صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

حتى السيارات تُسحب في البحرين لإسباب طائفية
عزيز الحافظ

من المعلوم في عالمنا المتفاوت الصفات والمزايا أنك تبحث دائما فيه عن عناصر التشويق حتى مع دراميتها وتراجيديتها او مع فكاهيتها وطبعا في السياسة تجد العجب وخاصة خصوصية السياسة العربية المبنية أصلا وقاعدة وأسسا على جانب الصمت والكبت لا حرية في إبداء الرأي لا حرية في النقد بل تجد طيران الرقاب أسهل من طيران الطائرات الورقية للأطفال! نعم تستفيق الشعوب اليوم ويحتار المحلل المخابراتي وحتى الموساد نفسه الذي يوظف لكل شيء رجال ونساء من المحال أن يتوقع ذاك احد ما في تلك الخلايا المخابراتية او الصانعي الاستراتيجيات ليعرفوا تلك الاستفاقة المثيرة للغرابة ليس فقط في التوقيت بل في التلقائية وغياب القيادات لأننا خبرنا إن كل الأنظمة العربية العتيدة كانت تقطع أعناق القيادات المعروفة بتشخيصها لديهم فتصبح تركيزات القواعد الشعبية هباء!ولكن الثورة في مصر قادتها شباب وفي تونس كذلك وفي اليمن كوكتيل المعارضة بكل طيوفها وفي ليبيا ذاك المدد الشعبي الذي تعسكر من واقعه المدني أما في نموذج البحرين فبعيدا عن ضفاف التوصيف الطائفي الذي نجحت في تمريره كل دول الخليج قاطبة وإعلامها القوي المسيس في قناتي الجزيرة والعربية خاصة تجد العجب العجاب بكل لحظات متابعة الحدث هناك. هي انتفاضة شعبية حقيقية نعم فيها من شيعة البحرين نسبة لايستهان بها حتى لو كانت 100% ولكنها وطنية لا يمكن لصق الصبغة الإيرانية بها لان حكومات الخليج تكرها أشد الكره.. فقد نال أيضا ذاك الأذى المعنوي أيضا شيعة العراق في مراحل الطغاة بل وحتى اليوم مع إنهم عروبيون حد النخاع وقبائلهم أكثرها هاجر من الجزيرة العربية.
سقت المقدمة لسبب بسيط هو إن ذاك الداء الوصفي لطائفية انتفاضة البحرين العربية- الوطنية امتدت لجوانب من الحياة بعضها فيه واقعية نسبية عند التحليل :من باب الملاحقات السياسية كالجمعيات الوطنية -النوادي الرياضية– المنتديات السياسية وغيرها فتم قتل نساء سقطن شهيدات مجد- قتل أطفال- قتل سجناء- اعتقالات كيفية دون أمر قضائي- اعتقال نشطاء في مجال حقوق الإنسان- فصل رياضيين وحرمانهم من مكاسبهم المادية- فصل أساتذة وأطباء من الجنسين وممرضين وكل من له صوت يتوهم منه رائحة الانتساب لمذهب آهل البيت ناله الأذى مع إني صممت على السكوت لهدم جوامع وحسينيات في المملكة خوف أن تقودني التفاصيل المؤلمة لضفاف التمعن في تفاصيل بحار الدكتاتورية المقيتة هناك ف أبتعد عن ماهية الخبر الصاعق ومع إني ضد أي ممارسة قمعية لحرية المعتقد لاي إنسان على وجه البسيطة..
في المملكة جمعية لسواقي الأجرة أو نقابة لا يهم ..عدد السيارات هي 1500 سيارة يعني توفر المعيشة ل1500 عائلة بحرينية منها 960 سيارة أهلية يعني الباقي 540 سيارة حكومية او قطاع مختلط لا أعلم ..الخبر الذي لا أستطيع تبويبه من باب الفكاهة أو التراجيديا هو قيام بعض السواقين بتظاهرة في البحرين طبعا بسياراتهم وربما باستعمال المنبهات وما نسميه بالعربي والانكليزي الهورن وربما في الليل بالإشارات الأربعة أو الضياء العالي وهذا شيء عادي يبهج ويثير اهتمام الناس لموكبيته المتميزة ولان السائق في تماس مع معاناتهم خاصة في المدن الفقيرة لغلاء الوقود أو شحة الادوات الاحتياطية أو قلة الأجور ولكن في البحرين؟ كلا لأي تظاهر حتى لو لتسعير الفجل والشلغم وترقيم الخرفان!!فتم سحب 100 سيارة من سواقيها وتركهم أمام مصير عائلي مجهول لأنها حتما مصادر رزقهم الوحيد والسبب تظاهرات!! في ساحة اللؤلوة!بل وتم التحقيق مع السواقين والتوقيع على إفادات وسحب رخص السياقة منهم! وبينوا انهم قاموا بالتظاهرات لأسباب معيشية وخدمية لا غير! السؤال؟ هل كانت سياراتهم إيرانية؟ هل هتافاتهم بالهورنات نغمة موسيقى إيرانية؟هل كانت سياراتهم تحمل صفة شيعية؟ هل كانت تحمل أعلاما حسينية؟ أعرف انه ليس موسم محرم.. ولكن لأبرر لنفسي السبب في قطع أرزاق هولاء فهل أصدق ان الامر مزحة ملكية – حكومية؟ وإن الخبر لن يدخل موسوعة غينيس وإن السواقين ال100 ليسوا من الشيعة البحرانيين؟ لا اعلم ولم أعمل على ان اعلم فقد تعودت من العيش العراقي الطاغوتي السابق كل جديد يؤلمني ويؤلم الناس وذكرياتها هناك وهاهي مملكة البحرين تسير بنفس النهج وتفاجئ الدنيا بجديدها المقيت والفارق إنهم ،كل العرب والغرب كانوا يركبون موجات الصمت المطبق عما يحصل أيام الطغاة في العراق ولسنوات عقودها ثلاث فحتى الإعلام كله مسخر لهم واليوم الإعلام أعور او أعمى عند التطرق لإنتفاضة البحارنة ولكن نسوا أن هناك موبايلات وفيديو وستلايت وتصوير ومسجات وانترنيت وفيس بووك وتويتر فأين تستطيع المملكة إخفاء ما تفعله في شعبها بعيدا عن مراقبة الكون كله؟ فحتى سكان المريخ ستصلهم صرخاتنا يوما بالتطور التكنلوجي ،أن هناك ظلما لشعب البحرين نال حتى من سواقي المركبات الفضائية عفوا السيارات في البحرين لأسباب طائفية مقيتة!!!

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/29



كتابة تعليق لموضوع : حتى السيارات تُسحب في البحرين لإسباب طائفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي الشمري القطري من : دولة قطر ، بعنوان : لاتنسى ذكر الله في 2011/04/30 .

السيد حمدان القطري الشمري
لم يتطرق المقال للتصنيف الطائفي المقيت الذي اوردت
لايوجد ظلم لشيعة العراق مطلقا فلهم حرية الشعائر ومعاناتهم معروفة السبب للمتقصي
لاتقارن بين تصنيفات طائفية بل ركز على إنتفاضات شعوب المنطقة العربية بالدرجة الاولى وعندما تكون هناك في نفسك الكريمة كراهية ما لوضع في ما وصفته وأقحمته بتعليقك إقحاما فعبر عنه في مقال او مقام له فانا اكره الطماطة مثلا ولكن لاافرض عليك اكلها او اورد كراهيتي لها في مقالة محددة الهدف وانت ابتعدت لغاية في نفسك الطيبة عن حقائق في المقالة وابحرت بتوجه غريب بمركب سوء اخاف انقلابه في البحر اللجي الذي غضبك يخوض فيه!
من يحمل الضغائن ليس بإنسان ولااقول مسلم فكيف تصف ذاك بعداوتنا لبعضنا توصيفا نهائيا لارجعة فيه؟ ركز هل حقائق المقالة ذات مصداقية؟ هل ابعادها المرئية صادقة أنقد منها مالايروقك فقط ثم دافع عن ماوصفت من نماذج.

• (2) - كتب : حمدان الشمري من : قطر ، بعنوان : لاتنسى شيعة الاحواز في 2011/04/29 .

نعم ايها الكاتب القدير , رغم ان شيعة البحرين تتوفر لديهم الخدمات الاساسية التي يفتقدها شيعة العراق المظلومين فقد نسيت او تناسيت معاناتهم.
رغم ان شيعة الاحواز يذوقون الامرّين من تمييز عنصري واضح ومسخ لهويتهم العربية وسلب لثرواتهم النفطية , فقج تناسيتهم.
الف تحية شكر وتقدير لقلمك الرائع هذا ..البعيد جدا جدا جدا عن الطائفية المقيتة والانتقائية في الطرح . هل عرفت الآن لماذا تطورت جميع الامم ماعدا امتنا العربية والاسلامية .. لان شدة عداوتنا لبعضنا اكبر بكثير من معاداتنا لاعدائنا المشتركين وهم كثر ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج
صفحة الكاتب :
  د . يحيى محمد ركاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الکاظمیة تفتتح معرض الجوادين للكتاب

 إسرائيل تقتل 7 في غارة بقطاع غزة ومقتل أحد جنودها

 جائزة نوبل لحيدر العبادي  : هادي جلو مرعي

 قناة المسيرة: الحوثيون استهدفوا مخزنا للأسلحة بمطار نجران

 أنا صدامي !  : هادي جلو مرعي

 إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مع التحية ..  : صلاح الهلالي

 قالها زيد: إتقوا الله..  : امل الياسري

 داعش يبرر حرق معاذ الكساسبة بناءا على فتوى من الخليفة الاول

 اين القائلون قادمون يا بغداد  : رابح بوكريش

  لجنةُ الإرشادِ والدّعم في العتبةِ العبّاسية المقدّسة تتواصلُ مع أبناءِ المُدُن المحرّرةِ  : موقع الكفيل

 إيران تعلن عن اختبار رادار بحري بعيد المدى وتشغيل نظام اتصالات للدفاع الجوي  : وكالات

 الجامعة وبناء الاجيال  : رجاء موفق

 دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة..تنطلق بتجربتها الجديدة.. (المكتبة الجوالة)  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 الاصرار على الرجوع  : صبيح الكعبي

 هكذا العراق بعد تحرير الفلوجة... فكيف سيكون بعد تحرير الموصل؟.  : محمد جواد سنبه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net