صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

العراقيون يستعدون بشكل كبير لإحياء ذكرى شهر محرم للعام 2014
فراس الكرباسي

العراق/ كربلاء/ فراس الكرباسي/ خاص

قصة مأساة كربلاء تمر على المسلمين في العراق والعالم في كل عام بحلول رأس السنة الهجرية ورؤية هلال شهر محرم الحرام، فمن اول ليلة محرم يستعد العراقيون والمسلمون في الدول العربية والاجنبية الى نشر رايات الحزن والاسى واستذكار فاجعة قتل الامام الحسين حفيد رسول الاسلام محمد (ص) واكثر من 70 صحابي وتابع وسبي حريم رسول الله في معركة حدثت في يوم 10 محرم لسنة 61 هجرية بين الامام الحسين وجيش عبيد الله بن زياد في عرصة كربلاء بالعراق.

وبدأت القصة هذا العام بتبديل راية الامام الحسين واخيه العباس من على قبابهم الذهبية في كربلاء من الحمراء الى السوداء ايذاناً بانطلاق الشعائر الحسينية حيث تقدم نائب الامين العام للعتبة الحسينية السيد افضل الشامي باسم الجموع المليونية التي شاركت في مراسيم تبديل راية الأحزان على قبة الإمام الحسين (عليه السلام) تقدم بطلب الاستئذان من الامام المهدي بان يسمح لهم بإنزال الراية الحمراء ورفع الراية السوداء اعلانا للحداد.

فقد أنهى خياطو شعبة الخياطة التابعة لقسم الهدايا والنذور في العتبة العباسية المقدسة، عمل الراية السوداء التي رفعت على قبة المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام) ومساحة هذه الراية فهي (2,5م×3,5م) ومطرّزة من الجانبين بعبارة: (يا ساقي عطاشى كربلاء) وقد اختيرت هذه العبارة لما تضمّنته من رمزية لأحد مواقف صاحب الجود غداة العاشر من محرم الحرام حين آثر بنفسه الزكية في سبيل سقاية معسكر الإمام الحسين(عليه السلام)، وقد أُخِذَ بنظر الاعتبار اختيار القماش، فهو من مناشئ عالمية ويتلاءم مع الظروف المناخية، فضلاً عن جماليّته ورونقه إضافة الى خفّة وزنه ومتانته.

كما انهت وحدة الخياطة والتطريز في العتبة الحسينية المقدسة خياطة راية قبة الامام الحسين حيث بدأت المرحلة الاولى بعملية الفصال والتخريم للقماش الخاص بالراية حسب الابعاد المتعارف عليها بطول (3.80م) مبينا ان المرحلة الثانية تتمثل بتثبيت كلمة يا حسين باللون الأحمر وتأطيرها بخيوط الحرير لمنحها قوة وتماسك لمقاومتها للظروف الجوية وان الخط المستخدم في كلمة يا حسين هو (الخط الكوفي الفاطمي) كونه يعود الى الامام زين العابدين .

كما تم رفع راية الإمام الحسين (عليه السلام) في مرقد السيدة معصومة بمدينة قم المقدسة بذات اللحظة التي رفعت فيها في حرم سيد الشهداء في كربلاء المقدسة، إيذانا ببدء شهر محرم الحرام.

و قام قسم ما بين الحرمين الشريفين وكجزءٍ من خطته الخاصة باستقبال هذا الشهر واستذكاراً لواقعة عاشوراء الأليمة برفع 58 راية سوداء وبعدد سنيّ عمر الإمام الحسين ونشر السواد بمئات الامتار على السور الخارجي لمنطقة ما بين الحرمين الشريفين لاستكمال حالات الحزن والسواد الذي اتّشحت بهما العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية.

وشهدت العتبات المقدسة في العراق وايران وسوريا واغلب الجامعات العراقية وابنية المحافظات العراقية والمساجد ودور العبادة رفع الرايات السوداء التي تحمل اسم الامام الحسين او اخيه العباس واكتظت الاسواق العراقية في عموم المحافظات بالآلاف الامتار من الاقمشة السوداء والحمراء وبعضها قد كتب عليه اسماء ائمة اهل البيت وكلمات للإمام الحسين.

وبدأت في اليوم الاول لشهر محرم، مواكب العزاء العاشورائي بالتوافد للمرقدين الطاهرين للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام وذلك وفقاً لجدول زمني ومكاني تم وضع الية مدروسة من قبل قسم المواكب والهيئات الحسينية التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية لضمان انسيابية حركتها وعدم تقاطعها مع المواكب الاخرى وقد بلغ عدد المواكب المستعرضة اكثر من 600 موكب ضم اكثر من 200 الف انسان.

كما عبر أطفال بعمر الورد عن سر حبهم للإمام الحسين من خلال خدمة زواره في مواكب الخدمة لتقديم الشاي والطعام طيلة اوقات اليوم.

وشاركت جامعة كربلاء وبكلياتها أجمع العلمية والإنسانية في موكبٍ عزائيّ مهيب، حيث سار طلبة الجامعة بكافة أقسامها وبمعية كادرها التدريسي والإداري ضمن مجاميع اصطفّ أفرادها على شكل كراديس، وقال رئيس جامعة كربلاء الدكتور منير حميد السعدي " اليوم جئنا أساتذةً وطلاباً لنعزّي مولانا صاحب العصر والزمان الامام المهدي المنتظر والمراجع العظام والأمة الإسلامية بذكرى استشهاد أبي عبدالله الحسين، ويعاهد الطلاب الإمام الحسين على أن يكونوا طلاباً أوفياء ومواطنين أوفياء ويعاهدوه بأن يكونوا جنوداً ومشاريع للشهادة وأن يحملوا القلم بيد ويحملوا السلاح بيدٍ أخرى وأن يقاتلوا في ساحات العلم وساحات الجهاد من أجل درء خطر الإرهاب والإرهابيين عن أرض العراق الطاهرة وأرض المقدسات.

وضمن اجواء الحزن والالم ، شيّع أهالي مدينة كربلاء المقدسة وزائرو مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس، كوكبةً من شهداء فتوى الوجوب الكفائي للدفاع عن العراق ومقدساته، وقد أجريت لهم مراسيم الزيارة وصلاة الجنازة ابتداءً في الصحن الحسيني الشريف وقام بأداء الصلاة عليهم الإمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، بعدها حُمِلَت الجثامين الطاهرة الى مرقد أبي الفضل العباس، حيث جرت قراءة زيارة أبي الفضل إضافةً لزيارة الإمام الرضا وزيارة صاحب الزمان نيابةً عنهم، وقد نالوا شرف الشهادة في قاطع جرف النصر (جرف الصخر) أثناء تأديتهم للواجب المقدس دفاعاً عن العراق وشعبه ومقدساته ضدّ الهجمة البربرية التي يقودها أعداء الإسلام والسلام والإنسانية (الدواعش المجرمين).
وبخصوص الخدمات المقدمة للزائرين ، فقد اعلن قسم الآليات بالعتبة الحسينية عن تخصيص اكثر من (600) عجلة حديثة لنقل الزائرين داخل مركز مدينة كربلاء المقدسة خلال العشر الاولى من شهر محرم الحرام بعد التنسيق مع العتبة العباسية والحكومة المحلية في مدينة كربلاء وقيادة العمليات ووزارة النقل من خلال اجتماع خاص ضم الجهات اعلاه .

كما ارتفعت راية قبة حرم الإمام الحسين في دولة نيجيريا في أول يوم من ايام شهر محرم الحرام تزامنا مع استبدال راية الإمام الحسين الحمراء بالسوداء في كربلاء المقدسة، وقال السيد سعد الدين البنا مدير مكتب الأمين العام في العتبة الحسينية المقدسة " تم رفع راية الإمام الحسين في نيجيريا وبالتحديد مدينة زاريا والتي تعتبر من أهم المراكز الشيعية في نيجيريا وان الراية هي هدية العتبة الحسينية المقدسة الى الوفد الذي تشرف قبل فترة من الزمن من هذه الدولة لزيارة الإمام الحسين وبادرت العتبة المقدسة على اعطاءهم راية قبة الحرم الشريف لرفعها فوق المساجد والحسينيات من اجل نشر القضية الحسينية وايصالها الى كل بقعة من بقاع العالم.

من جهة اخرى نفى نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة السيد أفضل الشامي بانه ليس هناك توجيه خاص صادر من العتبة الحسينية المقدسة بشان ارتداء المواكب المعزية للزي العسكري ، منوها الى ان موضوع ارتداء الملابس عائد الى رغبات الأشخاص، "مبينا" ان العتبة لها تقديرها الخاص بهذا الموضوع وهي غير متبنيه وغير موجهه وانما الامر متروك للأشخاص وهم احرار فيما يرتدون وجاء هذا النفي بعد أن انتشرت في الآونة الأخيرة دعوات لارتداء الزي العسكري في ركضة طويريج وما لها من رمزية وخصوصية وقدسية خاصة في ارتداء السواد.

واعلنت العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية عن اشرافهما على تأمين المواكب الحسينية بنقاط أمنية طيلة أيام عاشوراء وتم توجيه عدة نقاط للمواكب باعتبار التكية الخدمية هي مركز شرطة ومركز امني لما يمر به البلد من ظرف امني خطير وفي حالة رؤية اي حالة تثير الشك او خلل امني يتم تبليغنا فوراً او الجهات الامنية المتواجدة في المواكب او اقرب نقطة موجودة بالقرب منهم والتعاون مع القوات الأمنية المتواجدة والقريبة أثناء أداء المراسيم التي يقوم بها كل موكب معزي.

من جهة اخرى اعلن قسم الشؤون الخدمية الخارجية التابع للعتبة الحسينية ان القسم أعد خطة خدمية متكاملة متوقعين زيادة لاعداد الزائرين بحيث تفوق الاعداد الكبيرة التي شهدتها كربلاء في العام الماضي وتم تهيئة كرفانات اضافية للكشوانيات  توزعت على المنطقة المحيطة بالحرم الحسيني بالاضافة الى تهيأة بعض الصحيات المتنقلة والمغاسل من اجل تقديم افضل الخدمات الى الزائرين الكرام

كما اعلن قسم الشؤون الدينية في العتبة الحسينية عن استكمال استعداداته الخاصة بزيارة العاشر من محرم الحرام من خلال نشر بعض المرشدين والمبلغين على الطرقات الخارجية وكذلك في مدن الزائرين لغرض توعية الزائرين وحثهم على اتباع النهج الحسيني والالتزام بالمبادئ العاشورائية، إضافة  ستوزع آلاف النسخ من زيارة عاشوراء على زوار ابي عبد الله الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس.

من جانبها أعدّت المفرزة الطبية التابعة للعتبة العباسية المقدسة وكجزءٍ من خطط العتبة المقدسة الخدمية الخاصة بزيارة عاشوراء خطةً طبيةً متكاملة، وشرعت بتنفيذها بالتعاون مع دائرة صحة كربلاء وحسب إمكانياتها المتاحة التي سخّرتها لخدمة الزائرين، وذلك لأجل تقديم الخدمات الطبية والعلاجية وتقديم المساعدات اللازمة والضرورية من الأدوية والمستلزمات الطبية ومعالجة الحالات الطارئة وتحضير الأدوية والمستلزمات الطبية لمعالجة بعض الحالات التي قد يُصاب بها الزائرون أثناء أداء الزيارة نظراً للزحام الشديد كحالات الإغماء والاختناق ونقدّم لها العلاج الطبّي المناسب، وكذلك تقوم المفرزة الطبية باستقبال الحالات الطارئة ومعالجتها أمّا إذا كانت الحالة صعبة -لا سمح الله- فيتمّ نقلها الى مستشفى الحسيني العام عن طريق سيارات الإسعاف المنتشرة قرب المفارز الطبية.

كما اعن مستشفى سفير الامام الحسين الجراحي التابع للعتبة الحسينية عن ايقاف العمليات الباردة وتهيئتها لتلبية حاجة الزائرين في محرم وكشفت ادارة المستشفى ان المستشفى محدود القدرات وموقعه قريب من حرم الامام الحسين فقد فرض عليها قابلية التحديد في تقديم الخدمات لكونها تحوي (50) سرير وفيها ردهة طوارئ واحدة, وهذا لن يمنعنا من تقديم الخدمات للمرضى رغم الاعداد الهائلة من الزائرين , فارتأينا ان تكون المستشفى ضمن خطط دائرة صحة كربلاء تقسم خدماتها خلال الزيارات المليونية من ضمنها زيارة العاشر من محرم وزيارة الاربعين الى خدمات الطوارئ حصراً وعليه فيتم ايقاف اجراء العمليات الباردة في صالات عمليات المستشفى وحصر العمليات الطارئة على وجه الخصوص منها العمليات السرطانية التي لا تحتاج الى تأخير في اجراؤها لأنها قد تؤدي بالضرر على المريض وان المستشفى تقدم خدمات الطوارئ للمرضى وخصوصاً يوم العاشر من محرم الحرام فأن اعداد الزائرين الى المستشفى يكون بشكل اكبر لذلك سوف نفتح امام المستشفى في هذا العام موقع لخدمة الزائرين والمواكب المعزية بشكل عام وحصرنا المستشفى فقط بدخول الحالات التي تحتاج الى تداخل جراحي  من خلال توفير الامكانيات اللازمة لتقديمها بالعيادة الخارجية للمستشفى التي تقود بدورها باستقبال الحالات العامة والطارئة .

وعلى صعيد متصل ، اطلع وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي على الخطة الأمنية التي تعمل بها قوات الجيش العراقي المرابطة لحماية زوار أيام  عاشوراء،  وذلك أثناء زيارته مرقد الإمام الحسين والتقى بسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة.

ودعا الشيخ الكربلائي وزير الدفاع العراقي الى دراسة ومعالجة الأسباب التي أدت الى احتلال عدد من المناطق والمحافظات العراقية بيد الإرهابيين، داعيا الى اتخاذ قرارات صارمة وجريئة خلال المرحلة القادمة وتسليح الجيش العراقي بسلاح يجعله يواجه كافة التحديات والمخاطر التي يتعرض لها العراق حاليا ومستقبلا، موضحا ان الجيش العراقي له دور كبير في استقرار الوضع الأمني وإيقاف كل هذه المخاطر التي تتعرض لها البلاد، كما أوصى وزير الدفاع الى تكريم الضباط المتميزين بالمعارك والذين اثبتوا شجاعة وان يكون التكريم عبر وسائل الإعلام.

من جانبه شكر وزير الدفاع خالد العبيدي الشيخ الكربلائي على هذه الملاحظات، مبينا ان قدم رؤية واضحة تتكون من 30 محورا تبدا من ابعاد الجيش على العمل السياسي ومعالجة الفساد والقضاء على الولاءات الحزبية داخل المؤسسة العسكرية وانتقاء القادة المهنيين وفقا للمعايير العسكرية بغض النظر عن انتمائهم الطائفي والحزبي وان خلاف ذلك لا يعنيني شئ، موضحا ان الزيارة جاءت للإطلاع على الخطط الأمنية التي وضعتها قيادة عمليات الفرات الأوسط وقد تم حل بعض الإشكالات التي كانت تعانيها مدينة كربلاء وسنقدم كافة إمكانياتنا لنجاح زيارة عاشوراء، مؤكدا  ازور كربلاء كمواطن عراقي وليس كوزير دفاع فانا وزير دفاع لكل العراقيين.

واستعداد ليوم العاشر من محرم، استنفرت العتبة الحسينية المقدسة كل طاقاتها الخدمية والأمنية استعداد لـ(ركضة طويريج المليونية) وقال رئيس قسم الصيانة كريم الانباري إن الاستعدادات الخاصة بيوم عاشوراء قائمة ومتواصلة على مدار الساعة فهيئة الكوادر الفنية والخدمية في قسم الصيانة كل المستلزمات التي يحتاجها المشارك في  يوم  العاشر من محرم الحرام في العزاء المليوني المعروف، بالإضافة الى تهيئة المداخل الرئيسية الخاصة بالعزاء المليوني واكتسائها بالأتربة وبتوجيه من الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة  قام قسم الصيانة بكافة وحداته بتهيئة المداخل الرئيسية للصحن الحسيني الشريف الخاصة بدخول وخروج موكب العزاء المليوني وذلك لمنع التساقط المعزين أثناء أداء العزاء المليوني المعروف بـ (ركضة  طويريج) وتم بفرش المداخل الرئيسية للصحن الحسيني الشريف بـ (الأتربة) والقيام بتسويتها وتشمل أبواب الدخول ثلاث منها (باب القبلة وباب الزينبي وباب الرجاء) وأبواب الخروج ثلاث منها (باب قاضي الحاجات وباب الشهداء وباب الكرامة) وأضاف السعدي عن قيام وحدة الدوشمة بفرش الأرضية (بالكاربد) وهناك وحدتي من الحدادة والنجارة  قامت بوضع القواطع على جانبيي الأبواب  لتنظيم وانسيابية الحركة أثناء المشاركة بالعزاء المليوني وبالإضافة الى تغليف الأماكن المزججة لتجنب الاحتكاك بها من قبل المعزين أثناء العزاء المليوني.

وفيما يخص الشأن الاعلامي فقد استقبل قسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة عدد كبير من وسائل الاعلام المرئية والسمعية والصحفية الوافدة لاحياء المراسيم العاشورائية في مدينة كربلاء، وقال الاعلامي ولاء الصفار مسؤول الاعلام الالكتروني ان قسم الاعلام وضع خطة اعلامية مسبقة تضمنت تهيئة مواقع خاصة لعجلات البث المباشر في صحن العقيلة زينب زودت بمنظومة كهرباء متكاملة اضافة الى تهيئة موقع خاص باللقاءات والحوارات الاعلامية التي تجريها القنوات مع ضيوفها، وان قسم الاعلام قام بتسهيل دخول جميع القنوات الفضائية والكوادر الاعلامية عبر المنافذ الامنية وتزويدها بالباجات التي تسهل عملها داخل العتبتين المقدستين والمنطقة المحيطة بينهما اضافة الى تزويد الكوادر الاعلامية بالوجبات الغذائية والفواكه يوميا من مضيف الإمام الحسين واستقبلنا خلال الايام المنصرمة عدد من المؤسسات والوسائل الإعلامية المحلية والدولية منها حيث وصل عدد القنوات الفضائية لتغطية البث المباشر14قناة، مشيرا الى ان تم استقبال اكثر من 180اعلاميا من مختلف دول العالم لتغطية الزيارة والتي تصل ذروتها يوم الثلاثاء 4/11/2014 .

ان مصيبة الامام الحسين (عليه السلام) وابنائه الكرام قد بلغت عنان السماء وبكت لها السموات والارض بالدماء وناحت لها الوحوش والحيتان في لجج الماء واقامت الملائكة فوق سبع الطباق مأتما ونصبت من اجلها مياه البحار والانهار وسكنت بسببها حركات الفلك الدوار كيف لا وقد اصبح لحم رسول الله اشلاء على التراب وأعضاؤه مفصلة بسيوف اهل البغي فلا قرت العيون بعد ذلك المصاب ولا التدت النفوس بلذيذ الطعام والشراب واعلم ان الشهر شهر حزن اهل البيت وشيعتهم .

ويؤكد عامة علماء وفقهاء المسلمين على وجوب مواساة المسلمين من جميع الطوائف والملل لاهل بيت النبي محمد (ص) في هذا المصاب الذي اهتز العرش لأجل الامام الحسين واهل بيته واصحابه ونستذكر ما جرى عليهم ونذكر عطشهم وعطش اطفاله وعطش ذلك الطفل الرضيع الذي ابو ان يسقوه الماء وقد كاد قلبه ان ينفطر من الظمأ.


 

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الشيخ الكربلائي من النجف الاشرف يؤكد ان القضايا الانسانية من أولويات المرجعية العليا  (أخبار وتقارير)

    • العتبة العلوية تستعد لإطلاق أكبر مشروع تربوي ثقافي لأطفال العراق  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون يستعدون بشكل كبير لإحياء ذكرى شهر محرم للعام 2014
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي وائل عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  القاضي وائل عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net