صفحة الكاتب : اعلام وكيل وزارة الثقافه

(يا أيها الرجل المعلم غيره ** هلا لنفسك كان ذا التعليم) .. موقع المسلة إنموذجاً
اعلام وكيل وزارة الثقافه

مهند الدليمي
وكيل وزارة الثقافة
الى السادة في موقع المسلة الإعلامي المحترمين
نشرتم في موقعكم ( المسلة بتأريخ 15 / 11 / 2014  موضوعاً جاء بعنوان ( أخطاء املائية تكشف "مهنية" وكيل وزير ثقافة يلعن "المحاصصة" ) وأشكركم ان نبهتموني على أخطائي الإملائية ، والنحوية في مدونتي على صفحتي في موقع التواصل الإجتماعي " الفيسبوك " والتي تكشف جهلي بإصول وقواعد اللغة ..ودعني هنا أقول للكاتب : رحمك الله قد أيقظت بصيرتي أزاء أسطر كتبتها بعجالة من خلال هاتفي النقال الذي بألكاد ارى حروفه .
وعملاً بحق الرد بالمثل ، يودي ان أصوب لكم بعض الأخطاء اللغوية والإملائية التي وردت في منشوركم في التأريخ أعلاه ، والذي أثارحفيظتي ودفعني الى الرد على مقالكم ، هو الكم الهائل من الأخطاء اللغوية التي تضمنها مقالكم والذي يفترض انه صادر عن جهة مختصة نصّبت نفسها مرجعاً في قواعد النحو والصرف ورقيبة على الآخر في ما ينشر .
 وهنا يصح فيكم قول الشاعر :
يا أيها الرجل المعلم غيره ... هلا لنفسك كان ذا التعليم
اقول جاء في مقالكم (لكن متابعين للشأن الثقافي العراقي، اعتبروا استنتاج الدليمي بعيداً عن الصحة، معتبرين وجوده في هذا المنصب، "في الأصل"، هو نتاج المحاصصة ..... الخ )
والصواب هو ( لكن متابعين للشأن الثقافي العراقي ، عدّوا استنتاج الدليمي .. وليس اعتبروا ) لأن اعتبروا مأخوذة من الإعتبار والإعتبار معناه في اللغة الإحترام .. وكذلك ( معتبرين وجوده ) الأصح .. عادّين وجوده .. حسب التوضيح السابق .
وورد في منشوركم ايضاً :
وقال الدليمي في تدوينة على حسابة في "فيسبوك"..
فقد وقعتم في خطأ املائي هو ( على حسابة في فيسبوك ) الأصح : حسابه وليس حسابة .
كما ان الكاتب لا يفرق بين المذكر والمؤنث من أيام الاسبوع فقد عدّ ان ( الثلاثاء والأربعاء ) مذكراً بقوله ( الثلاثاء الماضي والأربعاء الماضي  ) والأصح الثلاثاء الماضية والأربعاء الماضية لأن كلتيهما مؤنث وليستا مذكراً .
كما أكد الكاتب جهله في المعلومات حيث انه لم يفرق بين وكلاء وزارة الثقافة ومديريها العامين بقوله ان وكلاء الوزارة، من مثل نوفل أبو رغيف وعقيل المندلاوي، وطاهر الحمود، أدوات بارزة في ماكنة فساد كبيرة ادارها طوال سنوات، سعدون الدليمي.
فلا أظن ان اعلامياً يحسب نفسه على المثقفين العراقيين يجهل ان ( أبا رغيف و المندلاوي ) هما مديران عامان في الوزارة .. الاول يتولى ادارة دائرة السينما والمسرح والثاني يتولى ادارة دائرة العلاقات الثقافية العامة .
كما وقع الكاتب  في خطأ حينما قال :
 فان "مجلس الوزراء قرر الغاء قرار رقم 19 لسنة 2012 الصادر بإعفاء جابر الجابري من منصب وكيل وزارة الثقافة الأقدم ..
الخطأ في ( الصادر بإعفاء جابر الجابري .. ) والصحيح هو القاضي بإعفاء جابر الجابري او المتضمن اعفاء جابر الجابري .
ويتواصل الكاتب او محرر الموضوع في أخطائه التي لا تعد ولا تحصى حيث جاء في المنشور :
فقد وقع في خطأ في قوله ( تحفل بدعوات المثقفين العراقيين لوضع حد لاستهتار مدرائها العامين .. ) فالأصح القول : تحفل بدعوات المثقفين العراقيين الى وضع حد وليس لوضع حد لأننا نقول دعا الى وليس دعا ( لـ ) وكذلك خطأ في ( لاستهتار مدرائها العامين ) فالصحيح مديريها العامين وليس مدرائها لأن جمع " مدير " هو مديرون في الرفع ومديرين في النصب والجر .
وفي قوله ( في تحويل هذه الوزارة الى مرتفع وخيم لمافيا منتفعين ، ينفخون في رماد ) كان عليه ان يقول " مرتع وخيم " وليس ( مرتفع وخيم ) ويقول لمافيا منتفعة او مافيات منتفعة وليس لمافيا منتفعين .
كما ان الكاتب لا يفرق بين المتفشي والمستشري فذكر :
ويدور بين المثقفين العراقيين جدل واسع حول الفساد المتفشي في وزارة الثقافة،
فالمتفشي تستخدم للأمراض والأوبئة ، والمستشري للفساد حينما يستشري في دوائر الوزارات ومفاصلها .
وأوقع نفسه في خطأ حينما قال .. حول الفساد المتفشي وكان عليه ان يقول .. "بشأن الفساد المستشري " وليس حول الفساد المتفشي .. لأن " الحول " يقال للسنة او العام ،وأيضاً يستخدم للمكان كأن يقال ( يدور حول البيت او حول البناية او المدرسة )
وأضاف الكاتب او المحرر :
فمنذ 2003 وعلى رغم مليارات الدنانير التي صرفت على المشاريع الثقافية كان عليه ان يقول فمنذ عام 2003 وعلى الرغم من مليارات الدنانير ، أو برغم مليارات وليس وعلى رغم مليارات الدنانير .
 وفي ) واصبح الاختلاس المالي والفساد العلامة المميزة لمسؤولها ) جعل خبر أصبح الذي هو  العلامة المميزة مفرداً ، وكان عليه ان يقول واصبح الاختلاس المالي والفساد العلامتين المميزتين لمسؤوليها .
وفي الفقرة :
وفي تشرين الثاني /نوفمبر الماضي، انتقد السينارست احمد هاتف وزارة الثقافة ومسؤوليها، واطلق كلمات "نابية" بحث اقطابها،
فبدلاً من ان يقول بحق اقطابها قال " بحث " أقطابها .
وواضح التعبير الركيك في المقال بالقول ( ومثل نوفل أبو رغيف، الأربعاء الماضي ، أمام محكمة الجنايات مدير عام السينما والمسرح باتهامه باستغلال المنصب .. فكان عليه ان يقول ( ومثل نوفل أبو رغيف، المدير العام لدائرة السينما والمسرح الأربعاء الماضية ، أمام محكمة الجنايات باتهامه باستغلال المنصب )إذ فصل " ابو رغيف "عن صفته الوظيفية بـ ( أمام محكمة الجنايات مدير عام السينما والمرح ) .
ثم كان عليه ان يقول المدير العام لدائرة السينما والمسرح وليس مدير عام السينما والمسرح .. لأن النكرة لا تضاف النكرة في ( مدير عام السينما والمسرح ).
وفي اسم المدير العام لدائرة السينما والمسرح ( ابو رغيف ) لم يميز بين موقعه فاعلاً أم مجروراً أم منصوباً . اين ما ورد موقعه .
واستخدام الكاتب لحرف الكاف للتشبيه في ( لا بصفته كمحامي دفاع( زائد وكان عليه ان يقول لا بصفته محامي دفاع فلا حاجة هنا للتشبيه .
وذكر الكاتب ان للوزارة خمسة مراكز ثقافية في الخارج تبلغ ميزانيتها خمسة آلاف دولار شهرياً ، من بينها مركز طهران في الجمهورية الاسلامية الايرانية ، في حين ان المركز المذكور لم يفتح حتى الساعة .

وجاء في اهم عناوينكم ليوم الأثنين الموافق 17 / 11 / 2014 الأخطاء التالية :
رئيس الوزراء العبادي يناقش محافظ كربلاء الخطط الخاصة بزيارة الاربعين ، فان الفعل ( يناقش ) لا يتعدى الى مفعولين هما " محافظ كربلاء والخطط الخاصة بزيارة الاربعين ".
والصواب ( رئيس الوزراء العبادي يناقش مع محافظ كربلاء الخطط الخاصة بزيارة الأربعين ).

وفي عنوانكم في اليوم ذاته  :
وزير النقل السابق يؤدي اليمين الدستورية كنائب في البرلمان ومنظمته تطالب الامارات بالاعتذار .
ان حرف الكاف في ( كنائب ) زائدة لان حرف الكاف هنا للتشبيه ولا داع لحرف التشبيه ،فهو أصلاً نائب في البرلمان ، فالصحيح (وزير النقل السابق يؤدي اليمين الدستورية نائباً في البرلمان .. )
وفي الختام بودنا ان نقول لكاتب الموضوع: برغم كونك اعلامياً ومختصاً فإنك رحت تناكد الآخرين بخطأ هنا او هناك املته سرعة الكتابة ، كما وتتندر امام الملأ بفصاحتك ومعرفتك اللغوية ، وانتظام نسقك التحريري في الوقت الذي لم تسلم اسطرك من اخطاء جمة .. لغوية واملائية وتحريرية تؤكد ضعفك في اللغة والاملاء وقصورك في ان تضع امامنا نسقاً تحريرياً صحيحاً . ونحن هنا لسنا ممن يدعي المعرفة في اللغة او الإحاطة بها كي نتندر عليك او على غيرك الا اننا اردنا ان نضعك امام سلامة طويتنا ، وبكل تهذيب نقدم لك شكرنا وتقدبرنا .
ونختم ردنا بالقول سيكون القارئ النبه والمثقف الحقيقي هو من يفرز ويقرر بيقينه بين النكاية والسجية الطيبة ، وأن مثل هذا الموضوع لا يستحق الرد منا مرة أخرى ، والله ولي التوفيق .

  

اعلام وكيل وزارة الثقافه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/18



كتابة تعليق لموضوع : (يا أيها الرجل المعلم غيره ** هلا لنفسك كان ذا التعليم) .. موقع المسلة إنموذجاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نورا المرشدي
صفحة الكاتب :
  د . نورا المرشدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإطاحة بأكبر عمليات التهريب لسعات الانترنت في كركوك

 مَتى يرى العراق الأمان؟  : سلام محمد جعاز العامري

 ممثل المرجع السيستاني ( السيد الصافي ) في خطبة الجمعة يتحدث عن الظلم والظالمين في كافة مفاصل الحياة

 كلمة خرساء  : زينب الحسني

 ماذا يريد الحكيم من يوم تاسوعاء ؟!  : محمد حسن الساعدي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات العامة د. المهندسة آن نافع اوسي تفتتح جسر المثنى شمالي بغداد  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 حرس نينوى غطاء لحماية الدواعش الوهابية  : مهدي المولى

 الاثر النفسي في التوقيع الشخصي  : حاتم عباس بصيلة

 الفقه الأكبر: معرفة الإمام ! الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

 العراق يعيش اسوأ ازمة اقتصادية في تأريخه الحديث  : باسل عباس خضير

 العدد ( 468 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 صدر حديثا : سمر والهاتف الذكي - قصة للأطفال   : سهيل عيساوي

 عملية جراحية استثنائية لجراحة الوجه والفكين في مدينة الطب لإنقاذ حياة مقاتل من ابطال الجيش العراقي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بُرْكانُ بِرْكان  : مصطفى منيغ

 أصواتٌ وأصنام  : شاكر نوري الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net