صفحة الكاتب : هادي التميمي

الى المسؤولين عن المواقع الألكترونية ... إتقوا الله فيما تكتبون في مواقعكم
هادي التميمي

أعرف كما يعرف الآلاف ممن يدخل الى موقع ألكتروني ما ( لانريد أن نذكر إسمه صراحة ) بأن ماينشر من خلاله ينقسم الى قسمين :
 القسم الأول :  يتمثل في التقارير التي تنشر في صدر الصفحة يوميا وهي مايمثل عن وجهة نظر القائمين على الموقع بصورة أوبأخرى أي بعبارة أخرى هي جزء من متبنياتهم الفكرية  أو السياسية في شتى المواضيع التي تهم المواطن العراقي .
 القسم الثاني : هو مايتعلق بآراء السادة الكتّاب الذين يدلون بدلوهم في المواضيع التي يكتبون فيها .
 وحسنا فعلت الجهة المسؤولة عن إدارة الموقع عندما صدّرت صفحتها بعبارة جميلة تقول بأنّ إدارة الموقع : (لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة ، ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر) .
وهذه العبارة تعني ضمن ماتعنيه إن ماينشر في القسم الآول غير معني بهذه الملاحظة لأنه من إختيارات السيد المسؤول الأول عن هذا الموقع أو من يدير هذا الموقع بالنيابة عنه ، وكم يؤسفنا مانراه على ذلك الموقع وفي فقرة التقارير حصرا بسبب مايكتب فيها من أشياء مسيئة الى العراق والعراقيين ، أو تبني طروحات تعمل على بث الفرقة بين العراقيين أو أن البعض من التقارير تلك بعيدة عن الحقيقة وهو مانتمنى من إدارة الموقع الذي نعتز به الإبتعاد عنه قدر الإمكان .
وكمثال على ماذهبت اليه تصدّر صدر الصفحة الأولى على الموقع ليوم الثلآثاء 14 / 10 / 2014 التقرير الموسوم (خارطة مواقف القوى العراقية من التدخل البري في بلادهم) والذي تضمن الكثير من  التزييف للواقع الذي مرّ بالعراق منذ نيسان 2014 وحتى يوم الله الحالي ، ففي الوقت الذي مافتيء فيه المعادون للعملية السياسية بتسمية العمليات التي طالت مختلف قطاعات الشعب العراقي ( مدارس - مستشفيات - طرق عامة – أسواق – قوى الأمن العراقية – المؤسسات الحكومية والأهليه وكل مايمت الى الحياة في العراق بصلة – إلا قوات الإحتلال الأجنبي ) سموها بالمقاومة وذهب ضحية تلك المقاومة الزائفة عشرات الآلاف من الأبرياء من العراقيين .
وفي ذات الوقت ناضل العراقيون لإخراج المحتل حتى تحقق لهم ذلك في يوم السيادة ، وعندما سعت القوات العراقية سعيها الحثيث لبسط  سلطة الدولة على مناطق التمرد إرتفعت عقيرة البعض مطالبة  بإخراج الجيش العراقي الباسل من تلك المناطق بحجة إن أهل تلك المناطق قادرة على ضبط الإيقاع الأمني في مناطقها وسعت تلك القوى بكل ماأوتيت من قوة يساندها جهد سياسي من بعض برلمانيي تلك المناطق وهي تصدح ليل نهار بأن أهل هذه المدن قادرة من دون دخول ماأسمته في حينها بـ ( جيش المالكي أو الجيش الطائفي أو الجيش الصفوي ) الى تلك المدن .
ومن العجيب أنّ نفس  تلك القوى التي كانت رافضة لدخول جيش العراق الى مناطقها هي نفسها من تسعى لإستقدام قوى الإحتلال الأجنبي الى أرض العراق فالمحتل أفضل من العراقي عندما يتم الإحتكام الى منطق الطائفية المقيت الذي بات يحتكم اليه قادة تلك المناطق ، وعندما ترفض الحكومة التدخل الأجنبي وهو مايتوجب على أي حكومة وطنية تحترم نفسها يخرج إلينا السيد المسؤول عن ذلك الموقع بالرغم من أنه لم يذكر اسمه في صدر التقرير فإنه من متبنياته الفكريه على مايبدو ليقول : (ومع ذلك يتمسك السياسيون العراقيون الموالون لإيران برفض دخول أية قوات أجنبية الى البلاد، بحجة أنهم "يرفضون الاحتلال"، وأنها "انتهاك للسيادة") ، فوصف من يرفض التدخل الأجنبي بأنه موال لإيران ، ووصف رفضهم للإحتلال بأنه حجة  يحتج بها الصفويون ، كما سيصفني الكثير من أنصاف المثقفين عنما سيقرأون  مقالتي هذه .
ثم يقول متمما كلامه : (على الرغم من أن عدداً ممن يرفضون التواجد الأميركي اليوم في العراق، سبق لهم أن تعاونوا معه وطالبوا به لإسقاط حكم الرئيس السابق صدام حسين) ، فنقول إنّ الذين قاوموا الإحتلال هم من تنعتونهم بالصفويين ، إذ بقيت مناطقهم  تقاوم المحتل حتى وصوله  الى مشارف بغداد وقدمت في طريقها بضعة آلاف من خيرة شبابها في الوقت الذي سلّم فيه جرذ العوجة ( بغداد ) من دون قتال مع المحتلين ، وفي ذات الوقت سّلمت المدن التي تدعي المقاومة مدنها المدججة  بالرجال والسلاح الى قوى الإحتلال من دون أن تطلق إطلاقة  بندقية واحده في وجه المحتل ، وظلت هذه المدن آمنة مطمئنة حتى إذا ماوجدت إن قواعد اللعبة الديمقراطية ستسلبها مميزات الحاكم المطلق المتنفذ بشؤون البلاد والعباد ثارت الثائرة وعقد الحلف الظلامي بين قوى الشر المتمثل بالقاعدة ، ليصبح أهالي تلك المناطق بين أسير مرتهن مغلوب على أمره لتلك القوى القذرة ، وبين من جعل أهله وعرضه ملاذا آمنا تنفذ من خلاله أجندات الطائفية المقيتة ليذبح من كان اسمه ( عمر ) لأنه ينتمي لطائفة معينة ، ويذبح من كان اسمه (علي ) لإنتمائه لطائفة أخرى بعينها ، والرابح الوحيد أعداء العراق ومن تتضخم أرصدتهم في البنوك العالمية على حساب آهات العراقيين ، أو ممن تضررت مصالحهم بسقوط نظام العهر الصدّامي البعثي البغيض ، أو ممن كان من أذناب السلطة والبعث الكافر .
وفي الوقت الذي يحاول كاتب التقرير أن يظهر الفئات الداعية للتدخل االأجنبي بأنها مغلوبة على أمرها وهي مضطرة لذلك الطلب في الوقت الذي كانت هي وليست غيرها من مهد لدخول داعش أو غيره من قوى الشر الى تلك المدن برفضها دخول قوات الجيش العراقي الى تلك المدن وبسط سلطة الدولة عليها ، فإن كاتب التقرير يحاول الإيحاء الى القاريء بأن قادة التحالف ماهم الا أدوات تأتمر بأمر إيران إذ يقول : (يرفض قادة "التحالف الوطني" وفي مقدمتهم، زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، ورئيس "المجلس الإسلامي الأعلى" عمار الحكيم، ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي، دخول قوات أجنبية للعراق، ويضعون ذلك في خانة "المساس بالسيادة العراقية" ) .
وفي طريقه للحط من شأن إنتصارات الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي والتقليل من قيمتها والنيل من عزيمة الذين حققوها بالتعب والعرق والدم يقول كاتب التقرير : ( ويغض من يرفض التدخل البري الأميركي، الطرف عن التقدم الكبير لتنظيم "داعش" في غالبية المحافظات العراقية، وسط  صخب إعلامي حكومي يتحدث عن "انتصارات" للجيش العراقي و"الحشد الشعبي" و"هزيمة" لتنظيم "داعش" في مختلف المناطق، الأمر الذي قد يدفع بالبلاد إلى مصير مجهول ) ، وهنا يحق لي ولكل عراقي شريف غيور ان  يسأل من كاتب التقرير لماذا لم تستطع داعش أن تحقق شيئا على الأرض في محافظة ديالى التي حررتها قوات الحشد الشعبي من سفلة وأراذل الدواعش ، ولماذا لم تستطع داعش التي تنفخون في صورتها لتصبح   ( بعبعا ) تحاولون إخافة العراقيين به والتثبيط من عزائمهم ، أقول لماذا لم تستطع داعش من النيل من صمود ( آمرلي ) وهي قرية صغيرة بعددها وعدتها كبيرة بإيمانها فأذاقت داعش ومن يساندها الخسران والهزيمة ، ولذلك أقول للسيد المسؤول عن هذا الموقع ، لأنه هو المسؤول عن هذه التقارير التي تفوح منها رائحة الإنهزامية  والدعوة الى التوهين وتثبيط العزائم في الوقت الذي يحتاج فيه العراقي المقاتل من يشدّ من أزره ليعينه على ماابتلي به من شر الأشرار وكيد الفجّار من دواعش ومن لفّ لفّهم .
وختاما لكاتب التقرير أقول ولمن يرى رأيه من الإنهزاميين أوقفوا أنتم صخبكم الإعلامي في الترويج لبضاعة داعش فإنها خاسرة من دون شك ولهم أقول أيضا :( بدلا من أن تلعنوا الظلام إشعلوا شمعة ) يستنير بضوئها الآخرون وإن لم تستطيعوا فاسكتوا لتروا  بأم أعينكم  مايسطره العراقيون في طريق جهادهم لقوى الكفر من إنتصارات ، وإن كان للباطل على الحق جولة فإن للحق على الباطل جولات وفي قوله تعالى خير دليل على نصرة من يسيرون في طريقه إذ يقول جلّ وعلى : ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ) وإن من يريد أن يطفيْ نور الله  بفيه  فإن الله خاذله وفاضحه  من دون أدنى شك وفي قوله تعالى دليل واضح إذ يقول : ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) ، حفظ الله العراق والعراقيين من كل سوء ومكر ومكروه والله غالب على أمره ولو كره القوم الكافرون

  

هادي التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/27



كتابة تعليق لموضوع : الى المسؤولين عن المواقع الألكترونية ... إتقوا الله فيما تكتبون في مواقعكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 362 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حوار مع الشاعر العراقي ....يحيى السماوي  : علي حسين الخباز

 لماذا ركنت واشنطن اتفاقية الاطار على الرف؟  : نزار حيدر

 الحسين و أبعاد ثورته المعطاء  : رشا عبد الجبار ناصر

 السید المدرسي يصف كارثة منى بالقتل العمد ويدعو محكمة "لاهاي" للتحقيق  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 سموم البعث تنفث في كردستان  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 العراق احوج لخدمات البيش مركة ياسيادة الرئيس ..  : حمزه الجناحي

 [أَبُو نَاجِي]..[لِيَشْ زَعْلَان]؟!  : نزار حيدر

 الف شكر لله تحررت ايران من القيود.. وأمامنا السستاني رمزاً للعدالة  : علي محمد الجيزاني

 توأمة الثقافات    : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 خطر التقارب من السعودية على مستقبل العراق  : عبد الخالق الفلاح

 ج5/ قراءة في المقتل الحسيني  : علي حسين الخباز

 مجاهدات النكاح يهددن : حرب المفخخات خلال الفترة المقبلة

 صراع أمريكا و إيران.. يؤثر بالمنطقة, وتطلعات شعوبها!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 تشكيلات فرقة الإمام علي القتالية تكرم رئيس ديوان الوقف الشيعي لجهوده الكبيرة في دعم جميع فصائل الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net