صفحة الكاتب : عادل القرين

دمعة و رثاء..
عادل القرين

*  لا تقاسمني رغيف الذكريات، وامنحني المزيد من الأسماء.. فها أنا ذا اليوم أوزع نظراتي لمن تركوا إيانا حرارة مآقيهم، وحرقة قلوبهم على جدران الطين، وسجل حضورهم يضج بتلك المجالس الحسينية، التي خلدتهم إلى الآن وما تزال، ولسان حالي يقول:

يا حُسَينْ السبط ويَحْسَين الشهيد
العلم أحمر واخيوطه عبيد
والهتف بحماك يلگاله عمد
في خطى الأيام تتجسد مزيد
يا وجع گلبك على حر السهم
ويا صبر مهرك على ذود الشريد
والگعدينخاك بمك والسند
ما أظن إيعود ما يلزم گصيد
ونرتجي بعيناك وبرموش الأمل
تمسح الچفين بعيون العضيد
والعذر مولاي كثرت الكلام
بس اشوفنك لينا تستزيد
اكتبت لبيات بألوان الكرم
من فريج الطين وأشجار النضيد
وهاي بعتك سيدي نزف القلم
اشتره مني وباچر لي شهيد

*  كتب أمانيه في يده، ورحل بجناحه المكسور!
*  أزاح ساترة الليل عن عينه، فتبسمت قُبلة الصبح في وجهه بالبركة.
*  سأتجرد من قَناعاتي، مستخرجاً من حفرة قلبي عادة عضِّ الأصبع، التي سأعيد بها ترتيب حقيبتي المندكة بالأتربة.. وسأقلم أظافر قلمي اليابس، بعد تقطيعي لممحاة ذاكرتي المسودة.. حينها سيبصق جاري في وجه السبورة، التي علمتني الحروف، ولم تفهمني صدق الحديث، ومبادئ الأمانة!

لا تنظر عيون البشر والله سراب  *
الطواگي  امخرمهومشرومه
ولا  تگقطف أوراق السهر بهفة سحاب
تحتلب كل الصور بالسومه
ولا  ترگقصاجروح النهر بذرة اتراب
الرطب امعضعضهبديدومه
ولا تفرك ايدينك على صحن الكباب
النجع فت الصخر بالحومه
ولا تكتب اكتابك يا عيني ابرضاب
الجماجم بالحچي مرسومه
والناس يا خلي على طاري هباب
تفتعل كل ما تبي بهدومه

*  حين تطال يد الغدر تلك البلدة الأمنة بأهلها الطيبين، لا بد أن تتوقف خطوات الضمير؛ مخاطبة رجولة إرهابه المتشدق..!
لا تقول أني نسيتك بالنهار
الچذب واقف ويضحك بانتظار
ولا تقول أني نسيت اللي جره
الحچي في زود واجد گرگره
ولا تقول اعطي له جوه ويبتسم
ما أظن يا حيف تضبط بالقَسَم
ولا تقول ولا تخربط بالهريس
وحلجك المتروس كله مردويس
ولا تقول أني غفيت من الكلام
وحظك المبطوح دايم  في انتقام
في رمشة عيون السما صاروا لك أنصار  *
وفي ذبلة أهداب الگمر صاروا لك أحرار
بالله تگلي اشلون هاي اتصير وياك؟!
تكفى دخبرني قبل لا تشمت أعداك!

الشهاده يا گلب نخلّه طويله
والشهاده يا رحب سلوى ثجيله
والشهاده يا صبر تگره  لك أخبار
والشهاده يا محب خُبزة الزوار

بشنهوأحچي  وانتهي يا كاتب أنصار؟
أنت أنا لو أهو بخدمة المختار؟!
گلي بالله لو أهي بضنوة الكرار؟
دخيلك أحچي ورتب الخاطر المحتار!

" واحنا غير احسين ما عدنا وسيله
والدروب أهوايوالچفهثجيله "
الشهيد يتحدث لأهله!  *
قوم ارفع اعيونك يا يابه وافتخر 
وامسح ادموعك للفرح ويالنصر
ولا تكسري ضلوعي يايمهابحچيك
مات موسى مات عيسى بها الأمر
وذكر الشهادة يا الأبو والله چثير
انكتب اسمي بالذهب ويا الدرر
وقول لامي يا الأخو  ابنچچبير
بالشهيد احسين وامه والزهر
ما أجمل الورد في جنات الشهادة.*

فاجعة.. *
الصبح أنتَ فكيف يعيش الماء للماء؟!
صرخ السهم ونادى: يا قتيل *
لا تلمني فأنا رهن الدليل
قد أصبت الصدر رزءاًوالذي
صار ميداناً لحومات الصليل
فنأى المحراب عنا قائلاً:
"واحسيناً واحسيناً واحسين"

لا تكتبنّي في السطور *
وانهض بعقلك للحبور
فالدين قد مدَّت له
كل الأماني والسرور

*   رحلت.. فتركت رأسها على وسادة قبر أمها بالذكريات!
أي الجراح ترف فوق جراح؟! *
فالوجد أضحى قِبْلة الأتراح
أأطل من عين الحقيقة زائر
خط الجبين بمهجة السراح؟
لتطل من جنب الشروق قوافل
ملأى بأنصار الحسين أضاح
فهوت على ركب الزمان حتوفهم
صرعاً مضمخة الورى برواح
لا تجعجع  بالحچي والصورة *
والناس بدروب الدهر مقهوره
ولا تصورني وتنشرني سوا
والخواطر والدمع فت القوى
ولا تقول الناس خفه بالفهم
تكتب اللي تريد بعيون الدسم
واذكر أهوالك يا عقلي بالزلم
والله يكتب والله يغفر للعسم
امتزجت آهاتها بدموعها، وعصاة آمالها في المقبرة! *
*  حين يتغلغل شوق يثرب في الأعماق، ويأخذنا بين جناحيه هناك، يضج عقيق القلب لأم أبيها فاطمة متناثراً بــ:
أنتِ محراب الأمل وياكل الصلاة
وأنتِ نبض من القدس معروفة
وأنتِ سبحة من تحركها أيديچ
تنبض بكل الخلايقحوفة
وأنتِ باسم الله التمَت عليچ
أزهار واجناح العرش واحروفه
*   أعرني ظهر المغزى، وتوكأ على أطراف لساني.. وترجل من ذاتك في أزقة الفقراء والمساكين بالتواضع والرحمة.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/13



كتابة تعليق لموضوع : دمعة و رثاء..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي عباس حسين
صفحة الكاتب :
  هادي عباس حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحالف القوى يرفض مشاركة الحشد بمعركة نينوى

 مسعود البارزاني غصة كردستان السياسية  : باقر شاكر

 بابا لو باقي اعمي احسلي  : د . رافد علاء الخزاعي

 لجنة ماراثون اربيل تشكر جميع من ساهم في انجاح الماراثون  : دلير ابراهيم

 البوركيني صنع اسرائيل؟  : محمد تقي الذاكري

  النداء الأخير  : اياد السماوي

  سِياسي زَوجي ..سِياسي فَردي!  : اثير الشرع

 قرآءات في الحصار الأمريكي  : محمد جواد الميالي

 رئاسة الجمهورية تصادق على تعيين عقيل الموسوي رئيساً للمفوضية العليا لحقوق الإنسان وعلي الشمري نائباً له  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

  مكتب السيد السيستاني في قم يحيي ذكرى استشهاد راهب آل محمد

 مستشار العبادي: مشكلة تكدس الحاويات بميناء ام قصر في طريقها للحل

 محاضرات رمضانية (8) قيم إجتماعية وتربوية في شهر رمضان [صلة الرحم]  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 واقع التحقيق بين الواقع والطموح  : الشيخ جميل مانع البزوني

 فارسٌ عربي من نوعٍ آخر  : علاء الخطيب

 ابطال قيادة عمليات سامراء يعثرون على كدس من العتاد من مخلفات الارهاب  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net