صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِيذيعهُ* وعلى جبينهِ غمّة ٌ تتـراءى
كريم مرزة الاسدي


81 بيتاً فقط من ملحمتي  الشعرية النطولة  عن الإمام الحسين ( ع ) من البحر  (الكامل )
 

 لم يجزع ِ الموتَ المهيضَ جناحهُ  ****   بلْ  زلزلَ الاكــــــوانَ والاجواءا
صوتُ النعيِّ فمُ الزمـــــان ِ يذيعهُ   ****   وعلى جبينهِ غمّــة ٌ تتـــــراءى
 حتـّى تلاقفتِ العصورُ حِمامـــــــهُ   ****     وتهافتتْ أجيالـُها استفتـــــــاءا
 وتحيّرت تلكَ الخلائقُ دهشـــــــة ً*****     أتقيمُ عرســـاً أمْ تقيمُ عــزاءا؟!



1 - أدميتَ أفئدة َ الآنـــــــــــام ِ بكاءا  ***    لمّا تقحّمتَ المنــــــــونَ  فِداءا

2 - أججّتَ جذواتِ النــفوس   تحرَراً***      ونصبتَ فوقَ العالمين لِـــواءا

3 - يمتدُّ منْ يوم ِالطفوفِ  مع  البقا ****      ويشعُّ للجنــــــــاتِ منهُ سناءا

4 - جاوزتَ همّكَ في الوجودِ  تعيشهُ ****      حرّاً ولو كانَ المماتُ شفـــــاءا
                
5 - فالغايةُ  القصوى لمعرفةِ   الفتى ****      انـّـى يرى لهمَ الحِمـــــام بقاءا

6 - سبحانَ مَنْ رفعّ  العقولَ   كرامة ً****      حتـّـى تجلـّــتْ ديمــــة ً هطلاءا

7 - إنَّ  الحسينَ نسيجُ  وحده  منهجٌ ****      للثائرينَ ولنْ يـروا نــــــــُدَدَاءا

8 - ياسيدي دنيا   أردتَ   صلاحَــها ***      فسدتْ وعمَّ ضلالـُها الغــــلواءا

9  - واذا  العبادُ  لذلـّـــــةٍ   أعمارهمْ ***       قدّمتَ عمركَ تخطبُ العليــــــاءا

10 - لهمُ  الحياةُ  خداعَ  زخرفةٍ مضتْ ***      تغري الجهولَ وتـُزهِدُ العظماءا

11 - فرسمتَ خطـّـة َ فيصلٍ  بينَ  الإبا  ***     والضيم ِ ما ألفت لهـــــا إلواءا


*******************************

12 -  هذا ابن فاطمــــــةٍ  وبضعةُ أحمدٍ***     وسليلُ  حيدرةٍ  يشعُّ بهــــــــاءا

13 - هذا الرجا  صنو  الزكيِّ  المجتبى  ***   تتفرع  الاطهارُ منـــــــهُ  علاءا

14 - هذا الذي ارسى   الشهادة  للورى ***    رمزاً وبلـّغَ جرحُـهُ الزهــــــراءا

15 -غرسُ  النبيِّ  ونسغـُهُ  منْ   ريّهِ ***    غـذ ّاهُ منْ  إبهامِهِ إستسقـــــاءا

16 - أو راحَ  يرشفُ  منْ لسانهِ  طيبَهُ  ***   فتكمّلتْ فيهِ  الصفاتُ صَفـــــاءا

17 - فتبارك  اللهُ  الذي  مـــنْ   جودِهِ ***     جعلَ  النبيَّ وآلهُ  شفعــــــــــاءا

18 - مَنْ قالَ : لا ، قلْ منْ تفانى أنفساً ***     حملَ الرسالة َللورى بشــــراءا؟

19 - فالمصطفى المختارُ أكرمُ منْ أتى ***     منْ  خَلق ِربّكَ  خلقـــة ً  وذكاءا

20 - طـُويتْ  لهُ  أفقُ السّماءِ  معرّجاً  ***    وسرى(البراقُ) بهِ الفضاإسراءا

21 - فُتِحتْ بهِ الأمجادُ  تطوي أعصراً ***      والعربُ  منـهُ  تجلـّلوا  إعطاءا

22 - مَنْ ابنُ بجدتها الأبيُّ شهامـــــــة ً ***    هزَّ الوجودَ  وكرّمّ  الشّـــهداءا؟

23 - جعلَ المنـــــــايا منية َالأحرار ِ إذ ْ ****    يتواردون َ ولوجها  حُنفــــاءا

24 - هل يستوي خـَـلـقٌ  يطيشُ بغيّــهِ****     جهلاً  بمنْ  يتقطرونَ  نقـــاءا

25 - منْ جبلةِ التقـديس ِ من ملكـــوتهِ ***    خُـلقوا لها هبطوا لكم رحمـاءا

26 - فإذا تساءلتِ الملائــكُ   والمــــلا  ***   هلّا  حفظتمْ عهدهم  كرمـاءا؟!

27 - أين الخشوعُ  لحرمةِ الله  التـــي****    سُـلِـبتْ ولم تعهدْ  لها  أمناءا؟!

28 - رحتمْ على سقطِ المتـــاعِ ِ تهافتاً ****     تتنازعونَ  فريسة ً شوهــــاءا

29 - من عهدِ آدمَ والنفوسُ  ضغائــنٌ ****     يتأجّجونَ  عداوة ً  شحنـــــاءا

30 - الاّ الذي فقهَ الوجـــودَ  بحكمـــــةٍ  ***   أدرى بمنْ قـَـدْ وسوسَ البغضاءا

31 - مَنْ قـــاسَ أبليسَ اللعين ِ بــآدم ٍ  ***    قدْ حط َّ مِنْ قيم ِالوجودِ وطـاءا

32 - ابليسُ محضُ الشرِّ كثّفَ  نفسَــهُ ****    ليذوبَ فينــــــــا خدعة ً كأداءا

33 - فتشطـَرَ الإنسانُ:  طوعُ  بنانـــهِ  ****   رُشدُ الهدى ،أو يكتسي النكراءا

************************


34 - شُرِعَ   القتــالُ  بهانىءٍ  وبمسلم ٍ***      فتبيّنَ الخــذلانُ يســري  جلاءا

35 - لا ( طوعة ) فلحتْ  تطوَعُ ابنها ***  و( شريحُ) هبَّ لـ(مذحج ٍ)إطفاءا(1)

36 - طبعُ الظواهر ِ والبواطن ِ  غيّـــرا ***      مجرى الشعوبِ خساسة ًوريـاءا

37 - فالقلبُ   للخيـــــــرِ ِالظليل ِ بفيئهِ ***      والسيفُ يمضي للقوي مضـــاءا

38 - هذا  هو  الـــــــداءُ الذي بليتْ بهِ ****    أممٌ ومـــــــــا وجدتْ إليهِ  دواءا

39 - في (الثعلبية ) قدْ أصابــــه مخبرٌ ***      صُعقَ ابن فاطمـــــــةٍ فهزَّ لِواءا(2)

40 - والرّكبُ يسري فوقــهُ طيرُ المنى ***      فالدهرُ يعثرُ هديهُ إغفــــــــــــاءا

41 - والموتُ يزحفُ خلفهمْ متعجّــــلاً ***      حتـّى يصيبَ الأكرمينَ قضـــــاءا

42 - وكأنـّما الأقدارُ قدْ ربصـــــتْ لهمْ ***      ليعودّ  قابيلٌ  يسودُ  بغـــــــــاءا

43 - وتخاذلتْ كلُّ  القبائل ِ  بعضهـــا ***      جزعاً  وبعضٌ  لوّحتْ  إبطــــاءا

44 - ستناصرُ الدينِ    الحنيفّ  وأهلــهُ ****  لكنْ تمــادى  غيّهم ْ إجـــــــــراءا

45 - وبقية ُ النفر ِ المهين ِ برسلِهــــمْ  ****   غدروا  وكانوا  بحتفهم  لعبــــاءا

46 - هذا هو   الإنســـــانُ يألفُ جنسهُ ****     ويصبُّ ويلاتٍ عليهِ   مـــــراءا

47 - هذي هي الدنيا متـــــاعُ  خطيئةٍ  ****     تعطي لذاذتَها وتقضي جزاءا!


*********************************

48 - عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمــــا  *****     دفعَ الدماءَ  فريضــــةً ً وعطــاءا

49 - انا  لا أقرُّ لكــمْ  بذلٍّ  دوحتـــي  ****     شرفُ العُــلا تسـترفدُ الشّـــهداءا

50  - لم يجزع ِ الموتَ المهيضَ جناحهُ  ****   بلْ  زلزلَ الاكــــــوانَ والاجواءا

51- - صوتُ النعيِّ فمُ الزمـــــان ِ يذيعهُ   ****   وعلى جبينهِ غمّــة ٌ تتـــــراءى

52 - حتـّى تلاقفتِ العصورُ حِمامـــــــهُ   ****     وتهافتتْ أجيالـُها استفتـــــــاءا

53 - وتحيّرت تلكَ الخلائقُ دهشـــــــة ً*****     أتقيمُ عرســـاً أمْ تقيمُ عــزاءا؟!

*****************************

54 - ليسَ(الحسينُ)الرمزُ قـَد خُصت بهِ ****   شيعٌ ولكنْ يستطيلُ فضــــاءا

55 - أضحى كنبراس ٍيضيءُ لمـنْ هفا  ****    يستنشقُ الحريـــــةَ الحمراءا

56 - أضحى لكلِّ العالمينَ هدايـــــــــةً ****     هو والمسيحُ يشهدّان ِ سواءا

57 - راحَ اسمهُ طولَ الحياةِ وعرضها  ****    إذ ْ يهتفونَ بهِ الجهـــادَ نداءا

 58 - منْ مغربِ الدنيا الى إشراقـــــها   ****  رفعوا شعارهُ ثورة ً غــــرّاءا

59 - قدّ عمَّ نورهُ للبريةِ كلـّهـــــــــــا  ****      مادامَ تصرعنا(الأنا)استقواءا

60 - صبراً جميلاً منذ ُعهدكَ لم نذقْ ****       غيرَ البلا حتـّى نغصَّ غثـــاءا

61 - راحتْ بناتُ الدهـــر ِتطرقُ أمّة ً****      فـُجعتْ تصدُّ مصائباً دهيــــاءا
                                                         
62 - هل علـّمَ التــاريخُ أبناء الدُّ نى  ****      أمْ ضيّعَ الابـــــــاءَ والابنـــاءا

63 - هذا هو اللغزُ الذي نبكي بـــــهِ ****   رزءَ الحسينِ   ونصنعُ الارزاءا!

***********************

64 - أعرفت ما معنى الحسين ِ رثاءا  ****     أم أنتَ تحسبهُ الثوابَ بكـــاءا؟

65 - وتردّدُ النبأَ الحــــــــزينَ بخاطر ٍ ****     ساهٍ لترفعَ للإلــهِ عـــــــــزاءا

66 - إنَّ الحسينَ لقدْ تطاولَ أفقـــــــهُ ****      ليرى لهُ فوقَ السماءِ سمــاءا

67 -  فأقمْ شعائـــــــرهُ بنفس ِ مجاهدٍ ****      يأبى الخنوعَ ويقحمُ الهيجاءا

68 - واقصدْ بوجهكَ للكريم ِ ترفعــــاً ***      هلْ يُرتجى غيرُ الكريم ِرجاءا!

69 - لا تبدِ عطفكَ للزمـــــــانِ ِ تودّداً ****      فـــإذا تناءى عنكَ عنهُ تناءى

70 - وآعززْبنفسكَ وآسحقِ النكباتِ إذ ْ ****    تطغي عليكَ وشدّدِ البأســـاءا

71 - كمْ ذا تقارعُها وتلوي عنقـَـــــها  ****     وتمجَ ُ همّازاً بها مشَــــــــاءا

72 - لا تعطِ إعطاءَ الذليــــــل ِيداً ولا  ****      كالعبدِ قرَّ بعشرةٍ إمضــــــاءا

73 - نحنُ بنو الشرفِ الرفيع ِبناتـــهُ  ***      إرثاً وأرسوا مجدَهُ أكفــــــاءا

*********************

74 - يا أيّها  الشعراءُ منْ لمْ يلتمسْ  ****     نــورَ الحسين ِ بطولــــة ً وفداءا

75 - بخسَ الشهادة َحقـَّها  وجهادَها  ****    ورأى الحقيقة َفي الورى عوراءا

76 - تبكي على عينِ العدالةِ إذ عمتْ  ****     وتوّدَ لو كانتْ - كذي- عميـــاءا

77 - مَنْ  للطغاةِ  سوى الامامِ  ورهطهِ ؟ ** فتكفلوا الحقَّ المبينَ  كفــــــاءا  (3)

78 - عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمـــــــــا *** دفعَ الدماءَ  فريضــــةً ً وعطــاءا

79 - انا  لا أقرُّ لكــمْ  بذلٍّ  دوحتـــــــي ****  شرفُ العُــلا تسـترفدُ الشّـــهداءا

80  - وإذا نظمتُ العِــقدَ ملحمة ً فهلْ  ****  أدّيتُ دَيني ذمّة ً ووفـــــــــــــاءا؟

81 - قلْ ذاكَ مطلعُها  وهـــذا ختمُها *****    فأحكمْ  بعقلكَ قدْ ختمـــتُ    أداءا

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1) ( طوعة ):  هي المرأة التي لجأ إليها مسلم بن عقيل , ولكن ابنها أخبر عبيد الله بن زياد بالأمر . و(شريح ) هو شريح بن القاضي الشهير الذي أطفأ َ ثورة قبيلة (مذحج) التي ينتمي إليها
هانىء بن عروة .
(2) ( الثعلبية):  مكان قرب الكوفة وصل فيه للإمام الحسين ع خبر مصرع مسلم وهانىء .
(3) (كفاءا ) :أي كفريضة كفاية , وهو اصطلاح فقهي معروف.

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/02



كتابة تعليق لموضوع : صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِيذيعهُ* وعلى جبينهِ غمّة ٌ تتـراءى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عباس طريم ، في 2015/04/18 .

الاديب اللامع , والقامة الباسقة في ادبنا العربي , الشاعر الكبير كريم مرزة الاسدي .

لا تسعني الكلمات في حضرة القصيد القصيد , ولا اجد من المعاني ما اجود بها امام الملحمة الشعرية التي تحتفي بسيد شهداء الجنة , الامام الحسين بن علي ع . الذي دفع دمه وعائلته وما يملك في سبيل اعلاء كلمة الحق .
قصدة رائعة سيذكرها التاريخ عبر محطاته , وسيتغنى بها الشعب العراقي والعربي المسلم .
حياك الله سيدي الموقر , ومزيدا من النجاح باذنه تعالى .

تحياتي .. ومودتي .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر التميمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مديرية شؤون العشائر في وزارة الداخلية تواصل عقد المؤتمرات العشائرية الموسعة  : وزارة الداخلية العراقية

 داعش يلجأ لـ”اشبال الخلافة”

 قل مصاححة ولا تقل مصالحة؟!!  : د . صادق السامرائي

  كش وزير... بخت شعب

 فتوی السید السیستانی ووحدة المنهج للمرجعية الدينية

 الأمم المتحدة : نستعد لإيواء 150 ألف نازح من الموصل

 البحرين والحاجة إلى صحوة في الضمير العالمي  : احمد جويد

 الحوار الديموقراطي هو الحل  : ابراهيم القعير

 بيت علي لا باب له  : ثائر الربيعي

 كرامة و أعراض المواطنين الشيعة ليست للمزايدة  : ليالي الفرج

 شرطة ديالى تنفذ عملية امنية لتفتيش مناطق جنوب بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 قتل العراقيين بالجمله...غايه ام وسيله؟؟؟  : د . يوسف السعيدي

 فِي ذِكْرى شَهَادَةِ رَاهِبُ أَهْلِ الْبَيْتِ الأَمام موسى الكاظِم (ع)؛المَظْلُومِيَّةُ بِالْمَفْهُومِ القُرْآنِيِّ [٢]  : نزار حيدر

  آهات  : رحيمة بلقاس

 الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم ...2

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net