صفحة الكاتب : عباس البغدادي

دبابيس الحرب..(2)
عباس البغدادي

- واشنطن تتعاون مع الأكراد لوقف تهريب "داعش" للنفط..*حبذا لو اهتمت واشنطن بوقف تهريب الدواعش من تركيا أولاً، حتى لا يستولوا فيما بعد على النفط ويهرّبونه! أم للأخوة الأكراد رأي آخر قبل ان يتعاونوا مع واشنطن نفطياً..؟
- صدور أحكام قضائية سعودية بالسجن ثلاثة أعوام بحق ثلاثة سعوديين بعد إدانتهم بـ(الشروع) في السفر إلى للقتال في سوريا مع داعش (دون إذن ولي الأمر)..*واضح جداً، فهذه عقوبة من يلتحق بداعش دون (إذنٍ من ولي الأمر)، وكان عليهم أخذ (الإذن) كآلاف الدواعش السعوديين (هيّه مو سايبه)..!
- حذر الانتربول من ان مقاتلين راغبين بان يكونوا جهاديين يبحرون على متن سفن سياحية للوصول الى سوريا والعراق! *يبدو ان (القوافل السياحية) البرية التي تعبر الحدود التركية الى سوريا ثم الى العراق لم تعد كافية!
- الشيخ عبد الملك السعدي: "القضاء على إرهاب (ما يسمونه بداعش) لا يتم عبر إلقاء القنابل من الطائرات بل في القضاء على دوافعه وأسبابه، من ظلم واعتداء وإقصاء وتهميش"! *يعترف السعدي بأن الدواعش قد وقع عليهم "ظلم واعتداء وإقصاء وتهميش"، وهذا ذات الخطاب الذي يكرره أغلب النواب السنة ووزراء المحاصصة الداعشيين، كما ان السعدي هو أحد تلك (الدوافع والأسباب) للإرهاب التي تطرق اليها في عبارته؛ حين سمّى الدواعش (ثواراً) إبان سقوط الموصل (لاحظ انه لا يقرّ حتى بإطلاق اسم "داعش" على هؤلاء الارهابيين)..
- صحيفة "واشنطن بوست": "السعودية تداركت مؤخراً حقيقة انفجار الوضع في سوريا والعراق"..*كيف، هذا هو السؤال الجوهري؟ هل حصل هذا عن طريق مباركة التطهير الطائفي والعرقي والديني عبر فضائيات الفتنة الطائفية الممولة خليجياً، أم من منابر التحريض المنتشرة في المملكة، ودعوتها الى احتلال سوريا بالتحالف الغربي؟
- انشغلت وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخراً بالحديث عن فتاة يهودية تحمل الجنسية الفرنسية، انضمت إلى تنظيم "داعش" وتحارب في صفوفه! *اسرائيل لا ترغب قطعاً أن تنكشف لها أية بصمات في تنظيم "داعش"، وجاءت الحملة ضد الفتاة لأنها تُحرج الدور الإسرائيلي (المستتر) في الأحداث، خصوصاً وان (جهاد النكاح) لا يستثني اليهوديات!
- "ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج"! *نواب داعش في مجلس النواب العراقي، حينما يتحدثون عن "إنقاذ أهلنا" في "المناطق السنية" التي يسيطر عليها الدواعش..!
- حمل عنوان غلاف مجلة "النيوزويك" الأميركية بعد أحداث 11 سبتمبر مباشرة عبارة "لماذا يكرهوننا؟"، وبعد كل جرائم أميركا وحروبها التي دمرت الأوطان واقتصت من الشعوب وأغرقتها في "الفوضى الخلاقة" بذريعة "الحرب على الإرهاب" طيلة السنوات الماضية، من الأجدر اليوم أن يحمل عنوان غلاف مجلة "النيوزويك" الجديد السؤال الاستنكاري ".. ولماذا لا يكرهوننا؟!" ثم عليها ان تفرد آلاف الصفحات لتتلقى الإجابة (بروح رياضية) من ملايين المتطوعين، اذا كانت تبحث حقاً عن الجواب الشافي..
- "سوزان رايس" مستشارة الأمن القومي الأميركي: "إيران تعمل على تدمير الاستقرار في المنطقة"! *اذن لماذا تدعونها للانضمام الى "التحالف الدولي للحرب على الإرهاب"؟! أم لا مانع من انضمام دول داعمة للإرهاب مثل (قطر والسعودية وتركيا والأردن) في التحالف الدولي؟
- مفتي السعودية مصرّحاً بعد الحادث الإجرامي الذي تعرض له المعزين الشيعة في حسينية في الأحساء أيام عاشوراء: "من اقترف الجريمة يريد بها فتح باب النزاع الطائفي علينا، ليقتل بعضنا بعضا"! *نحتاج الى جهابذة في علم النفس ليكشفوا لنا عن هذا النوع من الشيزوفرينيا (انفصام الشخصية) الوهابية! لم يمر يوم دون أن يتقيأ المفتي آراءه وفتاواه التكفيرية والطائفية، وخصوصاً ضد الشيعة الذي يُكفّرهم في عدة مواضع، والآن يُحذّر من "فتح باب النزاع الطائفي"!!
- الأمن الوطني المصري يرصد 600 مصري انضموا إلى داعش..! *واليوم عادوا لمصر بتجارب خاضوها في دماء العراقيين والسوريين، حتى لا يحرموا المصريين من تلك الخبرات.. ولسان حال المصريين يقول: "هذه بضاعتنا رُدّت إلينا"، أما الرئيس السيسي فكان يعتبر وجود أولئك في العراق وسوريا "مسألة مَنِدَّخَلش فيها" وعندما نقلوا (جهادهم) من الموصل والأنبار ودير الزور الى سيناء وشوارع القاهرة، أصبحوا إرهابيين في نظره ويستحقون الموت! وللسيسي نقول: (إللّي إختشوا.. ماتوا)..
- مركز "CSBA" -إحدى المؤسسات البحثية المتخصصة في سياسات الدفاع وتخطيط القوى والميزانية بواشنطن- كشف عن أن تكلفة الغارات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة حتى أول أكتوبر 2014 بلغت مليار دولار، وفي حال تصعيد الغارات الجوية وإرسال 5000 جندي فإن التكاليف ستتراوح بين 350 و570 مليون دولار في الشهر، وإذا توسعت العمليات العسكرية مع نشر 25 ألف جندي، فإن الخطوة ستكلف واشنطن 1.1 الى 1.8 مليار دولار شهرياً! *من يدفع هذه التكاليف المفزعة، والحرب تحتاج الى سنوات حسب (التقييمات) الأميركية؟! سؤال يحجب دخان الحرب إجابته على الأرجح..!
- طه اللهيبي (نائب عراقي): "داعش مُفترى عليها"..! *هل من شك -بعد الآن- بأن لداعش والإرهابيين أعضاء في مجلس النواب العراقي، ونظائرهم من أصحاب المناصب الذين وصلوا بقطار (المحاصصة)..؟! ولكن "من أمِن العقاب أساءَ الأدب"..
- السفير الأميركي في العراق "ستيوارت جونز": "العراق ليس في حاجة الى قوات تحالف برية لأن القوات العراقية كافية لدحر الارهاب"، وأضاف "الدعم الذي نقدمه لكردستان يمر عبر بغداد"! *العبارة الأولى، هي ما يؤمن به العراقيون الشرفاء، ولكن المطلوب أن تؤمن أميركا بهذه الحقيقة قبل غيرها، بالأفعال لا بالأقوال! أما العبارة الثانية فيحتاج المرء الى شرب ألف ليتر (سفن أب) حتى يهضمها!!
- جهات رسمية سعودية تعيد طباعة وتوزيع كتب سابقة وأخرى جديدة تكفّر الشيعة والمذاهب الأخرى! *وهذا بعينه صبّ الزيت على النار الداعشية التي تحرق المنطقة.. اذ في البدء كان التكفير بجهود سعودية وهابية وأخرى خليجية، ثم جاءت (السلفية الجهادية) متخمة بذلك التكفير، فأنجبت القاعدة وداعش وتوائهما.. وما زال الدجل السعودي سادراً في اسطوانته المشروخة بزعم "محاربة الارهاب"، والأنكى أن هناك حتى اللحظة من (تستحمِرَه) هذه المزاعم المفضوحة..
- نقلت وسائل الإعلام الأميركية عن مسؤولين في أجهزة المخابرات ومكافحة الارهاب الأميركية قولهم؛ إن ما لا يقل عن 1000 مقاتل من مختلف دول العالم يتدفقون شهريا على سوريا للقتال الى جانب تنظيم "داعش" بالرغم من الضربات الجوية للمقاتلات الأميركية على مواقع التنظيم! *اعتراف صريح -ومختصر- بأن الضربات الجوية الأميركية (خلّبية)!
- أعلن تنظيم داعش الإرهابي، عن حاجته لأحد الخبراء في إنتاج البترول براتبٍ مُجزٍ! *هذا الإعلان سينتشر بكثافة في الحواضن التكفيرية في السعودية والخليج، والدفع سيكون بالريالين السعودي والقطري!
- تركز "المنظمة الإيزيدية" في أوروبا جهودها حاليا على ضمان إمكانية تحقيق (حكم ذاتي) للإيزيديين في منطقتهم بجبال سنجار شمال العراق.! *"الفيدرالية الفعالة" لـ جو بايدن بدأت (تثمر) بتمهيد من الدواعش.. واذا طالبت كل جماعة أو قومية أو قبيلة تتعرض لأعمال إرهابية من الدواعش بـ(حكم ذاتي) سنحتاج الى (هيئة الأمم المتحدة العراقية) وليس حكومة إتحادية على ما يبدو (والحبل عالجرّار)..!
- قاضٍ سعودي يصدر حكماً بالسجن سنتين و200 جلدة بحق الناشط الحقوقي مخلف دهام الشمري، قائلاً له: "من سمح لك أن تجلس مع الشيعة وتتحدث معهم"..! *للتذكير، الحُكم لم يصدر في "دولة الخلافة" الداعشية، فاقتضى التنويه!!
- الرئيس الفرنسي يتهم القوات المسلحة العراقية بالتقصير في محاربة داعش واسترداد الأراضي التي يهيمن عليها التنظيم..! *حقد الرئيس وغروره وتواطئه ضد العراق أعماه عن رؤية الانتصارات في جرف الصخر وديالى وآمرلي ومناطق أخرى! ثم كيف يحق للرئيس الفرنسي أن (يُقـيّم) الآخرين؟ بينما فشلت قواته الفرنسية ضمن الحلف الغربي في أفغانستان ضد طالبان لسنوات طوال في تحقيق انتصار يُذكر، حيث كان يرابط هناك 4000 جندي فرنسي كخامس اكبر قوة ضمن قوات الحلف الأطلسي، و"طالبان" اليوم تهيمن على 70% من البلاد، وتصول وتجول في أفغانستان منذ سنوات طويلة؛ بل وتتملقها أميركا للدخول في مباحثات (سلام)..!
- ذكر بيان للخارجية التركية قبل يوم من زيارة وزير الخارجية العراقي لأنقرة الأربعاء 5 نوفمبر: "إن زيارة الجعفري الرسمية إلى تركيا، ستكون مؤشراً واضحاً لدعمنا للعراق في حربه ضد الإرهاب، وتطوير ثقافة الديمقراطية في العراق"! *عبارات كأنها إعلان لتسويق (قناني معبأة بالهواء)، أي مؤشر وأي سخام؟ العراقيون يتوقعون من الوزير الجعفري أن يطلب من تركيا إيقاف عبور الدواعش الى سوريا ثم الى العراق، وضبط المافيا التركية التي تشتري نفط العراق من الدواعش.. ثم ما ربط الزيارة بـ"تطوير ثقافة الديمقراطية في العراق"؟ هل المقصود تصدير التجربة التركية لثقافة القمع الوحشي للمتظاهرين في ميدان "تقسيم"؟ أم ثقافة عدم الاعتراف بملايين الأكراد كشعب له حقوقه ولغته القومية على أقل تقدير؟! أم ثقافة زرع الفتن الطائفية في المنطقة، وخلق التوترات والأزمات، والتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان؟
 

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/09



كتابة تعليق لموضوع : دبابيس الحرب..(2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالفيديو من سورية.. القصف الأمريكي لمواقع الدولة الإسلامية في البوكمال

 وزير الخارجية يتلقى رسالة خطية من نظيره السوري  : وزارة الخارجية

  الحراك السلطوي بين واقعية اليوم وذكريات الماضي انطلاقة للنهضة الحسينية  : حسين علي الشامي

 تحالف للقوئ وتخالف للقلوب ...  : سعد بطاح الزهيري

 أيتها المحبة  : عقيل العبود

 علاوي والحكومة  : وليد سليم

 عشرة ليرات لفك الحصار عن البغدادي.  : باسم العجري

 مقتل لاجئ أم موت ضمير؟  : محمود محمد حسن عبدي

 نائب محافظ ميسان يحضر حفل افتتاح بناية هيئة النزاهه (مكتب تحقيقات ميسان)  : اعلام نائب محافظ ميسان

 استشهاد 50 وإصابة 140 في سلسلة تفجيرات ببغداد

 العتبات المقدسة تشارك اهالي الكرادة مصابهم

 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تجهز وزارة الصحة والبيئة بمنتجاتها  : وزارة الصناعة والمعادن

  وثائق نجد : الإصدار الثالث من سلسلة فهارس المخطوطات والوثائق  : مؤسسة دار التراث

 سِكَّةُ..لتُّرَبِ..قِصَّةٌ..قَصِيرَةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الأردن تمرر نفطا عراقيا إلى إسرائيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net