صفحة الكاتب : علي علي

اتحزم للواوي بحزام سبع
علي علي

 على وفرة الأمثال والحكم التي لم تدع كل شاردة وواردة عن حياة الإنسان اليومية، وتدخلها في تفاصيلها الدقيقة وحيثياتها، تأتي بمجملها بقصد الحث والتأديب والتثقيف والتوعية والتحذير أحيانا، والتأنيب والتوبيخ أحيانا أخرى. من هذه الأمثال ما يقدم النصح لنا بطبق من ذهب، فيما يخص الدفاع على أنفسنا من اي اعتداء قد نتعرض له، منها؛ (اتحزم للواوي بحزام سبع)، وهو في الحث على أخذ الاحتياطات من كافة أوجهها، وعدم الاستهانة بإمكانية العدو وعدته وعدده، مهما كانت صغيرة.
  ولم تكن القصص والحكايات غائبة عن الخوض في هذا الجانب من حياتنا، والغوص في سرد مايؤدي الغرض ذاته، إذ يحكى ان غرابا أراد ان ينصح ابنه ويعطيه درسا ينفعه في مستقبله ليدافع عن نفسه، فنصحه قائلا: (عندما ترى شخصا من بني آدم ينحني الى الأرض، فتيقن ياولدي أنه انحنى ليلتقط حجارة ليلقمك بها، فاسرع بالهرب بعيدا عنه) رد عليه ابنه: (وماذا لو كان هذا الشخص ياأبتِ حاملا حجارته تحت إبطه؟!) هنا تنفس الغراب الأب الصعداء، وقال: (روح وليدي.. اذا تحسّب هيچي حساب بعد ماخاف عليك..!).
  ماذكرني بـ (حزام الواوي) وحكاية الغراب وابنه، هو التقدم الذي أحرزه ويحرزه الجيش العراقي بمساندة قوات الحشد الشعبي، في مدن ونواحٍ عديدة من الأراضي العراقية، والتي ساهمت الخيانة والتهاون والأحقاد وبيع الضمائر وغيرها مجتمعة، في احتلالها من قبل عناصر عصابات داعش، والتي ماكان من المفترض ان تحدث. لكن..! كما قيل في أمثالنا الشعبية: (ماكو زور يخلى من الواوية). وما هذا التقدم والنصر الذي تحرزه هذه القوات بجديد على العراقيين -جيشا وحشدا شعبيا- فجيشنا غني عن التعريف في صولاته طيلة عمره الذي بلغ التسعين عاما ونيف، وتشهد له بهذا أراضٍ عربية فضلا عن الأراضي العراقية. أما الحشد الشعبي فهو الآخر له سجل حافل بالنصر والتغلب على الصعاب، على اختلاف أصنافها ومصادرها، إذ  لم تنل من أفراده -وهم من الأهالي والمواطنين- المحاولات الحثيثة من قوى إقليمية أرادت بكل ما أوتيت من قوة، خلال الأعوام التي أعقبت عام 2003، بث التفرقة وتمزيق لحمته ونسيجه الفسيفسائي الذي بقي سالما على مر القرون، رغم تكالب أعداء له أتوه من مشارق الأرض ومغاربها، كان التتر واحدا منهم وليس بأبشعهم، فما حدث منذ العاشر من حزيران المنصرم فاق ماتحدث عنه التاريخ في أحداث اجتياح التتر الأراضي العراقية.
    وفي حقيقة الأمر أن العراقيين بقدر ماكانوا -في بداية الخرق الكبير في الموصل- قلقين حول ماآلت اليه الأوضاع، وتداعيات تقدم عصابات داعش وتوغلها في أراضيهم، هم اليوم استبشروا خيرا بما حققه جيشهم وأخوانهم المتطوعون من نصر في استرداد أراضٍ لم يكن سهلا -بحسابات أعداء العراق- استردادها، بل سعى كثير منهم الى إدخال اليأس في قلوب العراقيين، وهذا قطعا لغاية -بل لغايات- في نفوس مريضة، كانت ومازالت تكن للعراق الحقد والكراهية منذ أربعة عشر قرنا، لأسباب أظن السبب الرئيس منها طائفيا، ومعلوم أن منبع المعتقد الوهابي من أرض السعودية هو الأداة الفاعلة التي استخدمها المغرضون من إسقاط العراق أرضا وشعبا وحضارة. أما المغرضون فهم أشهر من نار على علم، ومواجهتهم تحتم على الجيش النظامي والحشد الشعبي، وكذلك الثلاثين مليون مواطن عراقي المشاركة فيها، وكما يقول مثلنا آنف الذكر: (اتحزم للواوي بحزام سبع).
aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/28



كتابة تعليق لموضوع : اتحزم للواوي بحزام سبع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم عبد جاسم الزيدي
صفحة الكاتب :
  كاظم عبد جاسم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما أتمناه من تخطیط عمراني لمدینة النجف  : مجلة آفاق نجفیة، العدد 1

 هل ان الديمقراطية هي مرحلة جني الثمار فقط ؟  : رفعت نافع الكناني

 أنقرة –طهران ..شراكة أستراتيجية هل تنهار بتقرب أنقرة من الرياض؟؟  : هشام الهبيشان

 دعاةَ التنفير ... ماذا اعددتم للربيع الطلق  : حميد آل جويبر

 انطلاق عملية عسكرية واسعة شمال قضاء المقدادية لتعقب خلايا "داعش" الإرهابي  : الاعلام الحربي

 صلاح الدين : القبض على اثنين من المشتبه بهم  : وزارة الداخلية العراقية

 آخر الدواء.. الانعاش..  : علي علي

 مَاذَا وَجَدْتَ بِذِي الْحَيَاةِ وَكُلُّ عُمْرِكَ تَبْحَثُ؟!  : كريم مرزة الاسدي

 تشكيل غرفة عمليات مشتركة تمهيداً لتحرير الحويجة وتلعفر

 ولا تركنوا إلى اللذين ظلمو فتمسكم النار  : ابواحمد الكعبي

 الشيخ همام حمودي والدكتور موفق الربيعي يبحثان التطورات الأمنية في البلاد  : مكتب د . همام حمودي

 أیاد علاوي: نمتلك اسماء مرتبطة بداعش، واستفتاء الكرد للاستقلال ليس صحيحا

 علوم غيَّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها  : د . نضير الخزرجي

 الحكيم للسفارة الامريكية: العقوبات وتجويع الشعوب سياسة غير مجدية، والعراق بعيد عن المحاور

 حوار مفتوح مع نقيب الصحفيين في محافظة ذي قار  : علي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net