضى هذا الخريف جماعات متأسلمة تتستر بستار الدين,"داعش ومنتجاتها ",,وفي ظل تخبط شعوب المنطقة ككل بين مؤيد لهذا التنظيم الجديد ,,وبين مدرك لحقيقة واهداف ومراحل نشوء هذا التنظيم ,,وجب وضع النقاط على الحروف ,لمعرفة بعض خفايا واسرار وأهداف من أنشئ هذا التنظيم,وغيره من التنظيمات الرديكالية بالمنطقة,ومن هنا سنبدأ بسرد بعض الحقائق التاريخية عن تنظيم داعش.
ففي العام 2004 انطلقت من العراق نواة تشكيل تنظيم ما يسمى اليوم "داعش- الدولة الاسلامية "وقد كان كل ذلك تحت أنظار ودعم ألامريكان وحلفائهم من العراقيين،، فقد انبثقت بذلك العام نسخة محدثة أكثر رديكالية عن نتظيم القاعدة الدولي الذي تراعه وتديرة سرآ اميركا وأدواتها بالمنطقة والعالم،، ومنذ ذلك التاريخ أستقرت هذه النسخة المحدثة من التنظيم بالعراق تحت مسمى "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" والتي كانت معروفة أكثرحينها باسم "تنظيم القاعدة في العراق" وهى التي شكلها أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004 تحت حجج محاربة الغزو الامريكي للعراق ,, وبعد تشكيل جماعة التوحيد والجهاد بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004 تلى ذلك مبعايته لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن ليصبح "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين". إلى أن وصلنا لعام 2006 ليخرج الزرقاوي على الملإ في شريط مصور معلنا عن تشكيل مجلس شورى المجاهدين. بزعامة عبدالله رشيد البغدادي. وبعد مقتل الزرقاوي في نفس العام  جرى انتخاب أبو حمزة المهاجر زعيما للتنظيم. وفي نهاية عام 2006 تم تشكيل "دولة العراق الإسلامية" بزعامة، أبو عمر البغدادي.
في ربيع العام 2010 وفي عملية  عسكرية مشتركة للقوات الامريكية  أستهدف منزلا كان فيه أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر,,بالقصف الجوي ليقتلا معا ,,وبعد حوالي عشرة أيام  من مقتلهما انعقد  ما يسمى  بمجلس "شورى الدولة" ليختار أبوبكر البغدادي خليفة لابو عمر البغدادي  والناصر لدين الله سليمان وزيرا للحرب.
في نهاية العام 2010,,بدأت علامات شيخوخة هذا التنظيم تظهر لجميع المتابعين لمسيرة تكوينة وتمدده بالعراق ,,فقد أصبحت البيئة الحاضنة له بالمدن العراقية وخصوصآ "ألانبار –غرب العراق " تحارب وجود التنظيم فيما بينها ,,كما قلت اعداد المنتسبين له ولافكاره تدريجيآ بعد الانسحاب المبرمج والخادع للعراقيين التي قامت به امريكا لاعادة أنتشار قواتها بالعراق ,,ألا أن جاءت أحداث سورية بربيع عام 2011,,وليعود هذا التنظيم ولينشط بسورية بعد العراق من جديد بعد الاحتفاظ وبقاء اعداد من مقاتلية بالعراق ,وفي نهاية صيف عام 2012,,ظهر للعيان توسع وجود هذا التنظيم بسوريا ,,ولحق بكل ذلك  أعلان أبو بكر البغدادي عن انشاء "الدولة الاسلامية بالعراق والشام" ,,مستفيدآ من التحالف مع بعض الجماعات المعارضة المسلحة السورية مما اوجد له بيئة خصبة وحاضنة مجتمعية تمدد من خلالها بشرق وشمال شرق سورية.
في صيف عام 2013نجح التنظيم وبمؤامرة واضحة ومخطط له من بعض القيادات العسكرية والسياسية العراقية -الامريكية ,بالوصول الى سجني أبو غريب والتاجي واطلاق سراح الاف السجناء ,,مما أعطى هذا التنظيم زخم أكبر ,,مستفيدآ أيضآ من احداث الاحتجاجات التي حصلت بغرب وشمال غرب العراق ضد حكومة المالكي ,,مما اعطى التنظيم فرصة أحياء واعادة تكوين نفسة بالعراق ,من جديد,وهو بالفعل أستطاع ان يوسع وجودة وان يوجد بيئة  مجتمعية جديدة تحتضن وجوده فيما بينها ,كعامل أمان لها.
ومنذ ذلك الحين نشط دور التنظيم بالعراق وبسورية وتعددت جبهات قتاله مع الاعداء ومع المتحالفين ,,الا ان وصلنا الى نهايات عام 2013 ومطلع صيف عام 2014,, ومن هنا برزت  المؤامرة الامريكية  وأتضح للجميع أن هذا التنظيم  ماهو  ألا جزء من مؤامرة كبرى  هدفها الاساس  السعي لتجزئة  وتدمير المنطقة من جديد  ,,فقد تم تغذية  التنظيم  بالسلاح المتطور بشمال وغرب العراق فهو نجح بسهولة الى الوصول الى مخازن اسلحة أمريكية متواجدة بشمال وغرب العراق، 'وقبلها نجح بالوصول وبسهولة أيضآ الى مخازن سلاح أمريكية بشمال سورية وبريف حلب المحاذي للحدود التركية تحديدآ '، وفيها ومن خلالها نجح بالتمدد حتى وصل الى مشارف بغداد' جنوبآ 'وألى مشارف أربيل بأقصى' شمال العراق 'ونجح من خلال هذه الاسلحة ألتي 'سلمت 'له بشمال وغرب العراق ومن شمال سوريا,, بالتمدد أيضآ بشمال وشمال شرق سورية،,الى أن وصلنا الى أنشاء تحالفات دولية هدفها تقليم أظافر مولود مسخ أنتجته اجهزة الاستخبارات العالمية لاعادة تشكيل واقع المنطقة من جديد ,,وها هم اليوم يحاربون مولودهم بعد أن أتم مرحلة الفطام عنهم بسورية والعراق ,,وأخر معارك هذا التنظيم اليوم تدورببلدة عين العرب شمال شرقي سورية  ,,ومدينة الرمادي غربي العراق,,ولتعلن مجموعة فصائل رديكالية أخرى,بمصر ,بالصومال ,بليبيا ,بلبنان ,بالجزائر ,تونس ,,والخ , مبايعة هذا التنظيم .
 
ومن هنا وبعد سرد هذه الحقائق عن نشأة هذا التنظيم الرديكالي وتمدده ,تبرز هنا حقيقة الدور الأمريكي –الصهيوني , بتركيز وجود هذه الجماعات وافكارها الرديكالية بالمنطقة ككل،، وهذا ماجاء ذكره واضحآ بوثيقة كيفونيم الصهيونية الصادره عام 1982، ، وبمخططات برنارد لويس -بريجنسكي، عام 1981، فهذه المخططات وبرمجة هذه التفاصيل جاءت واضحة ومخطط لها منذ سنوات مضت  ,,وهذا ما أوضحه أيضآ الكاتب اليهودي الامريكي ,سيمور هيرش ،في كتاباته حول فضح خطط أمريكا ,,لنشر الفوضى بالدولة السورية وغيرها من الدول بالمنطقة ,,وكانت كتابات "سيمور هيرش " التي فضحت خطط امريكا قد صدرت  بعام 2006وعام2007,مما يؤكد حتمية أن هذه التنظيمات الرديكالية ,وهذه الفوضى بالمنطقة ككل  قد أعدت بشكل مسبق ومبرمج ,من قبل اجهزة الاستخبارات والمخابرات الصهيونية والامريكية والاقليمية بالمنطقة .
فهذه الخطط قد أعدت بشكل سري وخفي ,,ومن قبل مخططيين صهاينة متامركين ,, وعلى رأس هؤلاء "دينيس روس" المستشار في "معهد واشنطن" وهو المهندس الخفي لسر غزو العراق والمؤرخ الأميركي "دافيد فرومكين" وهو مهندس احتلال أفغانستان ومروج نظرية "صراع الحضارات" وتأثيرها على أمريكا، والباحثان "كينيث بولاك ودانييل بايمان"، وهما يعتبران من أعمدة البيت الأبيض لرسم وبناء سيناريوهات التخطيط للمستقبل الأمريكي وشكل العالم الجديد بعد ما يسمى بحصد نتائج "الربيع العربي" وضبط فكرة "صراع الحضارات" ضمن مفهوم التبعية لأمريكا، فهؤلاء جميعآ أختارو الوقت ألأنسب وهذه المرحلة الحرجة من عمر ألامة العربية والاسلامية للانقضاض على العرب والمسلمين وبلدانهم وشعوبهم الهشة لتقسيمها إلى دويلات عرقية ودينية ومذهبية .
وكل ذلك سيتم عن طريق "داعش ومنتجاتها " فهي ألاداه الرئيسية لهولاء المخططين التي  سترسم هذه الطبيعة  الجديدة للمنطقة ,, ويشاركهم بكل ذلك المخططيين الاستراتيجيين ,,من المتصهينيين الجدد والقدماء من المتامركين والفرنسيين والبريطانيين,من امثال توني بلير ,,وبرنارد لويس,, وبرنار ليفي ,وبريجنسكي, ونوح فيلدمان,وغيرهم ,والهدف هو وضع خطط وسيناريوهات واضحة لاشعال الحروب الطائفية والمذهبية والعرقية والدينية بعموم المنطقة لتسهيل تقسيمها لتسهيل أقامة دولة أسرائيل الكبرى،وتأمين وضمان سيطرة امريكا على مصادر الثروات والطاقة بالمنطقة ككل.
وهنا وللتأكيد على كل هذا ففي دراسة شاملة نشرتها مجلة تسو أرست الألمانية وأجراها رئيس تحريرها مانويل أوكسنراينر والصحفيان ديرك راينار وستيف ليرود تحت عنوان "تنظيم الدولة الاسلامية هل هو من صنع أمريكا" وهنا فقد أكدت مجلة تسو أرست الألمانية أن ما يسمى تنظيم "دولة العراق والشام "الإرهابي أنشىء من قبل أجهزة الاستخبارات الأمريكية لتحقيق مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط فيما يتولى تمويلة النظام آلسعودي،، وتقوم حكومة حزب" العدالة والتنمية "في تركيا بتسهيل نشاطاتة وعبور إرهابيية عبر أراضيها إلى سورية والعراق.
وهنا تنقل المجلة عن البروفسور خوسودوفسكي وهو خبير في السياسة العسكرية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط قوله إن "الاستخبارات الأمريكية أنشأت عدة مجموعات إرهابية تنشط في سورية والعراق لتحقيق مجموعة اهداف جيوسياسية أمريكية في المنطقة" مشيرا إلى اعترافات أدلى بها أحد متزعمي تنظيم "القاعدة" الإرهابي في العراق عام 2007 وأكد فيها  أن "اسم التنظيم هو مجرد ستار يخفي وراءه الغرب حقيقة قيادته الحقيقية لهذا التنظيم" .
ومن جهة  اخرى  فقد كشف تشارلز شويبردج في حديثة لاحدى وسائل الاعلام ,,وهو أحد ضباط الإستخبارات البريطانية"سابقآ ",,وكان يعمل في في جهاز مكافحة الإرهاب,, عن أن وكالة المخابرات الأميركية "سي اي آيه" و الاستخبارات البريطانية دفعتا دولا خليجية لتمويل وتسليح تنظيمات مسلحة في مقدمتها داعش.
ويضيف تشارلز هنا أن الإستخبارات البريطانية والأميركية تقفان وراء كل الأحداث الدراماتيكية التي تعصف بدول  الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق وليبيا,وكشف تشارلز بحديثة  عن تفاصيل خطيرة ومثيرة حول دور واشنطن ولندن في صناعة الارهاب.
وبالنهاية ,, ,فأن محاولة أستيضاح الحقائق عن مسيرة ولادة هذا التنظيم  منذ عام 2004 الى اليوم ,ماهو الا رسالة ألا أبناء وشعوب هذه المنطقةككل,,فمازالت دروس التاريخ تعلمنا ان من لايقرأ الماضي لن يقدر على فهم الحاضر ولن يستطيع ان يتكهن بالمستقبل,, ومع ذلك فمازالت فئة ليست بقليله من أبناء وشعوب هذه المنطقة تصطنع لنفسها اطار خاص مبني على "عاطفة حمقاء"تؤمن بوقائع مبرمجة يحكهما ويديرها  بشكل أساسي استراتيجيات وجداول زمنية ابتكرتها وصممتها القوى الصهيو -ماسونية ,,وماهذه الكيانات والجماعات "الهلاميه "من أمثال "داعش "الاجزء من مخطط طويل يستهدف تصفية جغرافيا وديمغرافيا هذه المنطقة ليقام على انقاضها ,"النظام العالمي الجديد " والذي سيضمن للكيان الصهيوني المسخ ,أقامة دولة أسرائيل اليهودية-التلموذية ....

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/28



كتابة تعليق لموضوع : داعش ...وخفايا ماوراء الكواليس ؟؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية المقدسة تصدر العدد السابع من مجلة المبين المحكمة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الشرطة السودانية: مقتل 16 بأعيرة نارية طائشة في الاعتصامات الخميس والجمعة

 هل يحق لنا القتل والذبح ياصاحب الزمان ؟  : ثائر الربيعي

 الانقسام مفسدةٌ للأخلاق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أستشهاد شرطيين في هجوم انتحاري قرب كركوك في العراق

 افتتح السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاربعاء جهاز تفتيت الحصى في شعبة الجراحة البولية بمستشفى الشهيد غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

  دراسة ٌ لقصَّةِ " بجانب أبي " – للأطفال - للكاتب والشاعر الاستاذ " سهيل إبراهيم عيساوي "  : حاتم جوعيه

 محمود و اليمن السعيد  : كريم عبد مطلك

 الحملات الاعلامية فن مخاطبة الجمهور

 الجعفري يحظي بحفاوة سعودية.. والفیصل یعلن فتح سفارة بلاده قریباً فی بغداد

 القوات العراقية تصل إلى مشارف مدينة عنه

 هل آن لدولة الأقاليم أن تقوم, ذهب البرلمانيون للحج أم لابد من مكة وأن طال السفر وقصر الزمن !  : ياس خضير العلي

 الرداء الابيض  : انور السلامي

 الدونية والخداع في تقرير هيومن رايتس ووتش  : سعد الحمداني

  التطرف العلماني والتطرف الاسلامي  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net