صفحة الكاتب : حامد شهاب

قراءة في أبرز معالم نضوب عمالقة الفكر الستراتيجي الاميركي
حامد شهاب

يكاد العقد الاخير من القرن الحادي والعشرين بالنسبة للولايات المتحدة من أكثر عصور النضوب الفكري على الصعيد الستراتيجي، إذ لم يشهد العالم ظهور بوادر لمهندسي سياسة أميركية ، كما كان يعرف على صعيد الستراتيجبات السياسية وحتى العسكرية ، ويعد عهد الرئيس الاميركي الحالي باراك أوباما أسوأ عهود الولايات المتحدة ركودا فكريا،وخمولا في النشاط والابداع الفكري لم تشهده الولايات المتحدة منذ عقود عدة من الزمان.

ويؤشر هذا التدهور والنضوب الفكري ربما بدايات ملامح لإفول نجم الولايات المتحدة كدولة عظمى وحيدة هيمنت على مقدرا العالم ودوله لأكثر من خمسة عقود من الزمان، بفضل ما إبتكرته افضل عقولها ورجال سياستها في الفكر الستراتيجي من اضافات نوعية قدمت نظريات ومعالم متفوقة سياسيا وتقنيا ، كانت السبب في وصول الولايات المتحدة الى هذه الدرجة من التفوق على اكثر من صعيد.

تمعنوا في كل شخصيات وطاقم الرئيس الامريكي باراك اوباما سوف لن تجدوا واحدا من هؤلاء له اسهامة فكرية في وضع لبنات الستراتيجية الاميركية في العهد الجديد او لنقل عهد ادارة اوباما على وجه التحديد، والذي يعد الوجه الاكثر نضوبا والعصر الاكثر جدبا فكريا للستراتيجيات الامريكية، ويعتمد على خلاصة منظرين سابقين ، ربما لم تعد المرحلة المقبلة او حتى الحالية بإمكانها ان تساير تطوراتها المتسارعة، حتى يبدو ان الرئيس الامريكي اوباما وهو يسير يمينا وشمالا دون ان يدري على اية فلسفة أو رؤية سياسية يسير او يتعامل مع الازمات التي تعصف بالولايات المتحدة ، وهي كثيرة هذه الايام،حتى وان بدا في الظاهر ازدهار الاقتصاد الامريكي، لكن السياسة فيه تمر بأسوأ مراحلها تدهورا وانحطاطا.

حتى نائب الرئيس الامريكي بايدن ليس لديه توجهات فكرية واضحة ذات بعد ستراتيجي عدا طموحه في ان يكون رئيس الولايات المتحدة المقبل ، اما وزير الخارجية كيري فلا يمتلك اي بعد لنظرية ترسي أساس بناء دولة عظمى تهيمن وحدها على العالم، ولا حتى وزير الدفاع الاميركي / تشاغل / الذي قدم استقالته أمس الاثنين 24 تشرين الثاني او حتى رئيس اركانه له رؤية واضحة المعالم ازاء مايواجه الولايات المتحدة من اخطار وتحديات، بل ان وزير الدفاع الامريكي / تشاغل / ربما يعد من أسوا وزراء الدفاع الاميركان وأكثرهم غباء في كيفية مواجهة ازمات الولايات المتحدة عسكريا على أكثر من صعيد .

وحتى رؤساء اجهزة الامن القومي الامريكي واجهزة استخباراتهم ومراكز بحوثهم في عهد اوباما لم تظهر لنا ولا واحدا من ادارته لديه ستراتيجية قيادة بلد ، او يضع لمحات مرحلة مقبلة للولايات المتحدة,,بل ان العالم لم يشهد بروز اية منظر امريكي على مستوى ستراتيجي يمكن ان ينقذ الولايات المتحدة من ازمة نضوبها وجدبها الفكري الستراتيجي، حتى لتظن ان هذه الدولة الكبرى التي لاينازعها احد على زعامة العالم وكأنها تسير في طريق أفول هذا النجم العملاق ، وبكلمة أكثر دقة بدء  مرحلة انكماش سياسي وربما اقتصادي خطير قد تواجهه الولايات المتحدة في المستقبل القريب ان بقي وضعها مرتبك بالطريقة التي هي عليها الان.

ريتشارد بيرل آخر منظري السياسة الاميركية

ربما كان ريتشارد بيرل آخر سياسي يهودي أمريكي من أقطاب المحافظين الجدد الذين برزوا خلال إدارة جورج دبليو بوش وأحد أعمدة "تيار الصقور" في تلك الإدارة. يوصف بأنه أحد أهم منظري السياسة الأمريكية احتل منصب نائب وزير الدفاع، في إدارة رونالد ريغان في الثمانينيات.

عمل بيرل عضواً في مجلس إدارة "المعهد اليهودي لدراسات الأمن القومي" ومديراً لصحيفة "جيروزليم بوست" الإسرائيلية. وفي تموز 2002 اقترح بيرل في جلسة لمجلس السياسات الدفاعية تطهير قيادة الأركان الحربية الأمريكية من كل المعارضين للحرب ضد العراق، كما دعا إلى احتلال منابع النفط في السعودية عسكريا من قبل الولايات المتحدة وقطع جميع الروابط مع الحكومة السعودية.

ومن أهم أقوال بيرل في التسعينات إنه سيكون العراق هو الهدف التكتيكي للحملة الاميركية في التسعينات ، وستكون المملكة العربية السعودية هي الهدف الإستراتيجي ، أما مصر فستكون الجائزة الكبرى، والتركيز على مسألة نزع أسلحة العراق كان خطأ سياسياً أدى إلى زيادة المعارضة للحرب، والأفضل الدعوة الصريحة لتغيير النظام العراقي، وعلى أمريكا تغيير كل النظم غير المرضي عنها في العالم، ولا مجال للتعامل مع القيادة الفلسطينية الحالية، والتخلي عن كل الحلفاء التقليديين في الشرق الأوسط، مشيرا الى ان علاقة السعودية بأمريكا "وضع شاذ"، ينبغي تصحيحه.

 

كيسنجر أبرز منظري السياسة الاميركية المخضرمين

ربما كان وزير الخارجية الاميركي هنري كيسنجر ، الملقب بـ (مهندس السياسة الاميركية ) في السبعينات، هو من وضع الولايات المتحدة في مكانة متقدمة في السبعينات ، يوم تبوأت الولايات المتحدة صدارة العالم، في وقت عمل كسينجر منذ ان كان مستشار الامن القومي الاميركي جل جهده على تكريس مبدأ ( توازن القوى ) بين الدولتين الكبريين أنذاك ، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، الى ان جاء خلفه بريجنسكي، وعد ( التوازن ) بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ( وهما ) ، مكرسا دور الولايات المتحدة في أن تبقى القطب الوحيد الذي كانت له السيطرة على مقدرات العالم.

وقد تولى كيسنجر وزير الخارجية الأمريكية للفترة من 1973 إلى 1977 وكان مستشار الأمن القومي في حكومة ريتشارد نيكسون. وقد لعب دورا بارزا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة مثل سياسة الانفتاح على الصين وزيارته المكوكية بين العرب وإسرائيل والتي إنتهت باتفاقية كامب ديفيد عام 1978.

ويعد عهدي الرئيسين الاميركيين ( كارتر ) و ( ريغان ) من أفضل عهود السياسة الاميركية أمنا واستقرارا للعالم ، وقد اظهرا هيبة أميركا ، بصفتها المدافع عن ( القيم الاميركية ) وكانت شعوب العالم تتطلع الى الولايات المتحدة في نهاية الستينات ومنتصف السبعينات على انه ( قبلة ) الحالمين بالدمقراطية وحقوق الانسان، وأكتسبت الولايات المتحدة سمعة دولية طيبة، نتيجة عدم توريط جيوشها في حروب دولية، وكانت تعتمد سياسة اقامة علاقات قائمة على الاحترام وتبادل المصالح المشتركة ، وكان النشاط التجاري الاميركي في اوجه، ولم تتبوأ سمعة دولية بعد ذلك التاريخ، منذ ان تورطت الولايات المتحدة في نزاعات العالم وحروبه لأمد غير قصير.

وكان مستشار الامن القومي بريجنسكي (تولى منصبه في إدارة كارتر ما بين عامي 1977 و1981، ) هو الذي أرسى في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات  دائم التوجه نحو التفرد والسيطرة على العالم الكترونيا، وعد نظرية كيسنجر في التوازن ( أوهاما ) يوم أعد كتابه الموسوم انذاك عن ستراتيجيته الجديدة التي أسماها ( أوهام في توازن القوى ) ليقلب هذا التوازن في السياسة الاميركية رأسا على عقب ، مشيرا الى انه من الخطأ ابقاء الولايات المتحدة تعيش على مبدأ (التوازن) الذي اعتمده كيسنجر، وسار باميركا نحو مزيد من التقدم ( التكنوالكتروني ) للسيطرة على العام وغزوه الكترونيا، والتحكم بمقدرات العالم عن بعد، بل وفرض إرادة اميركا حتى على الاتحاد السوفيتي أنذاك ، الذي كان ينافس أميركا انذاك في نهاية السبعينات على زعامة العالم ، وكان مبدأ ( التوازن ) الذي أرساه وزير الخارجية الاميركي الأسبق هو الذي جعل العالم يعيش في أمن واستقرار، وكانت اميركا تركز على الدفاع عما تسميه بـ ( القيم الاميركية ) يوم نظرت شعوب العالم الى ( الثورة الاميركية)  على انها ستكون مركزا لتحرير العالم من الإضطهاد وانتهاك الكرامات، لكن النتيجة لم تكن بهذه الصورة، وسارت امريكا باتجاهات العسكرة ومحاولة السيطرة على مقدرات العالم حتى كان الغزو الاميركي للعراق عام 2003 ومن قبله في أفغانستان ، هو الحالة الأسوأ التي أوصلت الادارة الاميركية نفسها الى مستنقع لايحمد عقباه وخسرت الولايات المتحدة سمعتها، بل وخسرت قيمها الكبيرة التي كانت تدافع عنها والتي عدتها الكثير من شعوب العالم نبراس فجر الحرية الذي تحلم به لان تسود العدالة وحقوق الانسان وتتخلص الشعوب من اضطهاد وجور حكامها، لكن ما انتهت اليه في الثمانينات والتسعينات لايبشر بخير ، إن لم يكن قد اوصلت سمعتها ومكانتها الى الحضيض.

ولم تكتسب الولايات المتحدة سمعة مثل التي حظيت بها في منتصف الستينات والسبعينات، وربما انتهت مكانة اميركا كدولة للقيم منذ منتصف الثمانينات وما بعدها، وكان غزوها للعراق وتدخلها العسكري في هذا البلد الأسوا في تاريخ اميركا على الاطلاق، وهو الذي اوصل السياسة الاميركية الى منحدر خطير، لم يكن للولايات المتحدة ان تبلغ هذه القيمة المتدنية من الانحطاط الخلقي لولا اصرار بعض سياسييها بدفع من ضغوط صهيونية ، لتوريطها في حروب وتدخلات أصابت هيبة اميركا في الصميم.

نظريات بريجنسكي

كانت نظرية بريجنسكي ( الحفر أسفل الجدار ) هي التي أدت الى انهيار الاتحاد السوفيتي نهاية السبعينات وبداية الثمانيات ، وكانت تعتمد على أسلوب ان يتم عزل دول أوربا الشرقية ( الشيوعية ) عن الاتحاد السوفيتي ، والسعي لابقاء الاتحاد السوفيتي ينشط تقدمه في الميادين العسكرية في نوعية الاسلحة، وليس في الجانب الاقتصادي، وتكريس كل موازنات الاتحاد السوفيتي نحو ( العسكرة ) وفي تخصيص مليارات الدولارات في سباق تسلح كبير ورطته الولايات في برامج ( حرب الفضاء ) وفي استناد انظمة في دول الشرق الاوسط بمدها بالاسلحة، دون ان يكون بمقدور الاتحاد السوفيتي ان يطور نشاطه الاقتصادي المدني، ما سمح للاميركان بأن يضعفوا دور السوفييت، وقد ورطوهم في حرب افغانستان نهاية السبعينات، وكان هذا التوريط هو الذي أوقع الاتحاد السوفيتي في مهب الانهيار فيما بعد، ثم في تحريض شعوب دول أوربا الشرقية على حكامها، وما تمثل في انهيار هذه الدول الواحدة تلو الاخرى في مسلسل درامي خطير، أدى الى انهيار الاتحاد السوفيتي ودول المنظمة الإشتراكية، حتى أسقطت حكوماتها الواحدة بعد الاخرى، وكان لاميركا ماكان، بعد ان أضعفت كيانات هذه الدول، وأشاعت الخراب والدمار والفوضى بين اطنابها.

ويرى سياسيون أميركيون سابقون رفيعو المستوى ومنهم ديفيد ماك المسؤول عن ملف العراق في الخارجية الاميركية في السبعينات ان الولايات لم تستفد شيئا من احتلالها للعراق، اذ لم تتمكن من السيطرة على مقدرات الامور في هذا البلد ، ولم تتمكن من ترويض العراقيين طيلة عشرة سنوات من احتلالها للعراق، بل ان أميركا لم تستفد حتى اقتصاديا جراء تورطها في احتلال العراق، أن لم تكن قد خلقت حالة من العداء للسياسة الاميركية عمت العالم بأسره.

مادلين اولبرايت

وكانت مادلين أولبرايت أول امرأة تتسلم منصب وزير الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن سماها الرئيس بيل كلينتون في 5 كانون الاول 1996 لهذا المنصب لتكون وزير خارجيه فترته الرئاسيه الثانية، وتسلمت المنصب في 23 كانون الثاني 1997 لتصبح وزير الخارجية الرابع والستين للولايات المتحدة، وظلت في منصبها حتى 20 كانون الثاني 2001.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية مادلين أولبرايت في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات هي التي دفعت الولايات المتحدة نحو التوجه الى اعتماد سياسة جديدة، تعتمد الغزو وسيلة لوصول اميركا في فرض هيمنتها على العالم، لكنها اعترفت قبيل اعتزالها ، ان هذه السياسة كانت خاطئة، وقد اعتورتها الكثير من المصاعب والنسكات، وقد وقعت ضحية ( تضليل صهيوني ) أرغمها على اتباع سياسة متشددة أزاء منطقة الشرق الاوسط، وبدأ مشروع الشرق الاوسط الكبير في عهد الرئيس الاميركي الأسبق بوش، يغزو التفكير الأميركي، على انه الوسيلة الأمثل لترويض دول منطقة الشرق الاوسط، وايجاد مشتركات للتعايش بين إسرائيل والعرب، وأرغام العرب على التعامل مع اسرائيل ككيان لابد من القبول به، رضي العرب ام لم يرضوا.

كولن باول

أما كولن باول فقد تولى أدارة وزارة الخارجية الاميركية بعد 2003عام  ، بعد ان كان قائدا لحرب الخليج التي احتلت بموجبها اميركا العراق، ثم اخضعته لسيطرتها العسكرية، وقد تم مكافأة كولن باول على غزوه للعراق، بان تم تعيينه وزيرا للخارجية الاميركية، ولكن سياسة باول كانت أقرب الى اتباع العسكرة من أن تكون تعنى بشؤون السياسة الخارجية في اطارها المدني.

وكان كولن لوثر باول قد تولى وزارة الخارجية الأمريكية للفترة من 20 كانون الثاني 2001 حتى 26 كانون الثاني 2005 في الفترة الرئاسية الأولى من عهد الرئيس جورج دبليو بوش. وكان قبل ذلك قد وصل إلى رئاسة هيئة الأركان المشتركة الثانية عشر وذلك للفترة من 1 تشرين الاول 1989 حتى 20 أيلول 1993. وانهى خدمته كوزير الخارجيه اثر تقديم استقالته وتولى منصبه من بعده غوندا ليزا رايس عام 2005.

غوندليزا رايس

ومن ثم تولت غوندليزا رايس، مقاليد وزارة الخارجية الاميركية في عام 2005 ،وحتى كانون الثاني من عام 2009  وكان يطلق عليها ( البنت المدللة ) ، يوم كانت تتغنى بسياسة جديدة، وهي التي إعتمدت مبدأ ( الفوضى الخلاقة ) ستراتيجية جديدة للادارة الاميركية ، ومؤداها ان بإمكان ( الفوضى الخلاقة ) حين تثور الشعوب على حكامها أن يستقيم العالم ، وتقوم هي بالتحكم بمقدراتها، ويكون بمقدورها أن تتخلص من النظم الدكتاتورية، وتطيح بها في ثورات وردية، تحقق لاميركا السيطرة على العالم، بعد ان تكون هذه النظم قد انهارت، وتدحرجت الواحدة بعد الاخرى، وتحقق للولايات المتحدة المتحدة حلمها في السيطرة على مقدرات هذه الدول لتخضعها لارادتها، من خلال هذه ( الفوضى ) التي ضربت أطناب العالم واصابته بهزات وانتكاسات مريرة، كان حكام المنطقة ضحية لكل هذه الفوضى، وما حدث لدول المنطقة العربية، هو أحد مخلفات سياسة ( الفوضى الخلاقة ) التي هي نتاج سياسة مفكرين اميركيين ضليعين في اعداد ستراتيجية كونية جديدة للسياسة الاميركية.

وفي عام 2009 تم تعيين هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية الاميركية، وقد سعت جاهدة لتخفيف حدة اختناقات السياسة الاميركية قدر امكانها، بعد ان وجدت الولايات المتحدة انها في موقف لايحسد عليه، في تورطها في احتلال العراق وافغانستان، والذي كلف الولايات المتحدة  تريليونات المليارات من الدولارات والاف القتلى الاميركان.

هيلاري كلينتون

وتولت هيلاري كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة من 20 كانون الثاني 2009 حتى 1 شباط 2013، وكانت أبرز المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2008، لكنها أعلنت انسحابها أمام منافسها باراك أوباما بعد منافسات حامية أدت إلى بعث الخوف في القائمين على الحزب الديموقراطي بسبب الانشقاق الواضح الذي خلفته هذه المنافسه بين مؤيدي الحزب. وكانت قبلها سيناتور عن ولاية نيويورك من 3 كانون الثاني  2001. قبل ذلك كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة بعد أن أصبح زوجها بيل كلينتون الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية.

وقد سعت كلينتون للبحث عن مخرج يخفف عن بلادها وقع هذين الحربين ومخلفاتهما المأساوية على المستقبل الاميركي، ثم جاء جون كيري ليخلف هيلاري كلينتون في ادارتها للخارجية الاميركية وهو المعروف باندافعه مع اللوبي الصهيوني لفرض أرادة اميركا على دول المنطقة وتأمين دولة اسرائيل من أي خطر يداهمها، وهو ما يكون هم كل الساسة الاميركان على طول امتداد السياسة الاميركية خلال خمسة عقود مضت على الأقل.

الخاتمة

 ان ما نريد قوله في هذا الاستعراض ان الستراتيجيات الاميركية التي اعتمدت منذ السبعينات ، كانت هي الأفضل نوعا ما، وهي التي وضعت الولايات المتحدة في مصاف الدولة الكبرى التي كان ينظر اليها العالم بدوله وشعوبه، بإحترام، ويضع لها الاعتبار، لما كانت تدافع عنه من مثل وقيم، أما السياسة الاميركية منذ خمسة عشر عاما الماضية، فربما كانت الأسواء في حياة أميركا كدولة كبرى، لانها وان تحكمت بمصير العالم ومقدرات دوله وشعوبه، الا انه خسرت سمعتها كراعية للقيم ومباديء حقوق الانسان، وما سجلها في العراق وما غزوها لهذا البلد، الا واحد من الشواهد التي أوصلت نفسها عليه، وهو مصير يعرض مستقبل الولايات المتحدة لمخاطر جمة لايمكن التنبؤ بنتائجها على المدى المنظور، إن بقيت سياسات الولايات المتحدة تتخبط على هذه الشاكلة ، بعد ان فقدت أميركا كبار صانعي القرار الكبار في السياسة ، يوم كان لها منظرون على مستوى راق من التفكير، وما ان تخلى عنها حتى منظريها، ولم تعد تشهد ولادة عمالقة في الفكر والابداع الفكري والانساني، حتى تدحرجت الولايات المتحدة المتحدة شيئا فشيئا عن مكانتها، وهي الان في وضع لايحسد عليه، ولو استفادت من دروس التاريخ القريب، لكان بأمكانها ان تنقذ نفسها أو تنتشل سياستها مما أصابها من إرهاق وانكسارات كثيرة، ما كان بامكان الاميركيين ان يصلوا اليها، لو لم تنهار القيم الاميركية وينتكس سجل حقوق الانسان فيها الى مرتبات متدنية ، هي التي أوصلتها الى هذه المكانة التي لاتليق بها، لكن مصير كل الدول الكبرى ومصير حضاراتها سيسير نحو التلاشي والزوال، وهو ما أكدته نظرية إبن خلدون قبل مئات السنين، وأكدنه نظرية داروين هي الاخرى، وقد يبدو العملاق الصيني أخذ في أن يضع لنفسه المكانة في المستقبل، لكننا لم نلحظ حتى الان، أي مدى تحتاج اليه الصين لتصل المكانة التي وصلتها الولايات المتحدة، لكنه ليس بمقدور الصين دون ( توازن قوى ) ان يكون بمقدورها ان تكون الدولة العظمى بلا منازع، حتى وان تفوقت اقتصاديا، لان القوة تحتاج الى دعائم قوى عسكرية عملاقة ، وهو ما لايتوافر للصين حتى الان..

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/25



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في أبرز معالم نضوب عمالقة الفكر الستراتيجي الاميركي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب
صفحة الكاتب :
  احمد مصطفى يعقوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصقور والحمائم  : شاكر محمود تركي

 نحن لم نأتي لضرب ISIS وأنت تعلم .  : حمزه الجناحي

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يشارك في احتفالية الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتسامح  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محا📝 ضرات رمضـــ🌙ـــانية10* الصوم مدرسة إيمانية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 اريكسن يقود الدنمارك إلى الفوز

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ حملاتها الخدمية في مدينة الموصل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العراق والأردن... رؤية جديدة لحلف قديم  : ناهض حتر

 القوات العراقية تكبد "داعش" خسار فادحة جديدة

 هذا أنا  : سعد السلطاني

 انتخابات مجالس المحافظات في ميزان التقييم ( 2 )  : ماجد الكعبي

 التربية تباشر بنصب (كرفانات) لفك الازدواج الثلاثي في المدارس  : وزارة التربية العراقية

 إشربوا الخمر .. وإلعنوني .   : ايليا امامي

 الحاجة أم سمير---إحدى معمرات المسجد الأقصى  : سمير سعد الدين

 عزفٌ على وترِ الجراح ..!!  : علي الخفاجي

 وزارة التربية تعلن عن جدول امتحانات الدور الثالث للدراسة الاعدادية بجميع فروعها وللدراسة المتوسطة للعام 2016/2017  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net