صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

فريد زكريا...مغالطات تحليلية وأخطاء معرفية بحق العراق
مهند حبيب السماوي

تضج الصحافة الغربية والعربية ومراكز دراساتها وبحوثها بالكتابة الزاخرة حول كل مايتعلق بتنظيم داعش وسر مكامن قوته العسكرية وتقدمه واحتلاله بعض المناطق في العراق وسوريا، بالاضافة الى الطرق المثلى والاساليب الصائبة لمواجهته والوقوف بوجه اهدافه الخطيرة وتطلعاته التخريبية التي تتجاوز حدود الجغرافيا المتعلقة بالشرق الاوسط الى اماكن بعيدة تصل الى عمق اوروبا وفقا لاوهام وهواجس بسط الخلافة والدولة الاسلامية "المزعومة" التي تعتبر رجالات داعش ممثليها، وزعيم تنظيمهم ابو بكر البغدادي خليفة الله على الارض في هذا العصر!
وسائل الاعلام المختلفة تطالعنا كل يوم ، وربما كل ساعة، بتحليل جديد حول أزمة داعش التي تشغل الدنيا هذه الايام، بسبب الادراك المتأخر، برغم تحذيرات العراق، لحجم المخاطر المترتبة على تحركات التنظيم وعدم الاستجابة الفورية لتحدياته والقضاء عليه وأستئصال وجوده، وبالنتيجة تخليص العالم من شره ورذائل افعال افراده.
وآخر ما طالعتنا به الصحافة الورقية هذه المرة ، هو قراءة المحلل السياسي فريد زكريا الذي يعتبر الآن من الشخصيات الشهيرة المختصة بالعلاقات الدولية والسياسات الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بالعراق خصوصا، وهو مقدم برنامج GPS على قناة الـ CNN، وتُقرأ تحليلاته باهتمام بالغ وتحظى بعناية خاصة من قبل وسائل الاعلام العالمية والعربية.
في مقالته المنشورة الاسبوع الماضي في صحيفة واشنطن بوست، يشير فريد زكريا، وفي معرض بحثه عن حل لمواجهة داعش، الى ان " الاستراتيجية الوحيدة التي لها فرصة في النجاح في مواجهة داعش هي استراتيجية الاحتواء والتعزيز"، موضحا ان هذه الاستراتيجية، التي لديها املا في النجاح تتالف من عاملين مهمين هما " المكون العسكري وهو المكون الضعيف حاليا، بالإضافة إلى المكون السياسي وهو المكون غير الموجود أصلا في الوقت الحالي".
كما ترتكز هذه الاستراتيجية، في رؤية زكريا على " دول الجوار المستعدة للقتال عسكريا وسياسيا" والتي يعتقد زكريا انها تتعرض " للتهديد بصورة أكبر من التهديد على الولايات المتحدة الأمريكية، وبالأهم كل من العراق والأردن ولبنان وتركيا ودول الخليج".
ثم يعرج المحلل، الامريكي الجنسية والهندي الاصل، الى شرح مكامن المشكلة مع تنظيم داعش فيفاجأنا قائلا "إن أساس المشكلة في سوريا والعراق هو انتفاضة السنة ضد الحكومة في بغداد ودمشق واللتان تعتبران من وجهة نظر هذه الطائفة عدائية ومرتدة ".
اما التحدي الاكبر من وجهة نظر زكريا فيكمن في" تقديم الحكومة العراقية للمزيد من التنازلات لأبناء الطائفة السنية ليتم إدراجهم في القتال وهو الأمر الذي لم يحصل لغاية الآن."
أدناه بضعة ملاحظات بسيطة اسوقها على بعض مضامين مقالة الاستاذ فريد زكريا ...
اولا:
لم يأت زكريا بشيء جديد فيما يتعلق بكيفية التعامل مع تنظيم داعش، فهذه الاستراتيجية التي أطلق عليها "الاحتواء والتعزيز " هي استراتيجية تقليدية وليست جديدة او مبتكرة ، فأغلب الكتّاب والباحثين يعتقدون أن حل مشكلة داعش يجب ان تتضمن بعدا سياسيا بالاضافة الى البعد العسكري، ولن ينجح احدهما دون الآخر ، فلا السياسة وحدها قادرة على القضاء على داعش واحتوائه ، ولا العمليات العسكرية تستطيع ان تستأصل شأفة هذا التنظيم.
ثانيا:
من وجهة نظري ان العاملين المطروحين في النظر لمشكلة داعش غير كافيين، ولن يجديان نفعا في الحد من ظهور دواعش جدد، اذ هنالك عامل آخر ينساه العديد ممن ينظرون لهذه المشكلة، وهي ان تنظيم داعش هو تنظيم اسلامي ايديولوجي متطرف يعتمد على افكار دينية معينة مستقاة من التراث الاسلامي السني، ولابد إذن من التدقيق فيها والتحري عن مصداقيتها ومعالجتها وتصحيح الاخطاء الواردة هناك والتي يتبناها هذا التنظيم على نحو يقيني، ولذا يمكن اضافة البعد الديني الى البعدين العسكري والسياسي في النظر لحل مشكلة داعش، مع الاخذ بنظر الاعتبار ان البعد الديني يحتاج لوقت ليس بالقصير وعقول منفتحة عقلانية تتقبل التغيير.
ثالثا:
هل تناسى زكريا ماكتبه الشهر الماضي في صحيفة واشنطن بوست، وهي يرد على تصريحات المضيف التلفزيوني بيل ماهر في البرنامج الأسبوعي الذي يقدمه، والذي قال أن العالم الإسلامي لديه الكثير من القواسم المشتركة مع التنظيم الإرهابي "داعش"، ورد عليه زكريا واشار الى خطأ تصريحات "ماهر" حول الدين الإسلامي على هذا النحو الذي اثاره في البرنامج ، إلا أن فريد زكريا عطف على ذلك بالقول، وهو مايهمنا هنا، " اننا ينبغي أن نكون صادقين، فالإسلام لديه مشكلة اليوم!" و هو ما يسمى "بسرطان التطرف داخل الإسلام "، وهي النقطة المهمة التي تتعلق بالجانب الايديولوجي الديني في تنظيمات داعش وامثالها ممن تتبنى العنف وتلجأ للاجرام في تحقيق اجنداتها، وقد نساها زكريا في تحليله الاخير حينما كشف عن استراتيجية محاربة داعش.
رابعا:
ينظر زكريا لقضية داعش، وللسنة ايضا، من خلال الدمج بين حكومة بغداد ودمشق، والنظر لهما بعين واحدة لاتميز بين الحكومتين ولا تضع حدا فاصلا بين التجربة السياسية في العراق ونظيرتها في سوريا، فيعتقد، على نحو بعيد عن الصواب، ان اساس المشكلة هو انتفاضة السنة ضد حكومتي بغداد ودمشق التي هي، برأي السنة ، مرتدة وعدائية!. وهنا أجد من الغرابة جدا ان لايمتلك زكريا عينا فاحصة تميز بين حكومة بغداد وحكومة دمشق من جهة ، ووضع السنة لديهما من جهة ثانية، والتمييز الحاد بين السنة وداعش من جهة ثالثة.
حكومة بغداد حكومة ديمقراطية منتخبة يشترك فيها كل فئات ومكونات الشعب العراقي، وهي تختلف عن حكومة دمشق التي يعرف الجميع كيف حدث فيها الانتقال السياسي للسلطة للرئيس الحالي بشار الاسد، ولذا من الاجحاف تماما النظر اليها من زاوية واحدة تطابق بينهما تماما.
كما ان وضع السنة مختلف جدا في العراق ودمشق ، فالسنة في العراق يمتلكون رئاسة البرلمان ولديهم نائب لرئيس الجمهورية وآخر لرئيس الوزراء وعدد من الوزارات المهمة ومنها سيادية كالدفاع والتخطيط، وهو أمر لانجد له نظير في حكومة دمشق، ونتيجة هذه الحقيقة يصبح وجهة نظر زكريا التي تقول بان السنة ينظرون الى حكومتي بغداد ودمشق على انها معادية ومرتدة ضربا من الاوهام ...
ربما هنالك بعض السنة في العراق ، وبسبب بعض التعقيدات التي رافقت المرحلة السابقة، ناهيك عن الدعايات والتضليل الاعلامي المقصود، يعتقد ان حكومة بغداد معادية لهم وتستهدفهم، لكن هنالك في المقابل الكثير من السنة ممن ينظر بايجابية للحكومة ويتمنى تحقق الاستقرار والامن فيها ، ويرى ان قادته السياسيين في اعلى المناصب وهم شركاء في الحكومة.
اما ان ينظر السنة للحكومة في بغداد ودمشق على انها مرتدة، بحسب رأي زكريا، فهذا هو الخلط والخطأ الفظيع الذي يرتكبه زكريا في تحليله، اذ انه لايميز بين السنة وداعش! ويتحدث عن داعش تحت تعبير السنة ! ويستخدم عبارات واصطلاحات الاسلام السياسي التاريخي ومنها عبارة "مرتدة"...مع ملاحظة ان السنة في العراق غير مجمعين على هذا الوصف ولايوافقون على اطلاقه اصلا.
خامسا:
لو ان مشكلة داعش ترتبط بتعامل حكومة بغداد ودمشق مع السنة ..اذن لماذا داعش يشكل تهديدا كبيرا ، وكما يعترف زكريا نفسه، لدول الخليج والأردن ولبنان وتركيا ... وهي دول تمتلك، باستثناء لبنان، اغلبية سنية واضحة لاشك فيها !..فلماذا داعش يهدد دول الخليج ؟ ويحاول اجتياج الاردن واحتلاله واسقاط تركيا مستقبلا وهي دول توصف بانها سنية؟
اذن القضية لاتتعلق بظلم السنة في دولة ما ، القضية أكبر من ذلك، واعمق ، واكثر من مجرد تذمر فئة معينة من الناس من نظام سياسي ما، انها مشكلة بل أزمة تتعلق بفئة تحتكر تفسيرا معينا للدين متسندة الى نصوص لايشك احد في وجودها في التراث تحاول السيطرة على الحكم واستعادة نظام الخلافة الاسلامية الذي يتجاوز حدود القطرية ويتعدى الدول زاحفا نحو العالمية بواسطة منهاج ديني وبرنامج واضح ومحددة المعالم يمتلك افراده ايمانا وعقيدة تدفع بعضهم الى قتل انفسهم في سبيل هذه العقيدة.
سادسا:
التحدي الاكبر الذي يراه زكريا في الازمة الحالية لايتعلق بالمجال العسكري او الديني المتعلق بالنظر لمشكلة داعش وانما يكمن في تقديم " تنازلات " من قبل الحكومة العراقية لابناء السنة من اجل ان يقاتلوا الدواعش... وهو امر ، من وجهة زكريا لم يحصل لحد الان، وليتني اعلم كيف يفكر زكريا في هذه النقطة المتعلقة بمواجهة داعش ...هل يحتاج اهل السنة الى "تنازل" سياسي من قبل الحكومة لكي يقاتلوا من قتل ابناءهم ؟ واستباح ارضهم ؟ وهجّر عوائلهم ؟ ودمر بيوتهم؟
كان الاجدى بزكريا استخدام لفظ " مساعدة " بدلا من تنازل فيما يتعلق بالحكومة العراقية، وحينها ساتفق معه تماما على هذا الموقف ، اذ المطلوب من الحكومة ان تقف مع ابناء جميع المناطق، بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية، من اجل ان يقفوا بوجه مسلحي داعش ومقاتلتهم ومنعهم من السيطرة على مدنهم، ويشمل هذه المساعدة تقديم كل المقومات الضرورية التي يستطيع من خلاله المواطن ان ينتصر في هذه الحرب التي حصدت من ارواح الشعب العراقي الكثير الكثير.
زكريا لايضع في تفكيره ، وهو يقدم هذا التحليل، ان الحكومة العراقية حكومة شاملة لايخلو منها مكون كبير من مكونات الشعب العراقي مع اختلاف المناصب والمواقع التي اقتضتها نتائج الانتخابات، ولذا فهنالك من يمثل السنة ايضا في الحكومة العراقية وعليه ان يوجه لهم العتب ويلقي عليهم اللوم ويحملهم المسؤولية ايضا، فالمحافظات ذات الاغلبية السنية تحكمها حكومات محلية " سنية " وفيها شرطة وقوات امنية من الطائفة "السنية" وعليهم ايضا ، بالاضافة الى الحكومة الاتحادية، الدور الكبير فيما وصلت اليه الامور في محافظاتهم. ولا يمكن ايضا ان نغفل دور عشائر المحافظات "السنية" التي لديها سطوة وقوة وسلطة على الارض تستطيع من خلالها الوقوف بشدة بوجه هذا التنظيم.
سابعا:
ان تحليل زكريا حول ستراتيجية محاربة داعش يتناقض مع تصريحات اطلقها الشهر الماضي والتي اشار فيها الى إن تركيا تعتبر المفتاح المركزي في الاستراتيجية الدولية ضد داعش، موضحا ، في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام، الى انه اذا انضمت تركيا الى التحالف الدولي ضد داعش " ستبدأ من القوة الجوية وتركيا لديها سلاح جو قوي، إلى جانب المطاردات التي يمكن للجيش التركي القيام بها دون البقاء على الأراضي السورية بل تنفيذ هذه العمليات والعودة إلى أراضيهم"، وفي تصريحاته هذه لم نجد اي دور رئيسي للحكومة العراقية او تنازلات تقدمها للسنة لكي تنجح الاستراتيجية الجديدة.
ثامنا:
برغم كل الدعم الدولي غير المسبوق للحرب ضد داعش، والتي أدت الى تحشيد عالمي ضد هذه العصابات الاجرامية، فان الحرب تبقى، فيما يتعلق منها بالاراضي العراقية، حربا عراقية خالصة ولايمكن ابدا ان نعتمد في هذه الحرب على القوات الامريكية البرية التي رفض، وفي اكثر من تصريح صحفي ، رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي ان يكون لها موطئ قدم في العراق ، ولايمكن ايضا ان نعتمد على دول الخليج العربي التي هي غير مستعدة ان تنزف قطرة دم واحدة من اجل حرب داعش ...فالأمر كله بيد العراق وكل العوامل الاخرى هي مساعدة مهما كانت مهمة ومحورية ...
هي حرب تعتمد على قدرات العراق الذاتية وارادته العسكرية ويتعلق نجاحها ويرتبط بالجهد العسكري والاستخباري والامني للقوات الحكومية التي تقاتل داعش التكفيري ناهيك عن استئصال بؤر الفساد والارهاب في بعض مفاصل القوات الامنية والعسكرية التي تقف، مع داعش، في الصف المعادي للعراق.

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/09



كتابة تعليق لموضوع : فريد زكريا...مغالطات تحليلية وأخطاء معرفية بحق العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى علي حمود الساعدي
صفحة الكاتب :
  مرتضى علي حمود الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مرة اخرى الاكراد يخطئون التقدير!  : د . حميد عبدالله

 إنه الكرمل، صوت القبرة  : جواد بولس

 العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ في 5 محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إصابة فريق قناة فضائية غرب الموصل ومراسل الفرات في واسط ينجو من الموت  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 بالصور : فعاليات لمؤسسة العين في المستنصرية والتكنلوجية والقادسية واستمرار برنامج فرحة يتيم في ابي الخصيب  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 الثقافة ببن المُعنون والعنوان  : حازم الشهابي

 قراءة في توجيهات المرجعية الدينية بخصوص زيارة الأربعين  : علي البدري

 وخزات عراقية  : عصام العبيدي

 تظاهر بعض قادة تجمع العراق الجديد في بغداد ساحة الفردوس  : صادق الموسوي

 أضواء على المسرح العراقي  : حمزة علي البدري

 جوردان: واشنطن يجب أن تعيد النظر في قضية الحصار على قطر وبن سلمان يتحمل مسؤولية الإخفاقات السياسية

 هلْ نشارك بالانتخاباتِ أمْ نقاطعها؟  : امجد الدهامات

 اينتراخت يصعق مرسيليا واشبيلية يفوز بخماسية في الدوري الاوروبي

  محصول العراقيين رأس كل شهر..  : علي علي

  وزير العمل : الوزارة تؤسس لعملية ممنهجة تعتمد الحوكمة الالكترونية في شمول الفئات الفقيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net