صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

عسى العلاقات العراقية – السعودية ان تمطر
عبد الخالق الفلاح
لاخلاف من ان الزيارة التي قام بها الرئيس العراقي الدكتور فؤاد معصوم للمملكة العربية السعودية وانطلاقه من النجف الاشرف له دلالته وابعاده ولقائه كبار المسؤولين في الرياض تعكس الرغبة في خدمة المصالح وعرى التعاون وازالة الموانع ، وبوابة عسى ان تفتح فصلاً جديداً من العلاقات الطيبة والطبيعية بين البلدين الجارين والمسلميَن وتؤدي الى تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة اذا قُرأت قراءة جيدة وتعتبر تاريخية في هذا الوقت الحساس الذي تشهد فيها المنطقة حراكاً عراقياً يبشر بالخير لدولها ولها تاثير مباشر على الوضع الاقليمي وتعمل لايجاد مخرج للتعاون الجماعي والانسجام الفكري فيما بينها...تطوير العلاقات الثنائية لاتصب بمصلحة البلدين فقط ، انما تصب في مصلحة جميع البلدان في الشرق الاوسط لثقلهما ومكانتهما وتزيل الاجواء الملبدة بالغيوم والعواصف والشكوك .كما ان وجود ارضية ومشتركات تاريخية وثقافية وجغرافية بين الشعبين تساعد على فك كل الالغاز والشبهات ، اضافة للامن الخليجي وحل الخلافات بين بعض اقطارها المتصارعة التي تستدعي الحوارات الجادة لدراسة الملفات والقضايا الهامة الخلافية قبل استفحالها والتي تمس هذه الدول والمنطقة لانهما كانتا وتمثلان صمام الامان لموقعهم التاريخي والحضاري وثقلهما السياسي والاقتصادي والنفطي ووضع الحلول لمواجهة التحديات الامنية ومنها التطرف والعاملين على اذكاء نار النزاعات الطائفية خدمة لاطراف اقليمية وامبريالية والحالمين بالامبراطوريات والهيمنة على خيرات المنطقة . ان زيارة الرئيس معصوم الى الرياض ستعطي دوراً مهما في استتباب الامن الاقليمي ويمكن لها ان تكون فاتحة خير لايقاف النزيف الدموي الذي يشهده بعض بلدانها مثل العراق وسورية واليمن وليبيا والدفاع عن فلسطين والمقدسات المحتلة  فيما اذا تعاون البلدان بكل جد للقضاء على المجموعات المتطرفة المدعومة دولياً ومن قبل منظمات حكومية وشبه حكومية سعودية وشخصيات معروفة بالتطرف وغلق الحدود المشتركة امام هذه المجاميع لمنع تنقلهم بين البلدين ، اذن الزيارات المتقابلة بين المسؤولين تعني تحسين العلاقات وتقريب وجهات النظر واذابة الجليد وايقاف التوترات والنزاعات الحادة الناجمة عن الخلافات ذات الابعاد الطائفية ...ان رسم خريطة جديدة وعلى مستويات مختلفة ومتباينة من خلال اعادة فتح الملفات الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياحة الدينية تمثل التقارب والتوطيد والعمل على رفع مستوى الدبلوماسية والعلاقات السياسية ...عودة العراق والسعودية لطاولة الحوار من شأنه الحديث عن الواقع الجديد للعلاقات الثنائية ونزع فتيل الاتهامات وتحويلها الى تفاهمات وطبعاً ان التقارب لن يأتي من خلال زيارة اوفتح سفارة اذا لم ترافقها نوايا حسنة وعدم السماح للمتصيدين بالماء العكر والمتربصين من السياسيين في الداخل والخارج في تثلويث الروابط واتخاذ اجراءات تبنى على اساس المصالح المشتركة مع انبثاق تقارب فكري يبتعد عن النظرة الاحادية التي مورست خلال السنوات الماضية في الروابط وعلى المملكة ان تعيد حساباتها مع العراق الجديد وفق مفهوم الاخوة والحوار التاريخي والديني ، لكن هذا التفكر لايمكن تحقيقه بسهولة رغم الطموحات المشتركة التي تربط كلا الشعبين وتطلعاتهم . فالعلاقة سىتصبح علاقة بين ذات والاخر واستمرار اواصرها تحمل عمقاً روحياً ويجب ان تمتلك درجة كبيرة من الصدق في التعامل الوجداني. والعراق ينظر الى البعيد في رسم الاستراتيجيات القادمة القوية وبخطوات بناءة بعيدة عن التدخل في شؤون الاخرين من البلدان المجاورة  بالاستلهام من الافکار والمباديء والاهداف التي يتميز بها ديننا الحنيف ولهذا ينفتح باباً جديداً للعلاقات مع الجيران الجغرافي ايضاً لانه يمثل حتمي للروابط الوشيجة في اللغة والدين والترابط الاجتماعي ويجعلهما شعباً واحداً ...التقارب سيفتح صفحة جديدة ستؤدي الى نتائج جيدة ومتماسكة  في الكثير من المجالات واعادة اللحمة بينهما ستكون لها تأثيرات ايجابية على السلام في المنطقة وهناك العديد من الدول لاتريد العيش السليم والعلاقات المتينة وهمهم تضعيف البلدين حفظاً لاستراتيجياتهم وتقف في المقدمة الولايات المتحدة الاميريكية والكيان الصهيوني..فيجب الوقوف بوجهها ومنع تأثيرها على واقع الروابط الحسنة وانمائها وترعرعها ويجب استغلال الفرص بشكل جيد لتطوير وتوثيق البروتوكولات وتشكيل اللجان المتخصصة لمتابعة الفجوات اولاً باول ولتكون النموذج الذي تقتدي به الدول الاخرى لكونهما سيلعبا الدور المحوري بين الدول الخليجية لاسيما المبتعدة عن العراق دبلوماسياً وسيجني البلدان الكثير من المكتسبات السياسية والامنية والاقتصادية اذا ما تم ردم الهوة بين االطرفين وتقاربهما ...وعلى صناع القرار في السعودية الابتعاد عن النظرة المذهبية وبالتعاطي مع الواقع الديمقراطي العراقي والذي يعتبرونه لاينسجم مع مصالحهم وتوجهاتهم بحكمة عالية ، وعدم الافراط بمكانة هذه البلد الحضاري واحترام تاريخه الناصع بالحب والسلام وعدم جعل الاوضاع الامنية الشماعة التي تعلق حضورها عليها لان دولاً كثيرة (اجنبية وعربية) بادرت الى فتح سفاراتها وقنصلياتها المختلفة في العديد من المحافظات العراقية ..ان الزيارة يجب ان تكون مرتكزاً يمكن بناء علاقات متينة وطيبة ولاتكفي الزيارات البروتوكولية التي لاتتجاوز المراسيم وعزف السلام الوطني وحفلات العشاء الدسمة المتبادلة والكم الهائل من وسائل الاعلام للتغطية ،انما معطيات يشاهد على ارض الواقع للزيارة الكريمة انشاء الله...
كاتب واعلامي

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/13



كتابة تعليق لموضوع : عسى العلاقات العراقية – السعودية ان تمطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الكناني
صفحة الكاتب :
  احمد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمانة مسجد الكوفة تطلق مسابقة مسلم بن عقيل (ع ) للإبداع الفكري الثانية في المجالات الفكرية والثقافية  : عقيل غني جاحم

 ويا مَهْوايَ، ويا شَواشي!  : محمد الهجابي

 حتميّة الصراعات.. ونسبيّة النتائج  : صبحي غندور

 قراءة في كتاب ذكرى علمين من ال مطر  : مجاهد منعثر منشد

 وزيرة الصحة والبيئة تلتقي بعدد من مواطني ميسان وتوعز بتلبية طلباتهم  : وزارة الصحة

 أعلنت امانة بغداد عن حملة جديدة وكبيرة لازالة حظائر الاغنام المتجاوزة شمال غرب بغداد  : امانة بغداد

 ذي قار تعلن وصول فريق من وزارة النقل والخطوط الجوية لإكمال المراحل النهائية لافتتاح مطار الناصرية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 إعادة افتتاح الدوائر الخدمية في صقلاوية الفلوجة

 ولإنك الحُسين...  : علي السراي

 (بهرو)أوالسايب..من اشباه المثقفين..وسلوك الغرور والتكبرعندالفرويديه  : قاسم محمد الياسري

 السيد الصافي مخاطباً الوفدَ الدينيّ الأمريكيّ: المرجعيةُ الدينيّة العُليا أمرت مقلّديها باحترام أنظمة بلدان المهجر وبالمقابل لم يحترم المحتلّ الأمريكيّ أنظمة العراق عند غزوه وتسبّب في إتلاف أمواله..

 صدى الروضتين العدد ( 157 )  : صدى الروضتين

 توزيع 75 مشروعاً مدراً للدخل للنازحات في كربلاء

 مجلس الوزراء يوجه باعمار الرمادي والتربية تحصي 260 مدرسة مدمرة

 هل أصبح راتب المتقاعد حايط أنصيص؟  : عباس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net