صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

حملة (اعيدوا لي كبدي) الحلقة الاولى ......الكبد اساس الحياة.... الكبد عنفوان الحياة.
د . رافد علاء الخزاعي

(وهي حملة تؤشر الخطر المستشري في المجتمع وهو مرض تليف الكبد اسبابه وطرق علاجه وسبل الوقاية منه.....

ويبقى المريض المصاب.........ينادينا بصوت عالي .....

اعيدوا لي كبدي......)

لو شبهنا جسم الانسان المتكون من اعضاءمتعددة متناسقة وتعمل بنمطية مسيطر عليها بطريقة لا ارادية لقنا ان الكبد هو معمل الطاقة المتجدد وهو وزير الطاقة بحق ولذلك شبه الشعراء والعشاق الكبد عنفوان الحياة اي هو الملهم  او الذي يعطينا سبب لديمومة الحياة وتحمل مشاقها فهكذا هو الاب او الام او المعلمين او الاساتذه ينادون الجيل الجديد من ابنائهم ب فلذات اكبادنا التي تسير على الارض وهكذا  كنا في الماضي ونحن صغار نسمع من الأباء والمعلمين عبارة (فلذة كبدي) فنتساءل عن معناها ومن يُقصد بها وربما فهمناها بعد فترة من الزمن أن معناها أن الولد ذكراً كان أو أنثى فلذة كبد أبيه أي قطعة منه يفرح لفرحه ويحزن لحزنه ويمرض لمرضه ويهتم به وكلنا يعرف ذلك ومارسناه نظرياً في كثير من الأحيان وواقعياً في بعض الأحيان خاصة عندما تشتد المسؤولية على الآباء .

ولعلي استعير قصيدة الشاعر صالح محمد جرار وهو يبث شوقه وحنينه الى فلذات كبده الغائبون عنه.......

غبطوني الوَحْدَةَ إذ قالوا:

                   بُعْدَ الأطفالِ رَجا الكُثْرُ!

يا ويحَ القَسْوَةِ ما فعلَتْ

                   بقلوبٍ ضجَّ لها الصّخْرُ!

أتكونُ الرّحمةُ في قلبٍ

                   إلاّ والطّفْلُ لها شَطْرُ؟!

بالطفلِ نذوقُ حلاوتَها!

                   بالطفلِ يفوحُ لها عِطْرُ!

بالطفلِ يعيشُ لنا أمَلٌ!

                   بالطفلِ يُضيءُ لنا عُمْرُ!

فكأنَّ العيشَ بلا طفلٍ

                   عند الأزواجِ هو البتْرُ!

يا سعْدَ البيتِ إذا درجَتْ

                   فيهِ الأطفالُ!! فهمْ بِشْرُ!

الطفلُ رحيقٌ نرشُفُهُ

                   مِن زهْر الحُبِّ، وذا سِرُّ!

والطفلُ الزينةُ في الدنيا!

                   وإذا رُبُّوا فهمُ ذُخْرُ! 

وهكذا يواصل العشاق في معنى الكبد واهميته وربطه باستمرارية الحياة والحب وديمومتها وهكذا ايضا شاعرنا المحب المعروف  ديك الجن الحمصي وهو عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب الكلبي، . شاعر مجيد، فيه مجون، من شعراء العصر العباسي. سمي بديك الجن لان عينيه كانتا خضراوين. أصله من سلمية (قرب حماة) ومولده ووفاته بحمص (في سورية) لم يفارق بلاد الشام في قصيدته وهو يبث لوعاته لفراق حبيبته وويبث لوعته ولهيب النار في كبده ومنه استمد المثل العراقي ومن لوعتكم جبدي احترك وزوعت دم (تقيأت)وهو ارتباط شاعري طبي يوضح احد اسباب القيء الدموي هو تلف الكبد ودوالي المريء ونرجع الى لوعة ديك الجن وابياته المتلوعة ...

وَدَّعْتُها ولَهِيبُ الشّوْقِ في كَبِدي    والبَيْنُ يُبْعِدُ بينَ الرُّوحِ والجسَدِ

وَدَاعَ صَبّيْنِ لَمْ يُمْكِنْ وَدَاعهما    إِلاَّ بلَحْظَةِ عَيْنٍ أَوْ بَنانِ يَدِ

وَدَّعْتُها لِفِراقٍ فاشْتَكَتْ كَبِدِي    إِذْ شَبّكَتْ يَدَها مِنْ لَوْعَةٍ بِيَدِي

وحاذَرَتْ أَعْيُنَ الواشِينَ فانْصَرَفَتْ    تَعَضُّ مِنْ غَيْظِها العُنّابَ بالبَرَدِ

فكانَ أَوَّلُ عَهْدِ العَيْنِ يومَ نَأَتْ    بالدَّمْعِ آخِرُ عَهْدِ القَلْبِ بالجَلَدِ

جَسَّ الطّبيبَ يَدي جَهْلاً فقلتُ لهُ    إِنَّ المَحَبّةَ في قَلْبي فَخَلِّ يَدي

ليسَ اصْفِراري لِحُمّى خامَرَتْ بَدَني    لكنَّ نارَ الهوى تَلْتَاحُ في كَبِدِي

فقال هذا سَقَامٌ لا دَواءَ لَهُ    إِلاَّ بِرُؤْيَةِ مَنْ تَهْواهُ يا سَنَدِي

وهذا ايضا الشاعر عروة بن اذينة احد شعراء العصر الاسلامي المتقدم وهو يبث لوعته العشقية ويربطها بحرارة الكبد.....

إذا وجَدْتُ أُوارَ الحُبِّ في كَبِدِي     عمدتُ نحو سقاءِ القومِ أتبردُ

هَبْنِي بَرَدْتُ بِبَرْدِ الماءِ ظاهِرَهُ     فَمَنْ لنارٍ على الأحْشاءِ تَتَّقِدُ

وهذا الشاعر النجدي في تناص شعري مع قصيدة عرة بن اذينة وبلغة اقرب الى الفهم الحالي وتكون مغناة تصل الى قلوب السامعين وتدغدغ اكبادهم المحترقة باللوعة.....

كبدي اللي لاعها الحزن ودواها صعيب

اشـــــرب الــبـــارد وعـــيـــا يـــبـــرد حـــرهـــا

أنشد اللي جرب الحـزن لا تنشـد طبيـب

يخـبـرك مـــن ذاق حـلــو الـحـيـاه ومـرهــا

ان في مقدمتي التي جملتها بالقصائد في اهمية الكبد وربطها بعنفوان الحياة لنا فيها رباط قوي للحياة وان الكبد متجدد وقادر على بناء نفسه من جديد بتقدم العلوم الطبية والخلايا الجدعية وان المتبرع الواهب لجزء من كبده الى من كانوا يطلقون عليه فلذات اكبادنا التي تمشي على الارض اصبحت قصص واقعية مثلا ان لي صديق طبيب واستاذ جامعي اصيب بتليف الكبد الكحولي وبعد الاجراءات الطبية والفحوصات اتجه استتراتيجية العلاج نحو عملية زرع الكبد فما كان من ولده البكر الطبيب الا يكون مترعا لابيه وهو يقول له انه فلذاتك التي اعيدها اليك لتواصل الحياة معنا ونبقى نتظلل بحنيتك ومحبتك...

وهذه قصة اخرى لمريضة شابه اصيبت بالتهاب الكبد المناعي فما كان من زوجها الذي عاش معها قصة حب في الجامعة قبل الزواج وتكوين العائلة الا يكون هو المتبرع لها بجزء من كبده لتبقى تشاطره الحياة والحب وتبعد عنه اللوعة والحرمان.....

وللموضوع بقية ولنحافظ على اكبادنا وفلذات اكبادنا لانهم الكنز الحقيقي لعنفوان الحياة وديمومتها.

 

 

 

الدكتور الاستشاري

مستشفى الجادرية الاهلي

بغداد- الكرادة خارج- عرصات الهندية

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/14



كتابة تعليق لموضوع : حملة (اعيدوا لي كبدي) الحلقة الاولى ......الكبد اساس الحياة.... الكبد عنفوان الحياة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تظاهرة عراقية في استراليا ضد السعودية!  : مصطفى الكاظمي

 الغزي يؤكد اتخاذ الخطوات الاولى في طريق تنفيذ عدد من المشاريع في جامعة سومر  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 مقتل "داعشي" وإصابة آخر باحباط هجوم على مقر الحشد في خانقين

 والتجريد عادل داوود يروي "حالات" بشرية بمزيج من التعبيرية  : هاني الحوراني

 مؤسسة الامام الشيرازي تطلق نداء لإغاثة النازحين في مناطق النزاعات المسلحة  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 نهج ابو القاسم نهجنه  : سعيد الفتلاوي

 قسم الآليات في العتبة العلوية المقدسة يباشر بنقل الوجبة الرابعة من النازحين إلى محافظة نينوى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 البيت الثقافي في سامراء يحتفل بيوم (ذوي الاحتياجات الخاصة)  : اعلام وزارة الثقافة

 خطب الجمعة في العراق

 المرأة قبل وبعد الإسلام  : فلاح السعدي

 إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي

 ضبط حزام ناسف وقنابل يدوية في منطقة خزرج بأيمن الموصل

 دعوة سامرائية علنية لتشكيل قوة سنية!!للخروج من الذل والمهانة!!  : عزيز الحافظ

 أربعون حديثاً في فضائل سيدتنا و مولاتنا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين  : محمد الكوفي

 فريق التتقيب التابع لمؤسسة الشهداء يعثر على 300 شهيد مغدور في تكريت  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net