صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني

((عين الزمان)) خطباء المنبر الحسيني
عبد الزهره الطالقاني

ما لا شك فيه ان للمنبر الحسيني ورواده الاثر البالغ في نشر التعاليم الاسلامية واحكام الشريعة إضافة الى الثقافة العامة , فضلا عن الدور الرئيسي لهذه المنابر وهي قضية استشهاد الامام الحسين عليه السلام وآل بيته وصحبه الابرار في واقعة كربلاء عام 61هـ على يد جيش عُبيد الله بن زياد بإمرة يزيد بن معاوية . وتعتبر المنابر الحسينية من أهم مصادر التراث الشفاهي العراقي الذي إمتد إلى أكثر من ألف عام .. فهو ليس وليد اليوم , بل ان جذور هذا التراث تمتد الى الايام الاولى التي اعقبت استشهاد سيد الشهداء . ويعتبر ادب هذه المنابر من اهم الاداب لما يتميز به من عمق المشكلة وسلاسة اللغة والبلاغة في الصياغات الشعرية  إضافة الى الخطابة وهي واحدة من اهم الفنون الأدبية . ولابد من الاشارة الى ان آثار المنبر الحسيني لم تنحصر في مساحة معينة ، وجغرافية محدودة ، بل امتدت لتشمل مختلف انحاء المعمورة ، فخطباء المنبر الحسيني جالوا الارض طولها وعرضها بمحاضرات بخطبهم ويقيموا مجالسهم في مختلف البلاد الاسلامية .. بل حتى دول اوربا وشرق اسيا ووصل مؤخراً الى استراليا وكندا .. وساعد في ذلك افواج الهجرة العراقية الى هذه البلدان نتيجة ممارسات السلطات الغاشمة أيام الدكتاتورية المقيتة .. ولعل اهم غايات المنبر الحسيني , إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام , ونشر الوعي الديني , وتفسير الآيات القرآنية , والتصدي للاختراقات الثقافية , إضافة الى تحليل الوضع السياسي . ان الخطباء الحسينين المرموقين والذين تركوا أثراً واضحاً على جمهور المتلقين ، كانوا يعدون محاضراتهم أعداداً علمياً أكاديمياً ، ويتابعون الاحداث والمصادر ليجعلوا من محاضراتهم موئل علم ومعرفة ، مثلما يفعل اساتذة الجامعات , كما ان بعضهم حصل على شهادات عليا مثل الشيخ الدكتور احمد الوائلي رحمه الله ، وقد درسوا طويلاً في الحوزات العلمية ما اكسبهم خبرة وقدرة على ادارة المحاضرات ، كما انهم يمتلكون معلومات ثرة في العلوم الدينية والتاريخ والعلوم الاجتماعية واللغوية وحتى العلوم الصرفة . وهم يتميزون بالانفتاح على الثقافات الاخرى وعدم التحزب والانغلاق , وهم لا يدعون الى الطائفية .. لكنهم يوردون الحجة تلو الحجة عند مناقشتهم قضية ما .. خاصة قضية استشهاد الامام الحسين عليه السلام  ، ومظلومية آل الرسول (ص). وهم يمتلكون قدرات اخرى منها التأثير في الآخرين واساليب اقناع منطقية , وهي واحدة من اهم صفات العلاقات العامة .. فضلاً عن استخدامهم وسائل مساعدة في اثبات فرضياتهم وطروحاتهم وذلك بالرجوع الى المصادر الرصينة واستخدام الشواهد من الشعر العربي ، وايات القرآن الكريم , والحديث النبوي الشريف ويختارون موضوعاتهم حسب المناسبة والموسم . ولضيق مساحة هذه المقالة يصعب ان نأتي على ذكر جميع من انبرى الى هذا المنبر المقدس فقدموا عطاء تلو العطاء حتى قضوا حياتهم خداماً للحسين سلام الله عليه . فمن هؤلاء السيد رضا الشيرازي والخطيب الحسيني الكبير الشيخ هادي الكربلائي , وآية الله السيد احمد صادق الشيرازي , وخطيب المنبر الحسيني الشيخ الدكتور احمد الوائلي رحمه الله , والخطيب الحسيني الشيخ عبد الحميد المهاجر , والعلامة عبد الامير الخفاجي , والشيخ مرتضى الشاهروردي , والخطيب الشيخ جعفر الابراهيمي , والشيخ على الكوراني , والشيخ علي الابراهيمي , والسيد محمد الصافي , والسيد محمد الفالي وغيرهم الكثير .. وقد كُتبت عن المنبر الحسيني والخطباء كثير من المؤلفات عبر التأريخ وعن هذا التراث المهم , ولعل واحدا من الكتب التي صدرت في هذا المجال والذي تناول الدور الاعلامي للمنبر الحسيني هو كتاب (فقه الاعلام-المنبر الحسيني انموذجاً) للسيد محمود المقدس الطريفي حيث يتناول الكاتب مفهوم الاعلام , وابرز وسائله , واهم اغراضه , واهدافه , وسماته , وخصائص الاعلام الاسلامي , والوجه الفقهي للاعلام من منظور الاسلام , ودور المنبر الحسيني واثره الاعلامي في المجتمع الاسلامي . كما ان هناك مواقع الكترونية عديدة تهتم بالمنبر الحسيني اضافة الى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك والتويتر . وهو ما يعزز دور هذه المنابر .

القاهرة

  

عبد الزهره الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/11



كتابة تعليق لموضوع : ((عين الزمان)) خطباء المنبر الحسيني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيدة الاولى
صفحة الكاتب :
  السيدة الاولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى السياسيين: ليكن مثالكم المجلس الاعلى  : خميس البدر

 طلبة جامعة كربلاء يحتفون بتخرجهم مع اخوانهم المقاتلين عند خطوط الصد الامامية في الموصل

 هوامش على كتاب النص الرشدي  في القراءة الفلسفية العربية المعاصرة  : د . رائد جبار كاظم

 العدد ( 156 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 من يقصي من عندما يتسلم الحكم ؟  : نعيم ياسين

 هيئة الاتصالات: لا صلة لنا بضعف خدمة الانترنت

 جامعة النهرين تنظم ندوة عن مقاومة المضادات الحيوية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المرجعية العليا تحث المواطنين على المحافظة على المال العام و الالتزام بالحس الوطني والشعور بالمسؤولية

 العتبة العبّاسية المقدّسة تُطلق فعاليات مهرجان فتوى الدفاع المقدّس الثقافي السنويّ الأوّل..  : موقع الكفيل

 نكتة سمجة من احمد نومان بدعواه الى الباطل  : اكرم آل عبد الرسول

 كركوك ورحلة جديدة الى قلب الشمال .  : حامد مهدي الزهيري

 لماذا نتوقع أن لا يكرهوننا؟  : حاتم حسن

 محمد صادق الصدر ، صدر العراق وكيانه الفكري والروحي وقلب العراق النابض.  : صادق الموسوي

 حبيبي احليو  : عباس طريم

  العقل..والتعقل...والمواقف السياسيه  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net