صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

*أختيار عبد المهدي...لن يُنهي الأزمة !*
مهند حبيب السماوي

*بأختيار الائتلاف العراقي الوطني لنائب رئيس الجمهورية والقيادي في المجلسالاعلى السيد عادل عبد المهدي كمرشح لمنصب رئيس الوزراء عن هذا الائتلاف، فان صفحة جديدة من صفحات الازمة العراقية المستعصية منذ مايقارب ستة اشهر قد بدأت بالانطواء ، حيث كان عدم اختيار الأئتلاف لشخصية تنافس السيد نوري المالكي المرشح الوحيد لائتلاف دولة القانون سبباً من اسباب نشوء واستمرار الازمة الحالية التي تعرّضت العملية السياسية في العراق من جرائها للخطر والاهتزاز .*

*اختيار عبد المهدي فتح بابا لحلحلة الازمة على نحو نسبي، لكنه في ذات الوقت رفع من مشكلة وازمة تشكيل الحكومة الى مستوى اخر ونقلها اليه، حيث ستُدشن جولة جديدة من الصراع والنزاع داخل التحالف الوطني الذي يعاني اصلا من ازمات داخلية تتعلق بعدم الاتفاق على مرشح واحد لرئاسة الوزراء يمكن ان يدخلوا به الى البرلمان.*

*فالائتلاف العراقي الوطني الذي يضم قوى أسلامية شيعية تقليدية كالتيار الصدري والمجلس الاعلى وحزب الفضيلة، بالاضافة الى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي رئيس الوزراء الحالي، لم يخرجوا لحد الان بمرشح واحد يؤهلهم لكي يصبحوا الكتلة  الاكبر في البرلمان، وبالتالي تمتلك زمام المبادرة والقدرة على تشكيل الحكومة الجديدة التي وعدوا الشعب العراقي بها منذ عدة أشهر .*

*وياتي هذا القرار أو الأختيار، لافرق في هذا طالما كان القرار السياسي في حد ذاته هو عملية اختيار لرؤية معينة، كورقة من قبل الائتلاف الوطني للتلويح بها ضد المالكي خصوصا وان عبد المهدي يُنظر له من قبل الكتل السياسية باحترام وتقدير وهو ذا حظوظ كبيرة بينها كما يقول القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان الذي رأى في هذا الاختيار حدثا مهما حرّك الجمود السياسي التي وصمت به العملية السياسية منذ ان جرت الانتخابات في السابع من شهر اذار الفائت.*

*المحلل السياسي في مجموعة الازمات العراقية السيد جوست هلترمان كان له رأي في هذا الصدد المرتبط بقرار اختيار عبد المهدي وربطه برفض المالكي من قبل هذه القوى ، حيث اعتبر هذا الاختيار " محاولة حقيقية بواسطة الائتلاف العراقي الموحد للضغط على أئتلاف دولة القانون من أجل أبعاد نوري المالكي عن مسار التنافس، وهذا سوف يحصل فقط  حينما لايكون لدولة القانون خيار اخر" .*

*القائمة العراقية رحّبت، وهي المعنية اكثر من غيرها بهذا الامر بعد دولة القانون ،على لسان المتحدث باسم  " تجديد " المنطوية تحت خيمتها الدكتور شاكر كتاب، باختيار عبد المهدي وأعتبرتها خطوة نحو الحل، الا انها لم تخف تعقيد المسألة وانتقالها نحو مستوى اخر، حيث قال كتاب" ان اختيار عبد المهدي من قبل الائتلاف الوطني سيعقد الامور داخل ما يسمى بالتحالف الوطني، اذ انه يعني ابتعاد التحالف الوطني وصعوبة الإتفاق فيما بينهم على التوحد واستحالة اتفاقهما على مرشح واحد ".*

*وهكذا، وبعد هذا الاختيار، اصبحت الرؤية اكثر وضوحا فيما يتعلق بمن سينافس الرجل المُجمع عليه في ائتلافه المتماسك نوري المالكي، وفي هذا يوضح علي الدباغ، وهو قيادي في ائتلاف المالكي، بعد ان رحّب بهذا الاختيار، " اصبح هناك خيار للمفاضلة مع مرشح دولة القانون نوري المالكي لكي يختار التحالف الوطني الذي يضم الائتلافين مرشحاً مقبولاً لتشكيل الحكومة والانتهاء من هذا التأخير ". *


*ويبدو ان رفض نوري المالكي من قبل قوى الائتلاف الوطني مازال لحد الان ساريا المفعول والاثر، وقد ظهر، على نحو جلي، في البيان الذي اعلن فيه الائتلاف اختيارهم لترشيح عبد المهدي، في مساء الجمعة 3-9-2010 ، حيث تلا الشيخ خالد عبد الوهاب الملا بيانا عقب اجتماع عقد في مكتب زعيم المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم جاء فيه " بعد إعطاء الفرصة والوقت الكافي لدولة القانون من أجل إعادة النظر في مرشحهم حرصا منا على تسهيل المهمة ...". وهذا يعني ان الاصرار على رفض المالكي مافتئ لحد الان يلوح لدى اعضاء الائتلاف ولم يغب حتى عن بيان اختيار عبد المهدي مرشحا منافسا له .*

*لكن على الرغم مماقلته حول اجواء التفاؤل التي ربما قد تسود بعد هذا الاختيار فان المشكلة المتعلقة بعدم الخروج بمرشح واحد عن التحالف الوطني مازالت قائمة ولم تتنحى جانبا، كما نجد ان التصريحات التي تُعطى لوسائل الاعلام في ها الصدد مازالت متضاربة ومتناقضة تكشف عن حجم الخلاف وعدم الاتفاق حول هذه المشكلة.*

*فمن جانب نرى عدنان الشحماني وهو عضو في ائتلاف دولة القانون يقول " باختيار الائتلاف الوطني لمرشحه ، فهذا يعني ان عبد المهدي والمالكي سيخضعان للجنة التفاوضية داخل التحالف الوطني، وسيتم اختيار احدهما كمرشح لرئاسة الوزراء عن التحالف الوطني"، ثم نقرا تصريح اخر لعلي الدباغ وهو من نفس ائتلاف دولة القانون يقول  فيه " أن ترشيح شخصية واحدة عن التحالف الوطني سيتم عبر آليات لم يتم تحديدها والاتفاق عليها للآن "، بينما نجد من جهة اخرى ان النائبة عن الائتلاف الوطني العراقي امل الناصري تتحدث عن لجنة الحكماء التي ستقرر من سيكون مرشح التحالف الوطني وتقول" بعد الاختيار الصائب والحكيم من قبل الائتلاف الوطني لمرشحه الدكتور عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء فالكرة اصبحت الان في ملعب لجنة الحكماء" .*

* ثم نقرأ تصريح اخر مختلف للنائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي يتحدث فيه عن وجود اليات قديمة في التحالف الا انهم يحتاجون لتطويرها ، حيث قال انه "  لدينا آليات اعتمدت داخل التحالف الوطني من اجل اختيار رئاسة الوزراء وسنطور هذه الآليات وفق التطورات الحاصلة "، اما السيد عادل عبد المهدي، فقد اوضح ، في تصريح لبعض وسائل الاعلام ،" ان هناك اجتماعات قريبة بين الائتلافين في التحالف الوطني هو من اجل الخروج بالآليات واذا عجزنا باليات الموجودة نطرح آليات  جديدة" .*

*النائبة عن حزب الفضيلة الاسلامي كميلة الموسوي جاءت براي مختلف تماما عما قيل اعلاه حول هذا الموضوع ، اذ بيّنت انه  "سيعقد اجتماع بين التحالف الوطني وانه ستشكل لجنة كالسابق تتكون من 14 عضوا، سبعة من الائتلاف الوطني، ومثلهم من دولة القانون، وهنا ستكون آلية الاختيار بالتوافق وليس عبر التصويت".. وتابعت بالقول "لانه من غير الممكن ان يتم الخروج بمرشح بأغلبية الأصوات".*

*نستنتج من هذا كله ان المشكلة التي تعاني منها الان العملية السياسية مازالت تراوح في مكانها ولم تصل الى حل نهائي . صحيح انه تم تجاوز خلافات الائتلاف العراقي الوطني الداخلية وتم حسم الترشيح لعبد المهدي بدلا من الجعفري والجلبي اللذان دخلا التنافس معه لكن يبقى الخلاف الجوهري قائم والتحدي موجود يواجه بقوة التحالف الوطني كي يخرج بمرشح واحد لرئاسة الوزراء .*

*وليس معنى ذلك ان حصل هذا الامر وخرج التحالف بمرشح واحد ان المشكلة انتهت وولت الى غير رجعة، فالمشكلة تبقى وسيدأ صراع اخر بين التحالف الوطني الذي سيقول بان له الحق بتشكيل الحكومة لانه اصبح الكتلة الأكبر برلمانيا وبين القائمة العراقية التي حصلت على اعلى الاصوات انتخابيا، وهذا واضح فيما قاله اسامة النجيفي وهو قيادي مهم في القائمة العراقية حينما اشاد باختيار عبد المهدي الا انه استطرد قائلا " ولكن العراقية متمسكة بحقها الدستوري ".   *

*فكأنما يريد النجيفي ،اذا اردنا تحليل كلامه بهدوء، ايصال فكرة مفادها ان المشكلة ستبقى حتى بعد اجتياز مشكلة الائتلاف الوطني الداخلية باختيار عبد المهدي ثم بعدها اختيار نوري المالكي او عبد المهدي كمرشح للتحالف الوطني ، لانه حتى لو تم ذلك فان العراقية سترفض الاعتراف بذلك لانها تعتقد انها هي صاحبة الحق بتشكيل الحكومة العراقية وحينها سوف نعود لنقطة الصفر الاولى حيث المماحكات والتصريحات والعنتريات الاعلامية هي من يحكم الخطاب السياسي العراقي .*

*رئيس الجمهورية جلال طالباني المعروف بحنكته السياسية وجّه، السبت 3-8-2010  ، نداءا الى اعضاء مجلس النواب الموقر كافة، دعا فيه النواب الى " الحضور يوميا الى مجلس النواب، و ممارسة مسؤولياتهم الدستورية أمام الشعب، و العمل على تحقيق النصاب القانوني لانعقاد المجلس و ممارسة دوره الدستوري "، وهو نداء في محله ووقته المناسب وسيكون مفتاحا لحل الازمة العراقية، اذا كما قلت اعلاه ستبقى مشكلة تشكيل الحكومة ولن تحل باختيار مرشح وحيد عن التحالف الوطني، لان القائمة العراقية لن تعترف بمرشح التحالف الوطني وستبقى تدور النقاشات في حلقة مفرغة ،وحينها سيكون لاعضاء مجلس النواب الكلمة الفصل في تشكيل الحكومة عبر صفقة سياسية للرئاسات الثلاث.*



*مهند حبيب السماوي*

*[email protected]**  *
 

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/05



كتابة تعليق لموضوع : *أختيار عبد المهدي...لن يُنهي الأزمة !*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : قرد وقطتان في 2010/09/05 .

من حكايات كليلة ودمنة ان قطتين عثرتا على قطعة جبن وتصارعتا عليها بالمخالب والانياب لتستحوذ كل منهما على الجبنة,وبعد صراع طويل مرير انهك القطتين دون جدوى عرض القرد عليهما ان يكون حكما يقسم الجبنة بينهما بالعدل والمساواة فارتضيتا بالفكرة وتسلم القرد قطعة الجبن فشرطها قطعتين مالت كفة الميزان باحدى القطعتين لانها كانت اكبر فقضم القرد جزءا من القطعة الاكبر وابتلعه ثم اعاد الوزن ثانية فكانت القطعة الاخرى اكبر من باقي القطعة الاولى فقضم منها القرد جزءا ابتلعه واعاد الكرة ثانية وثالثة على هذا المنوال حتى لم يترك للقطتين سوى جزء صغير جدا لايقبل القسمة واصبح الجزء الاعظم من الجبنة في جوفه هنيئا مريئا وندمت القطتان على ما حصل وانتبهتا الى خداع القرد وانتهازيته...هذه الحكاية الرمزية تنطبق على واقعنا السياسي في العراق بعد الانتخابات ..فكل كتلة اصبحت تقدم المزيد من التنازلات وتزايد على الكتلة الاخرى والكاكا هو المستفيد..وكما يقال: مصائب قوم عند قوم فوائد!!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ابراهيم بحر العلوم
صفحة الكاتب :
  د . ابراهيم بحر العلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net