صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

شمس الحقيقة لاتحجب بدخان اسود
وليد المشرفاوي


منظمة بدر امتداد طبيعي لجماعة العلماء التي تأسست في خمسينيات القرن الماضي على يد الإمام محسن الحكيم(رضوان الله تعالى عليه) ومجموعة خيرة من أساتذة الحوزة العلمية ومن طلابها الفضلاء وقد كان ابرز تلك الجماعة مفجر الثورة الإسلامية في العراق السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس) وعضده المفدى شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم(قدس) , فبعد ما تمادت الحكومات الجائرة التي تعاقبت على حكم العراق على ظلم الشعب واضطهاد مثقفيه وحجز مفكريه اخذ العلماء الأفاضل على عاتقهم الدفاع عن المحرومين والمظلومين والوقوف بوجه تلك الأنظمة الجائرة منطلقة من حديث الرسول الأعظم (ص) موضع التطبيق((من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الإيمان)) وبما إن الحوزة العلمية لها امتداد تاريخي وجذور عميقة وسط الأمة وبعد أن استنفذت جميع الوسائل السلمية لردع الأنظمة عن اضطهاد أبناء الشعب وخصوصا سنوات حكم الطاغية المقبور صدام اتخذت الطريق المسلح خيارا لتغير نهج النظام حيث دفعت الشهيد الصدر مضحيا بدمه من اجل إعلاء كلمة الحق فكانت أول قطرة من دمه الزكي دفعت المجاهدين والمناضلين لترتيب أمورهم وتنظيمها والسعي الجاد والحثيث لإسقاط يزيد العصر ونصرة المظلومين من أبناء الشعب فانبرى شهيد المحراب بعزيمته الوقادة مكملا لمسيرة أخيه وعضده السيد محمد باقر الصدر ليؤسس قوة جهادية عقائدية وطنية تتنامى في صفوف الشعب وتستقطب أباة الضيم منهم وتنهض باعباءها الشرعية في نصرة المظلوم وإنقاذ المستضعفين من أبناء هذا البلد الجريح فكانت ولادة بدر من رحم معاناة شعبنا , لذلك عزم شهيد المحراب على بناء قوات جهادية عقائدية وطنية مهمتها محاربة النظام وتخليص الوطن من شروره وطغيانه بالإضافة إلى تعرية وكشف طبيعة حكمه في الأوساط الدولية فبدء بالمسارين السياسي والعسكري , فكانت ولادة فيلق بدر من رحم المعاناة الناتجة عن السياسات التعسفية لنظام البعث المقبور بحق المواطنين فأصبح أمامهم إما الركوع والرضوخ لسلطته أو مقارعته وتحمل التبعات والصعوبات في طريق الجهاد ضده. بدر عندما حمل السلاح ضد النظام البائد لم يكن وليد فراغ أو رغبة مجردة عن الأهداف الوطنية لأبناء الشعب , وإنما جاء عن إحساس عال بالمسؤولية التاريخية واستجابة أصيلة لكل تطلعات  شعبنا لإبعاد السلطة الفاشية واستبدادها , والحقيقة إن فيلق بدر لم يكن حصرا على فئة بل كان أملا لكل عراقي غيور وذراعا عسكريا لتلك المعارضة العراقية فهو يضم بين صفوفه كل مكونات وأطياف الشعب والتي قدمت قوافل الشهداء والتضحيات على هذا الطريق ,رغم إن فكرة تشكيله وقيادة تنظيمه جاءت من فكر شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (قدس). إن منظمة بدر التي تحولت إلى العمل السياسي بعد سقوط الطاغية مباشرة لها الشرف بهكذا رصيد جهادي في قيادة نضال شعبنا الذي جعل تاريخ بدر هو مرحلة نضالية من تاريخ الأمة , فمنظمة بدر تتحرك وفق توجيهات المرجعية العليا وتضع أهداف ومصالح الشعب أساس في عملها, رغم تلك الحقائق الواضحة والجلية والتي يقر بها الجميع عاد إلى السطح من يقوم بتشويه الصورة الناصعة للمجاهد ألبدري وتلك سياسة مارسها النظام ألبعثي الفاشي ومضى على أذنابها اليوم أيتام البعث ومن لفهم الدور وغطت جرائمهم المسميات وما ذلك إلا دليل حقد متوارث وعقد متراكمة.
ان يحسدوك على علاك فانما
 متسافل الدرجات يحسدمن علا

 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/06



كتابة تعليق لموضوع : شمس الحقيقة لاتحجب بدخان اسود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوزان سامي جميل
صفحة الكاتب :
  سوزان سامي جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الزراعة تنظم حلقة نقاشية حول الكشف الجيني عن سلالات الأبقار العراقية،وتحليل سبل العيش بالأنظمة الحديثة  : وزارة الزراعة

 اجتماع قطر:- دوحة الطائفية وتغريدة الشؤم  : عبد الخالق الفلاح

 صدى الروضتين العدد ( 191 )  : صدى الروضتين

 إحدى عشرة درس..... كي لا يعود داعش مرة أخرى!  : احمد حيدر الحسيناوي

 المشغل النقدي (1) قراءة في حركة الأدب النسوي  : علي حسين الخباز

 أعلاميوا البِلاط  : حسين جويعد

 حق المرأة العراقية بين الدستور ورجعية الفكر الديني المتطرف والعرف العشائري  : صادق الموسوي

 إثنتان وربما ثلاث جولات خسرتها أمريكا في حربها الإلكترونية مع إيران  : د . حامد العطية

 مصدر: إردوغان وبوتين يبحثان سوريا والطاقة والتجارة في مكالمة

  يخطئ كل من يظن أن البكاء حالة سلبية.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ماذا نريد للعراق: تنمية مستدامة أم محاصصة مستدامة؟  : المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي

 المظاهرات .. حق مشروع للشعب  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 كفى مجاملات أين مبالغ المحرومية؟؟  : رشيد السراي

 بالصور : نازحو الفلوجة هربنا من جهنم وقصدنا باب الرحمة

 تصريح .. واعتذار ....  : عصام العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net