صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

اسئلة واجوبة متنوعة

س :  ما هو رأي سماحتكم بكتاب اسرار الشهادة للفاضل الدربندي
والروايات التي فيه؟

ج  :  قد ساهم الفقيه الدربندي في إثارات حساسة في حقايق واقعة كربلا من ابعاد كثيرة وان  كان ذلك لايعني كونه فوق التدقيق وفوق المحاسبات العلمية بل البحث العلمي  والتثبت والضبط لايخلص منها احد الا المعصومين ع
لكن الفقيه الدربندي بما له من فقاهة ومدونة فقهية استدلالية كاملة مبسوطة شمولية وربما كانت اكثر بسطا من كتاب الجواهر او دونه بقليل حتى كانت للمحقق الشيخ الانصاري عناية توقير ملحوظة للفقيه الدربندي
كل ذلك جعل موسوعته في المقتل حافلة بالبحث المتنوع والمثير لحيثيات وجهات عديدة وقد عاصرنا اكابر واعاظم في الفقه والاصول والتفسير والكلام وكانوا يكنون بالغ الاجلال العلمي لكتابه ولاثاراته وكانت تحلياته ونكاته تطرح في مجالس التعزية في بيوت الاعلام من الفقهاء والمراجع من الرعيل الاول وكان ذلك مألوفا لديهم .
نعم كما مر كتابه اسهام في بحث
فقه وقايع حادثة الطف كبقية
الباحثين المحققين تقابل بالبحث والدراسة
——————————

  هل هناك قرينة تدل  على ان بكاء يعقوب ع على يوسف ع كان بكاء على الظلامة لا على الفراق !! غير ما ذكرتم في خاتمة السورة وهو قوله تعالى ( لقد كان في قصصهم عبرة )

ج :  وهل كان الفراق اختياريا من الطريفين ام كما يقول يعقوب : بل سولت لكم انفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم .وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف …
بل هو من أول الامر حذر يوسف من كيد إخوته : لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا .
وهكذا كان جوابه لاخوته : بل سولت لكم انفسكم امرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون

ثم ان في ظلامة اهل البيت فراق لان بقتلهم وإبادتهم حصل الفراق
فسواء جعل البكاء على الفراق بما هو او بما هو ظلامة على كلا التقديرين هو عبرة عبور لواقع ستشهده امة الاسلام .
———————-

س : ما هي النكتة بنظركم في تسليم الناحية المقدسة على أعضاء سيد الشهداء عليه السلام واحداً واحداً ؟

ج :  من الواضح ان للاعضاء نحو هوية مستقلة في حين هي خادمة للانسان كما هو الحال في ارواح الانسان فانها جواهر متعددة والنفس في وحدتها كل القوى والقوى خادمة لها .
وبعبارة اخرى ان حقيقة اصل الانسان شيء وراء قواه ووراء الارواح المسخرة لخدمته فضلا عن اعضاء بدنه .
ويشير الى ذلك قوله تعالى وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون
هذا والفتيا لدى الفقهاء ماضية على كل عضو في عظم ولو أبين من انسان حي فانه يجب بمسه غسل المس .مما ينبه ان له روح مستقلة فارقت ذلك العضو .
————————-

وجيزة عن منتخب الطريحي

قال السيد البروجردي في طرائف المقال ج1 ص 69 (عن الشيخ الطريحي)
الشيخ فخر الدين الطريحي النجفي ، فاضل عالم محدث لغوي عابد زاهد، من مصنفاته كتاب مجمع البحرين ، يروي عن الشيخ محمد بن جابر النجفي ، ويروي عن السيد هاشم بن سليمان الكتكاني. اي صاحب كتاب البرهان البحراني

قال عنه المولى عبد الله أفندي في كتابه المخطوط (رياض العلماء) وكان اعبد اهل زمانه وأورعهم ، ومن تقواه انه ماكان يلبس الثياب التي خيطت بالابريسم وكان يخيط ثيابه بالقطن

ووصفه المحدث الشيخ الحر العاملي في كتابه (امل الامل) بقوله :انه فاضل زاهد ورع عابد فقيه شاعر جليل القدر.

وذكره الشيخ حسن البلاغي النجفي في كتابه (تنقيح المقال)  بقوله إنه: كان اديبا فقيها محدثا عظيم الشأن جليل القدر رفيع المنزلته، أورع أهل زمانه وأعبدهم وأتقاهم

ووصفه المحدث الشيخ الحر العاملي في كتابه (امل الامل) بقوله :انه فاضل زاهد ورع عابد فقيه شاعر جليل القدر.له كتب منها مجمع البحرين وهو عند الشيعة كالنهاية عند السنة فقد استعراض فيه اللغات في الكتاب والسنة و(الفخرية في الفقه)و(المنتخب في المقتل)

وروى واخرج  عن كتاب المنتخب الميرزا النوري في مستدرك الوسائل جملة من الروايات المرسلة الباب48 من ابواب احكام الملابس بابا بعنوان بابا نوادر مايتعلق باحكام الملابس الحديث 31/32
وروى عن كتاب المنتخب ايضا  في مستدرك الوسائل في ابواب المزار الباب49 ح 14 هذا مع ان الميرزا النوري من المتشددين جدا في التدقيق والتثبت في باب مقتل الحسين ع  وكتب كتابا في ذلك باسم اللؤلؤ والمرجان وماذكره الشهيد المطهري في(  الملحمة الحسينية او الحماسة الحسينية)قد اعتمد في كثيرمن المواضع على كتاب اللؤلؤ والمرجان
ومع ذلك فان  الميرزا النوري الموصوف بخاتمة المحدثين يعتمد على  كتاب المنتخب للطريحي  في عداد كتب الحديث للطائفة فضلا عن كونه من كتب السير والتاريخ ومما ينبه على قوة اعتبار الفقيه الطريحي ان الفقيه الطريحي بجانب تضلعه في مصادر الادب ومصادر التاريخ انه ذو باع رجالي كبير فقد اعتمد كتابه( جامع المقال فيما يتعلق باحوال الحديث والرجال)جل اساطين علماء الرجال والمحدثين من بعده واعتمدوا على  كثير من تحقيقاته الرجالية ونظروا اليه بمكانة عالية من التثبت والضبط والدقة في علم الحديث وعلم الرجال وعلم السير والتاريخ

واما كتابه مجمع البحرين فقد اعتنى علماء الطائفة من الفقهاء والمفسرين وغيرهم   بجل رواياته المرسلة  في كثير من الابواب التي رواها في كتابه مجمع البحرين وليس ذلك الا لمكانته العلمية ومقامه في التثبت والضبط في علم الحديث
هذا وممن اعتمد كتاب المنتخب للطريحي  في تحقيق وقائع عاشوراء والطف في جملة من المسائل الفقهية المهمة وفي جملة من المسائل العقائدية الفقيه الشيخ عبدالحسين الحلي من مؤسسي القضاء  الجعفري في البحرين في رسالته النقد النزيه المكتوبة في فقه الشعاير الحسينية .
فلاحظ ماكتبه في تلك الرسالة ليتبين لك كيف ينظر علماء الطائفة لكتاب المنتخب للطريحي
هذا وقد عثر على كتاب مخطوط  في المقتل لدى عائلة الطريحي مؤلفه اخ الشيخ الفقيه الطريحي وهو ايضا من المشايخ في ذلك العصر اللامعين واخبرني احد افاضل العائلة ان العتبة الحسينية في صدد تحقيقه وتصحيحه للطباعة .

  

مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/02



كتابة تعليق لموضوع : اضاءات عاشورية (7)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي ينفذ عملية تفتيش في تل الذهب

 بفتياك وفتيانك تحقق النصر  : علي الحسيني

 برلمان شباب واسط يعلن الثقة لهيئته الرئاسية للرئاسة و ادعمه للحملة المطالبة بإلغاء تقاعد البرلمان  : علي فضيله الشمري

  "نحچي شيش بيش"!!  : د . صادق السامرائي

 بيان صحفي بخصوص تصويت البرلمان بالقناعة على أجوبة وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة  : اعلام وزارة التجارة

 الروح الغائبة والوعي المهزوم!!  : د . صادق السامرائي

 قراءة في تصريحات النائب أحمد العلواني ..  : محمود غازي سعد الدين

 الانحراف النيابي بسرقة الإرادة الشعبية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 محطات دبلوماسية وسياسية وأقتصادية، عراقية ... في تاريخ براغ الحديث  : رواء الجصاني

 رجال دين سعوديون يطالبون بالافراج عن معتقلين.. وحزب معارض يتهم الملك بارتكاب جرائم ضد الانسانية

 حظر المواقع الإباحية .. الآليات، وبعض التجارب الدولية  : حسين فرحان

 العدد ( 142 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الموسوي: المفوضية وجهت مكاتبها بأستدعاء موظفي مراكز التسجيل المعلقة عقودهم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العبادي: قانون الحشد الشعبي يمنع انتشار السلاح خارج اطار الدولة

 في عراقنا هنالك ..انبطاح عراقي ..  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net