صفحة الكاتب : سامي التميمي

النفط وسيلة ادامة الحروب
سامي التميمي

كان سعر برميل النفط قبل عام 1980 يتراوح بين 7 ' 8 $ للبرميل الواحد وكان المخطط للحرب العراقية الايرانية ان تمتد الى سنين طويلة وهذا السعر لايسد حاجة الدولتين المتحاربتين بالأستمرار لأقل من سنة وكانت الحاجة لهذه الديمومة ان يرتفع سعره بحدود 10' 12 $ ولكن ان يرتفع الى 21 , 25 $ وأعلى صعودآ يكون ضرب بالخيال وقد وعى الطاغية صدام حسين لهذا الدفع المسبق حيث سرب لنا احد القادة العسكريين والذي كان متفائلا ان الحرب ستنتهي بغضون اسابيع معدودة ' نقل بعد ذلك متشائمآ عنه في اجتماع موسع لقياداته الحزبية والعسكرية قوله ان وراء هذه الزيادة فكرة شيطانية امريكية هي " اطالة أمد الحرب " وكان لها ذلك وحصل فعلا لغاية 1988 والتي انتهت على الحدود كما سمعناها من اكثر من جهة استخباراتية قبل العام 1980 " تسريبات " وعظمت معها الامدادات المالية الخليجية اللامحدودة والمساعدات العسكرية المفتوحة بالنقد والبيع بالآجل عدا تجار الأسلحة وكنت سألت احدهم هل تجارتك مخصوصة للعراق قال سأطير لطهران وسابيعهم السلاح الذي يرغبون " بديهية " !! ولا شك في معرفة من هو المستفيد زيادة على المنظور المستقبلي والمرسوم والمتحقق الذي نشهده الآن وهو يدمي قلوبنا في الوقت الراهن ونحن نخسر كل يوم ماتبقى من امل في الحياة الذي رسمناه بالذهب الاسود حين نحسن قرائته  ليكون الذهب لهم والمستقبل الأسود لنا .. لم يكن للعرب القدرة ان يقرروا مصيرهم منذ قرون بعيدة ــ حين تمكنت منهم حكومات ذات نزعات فئوية استعبادية قمعية لشعوبها مثل " الاموية والعباسية والعثمانية ذات النهايات الذليلة حيث احطت من قدرات شعوبها وعطلت انسانيتها ودمرت وجودها واخلت حتى في دينها لتنتهي ويبدأ العصر الاستعماري الأنكليزي والهيمنة الأمريكية التي لم لن تنفك افلاكها تدور علينا "  فقط حالة بينت وجودهم باستخدامهم  البترول ابان الحرب مع اسرائيل كسلاح معركة حطم نظريات التفوق والقهر والتي اتت أُكلها واركعتهم لأرادة التحدي بمواجهتهم واصابتهم بمقتل .. ولكن سرعان ماتبخرت الآمال حين سلطوا الطغاة على الشعب العربي الذين وظفوا وجودهم التفردي بالعداء الاقليمي والحروب الكلامية والنزعات الفكرية والحزبية والتآمر حتى تمكنوا من زرع الأحقاد القومية والمذهبية والأثنية بين هذه الشعوب وشتتوها وبعد ذلك استبدلوهم بربيع مرعد ورياح مسمومة ليدخلو العرب في محيط مظلم ليقيدوه بالفكر السلفي المتشدد والغلو الدينى والذي فشل واعقبوه بتيار ظلامي متوحش هو تنظيمات الدولة الاسلامية ونشط في العراق بأسم الدولة الأسلامية في العراق والشام وأختصاره " داعش " وهو لم يأتي من رحم الدين واخلاقياته بل عامل مساعد جاهز للوثوب متخفي وراء الديكتاتوريات الفاسدة التي خلقت الاجواء المناسبة بقهرها مواطنيها واذلالهم لاحتضان هكذا متطرفين كخلاص من ظلمهم وجورهم وبدفع من المحرضين الممهدين للعب دورهم المزمن في خلق الأزمات والنعرات المذهبية وتم استخدامه كسيف ذو حدين اولها الأطاحة بالدين الأسلامي ووقف انتشاره في بلدانهم بتصويره وهو يمارس الوحشية في قتاله وتعامله اللاأنساني والأخرى محاولة ارباك وانهاك الدول الاساسية الناشطة عسكريآ في الساحة العربية حين نلاحظ التركيز على مصر والعراق وسوريا وليبيا ولكنهم اصطدموا بصد بشري عقائدي وشعور وطني من شعوب هذه الدول كبير وبروح قتالية ووعي أنها لا تنطلي عليهم هكذا الاعيب بعد فشلها في تحقيق مآربها بتمكين عملائها الذين البستهم ثوب الاسلام المطرز بالصليب والموشح بنجمة صهيون وايقاف زحفهم وكان العراق الذي استفاق جيشه وقواه الامنية ونهض ماردآ هز الكون بتحديه الصعاب وحشده المبارك من شيبه وشبابه حتى الصبية استأسدوا بزمجرات ووثوب بخطوات متسارعة من نصر الى نصر ..  لتفتح صفحة الحرب النفطية مرة اخرى ولكن هذه المرة بالتخفيض وقد جعلوه يهوي الى  مستوىات متدنية وتوقعات استمراريته لزمن اطول عبروا عنه بسنين بينما يزداد سعرة مع حلول كل شتاء !!؟؟ وهي تعلم ان الدول التي ذكرتها في اعلاه تعتمد في ادامة حياة مواطنيها على هذه المادة  وعصابات " داعش " تبيعه  باي سعر وبحماية طائرات التحالف الدولي والتي كان بمقدورها وقفه نهائيآ بقصف شاحناته او وقف انتاجه بشتى الوسائل دون اصابة حقوله او بسذاجة ارغام حليفتها تركيا بعدم المشاركة في جريمة يحاسب عليها القانون الدولي بتهريب ثروات وطنية من بلدان جارة على اراضيها ومساندة الأرهابيين والأسهل تقديرآ ايقاف ناقلات النفط المبحرة , انهم يريدون استمرار وديمومة الصراع وما يفضح نواياهم تصريحاتهم اليومية على المستوى الرئاسي والسياسي والعسكري هو تظخيم حجم داعش بانه قد يتمكن من الحصول على اسلحة استراتيجية وان حربنا مستمرة الى سنين , بينما تعطل ارسال مشترياتنا العسكرية المتفق عليها من طائرات ومروحيات ومعدات وترسل بالقطارة العتاد المؤثر واصرارهم على ارسال قوات قتالية على اراضينا بعد اتصالات مع عملائهم شيوخ ورجال دين فاسدين وسياسيين صبيان منتفعين مقابل رفض شعبي وحكومي !! والقيادة العسكرية العراقية عازمة متماسكة قد هيأة ارضية المعركة وبيتت توقيتاتها بزمن قياسي وهو اشهر وتتقدم من عدة محاور وتضيق عليهم الخناق .. ويبدو من هذه المعطيات ان الرغبة في تحقيق النصر ببصمة عراقية لا تروق لكثيرين من هنا وهناك  ..

  

سامي التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/19



كتابة تعليق لموضوع : النفط وسيلة ادامة الحروب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبادي
صفحة الكاتب :
  علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لعبة الحب  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 النقل تباشر بإنشاء 10 بوابات عملاقة وتطوير ساحات ميناءي أم قصر

 المرجعية الدينية العليا خلال الف عام : اصدار جديد لمحمد حسين الصغير

 التجارة ... مستمرة باستلام وتجهيز مادتي الحنطة والرز المستورد من ميناء ام قصر  : اعلام وزارة التجارة

 التاسع من نيسان من جنكيزخان الديمقراطي الى اوباما الفيدرالي  : فاروق الجنابي

 شكر وتقدير للمعزين بوفاة الشيخ صعصع الخفاجي  : المكتب الاعلامي لامير قبيلة خفاجه .

 أَنواعُ النوَّاب*!  : نزار حيدر

 كيف انطلقت الثورة الشعبية في تونس؟  : سلوى البناني

 مجلس الوزراء يصوّت على مشروع قانون تنظيم حدود الإفراز للأراضي الزراعية والبساتين

 إيذان للرقص  : ا . د . ناصر الاسدي

 مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع! (1)  : الشيخ احمد سلمان

 صدور العدد "503" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 4 نيسان 2018  : وزارة الدفاع العراقية

 قسم المتابعة والتنسيق ينظم ورشة خاصة بالقانون الدولي للاجئين  : وزارة العدل

  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام  : د . عبد الهادي الطهمازي

 أَلفُوضى أَلْضَرورَة وَالفُوضى الخَلّاقَة  : زعيم الخيرالله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net