صفحة الكاتب : حامد شهاب

قراءة في أبرز معالم نضوب عمالقة الفكر الستراتيجي الاميركي
حامد شهاب

يكاد العقد الاخير من القرن الحادي والعشرين بالنسبة للولايات المتحدة من أكثر عصور النضوب الفكري على الصعيد الستراتيجي، إذ لم يشهد العالم ظهور بوادر لمهندسي سياسة أميركية ، كما كان يعرف على صعيد الستراتيجبات السياسية وحتى العسكرية ، ويعد عهد الرئيس الاميركي الحالي باراك أوباما أسوأ عهود الولايات المتحدة ركودا فكريا،وخمولا في النشاط والابداع الفكري لم تشهده الولايات المتحدة منذ عقود عدة من الزمان.

ويؤشر هذا التدهور والنضوب الفكري ربما بدايات ملامح لإفول نجم الولايات المتحدة كدولة عظمى وحيدة هيمنت على مقدرا العالم ودوله لأكثر من خمسة عقود من الزمان، بفضل ما إبتكرته افضل عقولها ورجال سياستها في الفكر الستراتيجي من اضافات نوعية قدمت نظريات ومعالم متفوقة سياسيا وتقنيا ، كانت السبب في وصول الولايات المتحدة الى هذه الدرجة من التفوق على اكثر من صعيد.

تمعنوا في كل شخصيات وطاقم الرئيس الامريكي باراك اوباما سوف لن تجدوا واحدا من هؤلاء له اسهامة فكرية في وضع لبنات الستراتيجية الاميركية في العهد الجديد او لنقل عهد ادارة اوباما على وجه التحديد، والذي يعد الوجه الاكثر نضوبا والعصر الاكثر جدبا فكريا للستراتيجيات الامريكية، ويعتمد على خلاصة منظرين سابقين ، ربما لم تعد المرحلة المقبلة او حتى الحالية بإمكانها ان تساير تطوراتها المتسارعة، حتى يبدو ان الرئيس الامريكي اوباما وهو يسير يمينا وشمالا دون ان يدري على اية فلسفة أو رؤية سياسية يسير او يتعامل مع الازمات التي تعصف بالولايات المتحدة ، وهي كثيرة هذه الايام،حتى وان بدا في الظاهر ازدهار الاقتصاد الامريكي، لكن السياسة فيه تمر بأسوأ مراحلها تدهورا وانحطاطا.

حتى نائب الرئيس الامريكي بايدن ليس لديه توجهات فكرية واضحة ذات بعد ستراتيجي عدا طموحه في ان يكون رئيس الولايات المتحدة المقبل ، اما وزير الخارجية كيري فلا يمتلك اي بعد لنظرية ترسي أساس بناء دولة عظمى تهيمن وحدها على العالم، ولا حتى وزير الدفاع الاميركي / تشاغل / الذي قدم استقالته أمس الاثنين 24 تشرين الثاني او حتى رئيس اركانه له رؤية واضحة المعالم ازاء مايواجه الولايات المتحدة من اخطار وتحديات، بل ان وزير الدفاع الامريكي / تشاغل / ربما يعد من أسوا وزراء الدفاع الاميركان وأكثرهم غباء في كيفية مواجهة ازمات الولايات المتحدة عسكريا على أكثر من صعيد .

وحتى رؤساء اجهزة الامن القومي الامريكي واجهزة استخباراتهم ومراكز بحوثهم في عهد اوباما لم تظهر لنا ولا واحدا من ادارته لديه ستراتيجية قيادة بلد ، او يضع لمحات مرحلة مقبلة للولايات المتحدة,,بل ان العالم لم يشهد بروز اية منظر امريكي على مستوى ستراتيجي يمكن ان ينقذ الولايات المتحدة من ازمة نضوبها وجدبها الفكري الستراتيجي، حتى لتظن ان هذه الدولة الكبرى التي لاينازعها احد على زعامة العالم وكأنها تسير في طريق أفول هذا النجم العملاق ، وبكلمة أكثر دقة بدء  مرحلة انكماش سياسي وربما اقتصادي خطير قد تواجهه الولايات المتحدة في المستقبل القريب ان بقي وضعها مرتبك بالطريقة التي هي عليها الان.

ريتشارد بيرل آخر منظري السياسة الاميركية

ربما كان ريتشارد بيرل آخر سياسي يهودي أمريكي من أقطاب المحافظين الجدد الذين برزوا خلال إدارة جورج دبليو بوش وأحد أعمدة "تيار الصقور" في تلك الإدارة. يوصف بأنه أحد أهم منظري السياسة الأمريكية احتل منصب نائب وزير الدفاع، في إدارة رونالد ريغان في الثمانينيات.

عمل بيرل عضواً في مجلس إدارة "المعهد اليهودي لدراسات الأمن القومي" ومديراً لصحيفة "جيروزليم بوست" الإسرائيلية. وفي تموز 2002 اقترح بيرل في جلسة لمجلس السياسات الدفاعية تطهير قيادة الأركان الحربية الأمريكية من كل المعارضين للحرب ضد العراق، كما دعا إلى احتلال منابع النفط في السعودية عسكريا من قبل الولايات المتحدة وقطع جميع الروابط مع الحكومة السعودية.

ومن أهم أقوال بيرل في التسعينات إنه سيكون العراق هو الهدف التكتيكي للحملة الاميركية في التسعينات ، وستكون المملكة العربية السعودية هي الهدف الإستراتيجي ، أما مصر فستكون الجائزة الكبرى، والتركيز على مسألة نزع أسلحة العراق كان خطأ سياسياً أدى إلى زيادة المعارضة للحرب، والأفضل الدعوة الصريحة لتغيير النظام العراقي، وعلى أمريكا تغيير كل النظم غير المرضي عنها في العالم، ولا مجال للتعامل مع القيادة الفلسطينية الحالية، والتخلي عن كل الحلفاء التقليديين في الشرق الأوسط، مشيرا الى ان علاقة السعودية بأمريكا "وضع شاذ"، ينبغي تصحيحه.

 

كيسنجر أبرز منظري السياسة الاميركية المخضرمين

ربما كان وزير الخارجية الاميركي هنري كيسنجر ، الملقب بـ (مهندس السياسة الاميركية ) في السبعينات، هو من وضع الولايات المتحدة في مكانة متقدمة في السبعينات ، يوم تبوأت الولايات المتحدة صدارة العالم، في وقت عمل كسينجر منذ ان كان مستشار الامن القومي الاميركي جل جهده على تكريس مبدأ ( توازن القوى ) بين الدولتين الكبريين أنذاك ، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، الى ان جاء خلفه بريجنسكي، وعد ( التوازن ) بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ( وهما ) ، مكرسا دور الولايات المتحدة في أن تبقى القطب الوحيد الذي كانت له السيطرة على مقدرات العالم.

وقد تولى كيسنجر وزير الخارجية الأمريكية للفترة من 1973 إلى 1977 وكان مستشار الأمن القومي في حكومة ريتشارد نيكسون. وقد لعب دورا بارزا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة مثل سياسة الانفتاح على الصين وزيارته المكوكية بين العرب وإسرائيل والتي إنتهت باتفاقية كامب ديفيد عام 1978.

ويعد عهدي الرئيسين الاميركيين ( كارتر ) و ( ريغان ) من أفضل عهود السياسة الاميركية أمنا واستقرارا للعالم ، وقد اظهرا هيبة أميركا ، بصفتها المدافع عن ( القيم الاميركية ) وكانت شعوب العالم تتطلع الى الولايات المتحدة في نهاية الستينات ومنتصف السبعينات على انه ( قبلة ) الحالمين بالدمقراطية وحقوق الانسان، وأكتسبت الولايات المتحدة سمعة دولية طيبة، نتيجة عدم توريط جيوشها في حروب دولية، وكانت تعتمد سياسة اقامة علاقات قائمة على الاحترام وتبادل المصالح المشتركة ، وكان النشاط التجاري الاميركي في اوجه، ولم تتبوأ سمعة دولية بعد ذلك التاريخ، منذ ان تورطت الولايات المتحدة في نزاعات العالم وحروبه لأمد غير قصير.

وكان مستشار الامن القومي بريجنسكي (تولى منصبه في إدارة كارتر ما بين عامي 1977 و1981، ) هو الذي أرسى في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات  دائم التوجه نحو التفرد والسيطرة على العالم الكترونيا، وعد نظرية كيسنجر في التوازن ( أوهاما ) يوم أعد كتابه الموسوم انذاك عن ستراتيجيته الجديدة التي أسماها ( أوهام في توازن القوى ) ليقلب هذا التوازن في السياسة الاميركية رأسا على عقب ، مشيرا الى انه من الخطأ ابقاء الولايات المتحدة تعيش على مبدأ (التوازن) الذي اعتمده كيسنجر، وسار باميركا نحو مزيد من التقدم ( التكنوالكتروني ) للسيطرة على العام وغزوه الكترونيا، والتحكم بمقدرات العالم عن بعد، بل وفرض إرادة اميركا حتى على الاتحاد السوفيتي أنذاك ، الذي كان ينافس أميركا انذاك في نهاية السبعينات على زعامة العالم ، وكان مبدأ ( التوازن ) الذي أرساه وزير الخارجية الاميركي الأسبق هو الذي جعل العالم يعيش في أمن واستقرار، وكانت اميركا تركز على الدفاع عما تسميه بـ ( القيم الاميركية ) يوم نظرت شعوب العالم الى ( الثورة الاميركية)  على انها ستكون مركزا لتحرير العالم من الإضطهاد وانتهاك الكرامات، لكن النتيجة لم تكن بهذه الصورة، وسارت امريكا باتجاهات العسكرة ومحاولة السيطرة على مقدرات العالم حتى كان الغزو الاميركي للعراق عام 2003 ومن قبله في أفغانستان ، هو الحالة الأسوأ التي أوصلت الادارة الاميركية نفسها الى مستنقع لايحمد عقباه وخسرت الولايات المتحدة سمعتها، بل وخسرت قيمها الكبيرة التي كانت تدافع عنها والتي عدتها الكثير من شعوب العالم نبراس فجر الحرية الذي تحلم به لان تسود العدالة وحقوق الانسان وتتخلص الشعوب من اضطهاد وجور حكامها، لكن ما انتهت اليه في الثمانينات والتسعينات لايبشر بخير ، إن لم يكن قد اوصلت سمعتها ومكانتها الى الحضيض.

ولم تكتسب الولايات المتحدة سمعة مثل التي حظيت بها في منتصف الستينات والسبعينات، وربما انتهت مكانة اميركا كدولة للقيم منذ منتصف الثمانينات وما بعدها، وكان غزوها للعراق وتدخلها العسكري في هذا البلد الأسوا في تاريخ اميركا على الاطلاق، وهو الذي اوصل السياسة الاميركية الى منحدر خطير، لم يكن للولايات المتحدة ان تبلغ هذه القيمة المتدنية من الانحطاط الخلقي لولا اصرار بعض سياسييها بدفع من ضغوط صهيونية ، لتوريطها في حروب وتدخلات أصابت هيبة اميركا في الصميم.

نظريات بريجنسكي

كانت نظرية بريجنسكي ( الحفر أسفل الجدار ) هي التي أدت الى انهيار الاتحاد السوفيتي نهاية السبعينات وبداية الثمانيات ، وكانت تعتمد على أسلوب ان يتم عزل دول أوربا الشرقية ( الشيوعية ) عن الاتحاد السوفيتي ، والسعي لابقاء الاتحاد السوفيتي ينشط تقدمه في الميادين العسكرية في نوعية الاسلحة، وليس في الجانب الاقتصادي، وتكريس كل موازنات الاتحاد السوفيتي نحو ( العسكرة ) وفي تخصيص مليارات الدولارات في سباق تسلح كبير ورطته الولايات في برامج ( حرب الفضاء ) وفي استناد انظمة في دول الشرق الاوسط بمدها بالاسلحة، دون ان يكون بمقدور الاتحاد السوفيتي ان يطور نشاطه الاقتصادي المدني، ما سمح للاميركان بأن يضعفوا دور السوفييت، وقد ورطوهم في حرب افغانستان نهاية السبعينات، وكان هذا التوريط هو الذي أوقع الاتحاد السوفيتي في مهب الانهيار فيما بعد، ثم في تحريض شعوب دول أوربا الشرقية على حكامها، وما تمثل في انهيار هذه الدول الواحدة تلو الاخرى في مسلسل درامي خطير، أدى الى انهيار الاتحاد السوفيتي ودول المنظمة الإشتراكية، حتى أسقطت حكوماتها الواحدة بعد الاخرى، وكان لاميركا ماكان، بعد ان أضعفت كيانات هذه الدول، وأشاعت الخراب والدمار والفوضى بين اطنابها.

ويرى سياسيون أميركيون سابقون رفيعو المستوى ومنهم ديفيد ماك المسؤول عن ملف العراق في الخارجية الاميركية في السبعينات ان الولايات لم تستفد شيئا من احتلالها للعراق، اذ لم تتمكن من السيطرة على مقدرات الامور في هذا البلد ، ولم تتمكن من ترويض العراقيين طيلة عشرة سنوات من احتلالها للعراق، بل ان أميركا لم تستفد حتى اقتصاديا جراء تورطها في احتلال العراق، أن لم تكن قد خلقت حالة من العداء للسياسة الاميركية عمت العالم بأسره.

مادلين اولبرايت

وكانت مادلين أولبرايت أول امرأة تتسلم منصب وزير الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن سماها الرئيس بيل كلينتون في 5 كانون الاول 1996 لهذا المنصب لتكون وزير خارجيه فترته الرئاسيه الثانية، وتسلمت المنصب في 23 كانون الثاني 1997 لتصبح وزير الخارجية الرابع والستين للولايات المتحدة، وظلت في منصبها حتى 20 كانون الثاني 2001.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية مادلين أولبرايت في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات هي التي دفعت الولايات المتحدة نحو التوجه الى اعتماد سياسة جديدة، تعتمد الغزو وسيلة لوصول اميركا في فرض هيمنتها على العالم، لكنها اعترفت قبيل اعتزالها ، ان هذه السياسة كانت خاطئة، وقد اعتورتها الكثير من المصاعب والنسكات، وقد وقعت ضحية ( تضليل صهيوني ) أرغمها على اتباع سياسة متشددة أزاء منطقة الشرق الاوسط، وبدأ مشروع الشرق الاوسط الكبير في عهد الرئيس الاميركي الأسبق بوش، يغزو التفكير الأميركي، على انه الوسيلة الأمثل لترويض دول منطقة الشرق الاوسط، وايجاد مشتركات للتعايش بين إسرائيل والعرب، وأرغام العرب على التعامل مع اسرائيل ككيان لابد من القبول به، رضي العرب ام لم يرضوا.

كولن باول

أما كولن باول فقد تولى أدارة وزارة الخارجية الاميركية بعد 2003عام  ، بعد ان كان قائدا لحرب الخليج التي احتلت بموجبها اميركا العراق، ثم اخضعته لسيطرتها العسكرية، وقد تم مكافأة كولن باول على غزوه للعراق، بان تم تعيينه وزيرا للخارجية الاميركية، ولكن سياسة باول كانت أقرب الى اتباع العسكرة من أن تكون تعنى بشؤون السياسة الخارجية في اطارها المدني.

وكان كولن لوثر باول قد تولى وزارة الخارجية الأمريكية للفترة من 20 كانون الثاني 2001 حتى 26 كانون الثاني 2005 في الفترة الرئاسية الأولى من عهد الرئيس جورج دبليو بوش. وكان قبل ذلك قد وصل إلى رئاسة هيئة الأركان المشتركة الثانية عشر وذلك للفترة من 1 تشرين الاول 1989 حتى 20 أيلول 1993. وانهى خدمته كوزير الخارجيه اثر تقديم استقالته وتولى منصبه من بعده غوندا ليزا رايس عام 2005.

غوندليزا رايس

ومن ثم تولت غوندليزا رايس، مقاليد وزارة الخارجية الاميركية في عام 2005 ،وحتى كانون الثاني من عام 2009  وكان يطلق عليها ( البنت المدللة ) ، يوم كانت تتغنى بسياسة جديدة، وهي التي إعتمدت مبدأ ( الفوضى الخلاقة ) ستراتيجية جديدة للادارة الاميركية ، ومؤداها ان بإمكان ( الفوضى الخلاقة ) حين تثور الشعوب على حكامها أن يستقيم العالم ، وتقوم هي بالتحكم بمقدراتها، ويكون بمقدورها أن تتخلص من النظم الدكتاتورية، وتطيح بها في ثورات وردية، تحقق لاميركا السيطرة على العالم، بعد ان تكون هذه النظم قد انهارت، وتدحرجت الواحدة بعد الاخرى، وتحقق للولايات المتحدة المتحدة حلمها في السيطرة على مقدرات هذه الدول لتخضعها لارادتها، من خلال هذه ( الفوضى ) التي ضربت أطناب العالم واصابته بهزات وانتكاسات مريرة، كان حكام المنطقة ضحية لكل هذه الفوضى، وما حدث لدول المنطقة العربية، هو أحد مخلفات سياسة ( الفوضى الخلاقة ) التي هي نتاج سياسة مفكرين اميركيين ضليعين في اعداد ستراتيجية كونية جديدة للسياسة الاميركية.

وفي عام 2009 تم تعيين هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية الاميركية، وقد سعت جاهدة لتخفيف حدة اختناقات السياسة الاميركية قدر امكانها، بعد ان وجدت الولايات المتحدة انها في موقف لايحسد عليه، في تورطها في احتلال العراق وافغانستان، والذي كلف الولايات المتحدة  تريليونات المليارات من الدولارات والاف القتلى الاميركان.

هيلاري كلينتون

وتولت هيلاري كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة من 20 كانون الثاني 2009 حتى 1 شباط 2013، وكانت أبرز المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2008، لكنها أعلنت انسحابها أمام منافسها باراك أوباما بعد منافسات حامية أدت إلى بعث الخوف في القائمين على الحزب الديموقراطي بسبب الانشقاق الواضح الذي خلفته هذه المنافسه بين مؤيدي الحزب. وكانت قبلها سيناتور عن ولاية نيويورك من 3 كانون الثاني  2001. قبل ذلك كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة بعد أن أصبح زوجها بيل كلينتون الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية.

وقد سعت كلينتون للبحث عن مخرج يخفف عن بلادها وقع هذين الحربين ومخلفاتهما المأساوية على المستقبل الاميركي، ثم جاء جون كيري ليخلف هيلاري كلينتون في ادارتها للخارجية الاميركية وهو المعروف باندافعه مع اللوبي الصهيوني لفرض أرادة اميركا على دول المنطقة وتأمين دولة اسرائيل من أي خطر يداهمها، وهو ما يكون هم كل الساسة الاميركان على طول امتداد السياسة الاميركية خلال خمسة عقود مضت على الأقل.

الخاتمة

 ان ما نريد قوله في هذا الاستعراض ان الستراتيجيات الاميركية التي اعتمدت منذ السبعينات ، كانت هي الأفضل نوعا ما، وهي التي وضعت الولايات المتحدة في مصاف الدولة الكبرى التي كان ينظر اليها العالم بدوله وشعوبه، بإحترام، ويضع لها الاعتبار، لما كانت تدافع عنه من مثل وقيم، أما السياسة الاميركية منذ خمسة عشر عاما الماضية، فربما كانت الأسواء في حياة أميركا كدولة كبرى، لانها وان تحكمت بمصير العالم ومقدرات دوله وشعوبه، الا انه خسرت سمعتها كراعية للقيم ومباديء حقوق الانسان، وما سجلها في العراق وما غزوها لهذا البلد، الا واحد من الشواهد التي أوصلت نفسها عليه، وهو مصير يعرض مستقبل الولايات المتحدة لمخاطر جمة لايمكن التنبؤ بنتائجها على المدى المنظور، إن بقيت سياسات الولايات المتحدة تتخبط على هذه الشاكلة ، بعد ان فقدت أميركا كبار صانعي القرار الكبار في السياسة ، يوم كان لها منظرون على مستوى راق من التفكير، وما ان تخلى عنها حتى منظريها، ولم تعد تشهد ولادة عمالقة في الفكر والابداع الفكري والانساني، حتى تدحرجت الولايات المتحدة المتحدة شيئا فشيئا عن مكانتها، وهي الان في وضع لايحسد عليه، ولو استفادت من دروس التاريخ القريب، لكان بأمكانها ان تنقذ نفسها أو تنتشل سياستها مما أصابها من إرهاق وانكسارات كثيرة، ما كان بامكان الاميركيين ان يصلوا اليها، لو لم تنهار القيم الاميركية وينتكس سجل حقوق الانسان فيها الى مرتبات متدنية ، هي التي أوصلتها الى هذه المكانة التي لاتليق بها، لكن مصير كل الدول الكبرى ومصير حضاراتها سيسير نحو التلاشي والزوال، وهو ما أكدته نظرية إبن خلدون قبل مئات السنين، وأكدنه نظرية داروين هي الاخرى، وقد يبدو العملاق الصيني أخذ في أن يضع لنفسه المكانة في المستقبل، لكننا لم نلحظ حتى الان، أي مدى تحتاج اليه الصين لتصل المكانة التي وصلتها الولايات المتحدة، لكنه ليس بمقدور الصين دون ( توازن قوى ) ان يكون بمقدورها ان تكون الدولة العظمى بلا منازع، حتى وان تفوقت اقتصاديا، لان القوة تحتاج الى دعائم قوى عسكرية عملاقة ، وهو ما لايتوافر للصين حتى الان..

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/25



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في أبرز معالم نضوب عمالقة الفكر الستراتيجي الاميركي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود
صفحة الكاتب :
  د . حسين ابو سعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net