صفحة الكاتب : وجيه عباس

الى مشاية الحسين ع
وجيه عباس
أعلم انكم لاتملكون سوى اقدامكم لتعيرونها للحسين ع حتى تحمل ارواحكم وايديكم،لتقولوا للحسين: ياسيد الغرباء...لست وحدك، نحن انصارك حين ينام انصار غيرك في القصور والهيئات الرئاسية،وحين ينظّرون خلف شاشات الكومبيوتر باننا غير مثقفين وغير متحضرين لاننا نترك خلفنا اطنانا من القمامة، اغفر لهم ياسيد النظفاء وياسيد المتحضرين، هم غفلوا عن حملنا ارواحنا بين اكفّنا الصغيرة لنقدمها فداء لروحك العظيمة، حين خرجنا من بيوتنا تركنا وصايانا،وادّينا ديوننا، ربما يشفع لنا حضورك ان تختارنا بهيمة مفخخة لترسلنا اليك على اجنحة الملائكة، لانخفي عنك ياسيد الغرباء: تركنا بيوتنا وثيابنا الجديدة واتيناك شعثا غبرا نكلّم انفسنا ونقول: لبيك ياسيد الشهداء، حتى حلائلنا تركناها،اطفالنا وهم يترقبون عودتنا منك بعطر الغفران.
اغفر لجهلتنا انهم لم يتعرفوا الى روحك العظيمة، هذه الاقدام الصغيرة التي تتقافز امامنا تجعلنا نموع من الحزن والحياء اننا لم نكن معهم وهم يقطعون مسافات الموت للوصول الى عطر الحياة في كربلاء،اغفر لقادتنا الذين تعطروا بالغياب في حضورك، اغفر للفلاسفة التي لم تبلغ فلسفاتهم نعالات الماشين على دربك الطويل، هذه الاقدام التي قلنا لها: احملينا ولاتخجلينا امام الحسين واهله، لاتخجلينا امام زينب التي تقف على التل وهي ترقب الملايين من عشاق إمامِها، لم نحمل الخبز بين ثيابنا لاننا نعرف انك كريم، لهذا اتيناك بارواحنا ودعونا الله ان يقتطفها العشق لتنام تحت قدمي احد زائريك فاقدامك محفوفة بالملائكة.
ايها الماشون الى الحسين، ايها الصاعدون الى السماء، ايتها الوجوه التي اوجعها البرد وانهكها المسير،ايتها العظام التي تتزود بالدفء من الحزن والدموع على كربلاء الحسين، ايها الحاملون اسماءنا،والقاصدون بنيّة عارنا الذي لم يلحقكم بخطوة واحدة، ايها السائرون على هاماتنا، فداء لتراب اقدامكم، فداء لكل ذرة تراب تسقط من نعالاتكم التي تعطّر العراق بالخطى، ايها العراقيون ...ايها السواد الاعظم...انتم ارض السواد وارض الحزن وكيف لحزن لايليق بالحسين؟
السلام عليكم بكل خطوة زرعتم عطرها على التراب، السلام على كل دمعة تسيل بصمت فوق ثيابكم المغرقة بانفاسكم الطيبة، ياانصار الحسين الذين لحقوه ولم يجدوه فوق التراب، هو يسمع اصواتكم،ويعرف اسماءكم، حبيب بن مظاهر الاسدي كاتب وحي الحسين يسجل وجوهكم في الوجوه وارواحكم في الارواح، سلام على التعب،سلام على الخطى وهي تتعثر بالمسافات، اسمحوا لي ان اقبّل اصغر نعل يمشي عليها طفل لاقول انني منكم.

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/21



كتابة تعليق لموضوع : الى مشاية الحسين ع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النظام البحريني يقلص فرص المصالحة بغلق المجلس العلمائي  : شيعة رايتش ووتش

 الشيخ الكربلائي :المحاصصة أخذت منحى بدأ يعطي للكتل السياسية المزيد من الامتيازات والهيمنة على الواقع العراقي  : وكالة نون الاخبارية

 يوم نيساني من أيام زيارتي للعراق 2013 خيبة أمل في أول فرصة عمل /ج1  : يحيى غازي الاميري

 بيونغ يانغ تهدد واشنطن بـ "أشد الآلام" بعد عقوبات الأمم المتحدة

 السيد محمد علي الحمامي وصلابة الموقف الرسالي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 إلى موج الساحرة العينين وقد عيروها باسمها الجميل !!  : حاتم عباس بصيلة

 تيار شهيد المحراب والقيادة الحكيمة  : مهند العادلي

 هذه الحرب لاينقصها شيئ سوى ....  : علي حسين الخباز

 الكرة العراقية ، اين يكمن الحل ؟  : احمد طابور

 من غير الملك ... ينصف المظلومين  : سليم أبو محفوظ

 (زهور القطف).. أوّل مشروع في العراق تنجزه العتبة الحسينية لإنتاج الزهور الطبيعية  : صفاء السعدي

 نشرة اخبار من موقع  : رسالتنا اون لاين

 فسادُ آلمانيا أنزهُ مِنْ أمانتِنا  : حميد آل جويبر

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (16) مشاهدٌ يومية وأحداثٌ دورية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 صحيفة أمريكية تنشر 14 دليلا على "هزيمة" السعودية وتتوقع انهيار نظام آل سعود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net