صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي

المراجع الدينية والشعب هم الذين يساعدون النازحين ..!!
صلاح نادر المندلاوي

ان تقوية روح التلاحم والتراحم في كل الظروف والمحن  شيء جميل في اي مجتمع , فنحن كشعب كنا وما زلنا نتحدى الصعاب والويلات والمعا ناة التي عشناها منذ حكم نظام البعث    الدكتاتوري الذي سلب ابسط حقوقنا الانسانية .
ومن ثم اكتوينا بنار الارهاب الظالم  والمفخخات  والاحزمة   الناسفة   وقام الارهابيون بتدميراجزاء مختلفة من البلاد وقتلوا بدم بارد العباد  .
 وهدموا و حرقوا وعبثوا   وسلبوا الحقوق  وفجروا  قبورالانبياء و الاولياء والصالحين     والمواقع الاثارية والحضارية و في جميع المحافظات دون استثناء وخاصة مؤخرا في الموصل الحبيبة .
واستمر نزيف الدم العراقي بصورة مستمرة لتتحول الى مآساة  انسانية يومية  وبالمقابل نعيش في حالة من الفوضى والارباك رغم وجود بعض التغييرات التي احدثها السيد العبادي , الا ان الامر مؤسف في الحقيقة  لأننا لم نلمس تقدما ممكن في اداء بعض الوزراء الذين جلسوا على كراسي المنصب عن طريق المحاصصة السياسية الذي اهلكنا منذ سنوات التغيير وحتى الأن .    
فمثلا من المؤسف ان نشاهد جيش جرار من الموظفين في وزارتي   الهجرة والمهجرين وحقوق الانسان يتقاضون مرتبات شهرية ضخمة وتخصص لهم ميزانية مالية كبيرة كل عام !!!.
لكن  للأسف لم يقوموا بدورهم المهني بشكل كامل مما نتج عن ذلك وجود الكثير من حالات الفساد المالي والاداري .
والمثير للعجب ؟؟  التجاوز على حقوق النازحين و(سرقة ) اموالهم بشكل غريب وعجيب !! فبعد تشكيل الحكومة المركزية للجنة العليا لمساعدة النازحين قام اعضاء اللجنة بعمل بطولي (حارق خارق)!! حيث قام الابطال و(الاشاوس)   الاستيلاء على اموال هذه الشريحة الذين تركوا بيوتهم ومحافظاتهم ليسكنوا في العراء ومناطق  اخرى .
 فمنذ بداية التهجير لم تكن وزارة الهجرة والمهجرين بمستوى طموح النازحين حيث لم يتم توزيع منحة   المليون دينارعلى اغلب العوائل والمستفيد الوحيد في هذا الامر الموظفين  فقط لأنهم رغم عملهم البائس !! يحصلون على مبالغ الايفاد بمبلغ(80) الف دينار لليوم الواحد اضافة الى حجز الفنادق ومصاريف الجيب و....و....!!
وبمعنى ان الاخوة في وزارة المهجرين فشلوا (فشلا ذريعا)  في تهيئة ارضية مناسبة ووفق خطط طموحة لمساعدة النازحين بشكل اصولي رغم وجود الرصيد المالي في خزينة الوزارة حيث لم تقصر الحكومة  في صرف الكثير من السلف  ضمن مصروفات (الطواريء)  ب الاضافة الى قيام الكثير من الحكومات الاجنبية والعربية والمنظمات الدولية  لتقديم المساعدة ,   الا ان   النازحين وللاسف يعيشون في ظروف انسانية صعبة للغاية .
ولولا المساعدات المقدمة من المراجع   الدينية    في النجف الاشرف والمتمثلة بالمرجع الاعلى  السيد علي السيستاني والسيد مقتدى الصدر والسيد عمار الحكيم والشيخ محمد اليعقوبي (دام ظلهم جميعا )  والذين كان لهم ادوار مهمة وبارزة لأتخاذ قرارات انسا نية بالغة الاهمية منذ بدء عملية التهجير    وللأسف  حكومة السيد العبادي    تصرف الاموال دون وجود رقابة  او تخطيط معين على اليات مدروسة  ...!!!
 والسيد مسعود البارزاني (رئيس اقليم كر دستان العراق ) الذي اصدر اوامره الى رئيس حكومة الاقليم الاستاذ نجيرفان البارزاني بتقديم كل المساعدات  للنازحين  واستقبالهم وتأمين المخيمات لهم  فهؤلاء النجباء   من العراقيين من مراجعنا الدينية واهلنا   في الوسط والجنوب والفرات الاوسط  والشمال وبعض المناطق الغربية والشمالية المستتبة امنيا  والكثيرمن  الناس البسطاء كانوا مشاريع انسا نية بعيدا عن  التخصيصات المالية للحكومة المركزية وصرفيات ميزانية المحافظات  
ان موضوع أستقبال   (أهلنا )    يوحد صفوفنا ضد اعداء البلد وبذلك نصنع عملا سيذكره التاريخ على مرٌ الازمان .
 ان  تعاوننا مع  اخواننا وخواتنا   في  الانبار والفلوجة و   تكريت وتلعفر والموصل وسنجار وديالى الذين جعلوا من البيوت والحسينيات والجوامع والمدارس والمؤسسات الحكومية ملاذا امنا لأستقبال   النازحين .
وفي الحقيقة لدي امثلة كثيرة على روح التلاحم الاسلامي والوطني ولكنني سأكتب عن مثال واحد فقط شاهدته بعيني ولمسته بنفسي شخصيا عندما قام اهالي قضاء بلدروز  بأستقبال اهالي تلعفر والموصل في البيوت  والحسينيات وكان لرجال المدينة الافاضل كل من الاستاذ مثنى التميمي وعضو مجلس النواب العراقي فرات التميمي والشيخ طالب العتبي  وللأمانة اقول بأن هذا الرجل الاصيل قد فتح ابواب بيته ومسجده للنازحين وقدم مساعدات لايمكن وصفه بسطور قليلة    والمهندس محمد معروف حسين  قائمقام القضاء واهالي القضاء في دور مندلي الدور(حي الغدير الاولى والثانية ) والقاطع الاول  قاموا بدور متميز  لاستقبال اخوانهم و تأمين احتياجاتهم والتبرع بالملابس والمفرشات  والمواد الغذائية والاجهزة الكهربائية (المبردات ) والمراوح الهوائية وتأمين المستلزمات المعيشية الاخرى  .
 ان هؤلاء الغيارى يعتمدون على ما اعطاهم الله من رزق  وخيرات بعيدا عن  الاموال المرصودة   للجنة  العليا لمساعدة النازحين والميزانية  المالية        المرصودة لتقديم المساعدة لهذه الشريحة ..
وتعجبت لمحافظ ديالى الذي بدأ يظهر علينا عبر شاشة (ديالى ) الفضائية وهو يقدم ظروف ورقية فيها مبالغ  مالية يقوم بنفسه بتقديمه للنازحين من ابناء المحافظة المتواجدين في قضاء خانقين .وكأنه يعطيه منجيبه الخاص !!!
وتارة اخرى نجده يقدم المساعدات  والتي هي   عبارة عن (كارتون) فيه مواد غذائية فيقوم السيد المحافظ بأخراج المواد الغذائية  امام (الكامرة ) !!!والتأكد من جودتها كالمعجون والرز والزيت والحليب وبطريقة درامية مخجلة جدا   !!
  كان  الاجدر  بالسيد المحافظ ان يبادر الى ايجاد الية صحيحة  لاستقبال النازحين بطريقة مدروسة بعيدا عن الجولات (الاعلانية )!!
وخير ما اختتم سطوري عندما فتحت الايمل الخاص بي على شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) حيث وجدت الرسالة الالكترونية التالية:   ( التجارة توزع كميات كبيرة من كاربت الارضية الخاص بقاعات معرض بغداد الدولي على النازحين )..
وبصفتي مواطن عراقي وكاتب صحفي متخصص بشؤون الناس وهمومهم منذ سنوات طويلة  اقول : للسيد وزير التجارة المهندس ملاس عبد الكريم بأن مساهمتك لرفع المعاناة  عن النازحين يجب ان يكون من خلال توفير المواد الغذائية لهم اولا ومن  ثم تقديم مساعدات ممكنة وفق القانون والصلاحيات الخاصة بالوزارة .وليس من خلال تقديم (نفايات )معرض بغداد الدولي !!!!.
فالعمل   الانساني يجب ان يكون بشروط واليات عمل صحيحة وليس من خلال  انجازات بائسة كتوزيع نفايات المعارض وا ثاث الوزارات المستهلكة !!!!!!!!!
فهذا الامرمؤسف بحق حكومة الميزانيات الانفجارية السابقة والحالية !!!!!

  

صلاح نادر المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/03



كتابة تعليق لموضوع : المراجع الدينية والشعب هم الذين يساعدون النازحين ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجاح بيعي
صفحة الكاتب :
  نجاح بيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جامعة النهرين تنظم ندوة عن مقاومة المضادات الحيوية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 صدر العدد الثالث من مجلة بغداد باللغة الفرنسية لعام 2017  : اعلام وزارة الثقافة

 البياتي : المكون التركماني مع بقاء كركوك تحت رعاية القوات الاتحادية

 سلام العذاري :يؤكد دخول القوى الشبابية بأربعة مرشحين في الانتخابات القادمة  : خالد عبد السلام

 أيثار عالي يغبطك عليه الجميع...  : محمد علي الدليمي

 المواطن.. ماذا يريد من الحكومة؟  : ضياء رحيم محسن

 رسالة أنصار ثورة 14 فبراير لشباب ثورة 25 يناير والقوى السياسية الثورية في مصر  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الشرطة الاتحادية تتوغل في حي الزنجلي وتدمر عدد من المقخخات

 انحراف القيادة وسلبية النتائج  : عبد الخالق الفلاح

 مشادة كلامية بين ياسين مجيد ومجيد العزاوي على خلفية تصريحات طائفية

 من سارة السهيل الى جاهل الجهيل  : ساره طالب السهيل

 الصدر يدعو لتاجيل التظاهرات الى ما بعد رمضان ویعد المطالبة بالإصلاح عبادة

 بالصور : تشييع مهيب لشهداء الحوزة العلمية في النجف الاشرف الشهيدين ( السيد عبد الرضا الفياض والشيخ جعفر المظفر )

 كذب السياسيون في العراق وإن صدقوا  : عماد الكاصد

 مساء استثنائي  : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net