صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

فلنزرع قمحا بدل البؤس والموت
سليم عثمان احمد

كشف تقرير المؤشر العالمي للجوع الذي يصدر سنويا عن معدلات “مقلقة” في 25 دولة. وأوضح التقرير الذي يصدره معهد دراسات استراتجيات الغذاء العالمي أن عوامل الفقر والنزاعات والاضطراب السياسي أدت  الى معاناة نحو مليار شخص من الجوع معظمهم أطفال في أفريقيا وآسيا. والحمد لله الذي لا يحمد علي مكروه سواه فقد صنف السودان ضمن اكثر عشر دول مهددة بخطر الجوع التقارير الدولية صنفت السودان ضمن بين الدول العشر الأكثر عرضة لنقص الطعام والمجاعة، وهي الكونغو وبوروندي وإريتريا والسودان وأثيوبيا وأنغولا وليبريا وزيمبابوي وتشاد ، ولا أدري سببا واحدا يجعلنا نصنف مع هذه الدول البائسة ،اللهم الا اتصافنا بعيب وراثي هو الكسل وعجز القادرين علي التمام كما قال المتنبئ، ثم تلك الشعارات الطنانة الرنانة التي ما قتلت ذبابة من شاكلة (نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع، وأمريكا روسيا قد دنا عذابها) ومسرحية النفرة الخضراء الكاذبة ،كانت حكوماتنا المسماة زورا وبهتانا منذ فجر الاستقلال تحدثنا عن ان السودان سيكون سلة غذاء العالم،لماذا؟لان فيه اكثر من مائتي مليون فدان ليست صالحة للزراعة بل لو بذرت فيها الحصى لانبت قمحا ووعدا وتمني ،وقبل أيام   مازحني زميل قطري قائلا :كيف تقولون ان أراضي السودان خضبة ومناخاتها يمكن ان تنبت كل شئ، بينما الحقيقة أن السودان لا يصدر شيئا للعالم، وليس فيه سوي نبات العشر،وثماره التي تشبه المانجو الأخضر،ولا ترعاه حتي الأنعام، فقلت مدافعا، بل مكابرا ، نحن بلد زراعي كبير وكنا نصدر أجود أنواع الأقطان ، والحبوب ، بل والفواكه التي تنتج في الأراضي السودانية ليس لها مثيل في الجودة وحلاوة الطعم،فقال : انتم ليس لديكم شئ تفتخرون به سوي الدوم والكسل:قلت في نفسي :صدقت .
بعد انفصال الجنوب قد تنقص المساحات الصالحة للزراعة،وقد تواجه دولة الشمال نقصا في البترول،الأمر الذي سوف يعني أن حال الزراعة سوف يكون بائسا، كحال الجوعي ،والمهددون بالمجاعة ليس في الشمال فحسب بل في الجنوب أيضا،في الولاية الشمالية قبل أعوام كاد البعض ان يهدر دم واليها السابق لظنهم أنه بالتعاون مع مدير الكهرباء والسدود الحالي قد باع أراضيهم للإخوة في شمال الوادي، وكنت في إجازتي تلك الي السودان قد ناقشت بعض أولئك النفر، بأن استثمار أراضيهم من قبل الفلاحين المصريين فيه خير كثير لكم ولمنطقتكم ،وللسودان بدلا من تركها بورا بلقعا،قال: هذه أراضي أجدادنا فأن فشلت الحكومة الحالية في تمكيننا من زراعتها، فقد يأتي ابناؤنا من بعدنا ويزرعونها بمختلف أنواع المحاصيل، وتشاء الصدف ان يزور ذلكم الوالي المتهم بكبيرة من الكبائر في نظر أهلي في الشمالية، الدوحة  ثم يقيم ندوة لأبناء الولاية بمقر السفارة ثم يوجه إليه ذات السؤال،فينفي الرجل جملة وتفصيلا أن يكون قد فرط في أراضيهم ،دون ان ينفي استعدادهم للتعاون مع أي كان للاستثمار في كافة المجالات، ثم سمعنا أن مصر لاعتبارات تخصها ،غضت الطرف عن الاستثمار في مجال القمح في السودان ويممت وجهها صوب يوغندا، البعض قال أن أمريكا حذرتها من مغامرة كتلك التي تنوي القيام بها في السودان كونها توفر لمصر كميات كبيرة  من القمح منذ توقيعها اتفاقية سلام مع إسرائيل،ثم سمعنا ان حكومتنا باعت مشروع الجزيرة للأشقاء في مصر، دون ان تتنازل الأخيرة عن شبر من حلايب وشلاتين، التي اقتطعتها منا بقوة السلاح وليس بالفهلوة والشطارة وحدهما. وكل الذي تقوم به الحكومة من والي الشمالية ونهر النيل والجزيرة والنيل الأبيض وغيرها من الولايات ذات الأراضي الخصبة ، ان يهتموا بالزراعة دون ان تقدم إليهم المعينات اللازمة ، ففي الشمالية علي سبيل المثال ما تزال الزراعة تتم بالطرق التقليدية وما تزال الثيران والحمير أعزكم الله القاسم المشترك في كافة العمليات الفلاحية ،ووزارة المالية التي تشكو من استيراد سيارات نقل صغيرة بحوالي مليار دولار ،لا تستحي من استيراد القمح من وراء البحار بحوالي ملياري دولار،ثم يحدثونك عن نفره خضراء لا توجد الا في عقولهم الخربة،ووزارة الزراعة ليس لديها خطط للارتقاء بقطاع الزراعة سوي مسح بعض الأفدنة للمهندسين الزراعيين بالقرب من الخرطوم دون تمكينهم من استثمارها اللهم الا لإسكات أصواتهم كونها تفشل في توظيفهم لان الوظائف في هذا القطاع كما هو حال القطاعات الاخري غير المنتجة في الدولة أصبحت حكرا علي أصحاب الحظوة والمتملقين من كل فج وصوب،وقد حدثني مهندس زراعي شاب كسي الشيب رأسه وقارب العقد الرابع من عمره انه حصل علي بكالوريوس مرتبة الشرف من زراعة الجزيرة وماجستير في ذات المجال من جامعة الخرطوم وماجستير آخر في مجال إدارة الأعمال من جامعة الخرطوم وينوي خوض معركة الحصول علي شهادة الد كتوراة، فقلت له لماذا لم تعمل  في مجال تخصصك، فقال لي بحسرة ومن الذي يعمل بتخصصه في السودان؟وأردف قائلا: ليس المهم الشهادة التي تحصل عليها او نوعها او سنة الحصول عليها، المهم عند أولي الأمر ان تكون مأمونا  ومؤتمنا علي مكاسب الثورة في المجال الذي تعمل او تستوعب فيه،قلت ماذا تعني بقولك هذا؟ قال أن تسبح بحمد الحكومة وتهلل لها صباح مساء وتعفر قدميك في مسيرات تأييدها مبتغيا الأجر من الله ثم منها ،قلت ومتي تكون نفسك وتبني بيتك وتتزوج ؟قال ليس المسئول بأعلم من السائل، هذا أمر يشبه يوم القيامة مع فارق اننا نعرف من سنتنا المطهرة علامات قيامها الصغري والكبرى ،بينما لا نعرف الي ماذا ستئول أحوالنا ، فحالي هو حال مئات الالاف من الخريجين الذين لفظتهم الجامعات التي أصبحت من كثرتها تفوق عدد شعيرات صلعتك،  فقلت له مودعا، طالما جابت شتيمة كان الله في عونكم، وقبل ان امضي الي حال سبيلي قال:تصور كل وزير يعين في هذه الوزارة المنحوسة، لا يكلف نفسه حتي عناء معرفة عدد خريجي كليات الزراعة،ولو زرت المؤسسات الزراعية المختلفة خاصة البحوث الزراعية،لن تجد فيها سوي المرضي عنهم نسأل الله القبول والرضا والصبر.
ولا يسعني الا ان انقل هذا الحوار العفوي الذي دار بيني وبين ذلكم المهندس الزراعي الشاب  للدكتور عبد الحليم المتعافي عافني الله وإياه من كل بلاء عله يولي هؤلاء البؤساء من الزراعيين وغيرهم ان كان جادا وصادقا في ان تكتسي أراضينا وتلبس حلة خضراء ،صحيح انه لا سلطان له علي وزارة المالية ولكن بقدر اهتمامه بهؤلاء وبقدر اهتمامه بالزراعة ومعيناتها المختلفة يتحقق لنا النهوض بالزراعة  فالسودان لن يكون سلة لحارة من حارات امبدة ما لم تتغير السياسات وما لم نعتقد جازمين ان الزراعة والزراعة وحدها هي المنقذ للسودانيين جميعا من شرور الفقر والجوع والعوز، ولا اعتقد ان مسئولينا يحسون بقرصه جوع ذلك لأن  احدا منهم  لم يذقه،ومن لم تهتم الحكومة في اعلي مستوياتها بالزراعة اهتماما حقيقيا سوف يظل اسم السودان يتصدر قائمة الدول الأكثر مجاعة وجوعا وفقرا في العالم، فليس هناك سبب للغلاء الذي نعيشه سوي إهمالنا للزراعة ،ولعله يكون امرأ طيبا ان نهجر بحيرة اببيي النفطية  باتجاه السهول الخصبة والأراضي البور في كل إرجاء السودان لنزرعها قمحا وذرة وفواكه ،فهل تكون الزراعة أولوية قصوى للدولة حكومة وشعبا ام تكون مجرد شعارات لا تسد رمق جائع ؟ أما ان كانت حكومتنا تجيش الجيوش لحرب جديدة ،فابشروا يا أهل السودان بمزيد من الجوع والفقر ونقص في الأموال والأنفس والثمرات لكن بشراكم الجنة أيضا .
حجا مبرورا:
كتب زميلي الاستاذ عبد العظيم صالح في عموده المقروء خارج الصورة تحت عنوان حجا مبرورا عن كثير من الإخفاقات والشكاوي التي ظلت ترافق بعثات الحج السودانية وانتقد بشكل غير مباشر الأسلوب الذي تتبعه بعض مؤسساتنا التي تعمل علي تخريب ذمم أهل القلم من المحررين والكتاب،مما يتنافي مع معايير وأخلاقيات مهنة المتاعب ،التي ينبغي ان ننأى بها عن الشبهات درء للحرام مهما كانت إغراءات تلك الجهات ،فزميلنا عبد العظيم لا يبرئ حتي هيئة الحج والعمرة من هذا السلوك المشين،ورغم علمي بأن كل إنسان يتمني لو يحج الي بيته الحرام ،الأمر الذي يجعل صغار الصحفيين والكتاب ينتهزونها فرصة طيبة فلا يردون دعوة تأتيهم من هذه الجهة او تلك ولو من باب التغطية الصحافية غير الشريفة طبعان واعلم زملاء كثيرون حجوا بهذه الطريقة ليس في ظل هذه الحكومة بل في ظل كل الحكومات التي تعاقبت علي الحكم منذ الاستقلال،كغيرهم من مسئولي الدولة الذين لا يتورعون في الحج علي نفقة الدولة ليس مرة واحدة بل كل ما كان ذلك ممكنا،وليس هناك مثال صارح اكثر من سعادة وزير الأوقاف الذي يحسب انه لو لم يرافق الحجيج السوداني الي تلك الديار المقدسة لن يغفر الله لهم او يتوب عليهم ،او يكون سعيهم مشكورا، وكنت قد دعوت في مقال سابق السيد رئيس الجمهورية ان يمنع كل مسئول حكومي او شخص مقتدر يعمل في مؤسسات الدولة ان يحج علي نفقتها،فاذا كان رب العزة قدر اشترط القدرة بكل ما تحمله الكلمة من معان لإتمام الحج، فلماذا يصر البعض علي أداء هذه الشعيرة،مرات عديدة ، بل لماذا لا يحج هؤلاء المسئولين وهم قطعا مقتدرون علي نفقتهم الخاصة ولماذا لا يتدخل اتحاد الصحفيين ويمنع عضويته من الحج بهذه الطريقة كونهم يسيئون كثيرا الي سمعة المهنة التي ينتمون اليها،وأمر الحج المجاني في السودان ليس حكرا علي فئة الصحفيين المسحوقة، بل تتعداها الي فئات عديدة فالشرطة والقوات المسلحة والوزارات الاخري بما فيها مجلس الوزراء نفسه ينظم رحلات مكوكية لمنسوبيه للحج ببلاش، فبالله عليكم اخبروني هل أفيد للناس والبلد ان نسخر تلك الموارد التي نهدرها لكل من هب ودب للحج علي نفقة الدولة أم نسخرها في الزراعة وغيرها من مواقع الانتاج،إنه الفساد الذي ينخر جسد مؤسساتنا حتي المعنية منها بأمر الشعائر التعبدية، فاذا كان لابد من مساعدة الفقراء في أداء فريضة الحج لماذا لا نبحث عن أفقر الناس ونساعدهم  بدلا من شراء ذمم هؤلاء الممسكين بجمر أقلامهم؟  الحديث عن الحج يطول ومن عجب ان تعرف انه يمنحون بعد الحج والعمرة حوافز،وعلي كل هناك جهات عديدة في الدولة تحاول إغراء الصحافيين والكتاب وشراء أقلامهم فمصانع السكر مثلا في موسم الانتاج لابد ان تكرم هؤلاء بجوالات سكرن ومن ينجز تحقيق في مصنع للبسكويت والزيوت لابد ان يعطي كرتونه بسكويت او بعض قوارير الزيت ،بل اعرف زميلا كان يعمل معنا وكان مختصا بتغطيات الناقل الوطني البحري وسافر في احدي رحلاتها علي متن سفينة سودانية وعندما وصل أوربا طلب حق الللجو السياسي في احدي دولها ومنح هذا الحق ،فهل يشرف مؤسسات الدولة مثل هذا السلوك بل هل يشرفنا نحن معاشر الصحفيين ان يحاول البعض شراء أقلامنا؟ الصحافيون في السودان من اكثر شرائح المجتمع المسحوقة،فرواتبهم كما يعلم الزميل عبد العظيم صالح محدودة وقد لا يحصل الواحد منهم علي راتبه من المؤسسة التي يعمل فيها شهور عدة ،وقد يساقون الي المحاكم بحجج واهية، وقد يتم وضعهم في السجون،وقد يتشردون،بينما ملاك الصحف وروساء التحرير أحسن حالا منهم لكنهم رغم ذلك لا يحسون بمعاناتهم ،لذلك ندعو من خلال هذا المقال علي تحصين أقلام زملاء المهنة ومنع بيعها،او شرائها من خلال منحهم الرواتب التي تتناسب مع تعبهم وعطائهم،وعلي تلك المؤسسات التي تحاول دعم الصحفيين ان تفعل ولكن بطريقة مؤسسية فيها شفافية كأن تدعم كافة الصحف بالإعلان،علي ان تخصص نسبة منه لدعم رواتبهم ، وعلي الدولة نفسها ان تدعم صناعة الصحافة بتوفير كل معيناتها،وقد ساءني ما كتبته زميلتنا آمنة السيدح، من ان بعض من منحوا مساكن شعبية من زملاء المهنة مهددون بانتزاع تلك المساكن واتفق معها ان الذنب ليس ذنب صندوق الإسكان او الزملاء،ولكن سياسات الدولة التي تمنح هؤلاء أراض وبيوت وهم عاجزون حتي عن إدخال الماء والكهرباء ،مما يدعو اتحاد الصحافيين وعلي رأسه زميلنا الكبير الاستاذ محي الدين تيتاوي ان لايكون همهم حصول الصحفي علي سكن او قطعة ارض فحسب بل التفكير في مبادرات من شأنها ان توفر الخدمات التي تقدمها الدولة والسبل التي تمكنهم من دفع الالتزامات التي عليهم حسب العقود،ولعل واحدة من أسباب معاناة الصحفيين في السودان تكمن في اننا نهتم بكم الصحف التي نصدرها وليس بنوعيها ، حيث تفتقر كثير منها البيئة الصالحة لممارسة مهنية سليمة، فهي مهنة تأكل بنيها كما يقول أخونا الاستاذ طلحة جبريل في كتابه الذي سوف يصدره قريبا عن المهنة ومتاعبها بذات العنوان.

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/30



كتابة تعليق لموضوع : فلنزرع قمحا بدل البؤس والموت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الكاصد
صفحة الكاتب :
  عماد الكاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بلدية كربلاء توزع 953 قطعة أرض سكنية على ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 العمل تدعم السلطة الرابعة وتوجه ملاكاتها الاعلامية باتباع الاسلوب المؤسساتي الرصين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجلس محافظة البصرة : نرفض مشروع خصخصة الكهرباء والبصرة يجب ان تستثنى

 القلق و ما بعده  : جودت هوشيار

 مقتل ما يعرف بآمر كتيبة التوحيد في الكرمة غربي بغداد

 بنك التجارة والاستثمار السويسري يوقف تعاملاته مع ايران

 تزامناً مع عيد الغدير الأغر .. الوقف الشيعي يطلق المسابقة الإلكترونية الدولية الثالثة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: مجزرة "الحُديْدة" في اليمن استهتار بالشرعة الدولية

 المهندسة آن نافع اوسي : الوزارة تواصل اعمالها الخدمية في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الكهرباء بين توفر الطاقة وسوء التوزيع ..

 نعش لحكومة العبادي.  : باسم العجري

 باريس .. فنجان الحب ورغوة السياسة .. وخيال عزّاوي  : قحطان السعيدي

 مفارز شرطة كربلاء تنفذ أوامر قبض وتحري صادرة من القضاء بجرائم مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 ربيع العراق الإصلاحي.. الفرصة التاريخية  : عدنان الصالحي

 ثغرات قانونية في مشروع قانون مجلس الاتحاد الذي يعد أعلى السلطات  : باسل عباس خضير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net