کیف هزمت داعش في جرف الصخر بالعراق؟

فعلها أبناء العراق أخيرا. تطلب الأمر لمسات على مستوى التنظيم والتكتيك يقدمها الجنرال قاسم سليماني لكي يصبح ممكناً القول إن «داعش» ليس قوّة لا تُكسر، وإنه «فزّاعة» جرى تضخيمها، وإنه ليس قدراً محتوماً... ومن يهمه الأمر فما عليه إلا السؤال عن «ملحمة» جرف الصخر، التي قلب العراقيون اسمها، رسمياً، فأصبحت «جرف النصر»

«داعش» ليس إلهاً. تنظيم لديه قدرات قتالية عالية، صحيح، وآلاف المقاتلين المستعدّين للموت، صحيح أيضاً، لكنه ليس آلهة لا تُهزم. تلك «الفزّاعة» التي أرادت، وأريد لها، أن تكون أيقونة رعب عصيّة على الكسر، تم كسرها أخيراً، وتبيّن في نهاية الأمر أنها نمر من ورق، ولكن شرط مواجهتها جديّاً. هذا الأمر، قبل نحو 3 أسابيع، أثبت عملياً في العراق، في منطقة جرف الصخر تحديداً، التي باتت تُعرف اليوم بـ»جُرف النصر».

بالتأكيد لن يجد الإعلام الأميركي، والغربي عموماً، نفسه معنيّاً بإظهار ما حصل هناك، ويلحق به طبعاً إعلام النفط العربي. لكن بحسب الوقائع التي تنقلها لـ»الأخبار» مصادر ميدانية من هناك، فإنه يمكن القول، ومن دون تردد، إن تلك «الملحمة» توازي في أهميتها ما حصل في منطقة القصير السورية، قبل أكثر من عام، وربما فاقتها أهمية على المستوى الاستراتيجي.

ما حصل في جرف الصخر إنجاز تاريخي لرجال «الحشد الشعبي» العراقي، المؤلف من فصائل عسكرية عدة. أكثر تلك الفصائل قاتلت سابقاً الاحتلال الأميركي، وأبرزها: «كتائب حزب الله ــ العراق» و»عصائب أهل الحق» و»منظمة بدر» و»سرايا السلام» (التابعة للتيار الصدري) إضافة إلى فصائل أخرى. الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، كان «نجم المعركة» بلا منازع. رجل الظل، الذي بدا أنه يخرج إلى الضوء، قليلاً، في الأشهر الأخيرة، انتشرت له بعض الصور التي قيل إنها من جرف الصخر. دور الرجل، في المساعدة اللوجستية للقوى العراقية بل والميدانية، لم يعد خافياً. درس جرف الصخر يُفهم منه أن في الشعب العراقي قوّة لو نُظّمت وفُعّلت، كما يجب، لغيّرت الكثير من الواقع «الداعشي» في بلاد ما بين النهرين، ولاستطاعت، وهذا ما حصل، أن تسحق جحافل «داعش» في جرف الصخر، إلى حد جعل قيادة التنظيم تُقرر الهرب كليّاً من هناك. ربما هذا ما يتوافق مع ما قاله المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، السيد علي خامنئي، لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الشهر الماضي: «إننا نؤمن بأن العراق، حكومة وشعباً، ولا سيما شباب هذا البلد، لديهم القدرة على دحر الإرهابيين وإقرار الأمن، ولا حاجة إلى الوجود الأجنبي في البلاد».

قبل تحرير الجرف، فإن الأميركيين أبلغوا الجانب العراقي عجزهم عن شن أي هجوم هناك

ماذا تُمثّل جرف الصخر وما الذي حصل حقيقة هناك؟ تلك الناحية، الواقعة ضمن محافظة بابل التي تمتاز بغابات النخيل والمسطحات المائية الاصطناعية الشاسعة، كانت بالنسبة إلى قادة «داعش» تمثّل قاعدة ارتكاز للزحف باتجاه الجنوب الشيعي. تقع جرف الصخر في الوسط بين بغداد وكربلاء، وهي أقرب إلى الثانية، كما أنها تشكل امتداداً جنوبياً لقضاء الفلوجة، الذي يمثل إحدى البؤر الأساسية لتنظيم القاعدة ومن بعده «الدولة الإسلامية» في العراق، ولذلك كان يطلق على هذه الرقعة الجغرافية اسم «مثلث الموت».

بعد عام ألفين وثلاثة تحولت هذه المنطقة إلى أحد أهم معاقل التنظيمات المسلحة في العراق (القاعدة)، وكانت منطلقاً للسيارات المفخخة في بغداد. وفي 2010 أصبحت تعرف بعاصمة ولاية الجنوب لتنظيم داعش، ومن هناك استمر الانتحاريون في ضرب التجمعات المدنية في المسيب والاسكندرية والحلة وكربلاء وبغداد. وبعد سقوط الموصل، كان تنظيم داعش يعتبر جرف الصخر «خنجراً في خاصرة الشيعة، ومنها سيكون سقوطهم المدوّي» في بغداد وبابل وكربلاء والنجف وصولاً إلى البصرة.

لذلك قام التنظيم بتعزيز حضوره العسكري في القرى والأرياف التابعة لناحية جرف الصخر، بل إنه شرع في شهر آذار الماضي بالزحف باتجاه مركز قضاء المسيب ووصل حتى بعد مئات الأمتار من الدوار الشهير في المدينة الذي يشكل معبراً باتجاه مدينة كربلاء جنوباً، فكان أن تصدت له مجموعات شيعية منظمة وحدّت من تقدمه.

ولا تكاد تحصى الاعتداءات التي طالت زائري المدينة الشيعية المقدسة على ذلك الطريق، فسقط مئات الأبرياء بتفجير عبوات ورمايات رشاشة وذبح وصلب. مجازر كثيرة سجّلتها ذاكرة العراقيين من أبناء تلك المنطقة، لكن لم تسجلها وسائل الإعلام، فظلت طيّ الكتمان. ذات مرّة قطعت مجاميع «داعش» الطريق المذكور، وكذلك جسر المسيب، فتحوّل سير الزوّار والعابرين اضطراراً إلى طريق جرف الصخر. هناك حصلت، بحسب ما نقلت لـ «الأخبار» مصادر معنية، أفظع الجرائم بحق العجز والأطفال والنساء والرجال. بعض النساء كنّ يغتصبن، بعد سبيهن كجوار، ثم يقتلن بعد مدّة. تاريخياً، في زمن صدّام حسين، عُرفت جرف الصخر كملاذ آمن للعصابات المنظّمة، وكان ينشط فيها تجّار الممنوعات و»مافيات» القتل الجنائي. حتى صدّام تحاشاها ولم يُسجل أنه اقتحمها بقواته مرّة.

قبل تحرير الجرف، وبحسب ما تنقل المصادر، فإن الجيش الأميركي أبلغ الجانب العراقي عجزه عن شن أي هجوم هناك. بالنسبة إلى الأميركي، فإن «عقدة جرف الصخر يصعب حلّها عسكرياً، وذلك لأنها أرض كثيفة بأشجار البلح القديم، ولداعش قوّة حاضرة فيها، وبالتالي هناك تداعيات استنزاف». هكذا، ما عجز عنه الأميركي، أو بالأحرى ما خاف منه ولم يحاول فيه أصلاً، فعلته قوات الحشد الشعبي العراقية مدعومة من «قوة القدس» في الحرس الثوري الإيراني برئاسة الجنرال قاسم سليماني الذي يقال إنه كان شريكا قيادياً في إدارة المعركة، كما حصل في مناطق عراقية أخرى سابقاً ويحصل اليوم أيضاً.

تمتد ناحية جرف الصخر طولياً نحو 25 كلم بعرضٍ متوسطه 4 كلم. بدأ الهجوم من 3 محاور أساسية، حيث أُمطر الجرف بنيران تمهيدية قوية لحوالى نصف ساعة، قبل أن يبدأ التقدم الميداني من المحاور الثلاثة. المحور الأول: من جهة قرية الفاضلية، ومهمته تطويق المنطقة وعزلها عن عامرية الفلوجة شمالاً، وألقيت مسؤولية العمليات فيه على «عصائب أهل الحق». المحور الثاني، وهو الجنوبي، الذي يتصل ببلدة الجرف مباشرة التي أوكلت مهمة التوغل إليها انطلاقاً من قرية البهبهان إلى «كتائب حزب الله». أما المحور الثالث، وهو في منطقة الوسط، فمهمته كانت السيطرة على مجموعة قرى يتموضع فيها داعش أيضاً من بينها عبد ويس والفارسية. اشتعلت المعركة، واحتدمت المواجهات عن قرب، وجهاً لوجه مع مقاتلي «داعش». مقاتلو الحشد الشعبي رأوا بأعينهم كيف كان «الداعشي» يسقط أرضاً، ومن بقي حيّاً يجهد للفرار من المنطقة. في البداية دافع إرهابيو «داعش» عن خط دفاعهم الأول بالقنص والعبوات الناسفة التي كانت مزروعة بكثافة بين أشجار النخيل. لكن سرعان ما تهاوى هذا الخط بعد الهجوم المركّز والمحكم التنظيم لمقاتلي الفصائل العراقية (وهؤلاء بالمناسبة غير مدربين تدريباً عالياً، لكنهم منظمون، وقد وضعت لهم خطّة محكمة). وفي غضون ساعات بدأ التوغل داخل مناطق داعش الذي فوجئ مقاتلوه بالإطباق عليهم وقطع خطوط الإمداد عنهم. كل المحاولات «الداعشية» للصمود كانت يائسة، وفي غضون أقل من 48 ساعة تم تحرير المنطقة التي استعصت على الاحتلال الأميركي ومن بعده على القوات الرسمية العراقية على مدى نحو عقد من الزمن.

تنقل مصادر واكبت مجريات المعركة، نقلاً عن مسؤولين أمنيين، أن البغدادي، بعد تلقّيه أخباراً عن مجريات الميدان وما ألمّ بجماعته، أمر بعدم السماح بأن يؤسر مقاتلون من تنظيمه، وبالتالي جرى «إحراق عشرات الجثث أو رميها في النهر»... وهذا ما حصل بالفعل. وصلت رسالة البغدادي إلى مقاتليه بالتزامن مع هربهم من الجرف، وذلك بالضبط عندما التقت فصائل محور هجوم الوسط مع فصائل محور الجنوب في نقطتي «الشهبان» و»الحجير». تركت المجاميع «الداعشية» خلفها 4 ملالات و3 آليات هامر، ولم يكن باستطاعتهم الانسحاب إلا سيراً على الأقدام، أو بمعنى أدق: هرولة سريعة.

هكذا، وفيما تجمع الولايات المتحدة حلفها الدولي، ضد «داعش» في العراق وسوريا، ولا تتمكن من تحرير قرية واحدة سواء في العراق أو في سوريا، تطل وحدات الحشد الشعبي العراقية على تنوع تسمياتها الفصائلية لتعلن إمساكها بزمام المبادرة الميدانية في أكثر من منطقة عراقية، كما حصل قبل جرف الصخر في ناحية آمرلي (الواسعة النطاق) وكما يحصل اليوم في منطقة سد العظيم وناحية جلولاء والسعدية. وترى مصادر معنية أن أهم ما يمكن استخلاصه من معركتي آمرلي وجرف الصخر هو أن المعنويات في العراق، اليوم، عند الفصائل المقاتلة «لداعش» عالية جداً، وذلك جراء انكسار الحاجز النفسي الذي بناه هذا التنظيم بالأعمال الوحشية التي يمارسها في حق أعدائه. وتؤكد المصادر أن المقبل من الأيام سيكشف أكثر عن هذا الأمر.

بعد «ملحمة» جرف الصخر، وانتشار صور سليماني من قلب الميدان مبتسماً، أرسل أحد مقاتلي الفصائل رسالة إلى أحد معارفه في الخارج ليطمئنه عن الوضع. رسالة مقتضبة جداً: «لقد جَرَفنا الصخر يا قاسم».

النهایة

المصدر: موقع الاردن العربی

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/16



كتابة تعليق لموضوع : کیف هزمت داعش في جرف الصخر بالعراق؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مولود الطالبي
صفحة الكاتب :
  علي مولود الطالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net