صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

في ذكرى حصـــار الكــوت
صادق غانم الاسدي

 لم يكن احتلال العراق سهلا\" كما تصوره القادة العسكريين لدولة بريطانيا عندما فكروا بضم العراق الى ممتلكاتهم دون ان يعرفوا تركيبة الشعب العراقي الذي هو عبارة من نسيج اجتماعي تمتزج فيه الروح الوطنية والتأثيرات الدينية من حوزات ترسل ندائها عندما يكون البلد وابنائه في موضع التهديد من الخطرالخارجي والداخلي,فيهب ابنائه وعشائره بجميع المسميات للذود عنه, وفي حصار الكوت كان للحوزات الدينية ورجال الفكر وشيوخ العشائر الدور الكبير بحث ابناء العراق بمختلف طوائفه لقتال ملة الكفر الى جانب الدولة العثمانية المسلمة وتناسى الجميع المشاكل الخاصة ومااصابهم من ضرر وشكلوا جبهة واحدة للذود والنصرة عن هيبة الاسلام ,ولم تكن القوات التركية هي الوحيدة صاحبة النصر في هذه الملحمة , في 23 ايلول 1915 عينت الحكومة التركية القائد الالماني فون درغولتز قائدا\" عاما للجيش السادس الذي شمل مجاله العراق وايران , وكان القائد يومذاك عمره الثانية والسبعين وبرتبة( فليد مارشال ) ويعتبر من عظماء القواد في اوربا , وصل الى بغداد في كانون الاول 1915 وبصحبته ثلاثون ضابطا\" المانيا\" , واستقبل استقبالا\" فخم وخصصت لسكناه دار القنصلية الانكليزية الواقعة على نهردجلة , ووضعت تحت تصرفه سيارة خاصة مع العلم ان تاريخ دخول اول سيارة للعراق كان يوم 5 تشرين الاول 1915 فعندما كان يسير بها الى جهة الكوت يتعجب العراقيين من هذه الماكنة التي لم تجرها الخيول , وقد درس الموقف العسكري في جبهة الكوت , فالتقى هناك بالقائد التركي نور الدين بك , ووقع خلاف بينهما حول الخطة العسكرية التي يجب تنفيذها , فيرى القائد التركي الهجوم على القوات البريطانية ومتابعتها حتى القضاء عليها اما رأي فون فهو محاصرة هذه القوات من جميع الجهات وتشديد الحصار عليها لكي تستسلم تحت وطأة نفاذ الذخيرة والمعونة, عاد ( فون غولتر) الى بغداد واستغل نور الدين غياب القائد الالماني فقام بمها جمة الجنود البريطانين فبأت محاولاته بالفشل وتكبدت قواته خسائر كثيرة , وقد عاد فون درغولتر مرة ثانية الى الكوت وشاهد نتائج الهجمات الفاشلة , وعلى اثر ذلك اشتد الخلاف بين القائدين واخيرا\" قررت القيادة العليا في اسطنبول الآخذ برأي غولتر وأمرت بنقل نور الدين تماشيا\" للمصادمة بينهما الى جبهة قفقاسيا ,بعد ان كرمته القيادة لاعماله الحربية, وفي اوائل اذار عين خليل بك واليا\" على بغداد وبترقيته الى رتبة امير لواء , دام حصار الكوت من اوائل كانون الاول 1915 الى اواخر نيسان 1916 اي حوالي 5 اشهر , وقد عانى اهل الكوت وافراد الحامية الانكليزية معهم في تلك المدة ومابعدها اصنافا\" شتى من العذاب , يقدر عدد سكان الكوت في تلك الفترة ستة الاف وقد ارتأى طاوزند اخراجهم من البلدة لكي يتخلص من مشكلة اعاشتهم وتوفير الغذاء لهم , وقد عارضه بذلك السير برسي كوكس الذي كان موجود ( فقال انهم سيهلكون بالصحراء ويموتون بردا\" وجوعا\"وقد يتعرضون الى التسليب والقتل من قبل بعض العشائر وقطاع الطرق وخصوصا\" منهم الاطفال والنساء ) وهذا سيحدث دعاية ضدنا وليتخذها العدو حجة يشهر بنا وخصوصا\" ان هدفنا هو تخليص الشعب العراقي من الحكم العثماني , فوافقه الرأي بذلك,اختلفت المصادر في شدة المجاعة التي تعرض اليها اهل الكوت , وان الحاكم العسكري كان يطعم في كل يوم ستمائة شخص مجانا\" لانهم لايملكون نقودا\" يشترون فيها الطعام وخفض كذلك من اسعار الحنطة الى ثلاثة الاف شخص , ويمكن القول ان اهل الكوت لم تستفحل بهم المجاعة الا بالمراحل الآخيرة من الحصار , لانهم قبل ذلك كان يدخرون الحبوب والدبس والتمر وبعض الاطعمة في بيوتهم , في يوم 12 كانون الثاني 1916 يوم نحس على اهل الكوت فأخذوا الجنود يفتشون بالبيوت عن الدقيق فأن وجدوا كيسين يصادر كيس والأخر يبقى وان عثروا على كمية كبيرة صادروها , وقد أعلنت السلطات البريطانية مكافأة لكل من يدلي عل مخابأ الحبوب عند الأهالي , والظاهر من هذه الاجراءات ان معسكرات الانكليز بدأت تنفذ فيها المعونة والحبوب ولم يتصورو ان هذا الحصار سيطول لهذه الفترة , مع ان بعض الأهالي سرب لهم معلومات ان في بعض البيوت حنطة تكفي لمعونة معسكر كامل بجميع افراده, وفعلآ\" تم العثور على الكثير من الحنطة المخزونة في الدور السكنية , كما عانى اهل الكوت مشقة كبرى في الحصول على ماء الشرب من النهر فهم اعتادوا كغيرهم من اهل العراق ان يستمدوا ماء الشرب من النهر وذلك بان يرسلوا نساءهم يحملن اوعيتهن من الجرار والمشارب ليملأنها بالماء من النهر , وقد اصبح ذلك في ايام الحصار خطر لان الاتراك في الجانب الاخر من النهر يطلقون الرصاص عل كل من يقترب من الماء , وقد قتل من جراء ذلك عدد غير قليل من نساء الكوت , كما عانى اهل الكوت شحة مضنية في مواد الوقود, فقد دأب جنود الحامية على انتهاب كل الاخشاب التي وجدوها في البلدة واقتلعوا شبابيك البيوت وابوابها كما انتزعوا سقوف السوق , ولهذا كان الشتاء الذي مر على اهل الكوت في تلك السنة قاسيا\" جدا\", فكان من اصعب الامور عليهم اعداد الخبز او طبخ الطعام علاوة على التدفئة لنفاد الوقود لديهم ,كماعانى اهل الكوت من قصف القنابل التي تنهال عليهم يوما\" بعد يوم انهم كانوا في الايام الاولى من الحصار يتضاحكون عندما يشاهدون قنابل الاتراك وكانوا يقلدونها بافواههم وسرعان ماتبدلت فكرتهم عندما سقطت احدى القنابل على بيت من بيوت المدينة وقتلت جميع مافيه, وكان اليوم الاول من شهر اذار يوما\" عصيبا\" على اهل الكوت فقد سلط الاتراك في ذلك اليوم على البلدة واحد وعشرين مدفعا\" ترميهم بالقنابل كما حلقت فوقها ثلاث طائرات اسقطت خمسين قنبلة, فمات تحت انقاض البيوت المهدمة ستة عشر شخصا\" وجرح اربعة واصابة احد القنابل جامع البلدة فقتلت فيه رجلين وارتفع العويل والنوائح , نفذ صبر الاهالي فشرعوا منذ منتصف شهر نيسان يحاولون الخروج من البلدة بأية وسيلة تقع في ايديهم , وقد ارسل اليهم طاوزند يحذرهم بانه لامانع لدية من خروجهم من البلدة على ان لايعوده اليها مرة ثانية خشية ان يندس اليها الجواسيس اثناء العودة ,اما الاتراك فلا يحبون ان يخرجوا اهل الكوت من المدينة كي لايخفف الاعاشة على طاوزند ويبقى اكبر فترة من المقاومة فقد استخدموا وسائل الترهيب فقذفوا اليهم رجل مقتول من المدينة واخر قطعت يداه واخر اقتلع لسانه وفي عنقه ورقة مكتوب عليها ( هذا جزاء كل من يخرج من الكوت ) ففي كل ليلة يخرج عدد مع نسائهم واطفالهم لعبور النهر على الاطواف التي صنعوها وهنا يلعب الحظ دوره فمنهم من ينجو ومنهم من يموت برصاص الاتراك او يقع في ايدي الاتراك فيقتلونه, اما حال الجنود البريطانيين فقد اخذوا يأكلون لحم القنافذ بعد تقليته بزيت العجلات وشرع بعض الجنود يأكلون الكلاب والقطط حتى نفذت جميعا\" , ولم ينج من الكلاب سوى ثلاثة احدهما كلب طاوزند والاخران للجنرال مليس , وحين جاء الجراد رحبوا به مبتهجين , وصار الهنود يبحثون عن انواع خاصة من الحشائش ليطبخوا منه طعاما\" له , وشاع هذا الطعام حتى اخذ يأكله القواد وطاوزند نفسه, وقد واجه طاوزند مشكلة كبيرة عندما قرر ذبح الخيول بعد استنفاذ المعونة , فقد رفضها الكثير من جنوده الهنود اكل لحم الخيل وكان اغلبهم من الهندوس وذلك لان دينهم يحرم عليهم اكل اي لحم مهما كان مصدره , والغريب ان معظم المسلمون رفضوا اكل لحم الخيل ايضا\" مع العلم انه غير محرم في الاسلام بل مكروه , واستخدم طاوزند من جانبه سياسة التشجيع لمن يأكل لحم الخيل من جنوده الهنود فأمر برتفيعهم بينما امر بتنزيل رتبة الرافضين , فأسفر عن ذلك نتائج حسنة وكانت الايام الآخيرة صعبة جدا\" وخاصة على المتشددين من اكل اللحوم , فأخذوا يموتون يوميا\" خمسة عشر رجل مع ان بعض الجنود اخذوا يفرون الى جانب العدو, كما ان بعض الطائرات الانكليزية اخذت ترمي اكياس الطحين الى المحاصرين من مكانات مرتفعة ولم ينفع معهم لأن معظم هذه الاكياس تسقط على الاراضي المقاربة للقوات التركية والاخر يسقط في النهر وكان مجموع ماحصلت عليه الحامية من رمي الطحين عبر الطائرات هي 7 أطنان فقط , وقد استغل الاتراك هذه المواقف ووزعوا منشورات مكتوبه باللغات الواسعة الانتشار وموجه الى الهنود المسلمين والاخر موجه الى الهنود عموما\" ,فالمنشورات الموزعة على المسلمين من الهنود تحرضهم على الامتناع من مقاتلة اخوانهم في الدين فرار\" من نار جهنم , اما المنشورات من النوع الاخر فكانت تضرب على وتر وطني حيث تذكرهم مافعلوه الانكليز من ظلم اتجاه الهنود وكيف ان الاتراك والالمان كانوا يريدون لهم الخير , اخذت هذه المنشورات تؤثر على الكثير من المقاتلين ولاسيما المسلمين منهم , اختار طاوزند اثناء حصار الكوت دارا\" في وسط البلدة لتكون مسكنا\" له ومقرا\" لقيادته وكانت تلك الدار من احسن الدور وامر طاوزند بوضع بالات الصوف على سطح الدار وقاية لها من خطر القنابل كما امر بتغليف سياجات السطح بصفائح من حديد ويقول طاوزند في مذكراته كان العدو طول مدة الحصار يرمي مقري بالقنابل رميا\" دقيقا\" بلا انقطاع وقد عانى هذا القائد من نفاد معونته وطلب من القيادة العليا تزويده لما يحتاجونه الجيش باسرع وقت , وقد ارتأى الانكليز في اواخر ايام الحصار ارسال بأخرة مشحونة بالاطعمة وارسالها خلسة الى الكوت على باخرة ( جلنار) وهي اسرع باخرة للنقل في العراق , كانت الباخرة في العمارة وقد درعها الانكليز بصفائح من الحديد واكياس من الرمل لوقايتها من الرصاص ثم شحنوها بمأتين وسبعين طنا\" من المواد الغذائية , وتتطوع عدد من البحارة ليكونوا فيها عند مسيرتها الى الكوت, وتحركت الباخرة في الساعة 7 مساء\" من 24 نيسان وكان الاتراك قد وضعوا بمعونة الخبراء الالمان سلكا\" معدنيا\" عبر النهر مائلة , وعندما وصلت الباخرة الى السلك بدأت تنحرف في سيرها تبعا\" لميل السلك حتى توحلت في الطين في الظفة اليمنى من النهر, فهجم عليها الاتراك واستولوا على مافيها من مواد غذائية كما اسروا الاحياء من بحارتها , في الساعة العاشرة من صباح 26 نيسان 1916 ارسل طاوزند رسالة الى علي نجيب باشا قائد القوات التركية التي تحاصر الكوت يخبره بأنه مخول من قبل القائد العام بالمفاوضات او يطلب هدنة لمدة ستة ايام وبعد ساعة ارسل طاوزند رسالة اخرى بمثل هذا المعنى الى القائد التركي العام خليل باشا , وفي المساء وصل الكوت ضابط تركي يحمل الجواب من خليل باشا , اذ يقول فيه ان طاوزند وجنوده سوف يلقون في تركيا استقبالا\" عظيما\" لما ابدوه من بسالة للدفاع عن الكوت طيلة الاشهر الماضية وفي 29 نيسان امر طاوزند بتدمير المدافع الموجودة في الكوت فانه على يقين من ان المفاوضات الجارية لاجدوى لها وكان عدد المدافع يناهز الاربعين وتبلغ قيمتها مائة الف باون واخذ الجنود يدمرونها كما دمروا رشاشتهم كي لاينتفع العدو بها , وحتى اجهزة الاسلكي , وبعد الظهر من ذلك اليوم ارتفعت الاعلام البيض على خطوط الانكليز في الكوت دلالة على الاستسلام , فأقبل من المعسكر التركي ضابط برتبة عقيد اسمه ( نظام بك) وهو راكب على فرسه وخلفه رتل طويل من الجنود الاتراك تتقدمهم الطبول , وعندما اقترب من البلدة استقبله الاهالي بالهوسات ثم قال خليل باشا يخاطب طاوزند انه سيرسله الى اسطنبول مكرما\" حيث يحل ضيفا\" عزيزا\" على الامة التركية اما قواته فسوف ترسل الى اماكن في الاناظول معتدلة المناخ , اما الجنرال الالماني غولتز صاحب فكرة حصار الكوت فقد توفى نتيجة مرض اصيب به قبل ان يرى ويتمتع بمشهد النصر على القوات الانكليزية .

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/29



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى حصـــار الكــوت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن
صفحة الكاتب :
  شاكر فريد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلي الوظائف ياسعوديات !  : فوزي صادق

 وسائل الإعلام والسياسة الخارجية الأمريكية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 انطلاق فعاليات مهرجان بغداد السينمائي الدولي إشادة بدعم وزارة الثقافة وتأكيد على المضي في الحياة برغم الإرهاب  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 اطلق عنان الامل  : محمود خليل ابراهيم

 هل تؤيد حل الأحزاب السياسية الدينية ؟! (5)  : علي جابر الفتلاوي

 ملاكات نقل الفرات الاوسط تواصل اعمالها بغسل معدات شبكة 132 و 400 ك ف  : وزارة الكهرباء

 انطلاق البرنامج العزائي للأيام العشرة الأولى من محرم الحرام في العتبة الكاظمية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي تتكفل بعلاج أعداد جديدة من جرحى الحشد الشعبي داخل وخارج العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 السوداني يوجه بفتح فروع للحماية الاجتماعية في المحافظات الشمالية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الغزي يبحث مع رئيس جامعة ذي قار المشاريع المستقبلية وسبل الارتقاء بالواقع العلمي  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 بلا عنوان  : اسعد الحلفي

 بالصور : السفن الروسية في بحرقزوين تطلق 26 صاروخا من طراز "كاليبر"من مسافة 1500 كيلومترأصابت 11هدفا بنجاح

 عضوية المادة بين الوظيفة والتشكيل في منحوتات حيدر حامدي  : د . حازم السعيدي

 علل الفشل  : نزار حيدر

 تربية الكرخ الأولى تنجز مشروع كسر التحدي بتجهيز 4411 مدرسة بالكتب المنهجية  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net