صفحة الكاتب : د . محمد حرب الرمحي


شِعر : د . محمد حرب الرمحي
" ريــــمٌعَلىالقـاعِبَينَالبــانِوَالعَــلَمِ أحــلَ سفكَ دمي في الأشـهُرِ الحُــرُمِ "
يا دارَ عبــــــلةَ لا عِشـــــقاً ولا وَلَــــــهاً    برِئتُ منكِ ومِن شِــعري ومِن كَلــــِمي
ما عادَ قلبي يُمنـــّي النفــسَ في وصــــلٍ    إن شفّهُ الوجـدُ من عِشقٍ ومن عِـــظَمِ
أفنيــتُ عُمــــري على أعتــــابِها أشـــدو   شدوَ المُحـــبِ بجــمرٍ فيــهِ مضطَـــرِمِ
غزا المشيبُ ســوادَ الشَــــعرِ في رأسي    واستوطنَ النصلُ قلبَ العاشِقِ الهَـــرِمِ
لكِــنَ كفـــي بجُــرحِ الشِــــــعرِ لم تـــزلِ    أطبقتُـــها وجـــعاً يشـــتدُّ في القَــــــلَـمِ
الشِــعرُ كالخيلِ لا تُحنى الرِقــــابُ بهـــا أنّى وسمــتَ رِقــابَ الخـيلِ لم تُســـــــَمِ
مننهــجِ"أحمدَ"فيأســــباطِبُردتِـهِيبـكيعلى النوقِ شِعري جذوةَالسَـــنَمِ
أقصـــىزنادقـــــةُ الأوطــانِ أحمــــدهمواستبدلوا اللــهَ عندَ الكُفـــــرِ بالصـــَنَمِ
واســـتعبدوا النــاسَ حتـى في أجِنتِــهِم   وأقفـــلوا الــرِزقَ من بوابـةِ الرَحِــــــمِ
على الوجـــوهِ ترى أجـــوادَ من عَـرَبٍ     وفي القلــوبِ ترى أوغـادَ من عَجَــــــمِ
يُبدونَ حُســــناً وما فيهُم سوى القُبــحِكالأُســدِتخفينيــوبَاًخلــفَمُبتَـــــسَمِ
الشــــرُ دولتـــهُم ، والضُــــرُ قِبلَتُــــهُم     عـــارٌ يُعَــربِدُ في مستـــنقعِ الوَصَـــــمِ
متى استُعبِدَ الحُـرُّ من عــبدٍ فقـُل أسـفاً بل قُـل سـلاماً على الأخـلاقِ والقِـــــــيَمِ
ما ذُلَّ أرفــعَ ما في الأُسْـــــدِ من عــــزٍّإلا إذا جــاءَ رمـحُ الــــذُلِ  من قَــــــــرَمِ
ســــبحانَ من جعــل الأسيــــــادَ في ذُلٍ يقفــونَ بين يـــديِّ الزُلـــــمِ والخَـــــــدَمِ
جــــاؤا رويبضــة البيــداءِ من جَشَــعٍ حتى نكــونَ لهُــم ، كاللـــحمِ للضَـــــــرَمِ
يا سيدَ الخَلقِ هل يُرضـــيكَ أن نحنــــيغُــرَّ الجبــاهِ وعِـلوالهـــامِ ، للـــــَمَمِ
عَلـَــت الجـــوارحُ في أفـــــاقِنا عِوَجــــاً" فقــوِّمِ النفـسَ بالأخــلاقِ تُســـتقِمِ "
كيفَ الســبيـلُ لِمـن لا يســـمع الشـكوىوكيفَ يســمعُ والوجـــــدانُ في صـَمَمِ
نشـــكو العبيـــدَ لظــىً من بعـدِ أن كُنــاأسيـادُ غُرتِـهِمفي سِــــــدرةِ القِمَــــــمِ
واللهِ ! قد بلــغَ الســــيلُ الـــزُبى فـــينامَن ذا يــردُّ أذى الرقشــــاءِ بالثَـــــــرَمِ
هانــــــت على وجـــعٍ أسيافُــهُم فمتــى     يا ربُّ تخذلُ مَن جاءوا لسـفكِ دمـــــي
أسيــافُهُم ثُلِـمَت من شِــــــــدةِ الطــــعنِ     واللحــمُ يصرخُ بي من حــدِها الثـــــَلِم
ياأردنيـــاتُلاتنسِـــــــجنَأكفــــــــانيماماتَمَنورِثَالأشــعارَمنهَــــرَمِ
عـــرارُمــــــاتَومــاماتـــتقصـــائِدُهُفاجرعـنَّكأسهُمنكفيعلىالأُكَـــــمِ
كـــم طفلــــةٍ ستموتُ اليــومَ في شِــعريكم وردةٍ ستُعانـي إن هــوى قَلَـــــمي
كـم ألـــــفِ سيــدةٍ حُبــلى بإحســــــاسي     بعدَ الردى سيلدنَ الَصُــبحَ في الغَــسَمِ
فليقتلـــوني علــــى أدراجِ مذبَحِـــــــــهم  لكنـــهُم أبــــداً لن يقتــــِلوا حُلُـــــــمي
شُــــعراءُ نحــــنُ ولن تُحنــــى قصـائِدُنا إلا إلى اللـــــهِ والأوطــــانِ والقَـــــــلَمِ
تعلوالنســورَ رؤوسُ الشِـــــعرِ شـامخةًوتعضُّ لو جُرِحَت صبراً على الشُـــكُمِ
يُطَــأطِئُالشُــــعراءُ الهــامَإننَبَســـــوامن هَيبَـةِالشِعرِ،لامِنهَيبَـةِالحُكُـــمِ
تأبـى القصــائِدُ أن ترمـــــــي جدائلــــها     إلا على كتِـفِ الأمطــــارِ في الدِيَـــــمِ
تبــوسُ فــي امـــرأةٍ تُفـــــاحَ خــــــديها إذا ارتَـدَت كفنــــاً قد لُـــفَ بالعَـــــــلَمِ
تتلــوالشــــهادةَ فــي أمٍّ تـودِعُنــــــــــــاوالروحُ تركضُ في شوقٍ إلى الســـِدَمِ
كالشمـــسِ تُرضِــعُ فجــراً من أشِعَتهــاتحنوعلى الظِــلِ طفــلاً غيرُ مُنفَــــــطِمِ
أمــا الذيــنَ يبيــعونَ البِـــــــلادَ لـــــــهُم     فالشِــــعرُ يرصُـــدُهُم كالذئِـــبِ للغَنَـــــمِ
واللهِ لن يتـــوانى الشِــــعرُ عن عُصـــَبٍ     جاءت على وجـعِ الإنســـانِ بالسَـــــــقَمِ
قد أشبـــعوا الفُقــرا جوعــاً على جــوعٍ      لا موتَ يرحمــُهُم ، لا سُــمَّ في الدَسَـــمِ
الفقــــرُصــارَرجــــــالاًأيُّهاالعُمَــــــرُمنيقتــلالفقــرَمِن جــوعٍ ومِن أَلَـــــمِ
الفقـــرُ طــالَ جميع الناسِ في بلــــــدي     والـــذُلُ عاقـــرَهُم في مرتــــــعٍ وَخِـــــمِ
الأردنيـــــونَ من خَلـــَفٍ إلى سَـــــــلَفٍ     من أعرقِ الناسِ بالأحســـابِ والحِشَــــمِ
لو أغمضوا العينَ ما نــاموا على وجـعٍفحــــذارِ إن نظــروا منسـاطعِ الحَـــدَمِ
شُـــمُّ الأنـــوفِ إذا ما أمهلــــوا زُغُبــــاً    لا يهملوا الزَبــــَدَ الطــــافي على الأُطُـــمِ
هُــم النشـــامى فمـا لانت قنـــــاةُ لَهُـــم     وماعاشَ ،ماعاشَ من يرجو الجوى بِهِمِ
مولايَ عفوكَ ، ما نامــــت لنـا عــــينٌ     ولو عنكَ نامت ، فعيـــنُ اللــــهِ لم تنــــمِ
إلجِــمْ خيولكَ عن أهلـــي وعن وطنـي      فالخيــلُ إن جَمَحـــت تحتــــاجُ للُجُـــــــمِ
ما غــرَّكَ السعفُ المجدول في النخــــلِ     فالتمــرُ يولَــدُ من صُلبِ النــوَّى الرَحِـــمِ
هــذا نِدائــي فهـــل أسمعتُـكُم شِــــعري    أم أنَّ حـــولكَ قطعـــــــــــانٌ من الصـــَمَمِ
أما أنـــا ، فأنـــا ما زلــــتُ أنتظِـــــــــرُ  أن أرتدي عَلَـمي  ، في حُســنِ مُختَـــــتَمِ
 

كما وصلت الى الموقع ونامل اعادة ارسالها مرة اخرى ليتم التصحيح



 

  

د . محمد حرب الرمحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/30



كتابة تعليق لموضوع : نهجُ الرِدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . ولاء مجيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في 8 شباط عاد العراق للحضن الأمريكي والبريطاني؟!  : علاء كرم الله

 فرقة العباس القتالية: لا ندعم أي مرشح ويجب تغيير الوجوه الحالية ونحذر من استخدام صور الشهداء في الحملات الانتخابية

 الدولة والبناء النفسي للانسان!! مدخل نفسي – اجتماعي  : د . اسعد الامارة

 ابعثلچ سلامي  : سعيد الفتلاوي

 التجارة بالقضية الكردية اشتباكات في سهل نينوى بين أكراد وجماعة الشبك  : ا . د . لطيف الوكيل

  الوسائل القانونية اللازمة لمواجهة التطرف الديني العنيف  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  الإصلاح تشريعي لا ترقيعي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العتبة الکاظمیة تعقد ندوة "فتوى السيد السيستاني وآثارها"

 قراءة نقدية لقصة القاص المبدع أياد خضير ((الحاجز))  : عدنان حسين عبدالله

 دجلة "يحتضر"... ووزير تكنوقراط  : حسن حامد سرداح

 جامعة واسط تنظم ورشة عمل عن امتحان المجموعة الطبية  : علي فضيله الشمري

 أختـي ياســر سعادتي  : امنه الساعدي

 قرصنة المواقع  : سردار محمد سعيد

 القبض على ستة عشر ارهابيا في نينوى والعثور على عبوات ناسفة واكداس عتاد في كركوك

 مونديال روسيا الفرصة الأخيرة لدي خيا لإثبات أحقيته بخلافة كاسياس في المنتخب الإسباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net