صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

يوميات ابو دعدوش ح1
حيدر الحد راوي

اليوم الاول
كان ابو دعدوش مستلقيا عندما شعر برجفة في رأسه , اهملها بادئ الامر , لكنها ازدادت وازداد اضطرابه معها , تناول المرآة ليرى ما هناك ؟ , ما يجري ؟ , اندهش مما رأى , هاج وماج , استبد به الهياج , غضب حتى وقف شعر رأسه , واحتقن انفه حنقا وغيظا , اسرع نحو المسدس , صوبه نحو رأسه , واطلق النار , لينهي هذه الجريمة .. تلك المهزلة ,  فقد كان هناك قملتان تتناكحان ! .
*******************

اليوم الثاني
أستلقى ابو دعدوش ليستريح من يوم داعشي بغيض , حالما دخلت ام دعدوش الغرفة , لاحظ شيئا غريبا , لم يعتده , أستهجن الامر , شمّ رائحة غريبة , فقال لها سائلا بغضب وحرقة :
-    ما هذه الرائحة الكريهة ؟ .
-    هذا عطر فرنسي ! .
-    عطر فرنسي كافر في بيتي ... يا للهول ! ... من اين اتيت به ؟ .
-    من جملة الغنائم .
-    وهل كان فيها اشياءا اخرى غيره ؟ ! .
-    صابون تركي ... شامبو هولندي ... وقماش صيني ومنه هذا الثوب .
ثم استدارت بحركة اغرائية لتريه ثوبها الصيني الجديد , وكلها امل ان يعجبه ذلك , لكنه امتعض وقال سائلا :     
-    لحظة ... لحظة ... أصبئت يا ام دعدوش ... أدخلت في دين محمد ... وتركتي دين زوجك وابائك ؟ ! .
-    كلا ... لم أصبأ ... ولم ادخل في دين محمد ... ولم اترك دين ابائي وزوجي .
-    أذا أين اختفت رائحة عفنك ... أين اختفى القمل الذي كان يجوب جدائلك وباقي الحشرات الاخرى ؟ .
-    لقد استحممت للتو .
-    ماذا ... ماذا تقولين ؟ .
-    لقد استحممت .
-    استحممت بالماء وهو مذكر ... وكشفت عن مفاتنك الى اربع ذكور من الحيطان ... وسقف مذكر ينظر اليك من غير وجود محرم معك ... يا ليتها كانت القاضية قبل ان اسمع ذلك ... يا ليتها كانت القاضية ! .
-    لقد كنت مضطرة لذلك ! .
-    وما الداعي للاستحمام يا بلهاء ... لا يزال الجهاد مستمرا ويوم النصر لا يزال بعيدا ! .
-    كان ولابد ان اجرب غنائم الحرب ... فقد كانت في حالة جيدة  .
-    يا ويلتي ... يا ويلتي ... استحممت بالصابون التركي الكافر ... والشامبو الهولندي الكافر ... وتعطرتي بالعطر الفرنسي الكافر ... وارتديت ثيابا صينية كافرة ...  وقضيتي على القمل المبارك ... يا دعدوش اجلب لي البندقية ! .
-    ماذا جرى لك ... ماذا دهاك ... أليست البندقية امريكية كافرة ؟ .
-    ماذا تقولين ... ها انت تفكرين ... وتجادلين زوجك يا فاجرة ... الا تعلمين ان التفكير حرام ... التفكير يدعو الى التشكيك بالله تعالى ويثير الفتنة والشهوة .
ناول دعدوش ابيه البندقية , الذي تناولها وصرخ في وجه زوجته :
-     خذيها ! .     
غادرت ام دعدوش , لكنها غادرت حين غادرت وهي مستحمة بالصابون التركي والشامبو الهولندي ومعطرة بالعطر الفرنسي , ملفوفة بالقماش الصيني , مقتولة بالسلاح الامريكي .  
******************
اليوم الثالث
استيقظ ابو دعدوش باكرا , حدق في سريته , تفحصهم بإنظاره وقال مختبرا همتهم القتالية وروحهم المعنوية :
-    تدعيش ! .
-    داعش ... داعش ! .   
-    تدعيش ! .
-    داعش ... داعش ! .   
قلب انظاره فيهم اكثر واكثر , تأكد من وجود ابنه دعدوش بينهم , ثم بدأ بشرح برنامجه اليومي :
-    اليوم يجب ان ...
لم يكمل كلامه , قاطعه صوت صاروخ وقع قريبا , ثم هجوما مباغتا من الجيش على وكره , فصرخ في سريته :
-    داعشوهم ! .    
ثم ألتفت الى ابنه وقال له :
-    فلنداعش بحياتنا ... هيا بنا ! .
هرب مع ابنه من الجهة الخلفية , لكن سريته لم تتمكن من صدّ الهجوم , فلحقوا بهما , سأله احد ا افراد السرية :
-    ماذا سنفعل ؟ .
-    فلتخرج المداعشات ليشغلنهم ... فهم لا يضربونهم ... ثم نسلك الطريق الملغم ... الجيش سيتوقف هناك ... ولا يمكنه الاستمرار بالتقدم ! .
-    حسنا ! .  
أنسلوا جميعا هاربين من خلال طريق مليء بالألغام , تقدم دعدوش ليسأل ابيه :
-    ابي ! .
-    ماذا تريد يا بني ؟ .
-    هناك سؤال يجيش في صدري ويتجول في مخيلتي .
-    ما هو ؟ .
-    أليس الله ربنا ... وهو ناصرنا ! .
-    نعم ... هذا مؤكد ! .
-    والجيش كافر ... والله يخذله ويخذل الكفار ! .
-    نعم ... نعم ... هذا مؤكد ايضا ! .
-    اذا فلماذا يهزموننا في كل مواجهة معهم ... فنلجأ الى الفرار اولا ثم الى السيارات المفخخة والعبوات والاحزمة الناسفة ثانيا ... ثم نعمد الى ذبح من يقع بأيدينا من الجنود ثالثا ... مع انهم لا يذبحون اسرانا ... لم لا يكتب لنا الله النصر عليهم في المواجهة ؟ ! .     
أمتعض ابا دعدوش من السؤال , تغيرت تعابير وجهه , فقال بغضب :
-    انها العدوى ! .
-    أي عدوى يا أبي ؟ .
-    بالأمس كانت امك الملعونة تفكر ... واليوم ها انت تفكر .
-    الا يجب ان افكر ! .
-    التفكير حرام يشكك بالله ويثير الشهوة ويطلق الفتنة النائمة .
-    لكني انسان ...  
قاطعه ابوه ولم يكمل كلامه :
-    لولا انك ابني الوحيد لقتلتك الان .  
تدخل احدهم مخاطبا دعدوش :
-    كي تكون داعشيا ناجحا ... يجب عليك ان تترك التفكير ... التفكير سلاح من اسلحة الشيطان الرجيم ! .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/16



كتابة تعليق لموضوع : يوميات ابو دعدوش ح1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزيادي
صفحة الكاتب :
  علي الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصوره : داعش يدعو الى نكاح الغلمان بجانب جهاد النكاح .

 المعيشة الضنكا... هنا أم هناك؟!  : عبدالاله الشبيبي

 الثقافة القانونية!!  : د . صادق السامرائي

 اعدام سياسي او قرار تدمير صوت الاغلبية الشيعية  : نعيم ياسين

 المباراة "الاستعراضية" بين "أساطير" العراق والعالم في البصرة . هل اوصلت رسالة ايجابية الى العالم ؟  : عباس طريم

 قصه قصيره  : فاضل العباس

 التعليم العالي: افتتاح الدراسة المسائية بـ 13 كلية في جامعة بغداد  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اليوم أخي الشيعي أنقذني من الموت!  : امل الياسري

 حفل تأبيني حاشد في النجف للمفكر الإسلامي الشيخ باقر شريف القرشي  : فراس الكرباسي

 محطات في مدرسة الحسين النموذجية   : حيدر الراجح

 الامام الحكيم (قدس) ودوره في بناء شخصية الامة  : سعيد البدري

 ميناءي أم قصر وابو فلوس يستقبل اكثر من 30000 الف طن رز والجنيبة (كلنكر)  : وزارة النقل

 مبلغ 250 الف يورو ..العراق وفرنسا يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مشاريع المياه  : اعلام وزارة التخطيط

 ولادة عام جديد!!  : د . صادق السامرائي

 عضو في النزاهة النيابية: فساد مالي واداري في مزاد البنك المركزي وهناك جهات خارجية تتحكم به  : وكالة براثا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net